الإثنين , مارس 27 2017

حمْيةُ الفواكِه

 

تعدَّدتْ أنواع الحمْيات الغذائيَّة، ورجيم الفواكه هو أحد هذه الأنواع،  ويقوم على فكرة تناول الفرد لصنفٍ واحدٍ منَ الفاكهة طوال اليوم. ومع دوْسات اليوم نجيب عن تساؤل خطير: هل حمْية الفواكِه ضارَّةٌ بالجسْم؟: فكثيرٌ منَ الأشخاص يعتقدون أنَّ هذه الحمْية ستجعلهم يفقدون كثيراً من الكيلوجرامات في فترةٍ وجيزةٍ، فيصبحون بصحَّةٍ جيِّدة وأفضل ممّا سبق.

حمْيةُ الفواكِه  وأضرارُها:

الصعوبة في حرق بكفاءة:

  • إنَّ الإفراط في تناول الفاكهة بكميات كبيرة يؤدي إلى زيادة نسبة الفركتوز في الجسم وتضاعف نسبة الشحوم؛ مما يجعل الكبد غير قادرٍ علىحرق هذه الدهون بكفاءة.
  • فقدان فيتامين B1:

  • ما يجعل الجسم يفقد أهم فيتامين وهو B1مما يجعله أكثر عرضةً للأمراض المزمنة.

    التأثير على غُدد البنْكرياس:

  • أصبح مرض السكري صديقاً لكلِّ مَنْ لديْه سُمنة؛ ولذلك يحاول كثير من الأفراد المصابين بالسمنة تلاشي هذا المرض بحمية غذائية خاطئة، مثل رجيم الفواكه؛ وهم لا يعلمون أنَّ هذا الرجيم يؤثر على الغدد التي تساعد البنكرياس في إفراز مادة الأنسولين وهذا بالطبع يصيبهم بمرض السُّكري وغيرها من الأمراض. وقد ينتهي إلى مرض السرطان.

    حرمان الجسم من :

  • جسم الإنسان يحتاج دائماً إلى الكالسيوم، والفواكه لا تحتوي على الكالسيوم، ممّا يؤدِّي في نهاية الأمر إلى هشاشة العظام.

    عدم احتواء الغذاء على البروتين المفيد للجسم:

  • الفواكه لا تحتوي على البروتين، وكما هو معلوم فإنَّ جسم الإنسان يعتمد في بنائه وتجديد الألياف على البروتين.

    ارتفاع الكربوهيدرات:

  • إنَّ تناول الفواكه باستمرار يؤدّي إلى ارتفاع الكربوهيدرات، وبالتأكيد هذا سيتحول إلى دهون تُخزَّن في الجسم.
  • الإصابة بالأنيميا:

    قد يصيب رجيم الفواكه الشخصَ ب، وذلك نتيجة لافتقاد الجسم إلى مصادر الطاقة الأخرى المتواجدة في أنواع الأطعمة المختلفة.

  • نقْص فيتامين B12:

    الاعتماد على رجيم الفواكه يؤدِّي إلى نقص فيتامين B12 والذي يساهم في نقل الإشارات العصبية من المُخ إلى الجسد، ويساعد على تكوين كرات الدم الحمْراء.

اترك رد