أطعمة هامة لصحة الرئة

0

تعتبر الرئة من احد اعضاء الجسم الهامة التي تتطلب عناية صحية و غذائية سليمة و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل أطعمة هامة لصحة الرئة.

000

واحدة من أهم الاجهزة التي نستخدمها باستمرار بأجسامها هي الرئتين، لذلك من الضروري جدًا حمايتها، تعمل الرئتين باستمرار لتوفير الأوكسجين للجسم لذلك فهي دائمة العمل لا تنام كبقية اعضاء الجسم ، نعلم جيدًا ان الرئتين في خطر يومي بسبب الملوثات و التدخين و التلوث الصناعي و سوء التغذية و الكثير من أنماط الحياة غير الصحية هناك عشرات الملايين من الناس يعانون من امراض الرئة على مستوى العالم كما انها تقتل الملايين سنويًا بسبب امراض الرئة و التهاب الشعب الهوائية و سرطان الرئة و التليف الكيسي و الحساسية و الانسداد الرئوي و عشرات الألأم ، لذلك لصحة اكثر لابد من عدم التعرض لدخان السجائر و عدم التدخين و الحد من التعرض للملوثات و يمكنك اكتشاف استراتيجيات كثيرة لتحسين صحة الرئة اهمها تغير نمط الحياة الغذائي قد لاحظت العديد من الدراسات العلمية أن الذين لا يسيطرون على غذائهم لديهم مشاكل بالرئتين لأنها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالنظام الغذائي سوف نلقي نظرة سريعة على الاطعمة التي تعزز من صحة الرئة .

الأطعمة المناسبة لصحة الرئتين:

1- الفاصوليا : هناك العديد من المواد الغذائية بالفول التي تجعلها جزء هام في النظام الغذائي لدينا، ولكن المضمون المهم لها هو حمض الفوليك حيث ربطت الابحاث مستويات الفولات المنخفضة بمرض الانسداد الرئوي هو من اخطر امراض الرئة انتشارًا و شيوعًا توجد مستويات حمض الفوليك بكثرة في الفاصوليا السوداء و العدس و غيرها من البقوليات لذلك لابد من تضمينها النظام الغذائي الخاص بك.

2- اسماك السلمون : تحتوي على احماض الاميغا3 الدهنية التي ترتبط علميا بالنشاط المضاد للالتهابات بجميع انحاء الجسم و الرئتين على وجه الخصوص ، خصوصًا ان مرض الربو يمكن ان يكون من الامراض المنهكة و الخطيرة للغاية و لكن الصفات المضادة للالتهابات و مضادات الاكسدة الموجودة ليس بالسلمون وحدة بل في الماكريل و المكسرات و البذور تساعد على تقليل الاعراض و حماية الجسم ضد الالتهابات.

3- التوت : من الاطعمة السوبر فود يجب ان يتم وضعه على اعلى قائمة الطعام بسبب احتواءه على مضادات الاكسدة و البوليفينول و الانثوسيانين و فيتامين e و غيرها من المركبات العضوية القوية التوت معروف بأنة مضاد لسرطان الرئة و الالتهابات و يساعد على حماية الرئتين من مجموعة الامراض الشائعة .

4- الزنجبيل : هو من الاطعمة الاكثر شيوعًا و شعبية يستخدم على نطاق واسع من اجل ازالة السموم و تطهير الجسم و تطهير الشعب الهوائية يمكن استخدامه الازالة سموم الجهاز التنفسي لان له فوائد هامة مضادة للالتهابات و السرطان للبقاء على الرئة آمنة.

5- اللفت : اللفت معبأة بالمركبات و العناصر الغذائية المفيدة لجسمنا بسبب المحتوى العالي بالألياف الغذائية و المغذيات النباتية التي تساعد في الدفاع عن الجسم ضد نمو الخلايا السرطانية يحتوي على عدد من المركبات النشطة منها الكيرسيتين و حمض الفيرليك و تساعد على خفض التوتر التأكسدي بخلايا الجسم و يقلل من خطر الاصابة بالسرطان و ايضًا الكرنب و السبانخ.

6- الثوم : هناك العديد من الفوائد الصحية حيث انه يقوم بإنتاج انزيم معين بالإضافة ان مركبات الفلافونويد الموجودة في الثوم تعمل على تحفيز الانزيم الذي يزيد من كفاءة الجسم و الرئتين للتخلص من السموم و المواد المسرطنة .
شاهد مقال : فائدة الثوم للجنس

7- الجزر : ارتبطت الكاروتينات بانخفاض سرطان الرئة في عدد من البحوث و الدراسات كما انه افضل وسيلة للحصول على الكاروتينات بسبب النشاط المضاد للأكسدة و التقليل من خطر الاصابة بسرطان الرئة .

8- الجوافة : تحتوي على نسبة عالية من فيتامين سي النشاط المضاد للأكسدة التي تمنع السرطان و الخصائص المضادة لفيروسات الرئة تحافظ عليها ضد الالتهاب الرئوي من اكثر امراض الرئة شيوعًا.

9- اليقطين : يحتوي على البوتاسيوم و الماغنسيوم و فيتامين سي و الكاروتينات و ترتبط بانخفاض الاجهاد التأكسدي و سرطان الرئة.

10- بذور الكتان : يعمل على تجديد انسجة الرئة و الاصلاح كما انه مفيد مع العلاج الاشعاعي و يسرع من الشفاء .

11- التفاح : يحتوي على فيتامين سي المضاد للأكسدة يقول الخبراء ان تناول تفاحة يوميًا يقي من الاصابة بسرطان الرئة .

12- الكركم : من العناصر النشطة المضادة للأكسدة تم ربطه بحماية من السرطان يساعد على علاج التهابات الرئة.

13- الماء: من اجل الترطيب يساعد في القضاء على السموم مع وجود كمية كافية من الماء بالخلايا و انسجة الرئة.

دراسة : تناول الخبز الأبيض و رقائق الذرة ترفع خطر الإصابة بسرطان الرئة :

أجرى الباحثون دراسة على حوالي ألفين شخص مريض تم تشخيصهم حديثاً بالإصابة بسرطان الرئة بالإضافة إلى فحص وتحليل البينات الطبية والعادات الغذائية لما يرقب من ألفين ونص شخص آخرون وتوصل الباحثون إلى ما يلي

نتائج الدراسة الطبية

– تبين أن مؤشر نسبة السكر في الدم” ” GI المسئول عن قياس نسبة الكربوهيدرات الغذائية كما يقوم بتحديد مدى رفع مستوى السكر في الدم بعد تناول الطعام فتبين أن هناك علاقة بين السكر و سرطان الرئة .
– أكد الأطباء أن تناو الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر كالخبز الأبيض و رقائق الذرة يرفع خطر الإصابة بسرطان الرئة .
– نسبة 49% من المرضى الذين تناولوا أطعمة تحتوي على نسبة عالية من السكريات إرتفع لديهم خطر الإصابة بسرطان الرئة .

00

نصائح الأطباء للوقاية من سرطان الرئة :

– الحد من الإسراف في تناول الأطعمة و المشروبات السكرية .
– الإقلاع عن التدخين .
– الحد من تناول الكحوليات .
– تجنب التعرض للأدخنة و الغازات الضارة .
– الإبتعاد عن الأنماط الغذائية الغير صحية .
– ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري و منتظم .
– تجنب الأصابة بأمراض الرئة كالإلتهاب الرئوي .
– محاولة الإبتعاد عن مسببات الأمراض المزمنة كالسكري ، و الضغط المرتفع ، و القلب .

النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة

النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة هو نتيجة احدى الأبحاث الطبية التي توصلت بأن النظام الغذائي ذات مؤشر جلايسيمي مرتفع قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة كبيرة ، ويفسر المؤشر الجلايسيمي بأنه مقياس الكربوهيدرات الموجودة في الطعام والذي يؤثر بسرعة على مستوى الجلكوز في الدم .

يعمل الغذاء ذو المؤشر الجلايسيمي المرتفع على زيادة مستوى السكر في الدم بنسبة أكبر من الأخرى ذات المؤشر المتوسط أو المنخفض ، تتمثل الأغذية ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع في الخبز الأبيض ، الأناناس ، والبطيخ ، أما البطاطا الحلوة ، الذرة والبقول والعدس فهي ذات مؤشر جلايسيمي منخفض .

وقد ذكرت الدراسة لأن اتباع نظام غذائي غني بالمؤشر الجلايسيمي المرتفع يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطانات مثل سرطان المعدة والقولون والمستقيم والبنكرياس ، أما العلاقة بين هذا النمط الغذائي وزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة فهي غير واضحة حتى الآن وهو ما يعكف عليه الباحثون لتأكيده أو نفيه .

كانت الدراسة قد تمت بمجموعة من المشاركين 1905 المصابين بسرطان الرئة ، مقابل 2413 شخص سليم غير مصاب بأي مشكلة صحية ، تم تعديل تاريخهم الصحي ، ونمطهم الغذائي ، ثم حساب المؤشر الجلايسمي للنمط الغذائي لهم وكانت النتائج كالآتي :
– زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة في الأشخاص المتبعين نظام غذائي ذو مؤشر جلايسيمي مرتفع بنسبة 49% .
– كانت النتائج متماشية مع الأخذ في الاعتبر بتدخين المشاركين في الدراسة .

فسر الباحثون النتيجة بأن اتباع نظام غذائي ذو مؤشر جلايسيمي منخفض من شأنه الحفاظ على حياة صحية ويقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة ، مع عدم توصلهم للسبب المؤدي لذلك ، وبالرغم من أهمية هذه النتيجة إلا أن هناك بعض المعيقات التي تواجه الدراسة وهي :
* لم يتم التأكد من أصابة المشاركين بمرض السكري ، أو ارتفاع ضغط الدم ، أو أمراض القلب .
* تم حساب المؤشر الجلايسيمي طبقا للمعلومات التي ذكرها المشاركين في الدراسة فيما يختص بالنمط الغذائي والأطعمة التي يتناولونها ، وهو أمر قد يتم تعديله أو نسيانه .

من المعروف أن سرطان الرئة هو السبب الأول لوفيات مرض السرطان بين الرجال والنساء ، كما يزيد عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة به عن سرطانات القولون والبروستاتا ، سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الثدي ، وبالطبع يعد التدخين هو السبب الرئيسي لسرطان الرئة بنسبة 90% من الحالات .

أعراض سرطان الرئة :

– تغيرات في السعال مزمن ، أو في سعال المدخنين .
– سعال مصحوب ببلغم دموي .
– ضيق التنفس .
– ألم الصدر .
– بحة الصوت .
– ألم في منطقة الكتف نتيجة لضغط الورم على الأعصاب .

عوامل خطر سرطان الرئة :

– العلاج الإشعاعي .
– التليف الرئوي .
– الالتهابات والأمراض الرئوية .
– التعرض لغاز الرادون والتلوثات البيئية .
– الإيدز .
– العوامل الجينية .
– التدخين السلبي .
– التدفئة بالفحم والخشب .

مضاعفات سرطان الرئة :

– تجمع السوائل في الصدر .
– انتشار السرطان لأعضاء أخرى في الجسم .
– الوفاة .

طرق تشخيص سرطان الرئة :

– فحوصات التصوير ( بالأشعة السينية ، التصوير المقطعي المحوسب ) .
– فحص اللعاب .
– فحص الأنسجة .

علاج سرطان الرئة :

تختلف طرق علاج سرطان الرئة تبعا لحالة المريض والوضع الصحي العام له ، نوع السرطان ودرجته وتكوت الخيارات بين : الجراحة ، العلاج الكيمائي ، العلاج الإشعاعي ، العلاج الدوائي المركز .

طرق الوقاية من سرطان الرئة :

– الابتعاد عن التدخين .
– تجنب التدخين السلبي .
– تجنب المواد المسرطنة والمشعة .
– اتباع نمط غذائي غني بالخضروات والفواكه .
– الإقلاع عن الكحول

0