ارتفاع ضغط الدم – اسباب وعلاج ارتفاع ضغط الدم

0

ارتفاع ضغط الدم من اكثر امراض القلب شيوعا وهو مرض خطير اذا ما تم التعامل معه بالطريقة الصحيحة في هذا المقال تعرف على اسباب وعوامل ارتفاع ضغط الدم بالاضافة الى طرق العلاج والوقاية منه حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
ارتفاع ضغط الدم - اسباب وعلاج ارتفاع ضغط الدم


ما هو ارتفاع ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم الشرياني واحد من أكثر الأمراض القلبية شيوعاً وخطورة على أعضاء الجسم ويدعى بـ”القاتل الصامت”، وذلك لأنه لا يوحي بأية عوارض مميزة، ويمكن أن تصاب به لسنوات دون أن يعلم المريض ذلك.

قياس ضغط الدم:

أما ضغط الدم هو قياس قوة ضخ القلب للدم عبر جدران الشرايين في الجسم، و يتم قياس ضغط الدم عن طريق ذراع قابل للنفخ توضع على اليد ومقياس للضغط.

أن قراءة ضغط الدم تتكون من رقمين:

الأول، أو العلوي: و يقيس الضغط في الشرايين عندما يدق القلب (الضغط الانقباضي).

الثاني، أو السفلي, و يقيس الضغط في الشرايين بين الدقات (الضغط الانبساطي).

قياسات ضغط الدم تندرج تحت أربع فئات عامة:

1- ضغط الدم الطبيعي: ضغط الدم الطبيعي هو إذا كان أقل من 120/80 ملم زئبق. ومع ذلك، فإن بعض الأطباء يوصي 115/75 ملم زئبق على أنه أفضل هدف.

2- ما قبل ارتفاع ضغط الدم (Prehypertensio): يكون فيها الضغط الانقباضي يتراوح بين 120-139 ملم زئبق, أو الضغط الانبساطي يتراوح ما بين 80-89 ملم زئبق.

3- المرحلة الاولى من ارتفاع ضغط الدم: يكون فيها الضغط الانقباضي يتراوح بين 140-159 ملم زئبق, أو الضغط الانبساطي يتراوح من 90-99 ملم زئبق.

4- المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم: وهو ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير، ويكون فيها الضغط الانقباضي 160 ملم من الزئبق أو أعلى, أو الضغط الانبساطي 100 ملم من الزئبق أو أعلى.

يعد فرط ضغط الدم من أهم المشاكل الصحية في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء لأنه:

-مرض شائع بدون اعراض, اذ قد تمر فترة طويلة قبل اكتشافه و تشخيصه.

– يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تهدد حياة الإنسان حيث يسرع مراحل التصلب العصيدي الذي يؤهب لحدوث إصابات الشرايين الاكليلية والحوادث الوعائية الدماغية والقصور الكلوي وامراض الأوعية المحيطية كما يعد من العوامل المهمة التي تؤهب لقصور القلب.

-قد يتحول إلى ارتفاع ضغط شرياني خبيث والذي يعد من الحالات الاسعافية وتشمل تظاهراته بالاضافة إلى ارتفاع الضغط الشديد وذمة حليمية العصب البصري ، نزوف الشبكية ، اضطراب الرؤية ، الصداع الشديد ، الاقياء ، التروف الوعائية الدماغية والسبات.
ارتفاع ضغط الدم - اسباب وعلاج ارتفاع ضغط الدم

اسباب ارتفاع ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم

يقسم ارتفاع الضغط الشرياني إلى نوعين رئيسيين:

1. ارتفاع الضغط الاساسي أو الأولي ويمثل نحو 85-90 % من حالات ارتفاع الضغط الشرياني ولا يكون السبب معروفا في هذه الحالة.

2. ارتفاع الضغط الثانوي ويمثل نحو 10-15 % من حالات ارتفاع الضغط الشرياني ويكون في هذه الحالة عرضا ثانويا لحديثة مرضية معروفة.

قد يكون بسبب ارتفاع ضغط الدم الثانوي مما يلي:

– أمراض الكلى المزمنة.

– اضطرابات في الغدة الكظرية (ورم القواتم أو متلازمة كوشينغ).

– الحمل (تسمم الحمل).

– الأدوية مثل حبوب منع الحمل، حبوب الحمية، وبعض أدوية البرد، والأدوية الصداع النصفي.

– ضاقت الشرايين التي تزود الدم إلى الكلى (تضيق الشريان الكلوي).

– فرط نشاط جارات الدرقية.

ويمكن لعوامل عديدة أن تؤثر على ضغط الدم، بما في ذلك:

– كمية الماء والملح في الجسم.

– حالة الكليتين والجهاز العصبي، أو الأوعية الدموية.

– مستويات هرمونات الجسم المختلفة.

عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الاصابة بالارتفاع ضغط الدم, هي:

– العرق, الأمريكيين من أصل أفريقي.

– السمنة المفرطة.

– التوتر أو القلق.

– شرب الكثير من الكحول (أكثر من واحد شرب يوميا للنساء وأكثر من اثنين من المشروبات يوميا للرجال).

– تناول الكثير من الملح في النظام الغذائي.

– التاريخ العائلي من ارتفاع ضغط الدم.

– مرض السكري.

– التدخين.
ارتفاع ضغط الدم - اسباب وعلاج ارتفاع ضغط الدم
ما الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ؟

الادوية :
العديد من الأدوية يمكن أن تسبب زيادة في ضغط الدم ، بعض هؤلاء مثل حبوب منع الحمل تؤخذ على أساس منتظم ويمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم المزمن ، ومع ذلك، بعض من دون وصفة طبية والتي تستخدم فقط في بعض الأحيان يمكن أن تسبب زيادة مفاجئة في ضغط الدم . على سبيل المثال ، المسكنات والعقاقير المضادة للالتهابات ، مثل الأسبرين والإيبوبروفين (أدفيل ، موترين) ، يمكن أن ترفع ضغط الدم فجأة.

استهلاك الملح :

يمكن استهلاك الأطعمة المالحة أو المشروبات ان تسبب زيادة مفاجئة في ضغط الدم بسبب الصوديوم يدفع الجسم للاحتفاظ أكثر مرونة . هذا الارتفاع في ضغط الدم عادة ما يستغرق فترة زمنية قصيرة .

التدخين :

عندما تدخن تستنشق النيكوتين ، والتي لها تأثير مباشر على ضغط الدم . النيكوتين يسبب تغيرات في حسن سير الأوعية الدموية وينتج التهاب داخل منظومة الدورة الدموية ، مما يساهم في تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم . تبدأ هذه التغيرات تحدث بعد تدخين سيجارة واحدة فقط ، وفقا لتقرير عام 2007 في “المجلة الأميركية لارتفاع ضغط الدم”

الإجهاد :

هو سبب آخر لارتفاع ضغط الدم المفاجئ . عندما يجهد شخص ، يقوم الجسم بإصدار هرمونات الإجهاد ، هذه الهرمونات تعمل على القلب والأوعية الدموية للتعاقد ، مما تسبب في ارتفاع ضغط الدم وخفقان القلب

الألم :

الألم المفاجئ الذي يرجع خاصة إلى الحوادث يمكن أن ترفع ضغط الدم المفاجئ

كيفية علاج ارتفاع ضغط الدم مفاجئ ؟

– يجب أن يتم علاج ارتفاع ضغط الدم في المستشفى مع مراقبة ضغط الدم
– تتم إدارة العلاج عن طريق الحقن في الوريد الخافضة للضغط لجعل ضغط الدم أقل بطبيعة الحال ، الطبيب سوف يقوم بالبحث عن سبب هذا الارتفاع في ضغط الدم وسيتم أيضا البحث عن العواقب بشكل خاص على الدماغ
– في حالة ظهور وذمة الرئة الحادة ، يوصف العلاج عن طريق الوريد مدر للبول

تلخيص أعراض ارتفاع ضغط الدم

-يتعرّض مصاب مرض ارتفاع ضغط الدم للإصابة بنزيف حاد في الأنف.
-شعور بدوران في الرأس وعدم اتّزان أيضاً من أعراض ارتفاع ضغط الدم.
-يسبب ارتفاع ضغط الدم الشديد بالإصابة بفقدان للذاكرة والنسيان.
-يعمل ارتفاع ضغط الدم على تعريض مصابه إلى أورام في الغدة الكظرية.
-السكتات الدماغية والتمزّق الذي يحدث للأوعية الدموية نتيجتها غالباً الإصابة بارتفاع في ضغط الدم.

تشخيص ارتفاع ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم

الطريقة الوحيدة لمعرفة ضغط الدم هى قياسه بواسطة الجهاز المعد لذلك. وفى حالة الحاجة لقياس الضغط بصفة متكررة، يمكن قياسه بجهاز القياس المتواصل لضغط الدم لمدة 24 ساعة.

إذا كان لديك أي نوع من ارتفاع ضغط الدم، قد يوصي طبيبك بأجراء اختبارات روتينية، مثل: –

– اختبار البول (تحليل البول).

– اختبارات الدم.

– رسم القلب (ECG)، وهو الاختبار الذي يقيس النشاط الكهربائي قلبك. قد يوصي طبيبك أيضا اختبارات إضافية مثل اختبار الكوليسترول، للتحقق من علامات أكثر من أمراض القلب.
ارتفاع ضغط الدم - اسباب وعلاج ارتفاع ضغط الدم

علاج ارتفاع ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم:

إن ارتفاع ضغط الدم يستدعى العلاج بأدوية واتباع نمط حياة صحي. أكثر من 99 % من حالات إرتفاع ضغط الدم لايمكن شفاؤها ولكن يمكن بالعلاج المستمر السيطرة على إرتفاع ضغط الدم، بمعنى إعادته لصورته الطبيعية.

ومن أجل ضمان نجاح علاج ضغط الدم المرتفع، يجب أيضا علاج أى أمراض مصاحبة له و السالف ذكرها فمرض السكر وإرتفاع نسبة الكوليسترول فى الدم، كل منهما يساعد على إرتفاع ضغط الدم

التعايش مع ارتفاع ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم:

– الامتناع التام عن التدخين و شرب الكحول.

– المراقبة الدقيق لضغط الدم و تنظيمه .

– تغيير نمط الحياة إلى نمط حياة صحي وذلك عن طريق ممارسة العديد من التمارين الرياضية بانتظام .

– خفض الوزن الزائد

– الالتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على المقادير الصحيحة من مختلف المجوعات الغذائية وخصوصا مجموعة الدهون.


الوقاية الغير دوائية:

– الامتناع عن التدخين و شرب الكحول.

– المراقبة الدقيق لضغط الدم و تنظيمه .

– تغيير نمط الحياة إلى نمط حياة صحي وذلك عن طريق ممارسة العديد من التمارين الرياضية بانتظام .

– خفض الوزن الزائد.

– الالتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على المقادير الصحيحة من مختلف المجوعات الغذائية وخصوصا مجموعة الدهون.

ارتفاع ضغط الدم - اسباب وعلاج ارتفاع ضغط الدم

المضاعفات :

تكثر المضاعفات و اغلبها امراض القلب و الاوعيه الدمويه و امراض الكلى و الجهاز الهضمي و امراض الجهاز العصبي و السكتات الدماغيه ، و اليكم تفاصيل اكثر مقتسبة و انصحكم بقرائتها :

اضرار القلب :

يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى أمراض القلب و الأوعية الدموية بعدد من الطرق، فأولآ يجب على القلب أن يعمل جاهدآ وبقوة أكبر لأنه يضخ الدم ضد ضغط يفوق الضغط الطبيعي، وتمامآ مثلما تتضخم عضلات ذراعك عندما ترفع الأثقال فإن الجدار العضلي للقلب خاصة البطين الايسر، يتضخم ويزداد سمكآ بسبب الجهد البالغ لضخ الدم. وبعكس عضلات ذراعك، فإن عضلات القلب الأكثر سمكآ لا تكون بالضرورة أكثر قوة. وحقآ، فنظرآ لأن إمداد القلب بالدم ( عن طريق الشرايين التاجية ) لا يزيد في الغالب بنفس الدرجة التي تتحقق لعضلات الذراع ، فإن القلب قد يصبح بالفعل أكثر ضعفآ بعد مرور سنوات من أرتفاع ضغط الدم . وفي النهاية فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى حدوث هبوط القلب.

التصلب العصيدي للشرايين :

إن إرتفاع ضغط الدم هو أحد أسباب التلف الذي يصيب الجدر الداخلية للشرايين في باديء الامر، والذي يؤدي فيما بعد إلى حدوث التصلب العصيدي، فضعط الدم المرتفع يسبب تشققات مجهرية في البطانة الداخلية للشرايين، وهذه التشققات تتيح تربة خصبة لتكون ترسبات دهنية عليها، وفي النهاية، فإن هذه الانسدادات تعوق قدرة الدم على حمل الاكسجين والعناصر الغذائية إلى العضلات التي تغذيها. وبهذه الطريقة، فإن ارتفاع ضغط الدم يفرض تهديدآ مزدوجآ للقلب . فأولآ، هو يزيد عبء الشغل المفروض على عضلة القلب مما يزيد احتياج عضلة القلب للأكسجين و العناصر الغذائية . وثانيآ، هو يقلل إمداد عضلة القلب بالأكسجين و العناصر الغذائية عن طريق زيادة التصلب العصيدي للشرايين التاجية . وهذان العاملان يؤديان معآ إلى زيادة قابلية حدوث نوبة القلب و هبوط القلب.

اضرار الكلى :

ارتفاع ضغط الدم يزيد أيضآ التصلب في الشرايين التي تغذي أعضاء أخرى . فقد تحدث عواقب أخرى إذا حرمت تلك الأعضاء من الأكسجين و العناصر الغذائية التي تحتاجها . إن تضيق الشرايين التي تغذي الكليتين يمكن أن يسبب اضطرابآ في ظائف الكليتين . فحينما يقل توارد الدم إلى الكليتين، فإن الجسم يفرز هرمونآ يسمى الرنين الذي يبدأ في إحداث سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تجعل الشريينات تزداد تصلبآ ، والنتيجة هي ضغط الدم المرتفع الذي يؤدي إلى تلف الكلى والذي يؤدي بالتالي إلى مزيد من إرتفاع ضغط الدم.

الانورسما :

ثمة وسيلة يسبب بها أرتفاع ضغط الدم أضرارآ بالشرايين وهي عن طريق إضعاف جدر الوعاء الدموي وجعلها تتمدد . وهذا يمكن أن يؤدي إلى تكون انتفاخات تشبه البالون ويسمى منها أنورسما . و انتفاخات الأنورسما مثل البالون ، تنفجر عندما تتعرض لزيادة كبيرة جدآ في الضغط . وتلك الإنتفاخات تتكون بدرجة أكبر في الشرايين الصغيرة للمخ أو العينين أو الكليتين أو في الاوعية الدموية الأكبر حجمآ مثل الأورطي . و انفجار الانورسما في الشرايين الضغيرة للعينين يمكن أن يؤدي إلى إضطراب بصري وربما العمى.

السكتات المخية أو الدماغية :

ارتفاع ضغط الدم غير المعالج يمكن أن يؤدي إلى السكتات المخية عن طريق إحداث تصلب في الشرايين التي تغذي المخ بالدم . والتضيّق الناتج يمكن أن يقلل تدفق الدم ويحرم جزءآ من المخ من الأكسجين والعناصر الغذائية التي يحتاجها. وهذا يسمى السكتة المخية الاسكيمية . و إرتفاع ضغط الدم يمكن أيضآ أن يسبب إنفجار أوعية دموية في المخ مما يسبب نزيفآ في المخ ، ويحدث النزيف عندما يكون ضغط الدم المرتفع قد أضعف جدر الشرايين في المخ . و السكتات الدماغية الإسكيمية و أنزفة المخ يمكن أن يسبب كل منهما فقدآ مدمرآ ومستديمآ للنطق و القوة و الادراك و الاحساس . ويمكن أن يؤديا أيضآ إلى الغيبوبة و الوفاة . وقد ظهر أيضآ أن ارتفاع ضغط الدم المزمن يسبب إنكماش نسيج المخ في الاشخاص الذي تجاوزوا سن الخامسة والستين.

امراض أخرى تسبب تدهور الاضرار الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم :

إن الأضرار التي تصيب القلب و المخ وغير ذلك من الأعضاء نتيجة لارتفاع ضغط الدم تكون أكثر قابلية للحدوث إذا كنت تعاني من حالات أخرى تؤثر على الجهاز القلبي الوعائي . وهذه العوامل الضارة تشمل مرض السكر و ارتفاع مستويات الكوليسترول أو وجود تاريخ عائلي لمرض بالقلب . إن تشخيص ضغط الدم المرتفع وعلاجه يكون أكثر ضرورة وإلحاحآ بصفة خاصة إذا كنت تعاني أيضآ من واحدة أو أكثر من تلك الحالات الأخرى.
و اخيراً اتمنى للجميع دوام الصحة و العافيه ، و اسأل الله العلي العظيم أن يشفي جميع مرضى المسلمين حول العالم
ارتفاع ضغط الدم - اسباب وعلاج ارتفاع ضغط الدم