الإثنين , مارس 27 2017

أطعمة تحمي من العدوى في فترة التغيرات الجوية

تعتبر التقلبات الجوية بمثابة ضيف غير مرغوب في زيارته ، فتؤثر هذه التغيرات على صحتنا بشتى الطرق بدءا من الإصابة بنزلات البرد إلى أنواع الحساسية المختلفة ، فتزدهر أنواع مختلفة من الفيروسات خلال هذه الفترة ، والتي لا تسطيع أجسامنا مقاومتها ، والسبب الرئيسي في ذلك هو إنخفلض كفاءة المناعة ، لذلك تحتاج في هذه الحالة تقصي بعض السبل لتعزيز الجهاز المناعي ، ليكون قادرا على مقاومة العدوى والأمراض ، وهناك بعض الأطعمة التي تساعدك في ذلك بسهولة .

تعرف هذه الأطعمة بمعززات الجهاز المناعي ، وما يميزها أن متواجدة والحصول عليها من الأسواق والمتاجر يعد أمرا يسيرا ، وكما يقال “الوقاية خير من العلاج ” ، لذلك ينصح بإدخال هذه الأطعمة ضمن النظام الغذائي ، لتكون قادرا على محاربة أنواع العدوى المختلفة وخصوصا في فترة التقلبات الجوية وتغيير فصول السنة ، لذلك يستطيع الشخص الذي يتبع نظام صحي متوازن عبور هذه الفترة براحة وسلام .

الأطعمة التي تساعد في تعزيز الجهاز المناعي وتقاوم العدوى أثناء التغيرات الجوية :

1- الفواكه الحمضية : يجب تناول فيتامين ج عند الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا ، ومن أهم الأطعمة الغير مكلفة والمتوفرة بسهولة الفواكه الحمضية ، والتي تعرف بأنها في مقدمة الأطعمة الغنية بفيتامين ج الذي يحافظ على الصحة ، والسبب ببساطة أن هذا الفيتامين يساعد في إنتاج كرات الدم البيضاء التي تعمل على تعزيز وظائف جهاز المناعة ، وفيتامين ج لا يتم تخزينه داخل الجسم ، لذلك من الضروري تناوله بشكل يومي لتوفر الكمية المطلوبة منه .

2- البروكلي : يعتبر البروكلي من الخضروات الغنية بفيتامين أ ،ج وه ، وبالإضافة إلى هذه العناصر الهامة فيحتوي البروكلي على المواد الممتازة المضادة للأكسدة ، والتي يحتاجها الجسم لتقوية مناعته والمحاربة ضد العدوى ، حيث يلعب البروكلي دورا هاما في ذلك ، فيكون من الأفضل إضافة البروكلي الطازج أو المطهي قليلا للنظام الغذائي في هذه الفترة من العام .

3- الكركم : يعتبر الكركم معجزة التوابل ، ويستطيع فعل العجائب في جسم الإنسان ، فيساعد تناول الكركم يوميا على التخلص من السموم المتراكمة في الجسم ، كما يمكنه وقاية الجسم من العدوى والالتهابات ، ومن أفضل المشروبات التي يمكن تناولها لتقوية مناعة الجسم في فترة التغيرات الجوية هو كوب من الحليب الدافئ مع ملعقة من مسحوق الكركم .

4- شوربة الدجاج : شوربة الدجاج من الوصفات التقليدية القديمة التي تستخدم في علاج نزلات البرد ، الإنفلونزا وإحتقان الحلق ، كما يمكنها تقوية الجهاز المناعي للجسم ، فعندما يطهى الدجاج يتم إفراز نوع من الأحماض الأمينية يسمي “السيستين” ، والذي يساعد في علاج الالتهاب الشعبي ، لذلك يمكن القول بأن شوربة الدجاج تعد من أفضل الطرق للوقاية من العدوى والأمراض خلال هذه الفترة الغير مستقرة .

5- الثوم : لا يستخدم الثوم لإضافة الطعم والنكهات للوصفات فقط ، بل يعد من أهم المكونات الممتازة لتقوية الجهاز المناعي ، ويعتبر الثوم مكونا أساسيا في المطبخ على نطاق واسع ، ولديه القدرة على محاربة العدوى والحماية ضد الأمراض المتعلقة بالتغيرات الجوية .

6- الزنجبيل : يستطيع الزنجبيل تخفيف إحتقان الزور ، الإنفلونزا ، البرد والآلام المزمنة ، ويعرف الزنجبيل تماما مثل الثوم بأنه مكونا عالميا ، لذلك يمكن تناوله بإستمرار للتحكم في نزلات البرد ، وخصوصا في بداية حدوث العدوى ، ويعتبر مكونا هائلا للوقاية من كل هذه الأمراض المنتشرة في هذا الوقت من العام .

7- الزبادي : تسطيع الزبادي محاربة العدوى ، وتعتبر من أفضل الأطعمة التي تقوي جهاز المناعة في جسم الإنسان ، فتحتوي على فيتامين د ، والذي يساعد في تنظيم وظائف الجهاز المناعي ، كما يعد دفاعا طبيعيا للجسم ضد العدوى والأمراض الموسمية .

اترك رد