اسباب الامساك

0

اذا كنت تعاني من حالة الامساك و تريد معرفة اسبابه و طرق علاجه بوصفات طبيعية مضمونة نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مميز و مذهل يشمل اسباب الامساك.

000000001455

الإمساك

يعتبر الإمساك شكوى يردّدها الكثيرون من الجنسين صغاراً وكباراً على حدٍ سواء، ويقصد بالإمساك عدم إخراج الفضلات لأكثر من يومين، وبالطبع فإنّ عادة الإخراج تختلف في التوقيت من شخص لآخر فهناك الشخص الذي يُخرج مرّة كل يوم، في حين شخص آخر مرتين يومياً وثلاث مرات كل يومين وهكذا، ومن هنا فإنّ تفسير الإمساك قد يختلف من شخص لآخر تبعاً لذلك فإنّ الشخص الذي يُخرج مرّتين أو ثلاث مرات يومياً ثم لا يقوم بالإخراج إلّا بعد يومين فإنّه يكون في حالة إمساك.
يظهر الإمساك الحاد فجأة ولفترة معينّة وذلك في حالات الحميات أو ارتفاع الحرارة حيث يفقد المريض الشهية، وهناك أيضاً إمساك مزمن وهو مشكلة نظراً لقلّة كمية البراز المتكوّنة ممّا يؤدّي إلى عدم سهولة التبرز وهذا يحدث في حالة فقدان الشهية، أو الصوم، أو قلّة السوائل وكثيراً ما يحدث الإمساك بعد حالات القيء المستمر، أو الإسهال لفقدان الجسم كمية كبيرة من الماء وكذلك بالنسبة لمرضى السكر والبولينا فهم يشكون من الإمساك المزمن، ويلاحظ أنّ أهمّ هذه الحالات وهي حالة الإمساك المطلق يعاني فيها المريض من عدم التبرز نهائياً ولا يخرج غازات مع انتفاخ ومغص بالبطن مع قيء.
لذلك ففي هذه الحالة يجب الإسراع بالذهاب إلى الطبيب خوفاً من انسداد في الأمعاء ، أمّا الحالات الشائعة والتي تمثل مصدر شكوى بين الكثيرين وهي حالات الإمساك المزمن وعدم التبرز إلّا بعد فترة طويلة وأخرى بصعوبة فإنّ من أهم أسبابها الضعف في الحركة الدورية بالأمعاء وهذا يحدث مع الأشخاص كبار السن وذوي الأجسام البدينة لوجود كمية كبيرة من الدهون حول القولون ممّا يقلل من حركتها وكذلك يحدث مع المصابين بالبواسير أو الناسور الشرجي ونتيجة خوفهم من الآلام التي تنتج من التبرز فتحدث حركة عكسية للقولون ممّا يؤدّي إلى ارتخاء في العضلات ويسبب الإمساك المزمن كما قد يحدث نتيجة ضغط أورام بالبطن أو تضخّم البرستاتا ممّا يعيق الحركة الدورية ويسبب الإمساك.

ما هي أسباب الامساك؟

بصفة عامة يوجد سببين أساسيين للإمساك. سبب عضوي وهو نادر، وسبب وظيفي وهو الشائع.

1-الأسباب العضوية:-

ضيق أو انسداد في القولون وأنبوبه (بسبب أورام حميدة او خبيثة)
ضيق في الأمعاء.
ورم في القولون.
اعتلال في الشرج أو المستقيم يسبب ألم عند التبرز.
بواسير.
تشققات شرجية (شرخ بالخاتم).
خراج.
سقوط أو فتق الشرج (المستقيم).
تشنج قولوني منعكس بسبب علة عضوية.
الزائدة الدودية.
المرارة

2-الأسباب الوظيفية:

أ)إمساك غذائي
هذا النوع من الإمساك هو الشائع ويعتقد بأنه يصيب 5% من الناس. ويكون سببه عادات الأكل الغير صحية، كالاعتماد على تناول أنواع معينة من الطعام مثل:
الطعام الذي لا يحتوي على ألياف وينتج فضلات قليلة كاللحوم ومعظم أنواع الرز.
الطعام الذي يسبب قساوة أو صلابة البراز كالأجبان
والتغيير في طبيعة الطعام، وقلة تناول السوائل يسبب الإمساك.

ب)إمساك بسبب تأثيرات جانبية للعقاقير
بعض العقاقير تسبب الإمساك، مثل:

بعض مضادات الحموضة.
بعض مخففات (مضادات) السعال التي تحتوي على الكوديين.
أملاح الحديد.
بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم

ت)نفساني أو عقلي المنشأ(السبب مرضي)
في هذا النوع ربما يتناوب الإمساك مع الإسهال كما في حالات القولون العصبي

ث)ضعف قولوني عضلي
كما في المرضى طريحو الفراش (خصوصا المسنون)

ج)إمساك بسبب العادات والطبائع
يحدث هذا النوع بسبب كبت أو تثبيط الإحساس بالرغبة في التبرز أو بسبب تغيير في العادات أو الظروف المعيشية:

نفساني أو عقلي.
بعد الإقلاع عن التدخين.
السفر

ح)أيضي (تمثيل الغذاء)
بسبب اللاتوازن في وظائف الجسم الطبيعية مثل:-

نقص أو زيادة إفراز الغدة الدرقية.
داء السكري.
زيادة مستوى الكالسيوم في الدم.
نقص مستوى البوتاسيوم في الدم
خ)خمول في حركة القولون:
مما يؤدي إلى بطئ في حركة الفضلات وزيادة في امتصاص السوائل من الفضلات

د)قلة الحركة والخمول.

ذ)حالات القلق والتوتر النفسي(السبب غير مرضي)

ر)أسباب أخرى:-

الأشهر الأخيرة من الحمل.
بعد الإسهال.
عند ارتفاع درجات الحرارة (الحمى ، السخونة)

طرق التشخيص وأسباب الإمساك :

– تنظير القولون : يتم اللجوء لهذه الخطوة عند وجود أي من علامات الإنذار أو علامات الخطر مثل فقدان الوزن ، أنيميا نقص الحديد ، البراز الدموي ، الإمساك حالة مستجدة في سن ال45 ، وجود تاريخ عائلي لسرطان القولون .
– الأمراض الجهازية والعصبية : التي تؤدي للإمساك مثل تصلب الجلد ، التصلب المتعدد ، واصابات الحبل الشوكي .
– اجراء تحاليل معملية لخلل الغدد الصماء : مثل مرض السكري ، نقص افراز الغدة الدرقية ، نقص البوتاسيوم في الدم ، زيادة الكالسيوم في الدم .
– دراسة زمن مرور الطعام في القولون : والتي تتراوح بين 36-72 ساعة ، والتي تتم بطريقتين :
* العلامات الغير منفذة للأشعة : وهي الطريقة الأكثر شيوعا ، وتتم ببلع المريض كبسولة تحتوي على 24 حلقة بلاسيتكية غير منفذة للأشعة ، ثم يتم اجراء أشعة على البطن بعد 5 أيام ، مع التوقف عن استعمال الملينات ، من البديهي خروج هذه الحلقات مع البراز ، ولكن في حال بقاء هذه الحلقات في القولون يشير هذا لاحتمالين حسب مكان بقاء الحلقات :
* إذا كانت الحلقات منتشرة في كامل القولون يشير هذا لخمول القولون مما يعرف ببطء زمن المرور المؤدي للإمساك .
* في حال تكدس الحلقات بالمستقيم والقولون السيني يشيرهذا لاعتلال عضلات قاع الحوض ، وهو ما يحتاج للتأكيد فيما بعد .

– المادة المشعة : وهي طريقة مكلفة وغير متوفرة في جميع المراكز ، وتتم ببلع المريض كبسولة تحتوي على مادة مشعة ، ثم يتم تصوير البطن باستخدام اشعة جاما لمتابعة انتشار المادة المشعة بالقولون .
– دراسة التوافق بين الشرج والمستقيم : إذ من الطبيعي أن يؤدي انقباض المستقيم أثناء التبرز لارتخاء العضلات التي تغلق الشرج ، وهما العضلة العاصرة الشرجية ، والعضلة العانية المستقيمية ، وفي حال اعتلال عضلات قاع الحوض مما يؤدي لانقباض عضلات الشرج مع انقباض المستقيم ، ويمكن دراسة هذا التوافق بالطرق الثلاثة :
* قياس الضغط بالشرج والمستقيم : ويتم قياسه بوضع مجس في الشرج والمستقيم ليشابه عملية التبرز ، والتي من الطبيعي أن يظهر انخفاض ضغط الشرج مع ارتفاع ضغط المستقيم ، مما يشير لاعتلال عضلات قاع الحوض أو عدم التوافق الشرجي المستقيمي .
* اختبار طرد البالون من المستقيم : ويتم بوضع بالون من السيليكون مملوء بالماء ب50 ملم ماء في شرج ومستقيم المريض ، ثم يقوم المريض بالجلوس في وضع التبرز لإخراج البالون ، إذا لم يستطيع المريض اخراج البالون خلال دقيقة واحدة يفسر ذلك لاعتلال عضلات قاع الحوض .
– تصوير المستقيم بالرنين المغناطيسي : بوضع جل في الشرج والمستقيم ثم يحاكي المريض عملية التبرز خلال التصوير بالرنين المغناطيسي لقياس الوضع الطبيعي خلال التبرز .

000001455

علاج الامساك

أولا: استخدام العلاجات المنزلية والأعشاب:

1- خذ ملعقة من زيت الخروع حيث أنه يساعد على تخفيف الإمساك لأنه يعمل على زيادة سرعة حركة الإمساك، وهو مناسب للكبار والصغار كما يجب عدم تناوله قبل النوم بل يفضل أخذه في الصباح كما يمكن إضافته إلى العصير ليصبح طعمه مستساغا.
2- قم بتناول جرعة من الملح الإنجليزي، حيث أن المكون الأساسي في الملح الإنجليزي هي مادة كبريتات الماغنسيوم وهو ملين حيث أنه يساعد على سحب المياه في الأمعاء وتخفيف البراز مما يساعد على تحركه من خلال الأمعاء، ولكن يجب أن تكون حريصا فإذا حدث غثيان أو قيء بعد استخدام الملح الإنجليزي فيقف أن توقفه فورا وأن تستشير الطبيب ويجب أيضا أن تسأل طبيبك اولا إذا كنت تتناول أي نوع من أنواع الأدوية
3- اشرب كوب من شاي الهندباء، فلا يوجد دراسة تؤكد أن شاي الهندباء يخفف الإمساك ولكنه استخدم لهذا الغرض منذ عدة قرون وهو عشب آمن ومفيد جدا ولن تخسر شيئ إذا قمت بتجربته، ويمكنك إعداده عن طريق شراء جذور الهندباء المخففة ووضعها في ماء مغلي لمدة خمس دقائق ثم يصفي ويشرب ويمكن إضافة بعض العسل إليه لتحليته.
4- الحلبة، حيث أن الحلبة تحتوي على نسبة عالية من الألياف لذلك فهي تعمل كالملين، ويمكنك أخذ من 10- 30 جرام من مسحوق الحلبة 3 مرات يوميا ولكن ذلك يعتمد على وزنك ودرجة الإمساك وبعض العوامل الأخرى، وقد تحدث هنا بعض الآثار الجانبية كالإنتفاخ والإسهال.
5- ماء الشعير: يحتوي الشعير أيضا على نسبة عالية جدا من الألياف، ويمكنك أن تشرب ماء الشعير للتخفيف من الإمساك، ويمكنك أن تقوم بإعداده عن طريق وضع نصف كوب من الشعير في وعاء ثم قم بتغطيته بالماء البارد وضعه يغلي على النار لمدة 2 دقيقة ثم قم بتصفيته وأضف إليه عصير 3 ثمرات ليمون وأضف إليه السكر حسب رغبتك.

ثانيا: تناول الأطعمة التي تساعد على علاج الإمساك:

1- تناول حبوب الكتان بانتظام، حيث أن الكتان له فعالية كبيرة في علاج الإمساك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف والأشخاص الذين يحرصون على تناوله لا يعانون من الإمساك كما أن له فوائ صحية متعددة أخرى حيث أنه يحمي من الإصابة بالسرطان ويعمل على تحسين مستويات الكولستيرول في الدم.
2- احرص على تناول الفواكه والخضراوات والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف حيث ان جسمك يحتاج إلى 24 – 38 جرام من الألياف يوميا والإمساك ينتج عن الإكثار من تناول الدهون والسكر والألبان بنسبة عالية ومن أهم الأطعمة التي يجب أن تحرص على تناولها:
– من الفواكه الغنية بالألياف: التوت والتفاح والكمثرى
– من الخضراوات الغنية بالألياف: الحبوب الكاملة والمكرونة والشعير
– البقوليات الغنية بالألياف: الفول والعدس
– الخضراوات الغنية بالألياف: الخرشوف والبازلاء الخضراء والقرنبيط
3- تناول كوب من القهوة لعلاج الإمساك الخفيف: الكثير من الناس يعتقدون أن القهوة حل سريع للإمساك حيث أن الكفايين الموجود بالقهوة يعمل على تحفيز عضلات الجهاز الهضمي لزيادة حركتها ولكن ما يغيب عنهم هو أنها أيضا مدرة للبول فتمتص الرطوبة من البراز وتجعل حركته صعبه في الأمعاء ولذلك فالقهوة قد تكون علاجا سريعا للإمساك الخفيف ولكنها لا تصلح لعلاج الإمساك الشديد أو المزمن.
4- احرص على تناول الخوخ وعصير الخوخ حيث أنه يحتوي على نسبة عالية جدا من الألياف كما يحتوي على مادة السوربيتول التي تعتبر منبه للقولون الذي يزيد الحركة ويقلل من وقت بقاء البراز بالجسم كما يقلل أيضا من خطر حدوث الإمساك عند الإكثار من تناوله للشخص السليم.
5- احرص على تناول الزبادي في وجبة الإفطار: حيث أن الزبادي يحتوي على البكتيريا المفيدة التي تساعد على خلق بيئة جيدة ومناسبة للجهاز الهضمي ليعمل بشكل منتظم ويقلل من الوقت اللازم لهضم الطعام ويخفف الإمساك
6- احرص على تناول زيت أوميجا – 3 لأنها تعمل على تليين الأمعاء وتخفيف الإمساك ولذلك فاحرص على تناول الأطعمة المحتوية على أوميجا – 3 مثل سمك السلمون والتونة والماكريل والرنجة.

ثالثا: تغيير العادات الخاطئة:

– احرص على شرب كميات كبيرة من الماء يوميا وابعد تماما عن تناول المشروبات الغازية لأنها تزيد من الإمساك.
– احرص على ممارسة الرياضة بانتظام لأنها تضمن الصحة للجهاز الهضمي ولحركة الأمعاء بانتظام وصحة الجسم عموما.
– جرب أن تقوم بتمرين اليوجا الخاص بالإمساك حيث أنه يساعدك على تحفيز حركة عضلات الجهاز الهضمي وبالتالي تخفيف الإمساك والتخلص منه.