الإثنين , مارس 27 2017

صفار البيض ضرر ام نفع

صَفارُ البيْض بيْن الضَّرضرِ والمَنْفعة

صَفارُ البيْض بيْن الضَّرَر والمنْفعة .. محطَّةُ دوْسات اليوْم حقَّاً شيِّقة ومُمْتعة .. فيها من الأخْبارِ والمعلومات ما لمْ نكُنْ نسْمعَه .. فمع دوْسات الصِّحّة والرَّشاقة نصْنعَه .. بتعاليمَ وحمْيةٍ مع وجْباتٍ مُشْبِعة ..

صفار البيض بيْن الضَّرَر والمَنْفعة:

صفار البيض ضرر ام نفع يُعدُّ البيْضُغنيّاً بالعناصِر الغِذائيَّةِ والفيتامينات الّتي يحْتاجُها جسْم الإنْسان، ومنْها البروتينات والأملاح والدهنيّات وكذلك فيتامين A، ويستخدِمُه الرِّياضيّون كمصْدرٍ ممتازٍ منَ البروتينات لبناء عضلاتهم.

القيمةُ الغذائيّةُ لصفار البيْض:

يحتوي صفارُ البيْض على كميَّةٍ جيِّدةٍ منَ الدّهون المشْبعة، والكولسترول، والبروتينات الكاملة التي تحتوي على الأحماض الأمينيّة المهمَّة، مثْل: السّيرين، وهو حامضٌ أمينيٌّ يعمل على تزويد الخلايا بالكالسيوم الضّروريّ، والفيتامينات التي تذوب في الدّهون، مثل: فيتامين A، وفيتامين K، وفيتامين H.

فوائدُ صفار البيض:

  • يُساعد على نموِّ الأطفال وزيادة قدرتهم العقليّة.
  • يُساعد على تقوية الذّاكرة عنْد الكبار.
  • يزوّد البيْضُ جسْم الإنسان بالكولسترول المهمّ :

  • لعمل الجهاز العصبيّ: فيوصى بتناول ثلاث بيْضات أسبوعيّاً للشَّخْص البالغ.
  • يحتوي صفار البيض على عناصر غذائيَّةٍ مُهمَّة، مثل:

  • الكالسيوم المهمّ لصحَّةِ العظام والأسنان،
  • وفيتامين D الذي يعمل على تثبيت الكالسيوم في العظام.
  • القضاء على فقر الدّم:

  • لاحتوائه على عنْصر الحديد الذي يدخُل في تكوين الهيموجلوبين في الدّم.
  • تقوية جهاز :

  • لاحتوائه على الزِّنْك والفُسفور التي تُعتبَرُ منَ المعادن المُهمَّة لعمل وتقوية جهاز المناعة.
  • يُعتبر صفار البيْض منَ الأغذية المُهمّة التي يجب إدخالها في وجبات الأطفال؛
  • لأنّه يزوّد الطّفل بالعناصر الغذائيّة الضروريّة للنموِّ الصحيّ، مثل: الكالسيوم والحديد والزِّنْك.
  • يحتوي على أجسام مضادّة تحارب البكتيريا التي تُسبب التسمّم الغذائيّ.
  • يعتبر البيْضُ غذاءً مناسباً للأشخاص الذين يتَّبِعون حمْيات ٍللتخفيف منَ الوزن.
  • يُعتبر البيْض مصدراً غنيّاً بالأحماض الدُّهْنيَّة غيْر المُشْبعة المهمَّة لصحَّةِ الجسْم، التي تساعد في تقليل مضخاطر الإصابة بأمراض القلْب والشرايين.
  • يُساعد على إفرازُ الأنْسولين؛ حيْث يحتوي صفار البيْض على الكروميوم الذي يساعد على إفراز الأنْسولين في الجسْم، الذي يسيطر على مستوى السُّكَّر في الدّم، وتقلل مادّة الكروميوم أيضاً من الكولسترول الضارّ.
  • يحتوي صفار البيْض على فيتامين B12 الذي يُساعد الأطفال الذين يعانون منْ مشاكلَ في النُّموّ، ويُساعد أيْضاً في حالات الإصابة بالزهايْمر.

أضرار صفار البيْض:

  • الإصابة بأمراض القلْب، وتصلُّب الشرايين وغيْرها:

  • فما تحتويه مادَّةُ صفار البيْض أو المُحّ منْ موادَّ دُهْنيَّةٍ وغنيَّة بالكوليسترول وغيرها تتسبّب بتراكم ما يُعْرَفُ باللُّويْحات المكوّنة منْ هذه الموادِّ على جدران الشَّرايين، ومنها الشُّرْيان السُّباتيّ، وهذه تكون ذات تراكم تدريجيّ.
  • تضييق الشَّرايين:

  • تتسبّب بتضييق هذه الشَّرايين مرّةً تلْو الأخرى إلى أنْ تتسبّب في النِّهاية بانسداد هذه الأوعية الدمويّة، ومنْها تلك التي تذهب إلى القلْب والدِّماغ، ممّا يُوقف تدفُّق الدّم إلى القلب، ويتسبَّبُ بالنَّوْبات القلبيّة، ويوقف تدفق الدّم إلى الدِّماغ ويتسبّب بالسكتة الدماغيّة.
  • التحسُّس منَ البيْض:

  • قد يعاني بعض الناس من التحسُّس للبيْض أو أحد مكوّناته، ويظهر أثر ذلك بعد تناول البيض، وبالتالي لمن يعاني من هذه المشكلة لا بُدّ له منْ أنْ يتجنَّب تناول البيض أو أيِّ نوْعٍ منَ الطَّعام الذي يحتوي على البيْض أو أحد مكوِّناته حتّى لا يعاني منْ تأثيراتها.
  • التسمُّم الغذائيّ:

  • وهذا قدْ ينتُج بطريقتيْن: إمّا عنْ طريق السالمونيلا أو عن طريق الميكروبات العنقوديّة؛ فالسالمونيلا قد تحصُل عليها البيْضة، وتصاب بالعدوى من الدجاجة الأمّ وبالتالي، إنَّ أكْلَ الإنسان البيْضة نيّئةً كما هو الحال في المايونيز قد يصاب بها، ولكنَّها لا تُعدّ قاتلةً، أمّا عن البكتيريا العنقوديّة فهي تتواجد على قشرة البيضة وقد تنفذ إلى الطعام عن طريق كسْر البيْضة منْ دون غسْلها.

اترك رد