الجمعة , مارس 24 2017

وسادتك عدو صحتك الأول

إذا كنت تعاني من السعال باستمرار، أو سيولة في الأنف بعيدا عن مواسم البرد والإنفلونزا، أو تشعر بحكة غير مبررة دائما في العين، فضع في اعتبارك أن شيئا ربما لن يخطر ببالك قد يكون السبب، وهو وسادتك ، التي قد تحمل بعض الأتربة المتراكمة.

ليس هذا فحسب، وإنما يقول الباحثون والعلماء، إن هنالك ملايين من خلايا الجلد الميت تتراكم يوميا على أسرتنا.

اقرأ أيضا: لهذه الأسباب.. النساء تتعرضن للإصابة بالأزمات القلبية أكثر من الرجال

دراسات.. 20% من مصابي الحساسية بسبب غبار الفراش

1-تشير دراسات إلى أن الوسادة التي تجاوز عمرها على سريرك سنتين، يصل حوالي 10% من وزنها إلى أوساخ وغبار وبواقي الجلد الميت.

وهو ما أكدته طبيبة النظافة والعناية الشخصية، ليزا اكيرلي، مشيرة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية والربو يعانون معاناة شديدة من غبار الوسائد، حيث يعانون من سيلان الأنف وحكة العيون.

2- يقول مدير معهد “النوم للحياة” بالولاية الأمريكية كارولينا الجنوبية، “دكتور روبرت”، إن الأشخاص الذين ينامون على وسائد قديمة يعرضون وجههم للاحتكاك بالأوساخ، والزيوت، والجلد الميت، والذي يسبب حب الشباب، حسبما جاء على موقع هافنغتون بوست.

اقرأ أيضا: كيف تحارب عدو القلب والشرايين.. نظام غذائي لمواجهة الكولسترول

3-أكد دكتور مارك نيوستروم متخصص في أمراض الحساسية والمناعة، أن عث الغبار يتراكم أيضا على الوسائد، وقد يؤدي لتفاقم أمراض الربو والحساسية، وأن 20% من مصابي الحساسية يرجع سبب مرضهم إلى غبار السجاد والفراش في المنزل.

4-ولفت الدكتور كليفورد باسيت أخصائي أمراض الحساسية في نيويورك، إلى أن الكثيرين لا يتعارفون إلا على حشرة البق، ولكن الحقيقة أنها ليست الحشرة الوحيدة التي تغزو الفراش، فهناك “عثة الغار” الذي تثير حساسية حوالي 10% من الناس، كما أنها قد تثير ردود فعل أقوى بين من يعانون من الربو، وهذه الحشرة تفرز 20 قطعة من الفضلات يوميا، كما أنها تفرز موادا تسبب الحساسية خلال نموها في الأجواء الرطبة الدافئة، خاصة غرف النوم والموكيت وألياف الأبسطة وورق الحائط، ولعب الأطفال الفرو.

اقرأ أيضا: السكتة القلبية المفاجئة.. احذروا من تلك الأعراض

وبعد أن تعرفنا معا على ما قد تسببه تلك الوسائد من أمراض قد تكون بعيدة عنك، إليك التوقيت المناسب لتغير في الوسائد وفراش الأسرة:

يؤكد خبراء بريطانيون بعد إجراء دراسات على الكثير من الشباب، أنه يجب تبديل الوسائد بعد مرور عامين من استخدامها، أما أغطية الفراش فيمكنك استبدالها كل 5 سنوات، وبالنسبة للمراتب عليك تغييرها كل 7 سنوات، حتى لا تزيد المشاكل الصحية كالحساسية واحتقان الأنف، فالمراتب والوسادات تمتلئ بالغبار مع الوقت، كما تجذب نوع من الحشرات التي تعرف ببق الفراش والتي تتواجد في الأماكن المغلقة وتتكاثر في المناطق التي نادرا ما يتم تهويتها.

اقرأ أيضا: تقنية جديدة بعمليات القلب المفتوح تعيد المريض لمنزله بعد 4 أيام

تتواجد الملايين من الحشرات الدقيقة التي لا ترى بالعين المجردة على الآسرة والوسائد وأغطية الفراش، وتتغذى على خلايا الجلد البشري.

وتنمو هذه الحشرات الدقيقة خلال فترة الليل، حيث يتعرق الجسد وتصبح البيئة مناسبة لتكاثر الحشرات عليها، وتعتمد هذه الحشرات في غذائها الأساسي على بقايا الجلد المتهالك، وهنالك ملاين من أنواع الحشرات التي تنمو ومنهم البق والعثة وغيرهم.

ولكي تتغلب على نمو الحشرات لا ينبغي ترتيب الآسرة في الصباح وتكتفي بذلك، فهذا التصرف يجعل البيئة مناسبة لنمو الحشرات، أما التصرف السليم هو ترك الأغطية والفراش من دون ترتيب أثناء القيام من النوم، وتركه للضوء والهواء فقط ليجف الفراش جيداً من أثار العرق وتجفيف البيئة الرطبة الموجودة على الفراش مما يؤدى إلى موت تلك الحشرات.

ويمكنك أيضا شراء أغطية بلاستيكية لتغليف الوسائد والمراتب لمنع امتصاص بقايا الجلد، أو تكوين بيئة رطبة لنمو الحشرات، وكذلك الاهتمام بغسل أغطية السرير بشكل مستمر، على أن يكون الماء ساخنا بدرجة حرارة 130 درجة فهرنهايت.

ولا تنس تجنب استخدام الوسائد المحشو بالريش، أو استعمال البطانيات المصنوعة من الصوف.

اترك رد