السبت , مارس 25 2017

الخلع حق المرأة المغيب بين التخلي عن الحقوق واسترجاع الحرية

 

أن الحياة الزوجية قائمة على ركنين :
المودّة والمحبة
والرحمة المتبادلة
وقد يضعف الركن الأول وعندها يجب أن يقوى الركن الثاني
ولأنه قد يكون هناك ما يدعو إلى بقاء هذه الحياة الزوجية بين الزوجين ، كوجود أولاد ونحو ذلك ، ولا يكون هناك بغض وكراهية ، بل تضعف المحبة والمودّة بين الزوجين .

ولذا قال عمر رضي الله عنه : ليس كل البيوت يبنى على الحب ، ولكن معاشرة على الأحساب والإسلام .

وقد يُحب الرجل في زوجته خلقا من الأخلاق أو صفة من الصفات فيُبقيها لأجل هذه الصفة ، ومثله الزوجة .قد تحب في زوجها خلقا يدفعها لتحمل اشياء لاجله
إلا أنه ينبغي أن لا يغيب عن أذهان كل من الزوجين رحمة كل طرف بالآخر ، وإن ضعفت المحبة والمودّة .

وأن تتذكّر المرأة فضل الصبر على الزوج ، وأنه يستحيل وجود زوج خال من العيوب .

اما اذا كان الاستمرار في هذا الرباط ضربا من المستحيل
فقد شرع الله الطلاق وجعل العصمة بيد الرجل لذلك كابغض الحلال وكاخر حل
اما اذا كانت الزوجة هي من تطلب ذلك ولا تريد الاستمرار ولا طاقة لها لتحمل الحياة مع زوجها رغم كل محاولات الصبر فان الشارع قد شرع لها
الخلع
وهو ان تخلع الزوجة نفسها من زوجها سواء
بالانفاق معه على ان ترجع له
المهر
او اقل منه
او اكثر
واذا رفض
فلها ان تلجأ للحاكم وهو يخلعها منها ولو بالقوة
قوله تعالى : ( وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُواْ مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلاَّ أَن يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ )
ومِن السُّـنّة قصة امرأة ثابت بن قيس رضي الله عنه وعنها
والقصة أخرجها البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ثابت بن قيس ما أعتب عليه في خلق ولا دين ، ولكني أكره الكفر في الإسلام .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتردين عليه حديقته ؟
قالت : نعم .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقبل الحديقة ، وطلِّقها تطليقة .
و
في رواية له أنه عليه الصلاة والسلام قال : فَتَرُدِّينَ عَليْهِ حَديقَتَهُ ؟ فقالَتْ : نَعَمْ . فَرُدَّتْ عَليْهِ ، وأمَرَهُ ففارَقَها .
ولطلب الخلع اسباب توجبه منها
= كراهية المرأة لزوجها ، دون أن يكون ذلك نتيجة سوء خُلق منه ، كما قالت زوجة ثابت بن قيس رضي الله عنها وعنه .
= عضل الزوج لزوجته ، بحيث يكره الزوج زوجته ولا يُريد أن يُطلّقها فيجعلها كالمعلّقة ، فتفتدي منه نفسها بمالها ، وإن كان يحرم عليه فعل ذلك .
= سوء خُلُق الزوج مع زوجته فتُضطر الزوجة إلى المخالعة .
= إذا خافت الزوجة الإثم بترك حقِّ زوجها .
والله تعالى أعلى وأعلم .
ولا نسي اختى الغالية
ان طلب الطلاق في غير بأس فانك تحرمين رائحة الجنة والخلع هنا ايضا اذا طلبته الزوجة من غير بأس فله نفس الحكم
قال صلى الله عليه وسلم :ايما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة . رواه الإمام أحمد وغيره .
وهذا الحديث رواه أبو داود في كتاب الطلاق . بابٌ في الخلع .
وعدة الزوجة التى خلعت نفسها ليست كعدة المطلقة على الارجح
فعدتها على الصحيح أنها تعتدّ بحيضة واحدة لما رواه أبو داود عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة ثابت بن قيس اختلعت منه فجعل النبي صلى الله عليه وسلم عدّتها حيضة .

وروى ابن أبي شيبة عن نافع عن بن عمر أن الرُّبيِّع اختلعت من زوجها فأتى عمها عثمان ، فقال : تعتد بحيضة . وكان ابن عمر يقول : تعتد ثلاث حيض حتى قال هذا عثمان ، فكان يُفتي به ويقول : خيرنا وأعلمنا .
يعني بذلك عثمان بن عفان رضي الله عنه .

فإذا حاضت بعد الخُلع ثم طهرت فقد انقضت عدّتها .

ويبقى دوما اخر الحل الكي
سواءا بطلب الطلاق واخذ كل الحقوق
او بطلب الخلع والتنازل عن الحقوق
لان نتائجهما على الاولاد واحدة وعلى نفسية الزوجة ايضا
فيجب الإشارة إلى أن كلا الحلين يؤديان إلى نتيجة واحدة وهي تهديم أسرة وتشتت الأطفال بعد الانفصال لأنهم هم الضحية في كلا الحالتين.

اترك رد