أضرار اللحوم الحمراء

0

اذا كنت تحب اللحوم الحمراء و تقبل على اكلها بكثرة اذا عليك ان تفكر مرتين قبل الاكثار منها لاضرارها التي ستتعرف عليها حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر مقال مذهل يشمل أضرار اللحوم الحمراء.

1

القيمة الغذائية للحوم – الفارق بين انواع اللحم الاحمر

إذا نظرنا إلى اللحم, فسنجد أنه عال في القيمة الغذائية كما يقول خبراء التغذية, لذلك فعلى الإنسان أن يتناوله باعتدال للحصول على فوائده وتجنب أضراره التي يمكن أن تقضي على فوائده. ويوضح الدكتور فوزي الشبكي أستاذ التغذية بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة أن اللحم بشكل عام يتمتع بقيمة غذائية عالية حيث أنه يمد الجسم بالبروتينات والأملاح والدهون الضرورية. كما أنه يحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاج إليها الجسم ولا يستطيع تخليقها. ويشير الشوبكي إلى أن الإنسان بحاجة من 50 إلى 60 جرام من البروتين يومياً, حيث تحتوي المائة جرام من اللحم على 20 جراماً من البروتينات وهو ما يعني أن المائة جرام من اللحم يوفر نحو ثلث الاحتياج البروتيني اليومي.

ويعتبر اللحم من أغنى الأغذية بالزنك والذي يدخل في بعض عمليات الجسم الحيوية الهامة مثل الحفاظ على حاسة الشم وتنظيم مستوى السكر بالدم ومستوى التمثيل الغذائي. ويعمل أيضاً على رفع المناعة ويساعد في سرعة التئام الجروح. كما أن اللحوم هي أغنى الأغذية جميعاً بالحديد, والضروري للحفاظ على مستوى الهيموجلوبين بالدم وحماية الإنسان من أمراض فقر الدم. وهو كذلك مصدر جيد من مصادر العناصر المعدنية مثل الفوسفور والبوتاسيوم والماغنيسيوم والسيلينيوم وفيتامين ب.

واللحوم أيضاً غنية بالدهون والكولسترول التي يمكن أن تؤدي إلى تتابعات صحية خطيرة على الإنسان. وهي غنية أيضاً بالبروتينات التي يمكن أن يؤدي تناولها بكثرة إلى الإصابة بمشاكل صحية من بينها أمراض الكلى.

أضرار اللحوم الحمراء

أضرار اللحوم لمرضى القلب

أكدت الأبحاث العلمية أن اللحوم الحمراء تقوم بدور خطير جداً وهو أنها تقوم بتدمير القلب والإسراع نحو الوفاة المرضية، بسبب غير معروف مثل إرتفاع الكولسترول أو إرتفاع الدهون، وذلك عن طريق مادة تدعى الكارنتين تقوم بكتريا الأمعاء بتحويلها في الكبد إلى مادة أخرى كيميائية، حيث أنه تقوم هذه المادة بتكوين الدهون في الأمعاء والأوعية الدموية مما يؤدي إلى الإسراع بالإصابة بأمراض القلب والوفاة السريعة، كما ينصح الباحثون أن كثرة تناول اللحوم الحمراء يشجع على نمو هذه البكتريا، كما ينصح الأطباء والباحثون إلى ضرورة التخفيض من تناول اللحوم الحمراء والذهاب إلى البدائل التي تعوض البروتين العائد من اللحوم الحمراء، مثل الأسماك والدواجن والبقوليات .

أضرار اللحوم لمرضى السكر

هناك إعتقاد بين الأفراد المصابين بمرض السكر أن تناول اللحوم الحمراء ﻻ يعمل على رفع نسبة السكر في الدم عند مرضى السكر، لكن هذا الإعتقاد خاطئ بكل المقاييس، تناول اللحوم الحمراء بإستمرار يؤدي إلى تركيز الأحماض البروتينية في مصل الدم، مما يؤدي إلى عدم قدرة الكبد في تنظيم السكر، مما يساعد في إرتفاع نسبة السكر في الدم، بالإضافة إلى أن تناول اللحوم الحمراء بكثرة يعمل على التأثير بالسلب على قدرة البنكرياس في تنظيم السكر في الدم، ينصح الأطباء بالسعى وراء التقليل من تناول اللحوم الحمراء، وفي حالة تناولها تكون مطهية بشكل جيد جداً، ومن المفضل أن يقوم مريض السكر بالإبتعاد عن تناول اللحوم الغنية بالدهون أو تحضيرها بالزبد أو السمن ﻻن هذا يؤدي إلى إرتفاع الدهون والكولسترول بالجسم .

كما وجدت دراسة أجريت في عام 2013 بسنغافورة، أن تناول اللحوم الحمراء بشكل دائم ويومي يؤدي إلى الإسراع في إصابة الفرد بمرضى السكر بمعدل 50%، وذلك يرجع إلى الدهون المشبعة في اللحوم الحمراء، كما قال الباحثون أن المرض قد حدث بالفعل للمشاركين في هذه الدراسة، في غضون أربعة سنوات فقط، بينما إستخدام الأنظمة النباتية قلل من معدل الإصابة بالمرض بمعدل 14% .

أضرار اللحوم لمرضى الكبد

يحذر أطباء الكبد من كثرة تناول اللحوم الحمراء، حيث أن اللحوم الحمراء تحتوي على كميات هائلة من الدهون، حتى بعد إزالة الدهون منها، لكنه يبقى نسبة من الدهون في اللحوم، وهذه الدهون تقوم بتأثير سلبي على وظائف الكبد مما يجعل بها خلل قد يؤدي إلى الغيبوبة الكبدية .

وحتى في حالة الأشخاص الغير مصابين بأمراض الكبد حتى وأن كانوا قادرين على هضم البروتينات المودجودة في اللحوم الحمراء، بسبب كفاءة الكبد الفعالة، لكنهم معرضون للإصابة بأمراض الكبد في المستقبل، أما في حالة مرضى الكبد فإن البروتين ﻻ يتم تمثله بطريقة فعالة وصحيحة، وبالأخص في حالة إستخدامه بكميات كبيرة مخالفاً بعض السموم التي تؤثر على الصحة .

أضرار اللحوم لمرضى الضغط

يشير الأطباء في حالة مرضى الضغط، أن في حالة تناول اللحوم الحمراء بكثرة، بالإضافة إلى التوابل والاملاح المستخدمة في طهي هذه اللحوم، يؤدي إلى إرتفاع ضغط الدم بشكل كبير ومفاجئ، ويجب أن يأخذ المريض الحذر في تقليل من تناول الدهون في اللحوم الحمراء، وينصح بإستخدام الأطعمة الأقل نسبة في الدهون مثل اللحوم البيضاء والأسماك بالإضافة إلى أنه يفضل إستخدام التوابل كبديل عن الاملاح .

أضرار اللحوم في الهضم

يتسبب تناول اللحوم الحمراء بشكل الكبير إلى مشاكل في الهضم، ومنها سوء الهضم والإمساك والاسهال والقولون، كما أن اللحوم تحتاج إلى المدغ جيداً قبل البلع وبالطبع لم يقوم الأفراد بالمدغ الجيد، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في المعدة نتيجة عدم المدغ الجيد مما يسبب الغازات والانتفاخ والإسهال والتقلصات وغيرها، فاللحوم الحمراء ﻻ يوجد بها ألياف تساعد على الهضم الجيد داخل الأمعاء، وبناءً على ذلك يكون هناك عملية سوء هضم داخل المعدة .

00000000000000000000000

نصائح لتجنب أضرار اللحوم الحمراء

يشير خبراء التغذية إلى أن هناك بعض الحيل التي يمكن اتباعها للحصول على فوائد اللحوم الحمراء وتجنب أضرارها بقدر الإمكان ومن بينها:

1- تناول اللحم باعتدال:
ينصح مجلس السرطان الأسترالي بأن يتناول الإنسان ما لا يزيد عن 65-100 جرام من اللحم الأحمر 3-4 مرات أسبوعياً. وينصح أيضاً بتجنب تناول اللحوم المصنعة تماماً مثل السجق والفرنكفورت والبرجر وغيرها.

2- عدم تناول وجبات كبيرة من اللحم:
تناول وجبات كبيرة من اللحم يمكن أن يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية سريعة, لذلك ينصح بأن تحتوي الوجبات على كميات قليلة من اللحم إلى جانب الخضروات, وضرورة تناول الأغذية الغنية بالألياف إلى جانب اللحم مثل الجزر والفلفل والفجل والجرجير والبقدونس والبروكلي والخرشوف وهي أغذية تساعد على الهضم وتحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من أضرار تناول اللحوم, مع إضافة بعض النقاط من زيت الزيتون.

3- التخلص من الدهون:
يجب إزالة جميع الدهون باللحم الأحمر قبل طهيه, وإضافة الليمون إلى الحساء أو اللحم. ويفضل أيضاً إضافة البقدونس إلى قطع اللحم حيث أن له قدرة فائقة في امتصاص نسبة من الدهون. مع تقطيع قطع من فصوص الثوم الطازج إلى اللحم وتقليل نسبة الملح في اللحم والسلطة واستبداله بالليمون و التوابل. مع ضرورة إعداد اللحم بطريقة صحية مثل الشواء أو السلق وعدم تحمير اللحوم. ويفضل خبراء الغذاء شي اللحم مصحوباً بالكثير من الخضروات مثل البطاطس والبروكلي والفلفل وغيرها حيث أن هذه الأغذية لا تتكون فيها الأمينات المسرطنة وتقلل من تكونها في الشواء.

4- عدم تناول اللحم مع النشويات:
يشير الطبيب الأمريكي الشهير الراحل “ويليام هوارد هيي” صاحب نظام “هيي دايت” إلى ضرورة عدم الجمع بين الأغذية عالية البروتين مثل اللحوم والكربوهيدرات حيث أن اللحوم تحتاج إلى وسط حامضي بينما النشويات تحتاج إلى وسط قلوي للهضم مما ينشأ عن ذلك حدوث تخمرات بالمعدة وتكون الغازات وعسر الهضم والانتفاخ, ويقول هيي أن النظام الغذائي الغربي المكون من اللحوم مصحوباً بالخبز الأبيض والبطاطس هو وصفة كارثية لإحداث مشاكل بالهضم. ومن بين الأغذية النشوية الأخرى التي يمكن أن تسبب مشاكل هضمية مع اللحوم هي الأرز الأبيض والرقاق والمكرونة البيضاء.

اويشير هيي إلى أن النشويات تمنع البروتينات من الهضم, كما وجد هيي أيضاً أن معظم الأغذية البروتينية تهضم جيداً حينما تكون مصحوبة بالسلطة الخضراء الطازجة. وإذا كان هناك ضرورة حتمية لتناول النشويات مع اللحوم, يفضل معظم خبراء التغذية تناول الخبز الأسمر أو المكرونة أو الأرز البني. ولا يجب تناول المشروبات الغازية مع أو عقب الغذاء لأن هذا يسبب إرباكاً للمعدة على عكس ما يعتقده البعض عن طريق الخطأ من أن المياه الغازية تساعد في الهضم. ويمكن تناول فاكهة الكيوي بعد فترة من تناول اللحوم حيث أكدت دراسة أجريت مؤخراً على أن الكيوي يحتوي على إنزيم نادر يساعد في هضم البروتينات الحيوانية.

5- الإكثار من شرب الماء والمشي:
ينصح الدكتور أحمد خورشيد خبير التغذية بعدم الإفراط في تناول الرقاق والفتة لأنها أغذية عالية السعرات الحرارية, مع شرب كميات كبيرة من الماء للقيام بمهامها في الهضم, كما ينصح بوضع الشوربة داخل الثلاجة ثم تقشط طبقة الدسم منها. ومن المهم المشي لمدة نصف ساعة أو ساعة للتخلص من السموم الناتجة بالجسم.