أعراض خطيرة تنذر بسرطان الثدي

0

يعتبر سرطان الثدي من اخطر الامراض التي ممكن تصاب بيها المرأة و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل أعراض خطيرة تنذر بسرطان الثدي.

0000

يحدث السرطان نتيجة لفشل العملية النظامية لانقسام الخلايا داخل الجسم فيؤدي الى فقدان السيطرة على التكاثر وانقسام الخلايا التي تزايد وتتكاثر بطريقة غير منتظمة حيث لا يمكن السيطرة عليها، وبعدها قد تخترق الخلايا السرطانية انسجة الجسم المحيطة بها عن طريق الدم أو الاوعية الدموية.

بالنسبة للثدي فهو يتكون من الفصوص والانسجة الليفية، الدهون مع الطبقات العضلية وعظام الاضلاع فى القاعدة. يصيب سرطان الثدي تلاك الانسجة الخاصة بالثدي والانسجة المحيطة بها، كما يصيب عضلات الصدر التي تصل الثدي بالضلوع وكذلك الغدد الليمفاوية تحت الذراع المتصل بالثدي.

أعراض خطيرة تنذر بسرطان الثدي

1. وجود كتلة أو بروز بالثدي

اعملي على تحسس كل ثدي جيدا و ابحثي عن أية كتل موجودة فيه ليست طبيعية و عادة ما تكون هذه الكتل مجرد بروز لا تتسبب في حدوث أي ألم فإن ظهرت احرصي على أن تستشيري الطبيب المختص على الفور لأنها ستحتاج إلى استئصالها قبل أن تنتشر و تؤدي إلى تدمير الثديين.

2. إفرازات

  • نزول بعض الإفرازات من حلمة الثدي تكون في أغلب الأحوال مختلطة بالدم و قد تكون ذات لون أصفر أو أخضر أو أبيض و تكون متشابهة في شكلها مع شكل الصديد الذي يظهر من البثور و الحبوب قد يكون دليلا على بداية ظهور سرطان الثدي و لذلك لا تغفلي عن هذه العلامة و اسعي لاستشارة الطبيب المختص فورا بدون تأخير.

3. ظهور جسم غير محدد

  • ظهور جسم لا تستطيعين تحديده في أحد الثديين أو تحت أحد الإبطين و غالبا ما يكون هذا الجسم عبارة عن ورم خشن ذا حدود متعرجة و لا يجعلك تشعرين بأي ألم يكون هذا دليلا على بداية أعراض سرطان الثدي.

4. تغير حجم الثدي

  • حدوث تغير في حجم الثدي أو شكله فقد يكبر حجمه و ينتفخ و تختفي الاستدارة من شكله و تظهر فيه بعض التعرجات غريبة الشكل قد تكون دليلا على الإصابة بسرطان الثدي.
    00

5. زيادة سُمك الجلد

  • زيادة سمك جلد الثدي أو ظهور التجعدات فيه و تصبح بشرته شبيهة بقشر البرتقال قد يكون دليلا على الإصابة بسرطان الثدي و عليك حينها استشارة الطبيب على الفور.

6. توغل حلمة الثدي للداخل

  • توغل حلمة الثدي إلى الداخل مع عدم استطاعتك سحبها إلى خارجه مرة أخرى قد تكون علامة مؤكدة على بداية الإصابة بسرطان الثدي فلا تهملي حينها أن تستشيري الطبيب المختص حتى يستطيع أن يعالج المشكلة قبل أن تتفاقم و يضطر في النهاية إلى إزالة الثديين.

أعشاب طبيعية للوقاية من سرطان الثدي

1. الخضراوات

  • تحتوي الخضروات على مادة يطلق عليها اسم Sulforaphane و التي تعمل على زيادة الإنزيمات التي تكافح المرض و من أهمها القرنبيط و البروكلي و الملفوف.

2. الزنجبيل

  • الزنجبيل يعالج الكثير من الأمراض التي تهاجم الجسم و منها البرد و الإمساك و الغثيان الذي يصيب الخص المصاب بالسرطان و يتميز بأنه يمكن تناوله بأكثر من طريقة طازجا أو مطحونا أو معلبا.

3. بذور الكتان

  • بذور الكتان تحمي الثدي من السرطان و تقلص حجم الخلايا السرطانية و تحد من انتشارها في أنحاء الجسم و يمكن سف ملعقة صغيرة منها مع الماء كل يوم أو إضافتها للسلطة.

4. النعناع

  • تناول كوب من النعناع كل يوم يقضي على التقلبات التي تصيب المعدة نتيجة تناول أدوية العلاج من السرطان كما إنه يعمل على تهدئة الحلق و تخفيف التقرحات الموجودة في الفم بسبب الأدوية و يكافح كافة أنواع السرطان.

5. الفلفل الحار

  • أثبتت دراسة تم إجراؤها في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلس أن الفلفل الحار يعمل على منع نمو خلايا سرطان البروستات و يقضي عليه أيضا.

6. إكليل الجبل

  • إكليل الجبل هو أحد أنواع الأعشاب التي فيها مضادات أكسدة تعمل على مكافحة السرطان و يمكن استخدامه كنوع من التوابل في الأطعمة المختلفة مثل الحساء و اللحوم.

7. الشاي الأخضر

  • وجدت إحدى الدراسات المختبرية أن الشاي الأخضر يمنع انتشار السرطان في خلايا القولون و الكبد و الثدي و البروستاتا و الرئة و الجلد و قد وجدت دراسة أخرى أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطانات البنكرياس و المثانة و المعدة.

8. عصير الطماطم

  • يعمل عصير الطماطم على تقليل الإصابة بسرطان الرئة ويحميها من الانتفاخات.

9. الكركم

  • أشارت دراسات أن الكركم يقضي على الخلايا الجذعية لسرطان الثدي عند المرأة و أن تناول ملعقة منه كل يوم يفيد في هذا الشأن.

10. الثوم

  • يعمل الثوم على زيادة مناعة الجسم و تقوية جهاز المناعة مما يقيها من الإصابة بعدة أمراض من ضمنها سرطان الثدي.

أطعمة تساعدك على الوقاية من سرطان الثدي

1- بذور الكتان

تشكل أحماض الأوميجا 3 المتوفرة في بذور وزيت الكتان درع الوقاية ضد تكون الخلايا السرطانية المسؤولة عن التسبب في سرطان الثدي، لذلك احرصي على استخدام الزيت في إعداد السلطات، وبذور الكتان في السلع المخبوزة، مثل الكوكيز أو الكعك.

2- الجوز

الألياف الطبيعية المتوفرة في المكسرات بشكل عام، وفي الجوز تحديداً تعمل على تعزيز الجهاز المناعي ضد الأمراض، وتمنع نمو الأورام الخبيثة خاصة في الثدي.

3- الرمان

دائماً ما ينصح الأطباء بتناول الرمان لمساعدة النساء على الوقاية من سرطان الثدي، وذلك لإحتوائه على مادة (البوليفينول)، وهو حمض يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة تمنع الخلايا السرطانية من النمو.

4- سمك السالمون

احتواء السالمون على الفيتامين B12 و D، بالإضافة إلى أحماض الأوميجا 3 يجعله أحد أهم المغذيات اللازمة لتنظيم نمو الخلايا ومنع تكون السرطانية منها، خاصة اذا تم تناوله مشوي بجانب طبق من السلطة.

5- البروكلي

بالإضافة إلى قدرته على محاربة سرطان الثدي، يساعد البروكلي على الوقاية أيضاً من أنواع أخرى من السرطانات مثل المثانة وسرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الرئة، يرجع ذلك إلى غنائه بمادة sulforophane.

6- الشاي الأخضر

ربطت العديد من الدراسات الطبية بين الاستهلاك المنتظم للشاي الأخضر وانخفاض معدل الإصابة بسرطان الثدي، فتناول كوب أو كوبين من الشاي الأخضر يومياً يعزز من مناعتك ضد الإصابة بالسرطان.

7- الكركم

فقليل من الكركم المضاف إلى طعامك قد يساعدك على الوقاية من عدد من أنواع السرطانات وعلى رأسها سرطان الثدي، الرئة، الجلد.

8- الثوم

ابتلاع حبة ثوم كل صباح يفيدك كثيراً في مكافحة مرض سرطان الثدي، بالإضافة إلى أنواع أخرى كثيرة مثل سرطان القولون، فاحتواء الثوم على مادة (السيلينيوم) بكميات كبيرة يعطيه مفعولاً مضاداً للأكسدة يساعد على خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

9- الخضروات الورقية

تعتبر الخضروات الورقية خاصة الداكنة منها مثل اللفت، الملفوف، السلق، والسبانخ من أهم الأغذية التي تساعد جسمك على درء الخلايا السرطانية لما تحتويه من ألياف طبيعية وفيتامين B.

10- الفلفل بكل أنواعه

يعد الفلفل أحد المغذيات النباتية التي تساعد على الحماية من الإصابة بمرض سرطان الثدي، وذلك لما يحتوي عليه من مواد مضادة للأكسدة، وهنا تتساوي جميع أنواعه من حيث الفائدة حتى الفلفل الحار.

الحياة الاجتماعية السعيدة تقلل من أعراض سرطان الثدي!

أثبتت دراسة طبية جديدة أن مرضى سرطان الثدي الذين يتمتعون بحياة اجتماعية جيدة أكثر قدرة على التعامل مع الألم وأعراض الجسدية للمرض.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة دكتور Candyce Kroenke: “تقدم هذة الدراسة أدلة جديدة تعتمد على الأبحاث والتي تثبت أن الدعم الاجتماعي يساعد على تخفيف الأعراض الجسدية لسرطان الثدي”.

ووفق ما جاء في موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، أكد الباحثون أن هذة الدراسة تعد الأولى من نوعها حيث قامت ببحث تأثير العلاقات الاجتماعية ونوعية الحياة على مرضى سرطان الثدي.

كما وجدت الدراسة أن مساعدة مرضى سرطان الثدي في الأعمال المنزلية كانت من أكثر الأشياء المفيدة للتخفيف من أعراض المرض في مراحلة المتأخرة.

وأشار الباحثون أن إلى وجود المئات من الدراسات والأبحاث والتي تدرس العوامل المسببة لإصابة بمرض سرطان الثدي والوقاية منه، ولكن هذه الدراسة هي واحدة من عدد قليل ولكن متزايد من الأبحاث التي تحاول أن تثبت تأثير أنماط الحياة على تشخيص مرض سرطان الثدي.

وأجريت الدراسة على 3139 من السيدات في ولاية كاليفورنيا الشمالية واللواتي تم تشخيص حالتهن حديثاً واثبات اصابتهن بمرض سرطان الثدي بين عامي 2006 – 2011.

وبعد شهرين من تشخيص المرض ومرور المشاركات باستبيانات مفصلة على حسابات شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم حول الدعم النفسي والعاطفي الذي يتلقونه ممن حولهم ونمط الحياة الاجتماعية التي يعيشونها، والأعراض الجسدية التي يشعرون بها نتيجة للمرض.

وأكدت النتائج أن المريضات اللواتي يحظين بحياة اجتماعية جيدة تسمح لهنّ بالتفاف اصدقائهن حولهن خاصة المقربون منهم كانوا من أكثر الحالات التي واجهت أعراض المرض بصورة أقل من غيرهن اللواتي لا يتمتعن بنفس الدعم من الآخرين وعانين من أعراض المرض بنسبة وصلت إلى 3 أضعاف.
000