الأربعاء , مارس 29 2017

فائدة التغيير في الحياة الزوجية

معروف عند الأزواج، أن العلاقة الجنسية بين الرجل و زوجته، تقام في غرفة النوم و فوق السرير، و هذا هو مكانها المعتاد و الكلاسيكي و المتعارف عليه دائم، و دائما ما نرى في غرفة النوم أو السرير المكان الذب بجمع الرجل و المرأة و المكان الأكثر رومانسية و حميمية…

لكن هل بالفعل يفضل الأزواج هذه الغرفة بالذات و أيضا السرير للقيام بالممارسة الجنسية؟ إن إقامة علاقة في المكان نفسه بشكل مستمر من شأنه أن يدخل الملل إلى العلاقة الحميمة، نفس الشيء يتعلق بالطريقة التي تمارس بها العلاقة الجنسية، و كل ما يخص الوضعيات و غيرها من الأمور التي يقومان بها باستمرار.

و لهذا لا بد على الأزواج، الانتباه إلى نقطة معينة و هي التجديد و التغيير في الوضعيات و في الأماكن، فليس من العيب و لا من الغريب أبدا القيام بعلاقة زوجية، في أماكن أخرى أو في غرف أخرى، بل ذلك يجدد الرغبة و يجعل اللقاء الجنسي أكثر متعة و تشويقا، كما أن العلاقة التي تقام من دون أن يكون مخططا لها تكون أجمل و أحلى و مميزو عن العلاقة التي تقام بعد تخطيط مسبق.

و لهذا يمكن لكل الأزواج إقامة العلاقة الجنسية في أي مكان آخر غير السرير، و سيجدان أن هذا التغير أكسبا علاقتهما الحميمية نفسا جديدا و شوقا أكبر.

اترك رد