طرق طبيعية لتسهيل الولادة

0

هناك الكثير من الطرق الطبيعية التي تساعد على تسهيل عملية الولادة في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الطرق لتسهيل الولادة

طرق طبيعية لتسهيل الولادة

الولادة هي عملية خروج الجنين المكتمل للحياة من رحم الأم تعرف عملية الولادة بعملية المخاض تنقسم عملية الولادة إلى ثلاثة مراحل هي مراحل المخاض هي اتساع عنق الرحم ونزول الطفل وخروج المشيمة في الأغلب أن الهرمونات التي تفرزها المشيمة لها دور رئيس في تحفيز عملية الولادة تحمل الأنثى في الإنسان 40 أسبوع= 9 أشهر من أبرز علامات الولادة التقلصات القوية التي تساعد على نقل الجنين أسفل قناة الولادة حتى تأتي اللحظة الحاسمة وترى الأم مولدوها ولكن هنالك عدد من حالات الولادة تكون صعبة بسبب عدم تواجد الجنين في المكان المخصص له من أجل النزول قد يعرض حياة الجنين للخطر ولكن يلجأ الطبيب لجراحة من أجل خروج الطفل ولكن هنالك عدد من الأمور التي من الممكن أن تأخذها الأم في الاعتبار من أجل تسهيل عملية الولادة .

طرق لتسهيل عملية الولادة :

قبل الولادة لابد للأم في فترة الحمل الاهتمام بنمط الحياة من خلال الاهتمام بالغذاء الصحي والمحافظة على الوزن الصحي أثناء الحمل وممارسة الرياضة الخاصة للحامل منذ بداية الحمل لانتهائه لمدة ساعتين في الأسبوع الاهتمام بالتغذية السليمة المحتوية على الألياف الغذائية والأحماض الأمينية وحمض الفوليك والأميغا3، والاستعداد لاستقبال الطفل والتهيؤ النفسي لذلك من خلال قراءة الكتب ورؤية كيفية تكوين الجنين حتى يتهيأ الجهاز العصبي لعملية الولادة بالتالي تسهيل المخاض ، عدم الاستحمام بالماء الساخن او السونا والحصول على قسط وفير من النوم والبعد عن أماكن المدخنين والقلق والتوتر بعد ذلك تأتي إجراءات تسهيل الولادة :

1- في الأسابيع الأخيرة من الحمل تبدأ الأم في الاستعداد لفترة المخاض من الممكن أن تستخدم عشبة رعي الحمام أو الحلبة لتسهيل المخاض فقط في الأسابيع الأخيرة لتسهيل الولادة والمخاض، تناول حبات التمر لتساعد على تسهيل الولادة ، تناول محفزات الرحم الطبيعية مثل الزعتر والينسون المرمرية والعسل مع القرفة ومغلي البابونج .

2- تناول فطر الشيلم أيضا في الأسابيع الأخيرة من الحمل لتسهيل الولادة هو من فصيلة النجيلية يفضل تناوله عند الحمل الصعب يساعد الأم على تخطي مرحلة الولادة الصعبة.

3- نبات الباباي من النباتات العشبة ينمو على هيئة شجيرات متوسطة وصغيرة تعمل على تسهيل عملية الولادة .

4- الإكثار من الحركة في الشهر الأخير (التاسع) وممارسة تمارين كيجل لتوسيع المهبل لاستقبال الجنين.

5- تدليك حلمات الثدي لان ذلك من شأنه إفراز هرمون الأوكسيتوسين يساعدك هذا الإجراء تسهيل الولادة الطبيعية ، مع ظهور علامات الولادة الطبيعية الاستحمام بماء دافئ لأن ذلك يساعد على ارتخاء العضلات مما يساعد ويعجل بالطلق وفتح عنق الرحم بالتالي يسهل من الولادة الطبيعية .

6- ممارسة المعاشرة الزوجية في الشهور الأخيرة من الحمل يساهم في تسهيل الولادة الطبيعية وتوسيع المهبل وتزيد من إفراز هرمونات الطلق .

الولادة الطبيعية: تبدأ تلك العملية خلال ظهور الألم يسمى الطلق بالبطن بسبب تقلص الرحم أو شد عضلات الرحم يحدث الطلق كل عشرين دقيقة مع مرور الوقت ينقص الوقت وتكون مراحل المخاض منها مراحل التوسع ومرحلة ولادة الجنين ومرحلة خروج المشيمة من طرق تخفيف ألم الولادة الأدوية والتخدير الموضعي والتخدير بالإحصار فوق الجافية أو التخدير الشوكي .

الولادة القيصرية: في أحيان تكون الولادة الطبيعية خطيرة على بعض السيدات من أهم أسباب اللجوء للولادة القيصرية عدم تحمل الجنين المخاض وعدم تواجد الجنين الجنين بوضعية غير صحية أو بسبب ضيق قناة الولادة عند الأم او عدم توسع عنق الرحم بشكل كامل أو بسبب الحالات الطبية الطارئة أو في حالة مرض السكري ومرق القلب ومرض الرئة وأمراض العدوى بالمنطقة التناسلية.

طرق تسهيل الولادة الطبيعيّة

– المشي: وهو من أشهر الطرق التي تتبعها النساء الحوامل لتسهيل ولادتهن، لأنّ المشي يساعد في حركة رأس الطفل باتجاه الحوض، مما يؤثر في عنق الرحم ويحفّزه على الولادة والتوسّع، كما يزيد من الانقباضات التي تسهّل عملية الولادة.

– المعاشرة الزوجية: وتساعد المعاشرة الزوجية في الشهر الأخير من الحمل على ترقيق وتمديد منطقة عنق الرحم، بفضل بعض المواد الموجودة في الحيوانات المنوية، حيث تحتوي على البروستاجلاندين، كما تعمل هزة الجماع على إفراز هرمون الأكسيتوسين لدى المرأة، والذي يحفز حدوث إنقباضات وتسهيل الولادة.

طرق طبيعية لتسهيل الولادة

-زيت زهرة الربيع المسائيّة، وورق التوت الأحمر: وذلك بتناول زيت زهرة الربيع على شكل كبسولات، أو منقوع ورق التوت الأحمر، مما يؤدي لزيادة انقباض عنق الرحم، وتسهيل الولادة، وتقوية منطقة الحوض.

– زيت الخروع: وذلك بتناول المرأة الحامل لملعقة من زيت الخروع، مما يليّن الأمعاء، ويسبب حالة من الهياج تسرع عملية الولادة الطبيعية وتسهلها.

– الوخز بالإبر: وذلك بغرز الإبر الرفيعة في مناطق معينة من جسم المرأة الحامل، مما يحفز الرحم على الولادة الطبيعية بسهولة.

– العلاج بالضغط: وذلك بالضغط على نقاط معينة في جسم المرأة الحامل، بطريقةٍ مشابهةٍ لغرز الإبر، مما يحفز على الولادة الطبيعية، وهذه النقاط هي ما بين السبابة والإبهام، وداخل الساق، أي فوق عظمة الكاحل بمقدار أربعة أصابع. التدليك: ويحفز التدليك على الاسترخاء، وزيادة إنتاج هرمون الأكسيتوسين في الجسم، مما يحفز تقلصات الرحم، والولادة بسهولة، كما يجب التركيز على رياضة التأمل التي تؤدي إلى النتيجة نفسه.

– الأناناس والبابايا والمانجو: وهذه كلها ترفع إنزيمات الجسم التي ترقق منطقة عنق الرحم، وتقلل من آلام المخاض، وتسهل عملية الولادة وتسرعها.

– التمر: وقد ذكره الله سبحانه وتعالى في سورة مريم، لأنّه مفيد لعملية الولادة، ويساعد في ترقيق عنق الرحم، وتسريع عملية الولادة بشكلٍ سهل وطبيعي، ويغني الكثير من الحوامل عن أخذ طلق اصطناعي.

طرق تسهّل الولادة

– على الحامل في الأسابيع الأخيرة من الحمل أن تقوم بالمشي لمدّة نصف ساعة يومياً لكن بشكل لا يؤدّي إلى إرهاقها؛ فالنشاط الحركي يعمل على تحفيز بدء المخاض، ويحافظ على ليونة عضلات الجسم وبالأخص الرحم، وهذا يُسهّل عملية الولادة لدى الحامل.
– توصى الحامل بتناول سبع حبات من التمر يوميّاً، وشرب شاي ورق التوت بما يعادل كوب واحد يوماً؛ حيث إنّ هذا يعمل على تحفيز التقلص والانقباض في عضلات الرحم.
– إنّ الجماع يُعين على بدء المخاض، وذلك يكون بواسطة الحيوانات المنوية؛ حيث تحتوي على هرمون البروستاغلادين الذي يساعد على ذلك. العامل النفسي هو من أقوى العوامل تأثيراً على تسهيل الولادة؛ فعلى الحامل أن تتجنّب كلّ ما يعرّضها للتوتر والخوف والقلق الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى حصول تشنّجات في العضلات، ويؤدّي إلى صعوبة في الولادة، وللتخلّص من هذا التوتر يجب القيام بعمل تمارين التنفس التي تساعد على الاسترخاء، وممّا يساعد على الاسترخاء أيضاً الأضواء الهادئة، وسماع الأنغام الناعمة؛ حيث إنّ لهذه الأشياء البسيطة دور كبير وفعّال في التّأثير على النفس، وهي تساعد كثيراً على إفراز الهرمونات، وللزيوت المعطرة أيضاً فاعلية في إفراز الهرمونات.
– مع بداية المخاض يكون الاعتماد على عامل الجاذبيّة الأرضية مفيداً؛ حيث إنّ استقامة الجسم تعمل على إبقاء رأس الجنين إلى أسفل، وبذلك يقوم بالضغط على عنق الرحم، وفي هذا الوقت من الأفضل أن تشغل العقل بالتأمّلات والخيالات ممّا يبعد العقل عن التفكير بالألم، وبذلك يقلّ الشعور بالألم تدريجياً، وهكذا يعمل الانشغال بالتفكير عمل المسكنات وتكون الولادة يسيرة.
– من المهم أن تحافظ المرأة الحامل على وضع الاسترخاء لديها وعدم التوتّر، فذلك يُقلّل من احتمال اللجوء إلى عملية قيصريّة، ولا نتجاهل أن كل ما يؤثّر على الحامل يؤثّر على الجنين وينعكس عليه وعلى استجابته للعوامل المحيطة.

هل أستطيع تسريع المخاض بنفسي ؟

نعم سيدتي تستطيعين تسريع المخاض لديك بطرق ونصائح متبعة ومنشورة كثيراً وغالباً ما ترينها على حائط المشفى معلقة ، كيفية مساعدة نفسك في الولادة الطبيعية ومنها :
-لا تستلقي على السرير وتنتظري المخاض : بل تحركي فإن الحركة تساعد على تحريك الجنين وتساعد على زيادة الإنبساط والإنقباض لعضلات الرحم التي تساعد على فتح عنق الرحم واتساعه .
-أدخلي إلى الحمام لأن المثانة الممتلئة يمكن أن تبطئ المخاض بوقوفها عقبة أمام رأس طفلك النازل. -خذي حماماً ساخناً أو إستخدمي حمام الولادة فقد يعفيك من تناول العقاقير المسرّعة للمخاض.
-إستعملي رياضة التنفس والإسترخاء وحبس الهواء من شهيق وزفير .
-بدّلي وضعيتك ، ففي وقت لاحق من عملية المخاض قد لا تحبذين المشي ، ولكن ستعينك ممرضة التوليد على إيجاد وضعية مريحة تساعدك في الولادة .

طرق طبيعية لتسهيل الولادة