ارتفاع ضغط دم العين

0

اذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط دم العين و تبحث عن افضل الطرق الصحية و العلاجية فتابعنا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال مقال يشمل ارتفاع ضغط دم العين.

428

نسمع كثيراً عن مرض ارتفاع ضغط العين.. ونقرأ الكثير من الدراسات التي تتحدث عن أسباب هذا المرض وأفضل الطرق لعلاجه.. في هذا المقال سنتعرف معاً على ارتفاع ضغط العين.. وكيف يمكن الوقاية من هذا المرض وعلاجه..

ماهو ضغط العين؟

إن الضغط العين هو عبارة عن ضغط السوائل بداخل العين، وهو ما يطلق عليه اسم الخلط المائي. وهو عبارة عن سائل يشبه في تركيبه بلازما ولكن يحتوي على كمية قليلة من البروتين، مما يعطيه صفاءً لعدم منع حجب الضوء عن المرور، وهو يوجد بين القرنية وعدسة العين. ويُعد ضغط العين هو المسؤول عن إعطاء العين شكلها الدائري، بالإضافة أنه يساهم في تنظيم مرور المواد الغذائية والأوكسجين من الدم إلى أنسجة العين، ويتم ذلك عن طريق فرق الضغط بين الأوعيه الدموية الموجودة في العين والخلط المائي.

ماذا نعني بارتفاع ضغط العين؟

ارتفاع ضغط العين هو مرض يصيب العين، ويبدأ عندما يرتفع الضغط داخل مقلة العين ويمكن أن يؤثر على العصب البصري.
ويكون ضغط العين طبيعياً عندما يترواح ما بين 10 إلى 20 مم زئبقي بمعدل 15.5 مم زئبقي، مع تغير بمعدل 2.75 مم زئبقي بالزياده أو بالنقصان.
ويعتبر ضغط العين مرتفعاً إذا تجاوز الرقم السابق، مع عدم وجود ضرر على العصب البصري أو فقدان في مجال الرؤية. أما في حالة ارتفاع ضغط العين مع ضرر في العصب البصري أو فقدان في مجال الرؤية فيطلق عليه الجلوكوما أو الماء الزرقاء .
كما أن ضغط اللعين يعتبر منخفضاً إذا وصل أو قل عن 5 مم زئبقي، مما يدل على أنه يوجد تسرب للخلط المائي خارج العين.

ارتفاع ضغط الدم في العين عادة ما يشير إلى الحالة التي يكون فيها الضغط داخل العين هو أعلى من المعتاد . يتم قياس ضغط العين بالملليمتر من الزئبق (ملم زئبق) ، ويتراوح ضغط العين الطبيعي 10-21 ملم زئبق ، ارتفاع ضغط الدم في العين عندما يكون ضغط العين أكبر من 21 ملم زئبق

يعرف ارتفاع ضغط الدم في العين شيوعا كشرط مع المعايير التالية :

– يتم قياس ضغط العين أكبر من 21 ملم زئبق في واحدة أو كلتا العينين في اثنين أو أكثر من مرة ، ويتم قياس الضغط داخل العين باستخدام أداة تسمى مقياس توتر العين
– يظهر العصب البصري العادي
– لا توجد مؤشرات على الزرق واضحة عند الاختبار الميداني البصري ، وهو اختبار لتقييم رؤيتك
– لا توجد مؤشرات على أي مرض موجود بالعين ، فيمكن لبعض أمراض العيون زيادة الضغط داخل العين
– لا ينبغي أن يعتبر ارتفاع ضغط الدم في العين مرض في حد ذاته ، بدلا من ذلك ارتفاع ضغط الدم في العين هو مصطلح يستخدم لوصف الأفراد الذين ينبغي مراعاتها عن كثب لاحتمال ظهور الزرق

أسباب ارتفاع ضغط الدم في العين :

ضغط العين المرتفع هو مصدر قلق لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم في العين لأنه هو واحد من عوامل الخطر الرئيسية للزرق

ويتسبب ارتفاع الضغط داخل العين عن طريق وجود خلل في إنتاج وتصريف السوائل في العين (الخلط المائي) ، القنوات التي تستنزف عادة السائل من داخل العين لا تعمل بشكل صحيح . يتعرض باستمرار لإنتاج المزيد من السوائل ولكن لا يمكن أن ينضب بسبب قنوات الصرف تعمل بشكل غير صحيح . وهذا يؤدي إلى زيادة كمية السائل داخل العين ، مما يؤدى إلى رفع الضغط

أعراض ارتفاع ضغط الدم في العين :

معظم الناس المصابين بارتفاع ضغط الدم في العين لا تواجه أي أعراض ، لهذا السبب ، اختبارات العين المنتظمة مع طبيب العيون مهمة جدا لاستبعاد أي ضرر في العصب البصري من الضغط العالي

عندما نحتاج لالتماس الرعاية الطبية :

– اختبارات العين المنتظمة مع طبيب العيون مهمة للكشف عن ارتفاع ضغط الدم في العين وهي حاسمة بالنسبة لأولئك الناس الذين هم في خطر كبير ، مثل كبار السن من سن 65 عاما
– للناس من دون أي أعراض في سن 40 او أصغر سنا ، والاختبار يجب ان يتم كل 3-5 سنوات على الأقل ، وينبغي إجراء الفحوصات في كثير من الأحيان إذا كان الشخص من كبار السن من سن 40 عام
– للأشخاص الذين يعانون عوامل خطر متعددة للزرق ، يجب أن يتم تنفيذ الرصد على أساس أكثر تواترا
– الزيارة الأولى لطبيب العيون من المهم للغاية في تقييم ارتفاع ضغط الدم في العين للكشف عن الزرق أو أمراض العين الأخرى التي يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم داخل العين (وتسمى الجلوكوما الثانوية)

427

وخلال زيارة الطبيب سيطلب منك معلومات حول ما يلي :

– التاريخ البصري الماضي
– ألم بالعين أو احمرار
– هالات متعددة الالوان
– صداع
– أمراض العيون السابقة ، جراحة العيون
– العمليات الجراحية الماضية أو الأمراض
– الأدوية الحالية (بعض الأدوية قد تسبب بشكل غير مباشر التغيرات في ضغط العين)
– عوامل الخطر القوية لتلف العصب البصري بسبب الجلوكوما
– تاريخ ضغط العين المرتفع
– سن متقدم من العمر ، وخاصة الناس الذين هم من كبار السن من 50 عاما
– تاريخ عائلي من الزرق
– قصر النظر
– عوامل الخطر المحتملة لتلف العصب البصري بسبب الجلوكوما
– مرض القلب
– مرض السكري
– صداع نصفي
– ارتفاع ضغط الدم
– التشنج (تشنج أو انقباض في الأوعية الدموية)

عوامل الخطر المحتملة الأخرى :

– بدانة
– التدخين
– تعاطي الكحول
– تاريخ الإجهاد أو القلق (أي صلة نهائية لارتفاع ضغط الدم في العين)

أسئلة يمكنك طرحها على الطبيب :

– هل هناك أي علامات لتلف العين الداخلي بسبب الإصابة؟
– هل هناك أي شذوذ بالعصب البصري على الفحص الخاص بي؟
– هل الرؤية المحيطية طبيعية؟
– العلاج اللازم؟
– كم مرة يجب أن اخضع لفحوصات المتابعة؟

العلاج الطبي :

الهدف من العلاج الطبي للحد من الضغط قبل أن يسبب فقدان الرؤية الزرقية ، يبدأ العلاج الطبي دائما بالنسبة لأولئك الناس الذين يعتقد أنهم الأكثر عرضة للخطر لتطوير الزرق وبالنسبة لأولئك مع وجود علامات تلف العصب البصري

بعض أطباء العيون يقومون بعلاج الضغط داخل العين المرتفع أعلى من 21 ملم زئبق مع الأدوية الموضعية ، البعض لا يعطون علاج طبيا ما لم يكن هناك دليل على تلف الأعصاب البصرية ، معظم أطباء العيون يقومون بعلاج الضغط إذا هو أعلى باستمرار من 28-30 ملم زئبق بسبب ارتفاع مخاطر تلف العصب البصري

إذا كنت تعاني من أعراض مثل هالات ، عدم وضوح الرؤية ، أو الألم ، أو إذا كان ضغط العين الخاصة بك قد زاد في الآونة الأخيرة ومن ثم في حدث تزايد مستمر في الزيارات المتلاحقة ، طبيب العيون الخاص بك من المرجح أن يبدأ العلاج الطبي

إذا ضغط العين الخاص بك هو 28 ملم زئبق أو أعلى ، يتم التعامل معك مع الأدوية . بعد 1 شهر من تناول الدواء ، لديك زيارة المتابعة مع طبيب العيون الخاص بك لمعرفة ما إذا كان الدواء هو خفض الضغط وليس هناك أي آثار جانبية . إذا كان يعمل الدواء ، من المقرر زيارات المتابعة كل 3-4 أشهر

إذا ضغط العين الخاص بك هو 26-27 ملم زئبق ، يتم إعادة فحص الضغط في 2-3 أسابيع بعد الزيارة الأولية الخاصة بك . في ثاني زيارة خاصة بك ، إذا كان الضغط لا يزال ضمن 3 ملم زئبق من القراءة في الزيارة الأولى ، ثم من المقرر زيارات المتابعة كل 3-4 أشهر ، إذا كان الضغط أقل على الزيارة الثانية الخاصة بك ، يتم اطالة الفترة الزمنية بين زيارات المتابعة ويتم تحديدها من قبل طبيب العيون الخاص بك ، عادة مرة واحدة في السنة على الأقل ، ويتم اختبار المجال البصري ويتم فحص العصب البصري الخاص بك

إذا ضغط العين الخاص بك هو 22-25 ملم زئبق ، وإعادة فحص الضغط في 2-3 أشهر. في الزيارة الثانية، إذا كان الضغط لا يزال ضمن 3 ملم زئبق من القراءة في الزيارة الأولى، ثم زيارتك التالية هي في 6 أشهر، وتتضمن اختبار المجال البصري وفحص العصب البصري. ويتكرر الاختبار على الأقل سنويا

الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم في العين :

الدواء المثالي لعلاج ارتفاع ضغط الدم في العين يجب أن يخفض ضغط العين على نحو فعال ، ليس له أي آثار جانبية ، ويكون غير مكلف مع جرعات مرة واحدة في اليوم ؛ الأدوية عادة في شكل قطرة ، وعادة ما توصف للمساعدة في خفض زيادة ضغط العين ، في بعض الأحيان هناك حاجة إلى أكثر من دواء ، في البداية قد يتم استخدام قطرة العين في عين واحدة فقط لرؤية مدى فعالية الدواء في خفض الضغط داخل العين . إذا كان فعالا ، يتم استخدام القطرة في كلتا العينين

زيارات المتابعة المنتظمة مع طبيب العيون الخاص بك . في أول زيارة من المتابعة عادة 3-4 أسابيع بعد بداية هذا الدواء . يتم فحص الضغط لضمان معرفة هل الدواء يساعد على خفض ضغط العين الخاصة بك ، إذا كان هذا الدواء يعمل ولا يسبب أي آثار جانبية ، يتم تقييمه لاحقا خلال 2-4 أشهر ، إذا كان الدواء لا يساعد على خفض ضغط العين الخاص بك ، فإنك سوف تتوقف عن تناوله وسيتم وصف دواء جديد

الجراحة :

الليزر والعلاج الجراحي لا يستخدم عادة لعلاج ارتفاع ضغط الدم في العين ، لأن المخاطر المرتبطة بهذه العلاجات أعلى من المخاطر الفعلية لتطوير الضرر الزرقي من ارتفاع ضغط الدم في العين ، ومع ذلك إذا كنت لا يمكن أن تتسامح مع أدوية العين ، جراحة الليزر يمكن أن تكون خيارا ، ويجب عليك مناقشة هذا العلاج مع طبيب العيون الخاص بك

دراسات وابحاث :

ذكرت احدى الدراسات انه اعتبارا من عام 2013 كان ما يقدر بنحو 2.2 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من الزرق وأكثر من 120،000 مصابون بالعمي بسبب ارتفاع ضغط العين ، هذه الإحصاءات تؤكد وحدها الحاجة إلى تحديد ومراقبة عن كثب الناس الذين هم في خطر لتطوير الزرق ، ولا سيما تلك مع ارتفاع ضغط الدم في العين ، وتقدر الدراسات أن 3-6000000 الناس في الولايات المتحدة وحدها ، بما في ذلك 4-10٪ من السكان الأكبر سنا من 40 عاما ، لديها ضغط العين من 21 ملم زئبق أو أعلى ، من دون علامات يمكن اكتشافها من الضرر الزرقي باستخدام الاختبارات الحالية ، وقد ساعدت الدراسات على مدى السنوات الـ 20 الماضية لتوصيف تلك مع ارتفاع ضغط الدم في العين

429