اسباب التعرق المفرط

0

اذا كنت تعاني من التعرق الزائد و تبحث عن اهم الاسباب و افضل طرق العلاج الصحية و الطبيعية فنقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال يشمل اسباب التعرق المفرط.

311

ان ما يتحكم بعملية التعرق ورائحة الجسم جهاز تنظيم درجة حرارة الجسم، وخصوصاً الجهاز العصبي اللاإرادي والغدد العرقية، فعندما ترتفع درجة حرارة الجسم، يقوم الجهاز العصبي اللاإرادي بتحفيز الغدد العرقية على إفراز السائل أو العرق إلى سطح البشرة، فيبرد الجسم بعد تبخر العرق.

اماكن التعرق:

مثل تحت الإبطين، وعلى القدمين – أكثر حماية من غيرها (بسبب انتعال الأحذية، ولبس الجوارب مثلاً) وتميل إلى البقاء رطبة ودافئة.

مافائدة التعرق؟ · يسهم العرق في تنظيم وتلطيف درجة حرارة الجسم. · يخلص الجسم من الأملاح والسموم الضارة. · يحمي الجلد من الجفاف. · يساعد الجهاز البولي على تنظيم كمية الماء والأملاح في الجسم. · عندما يتبخر العرق يترطب الجلد، ويحدث الشيء نفسه للدم الذي يجري تحت الجلد، وهذا يؤدي إلى الانتعاش. وقد أكدت دراسة ألمانية حديثة، أن العرق يشكل خط دفاع أولي لمكافحة الالتهابات الناجمة عن البكتيريا والفطريات، كما يتولى الجلد أيضا إنتاج مضاداته الحيوية الخاصة للغرض نفسه

كيف يمكن تخفيف رائحة العرق؟

• الاستحمام يوميا: فالاستحمام المنتظم يساعد على إبقاء مقدار البكتيريا في بشرتك مقبولا.
• تجفيف القدمين جيدا: فالكائنات المجهرية تعيش في المساحات الرطبة بين أصابع قدميك. استخدم بودرة القدمين الشائعة التي تمتص العرق.
• انتعال الاحذية المصنوعة من مواد طبيعية: فالأحذية المصنوعة من مواد مثل الجلد أو القماش تساعد على منع تعرق القدمين مما يسمح لقدميك بالتنفس.
• تبديل الاحذية: لا تجف الأحذية بالكامل بين ليلة وضحاها ، ولذلك حاول عدم انتعال الزوج نفسه من الأحذية ليومين متتاليين إذا كنت تواجه مشكلة في تعرق القدمين.
• ارتداء الجوارب الملائمة: فالجوارب القطنية والصوفية تمتص الرطوبة، وتساعد على إبقاء قدميك جافتين.
إذا كنت نشطا، تعتبر الجوارب الرياضية الماصة للرطوبة خيارا جيدا.
• تبديل الجوارب يومياً: بدّل جواربك مرة أو مرتين يوميا، مع تجفيف قدميك جيدا في كل مرة.
قد تفضل النساء الجوارب العالية (كولونات) ذات الكعاب القطنية.
• تعريض القدمين للهواء: ابق حافي القدمين عند الإمكان، أو اخلع حذاءك على الأقل بين الحين والآخر.
• اختيار الملابس المصنوعة من الألياف الطبيعية: ارتد الثياب المصنوعة من القطن والصوف والحرير التي تتيح لبشرتك التنفس.
وبالنسبة إلى التمارين الرياضية، قد تفضل الأقمشة المتطورة التي تمتص الرطوبة بعيدا عن بشرتك.
• استعمال مضادات التعرق خلال الليل: قبل الخلود إلى النوم، استعمل مضادات التعرق على اليدين أو القدمين المتعرقتين.
جرب مضادات التعرق الخالية من الروائح.
• تجربة تقنيات الاسترخاء: فتقنيات مثل اليوغا أو التأمل أو التلقيم الرجعي الأحيائي قد تساعدك على السيطرة على التوتر المسبب للتعرق.
• تغيير نوعية الغذاء: إذا جعلتك أطعمة أو مشروبات معينة تتعرق أكثر من المعتاد، أو جعلت رائحة كريهة تفوح منك، ففكّر في إبعادها عن غذائك.

313

نصائح لمنع التعرق الزائد :

خسارة الوزن الزائد : حيث أن الوزن الزائد هو أحد أسباب زيادة العرق المفرز من الجسم حيث أن هذه الدهون الزائدة تسبب زيادة في حرارة الجسم مما يزيد من إفراز العرق .

إرتداء ملابس قطنية مناسبة : فقد يكون أحد أسباب العرق الزائد غير المبرر هو إرتداء ملابس من خامات غير مناسبة كالنايلون و البوليستر ، و لكن الأكثر ملائمة هو إرتداء الملابس من القطن أو الكتان و التي تتيح للجلد التنفس بسهولة و تمتص العرق أيضا من خلال قماشه المريح .

الحرص على النظافة الشخصية : و يكون ذلك بإستخدام الماء الفاتر و صابون مناسب كالمضاد للبكتريا ، فهذا من شأنه منع التعرق فوق التعرق مما يجعله غير محتمل ، مع مراعاة عدم إستخدام الماء الدافئ لأنه يتسبب في رفع حرارة الجسم و زيادة التعرق .

الإمتناع عن التدخين : فالتدخين في الأساس يزيد نسبة السموم داخل الجسم من خلال مكوناته ، و العرق يخلص الجسم من السموم ، و لذلك فالتدخين يزيد العرق بالجسم .

تقليل التوتر و القلق : فالتوتر و القلق الذي نتعرض له في العديد من المواقف يتسبب في زيادة العرق ، و يمكن تقليل هذه الأعراض من خلال القيام بتمارين التنفس و هو ما يقوم بتنظيم ضربات القلب و تنظيم درجة حرارة الجسم الذي يقلل من التعرق .

إستخدام الوصفات المنزلية الطبيعية : كملعقة نشا و نصف ملعقة بيكربونات و زيت اللافندر كعجينة ، و توضع على المناطق النتعرقة لتقليل العرق و منع رائحته .

إزالة الشعر الزائد من الجسم : بالإضافة إلى أن هذا الأمر في غاية الأهمية في ما يتعلق بالنظافة الشخصية ، فهو أحد أهم الطرق التي تساعد في تقليل التهرق بصورة كبيرة جدا ، حيث يزيد العرق في المناطق التي يتواجد بها شعر الجسم الزائد .

تنظيم الوجبات : ويكون ذلك ذلك من خلال تحديد أوقات الوجبات و إتباع نظام غذائي صحي متكامل من الخضروات و الفواكه و الأسماك ، و البعد عن الأطعمة التي تزيد إفراز العرق في الجسم كالسكريات و الدهون و الأطعمة الحريفة .

شرب العصائر الباردة : و التي تقلل من درجة الحرارة داخل الجسم و تشعره بالبرودة و الراحة ، و خاصة العصائر المضادة للأكسدة و التي تساعد الجسم على التخلص من السموم و تنظيم درجة حرارة الجسم .

شرب 8 أكواب من الماء : لشرب الماء فوائد عديدة تذكر في الكثير من الموضوعات ، و من أكبر فوائده التخسيس و تخليص الجسم من السموم و تنظيم درجة حرارة الجسم .

أسباب التعرق الليلي :

هناك العديد من الأسباب التي تسبب التعرق الليلي ، والتي يمكن تشخيصها بعد خضوع المريض لبعض الفحوصات لتحديد الحالات المرضية التي تسبب هذه الظاهرة والتي يمكن أن تتمثل في :
– اضطرابات النوم مثل توقف التنفس أثناء النوم .
– السمنة : ويعد التعرق الليلي حالة مصاحبة للسمنة المفرطة وزيادة الوزن ، والذي يمكن أن يختفي عند خسارة الوزن بممارسة الرياضة وزيادة الحركة والنشاط مع اتباع نظام غذائي صحي .
– انقطاع الطمث : والتي يصاحبها هبات ساخنة وتعرق زائد في بعض الأوقات ، والتي قد تصبح ملحوظة لدى النساء خلال الليل .
– فرط التعرق مجهول السبب : وهو أحد الحالات المرضية المزمنة التي يفرز فيها الجسم العرق بصورة زائدة دون أي سبب طبي أو مرضي معروف .
– العدوى : ويعد مرض السل الأكثر شيوعا في التعرق الليلي ، وكذلك العدوى البكتيرية مثل التهاب الشغاف (التهاب صمامات القلب) ، التهاب العظم والنقى ، الخراريج ، كما تؤدي الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) بالتعرق الليلي .
– السرطان : يعد التعرق الليلي من الأعراض المبكرة التي تشير إلى الإصابة ببعض أنواع السرطان ، مثل سرطان الغدد الليمفاوية ، والذي يكون مصحوبا بالطبع مع أعراض أخرى قبل تشخيص السرطان وهي أعراض متكررة مثل الحمى وخسارة الوزن .
– الأدوية والعقاقير : هناك بعض أنواع من العقاقير يمكنها أن تسبب التعرق الليلي مثل الأدوية المضادة للاكتئاب والتي تعد من أكثر الأنواع المسببة للتعرق الليلي ، كذلك العقاقير النفسية الأخرى ، العقاقير الخافضة للحرارة مثل الاسبرين والأسيتامينوفين ، وأنواع كثيرة أخرى .
– نقص السكر في الدم : يؤدي انخفاض السكر في الدم للتعرق وخاصة في المرضى الذين يتناولون الإنسولين أو بعض أدوية السكر يمكن أن يحدث لهم انخفاض في مستوى السكر في الدم والذي يكون مصحوبا بالتعرق الزائد .
– الأمراض العصبية : وهي أمراض نادرة مثل عسر الانعكاسات الذاتية ، السكتة الدماغية ، اعتلال الجهاز العصبي اللاإرادي .
– الإضطرابات الهرمونية : والتي تكون مصحوبة بالتعرق الليلي مثل ورم القواتم ، الرتلازمة السرطاوية (متلازمة الكارسينونيد) ،وفرط نشاط الغدة الدرقية .

علاج التعرق الليلي :

يكمن علاج التعرق الليلي بمعرفة الأسباب المرضية المؤدية للإصابة به ، كما يمكن تخفيف حدة التعرق الليلي باتباع بعض الخطوات والنصائح :
– تقليل شرب الكافيين : إذ وجد أن الكافيين يعمل على زيادة التعرق الليلي لذا ينصح بتقليل كميات المشروبات المحتوية على الكافيين خلال النهار والتي ينصح بألا تزيدعن كوب أو فنجان واحد فقط في اليوم سواء من الشاي أو القهوة أو المشروبات الغازية .
– الامتناع عن التدخين : إذ وجد أثر النيكوتين في زيادة التعرق الليلي مما يجعل الامتناع أو تقيل عدد السجائر المدخنة خطوة فعالة لمنع التعرق الليلي .
– تخفيف الملابس ليلا : ينصح بالتخلي عن ارتداء الملابس الثقيلة والضيقة والملابس المصنوعة من النيلون والألياف الصناعية ، وارتداء الملابس القطنية الخفيفة لتجنب التعرق خلال النوم .
– الاستحمام بالماء الدافئ ليلا : ينصح بالاستحمام قبل الذهاب إلى النوم ليلا بالماء الدافئ لترطيب الجسم وتبريده مما يعمل على تخفيف التعرق الليلي .

314