الجمعة , مارس 24 2017

القولون العصبي

60يعتبر القولون العصبي من أهم الأسباب التي تدفع بالمرضى لعيادات أطباء الباطنية وهو ينتشر بنسبه 15 – 20% في الكبار والأطفال , ويطلق عليه القولون العصبي .. التهاب القولون وفى هذا المرض عادة لا يوجد أي التهابات بالقولون بل عبارة عن اضطراب مزمن في وظيفة القناة الهضمية خاصة الأمعاء الغليظة ينتج عنه انتفاخ وآلام في البطن ويصاحب ذلك اضطراب في وظائف الإخراج أحيانا إمساك وأحيانا إسهال.

وقد لوحظ أن حوالي 40% من المرضى لديهم مشكلة في هضم الألبان أو عدم تحمل اللبن والذي قد يؤثر بشكل أو بآخر في حدوث الألم والانتفاخ والأعراض المصاحبة , وعادة ما تصاب بيه السيدات أكثر من الرجال وكلما زاد العمر كلما قل حدوث الأعراض.

ولم يعرف على وجه التحديد سبب هذا المرض ولكن دراسات طبية أظهرت دور بعض الأطعمة في تهيج القولون, واستثارته , كما توصلت دراسات أخرى إلى بيان الجوانب النفسية ودورها في تفاقم الحالة وشدتها فهناك علاقة وطيدة بين الحالة النفسية ومرض القولون العصبي , ولذا يكثر اضطراب القولون لدى الأشخاص الذين يميلون إلى القلق ويتميزون بالدقة والصرامة والذين يكبتون مشاعرهم ويحبسونها في أنفسهم وأولئك الذين يصابون بمرض الاكتئاب النفسي.

ويمكن تشخيص هذا المرض بالعلامات التالية: –
على الأقل 3 شهور مستمرة من: –

• ألم بالبطن أو عدم شعور بالراحة والذي يقل مع دخول الحمام ومصحوب بتغير في طبيعة البراز.
• تغير معدل التبرز أما 3 مرات يوميا أو أقل من 3 أسبوعيا.
• تغير ملمس البراز “إسهال – إمساك – مائي – قطع ”
• تغير في الإخراج (الحذق – الشعور بضرورة دخول الحمام سريعا, الإحساس بعدم الإخراج كاملا – خروج مخاط – الانتفاخ)

والأعراض المصاحبة لهذا المرض هي:
التجشؤ – الانتفاخ – الحموضة والحارقان – مخاط بالبراز – إمساك – إسهال – غثيان
ولعلاج هذه الأعراض عادة ما تكون العلاجات التقليدية ببعض الأدوية التى تركز على علاج الأعراض كلا على حده.
وأما لعلاج الجوانب النفسية كالقلق والاكتئاب التي يكون لعلاجها أثر كبير في زوال الأعراض ويكون ذلك بإشراف الأطباء المختصين.

والعلاج الغذائي لمرضى القولون العصبي يشمل الآتي:

1- في الحالات الحادة المصحوبة بألم شديد وانتفاخ وصعوبة في الهضم, يتم عادة الاتجاه إلى الغذاء السهل مثل العصائر الخفيفة والابتعاد عن الألبان مؤقتا.

– مع تحسن الحالة نبدأ بزيادة الألبان تدريجيا حيث أن الألياف تنظم من عملية الهضم والإخراج.

– الاهتمام بتناول قدر كافي من السوائل على الأقل 2 لتر يوميا.

– الابتعاد عن تناول السكريات المركزة.

-تناول الفواكه والخضروات.

– الابتعاد عن الأطعمة المسببة للغازات مثل الكرنب ، البصل ، القرنبيط
، الثوم ، الكرات.

– الابتعاد عن التوابل والمواد الحريفة مثل الشطة.

– بعض الأحيان تتحسن الحالة بتجنب اللحوم الحمراء – اللبن – الخمائر
والفواكه الحمضية مثل (البرتقال – الليمون – الفراولة – التوت – الخوخ- البرقوق)

– في بعض الأحيان ينصح بتجنب منتجات القمح إذا كانت هناك ضرورة.

تعليق واحد

  1. بارك الله فيكم

اترك رد