اسباب حرقة الفؤاد و طرق علاجها

0

اذا كنت تعاني من حرقة الفؤاد و تبحث  عن الطرق الصحية و العلاجية فتابعنا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال مقال يشمل اسباب حرقة الفؤاد و طرق علاجها.

34

حرقة المعدة والاعراض المرافقه لها. عندما ينتهي شخص من تناول وجبة دسمة وهو غارق في كرسيه المفضل، وما ان يبدا بالاسترخاء او الاغفاء، حتى تبدا الام في منطقة الصدر تشبه الشعور بان الصدر كانما يشتعل نارا.

الحرقة هي ظاهرة شائعة، غالبا ما تكون ظاهرة عرضية عابرة ولا تثير قلقا خاصا. فكثيرون من الناس يعانون من حرقة الفؤاد، من احساس حارق على امتداد قناة الطعام (المريء – Esophagus)، تحت عظم القص (Sternum) قليلا، او خلفه، بشكل يومي بصورة عامة. وحرقة الفؤاد المتكررة يوميا قد تشكل مشكلة خطيرة وتستوجب علاجا طبيا.

حرقة الفؤاد التي تظهر في فترات متقاربة، او حتى يوميا، تمثل علامة تنبيه مسبقة لمرض الجزر المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease – GERD)، وهو مرض تسترجع فيه احماض المعدة، واحيانا عصارات المرارة ايضا، الى المريء.

ويستطيع معظم الناس التاقلم والتعايش مع الاحساس بعدم الراحة الناجم عن الحرقة بواسطة ادخال تغييرات في نمط الحياة وبواسطة تناول ادوية يتم تسويقها دون حاجة الى وصفة طبية. ولكن، اذا كانت حرقة الفؤاد حادة جدا، فان جل ما تقدمه هذه الادوية هو التخفيف المؤقت، او الجزئي، للاعراض المصاحبة لها.

أعراض حرقة المعدة

العرض الاولي لحرقة الفؤاد هو شعور بحريق وبالم في منطقة الصدر، اسفل عظمة القص. هذا الالم قد يزداد ويشتد عند الانحناء الى الامام، الاستلقاء على الظهر، او عند الاكل. وقد تظهر حرقة الفؤاد في احيان متقاربة وتشتد في ساعات الليل.

أسباب وعوامل خطر حرقة المعدة

عند البلع، يفتح الصمام الحلقي الموجود في اسفل المريء – وهو عبارة عن حلقة عضلية حول الجزء السفلي من المريء – ويفسح المجال امام الغذاء والشراب للمرور عبره الى داخل المعدة. وبعد ذلك، يعاود الانغلاق. لكن، اذا ما فتح الصمام ذاتيا، او اذا كانت العضلة ضعيفة، فقد تتحرك احماض المعدة الى الاعلى (الى الخلف)، الى داخل المريء فتنتج حرقة الفؤاد. ويشتد تسرب الاحماض الى الاعلى عند الاستلقاء او الانحناء الى الامام.

تحدث الحرقة عندما ترتفع الحموضة من المعدة إلى المريء. عندما يتم بلع الطعام فإنه يعبر خلال أنبوب يدعى المريء.

وتشكل حرقة الفؤاد التي تظهر بشكل متكرر، وفي احيان متقاربة، علامة مسبقة على مرض الجزر المعدي المريئي (GERD)، بشكل عام، على الرغم من ان حالات طبية اخرى، مثل الفتق (Hernia)، قد تسبب الحرقة، ايضا. وحين يحصل فتق من هذا النوع، ويسمى ايضا “الفتق الحجابي” (او: فتق الفرجة الحجابية – Hiatus hernia)، يندفع جزء من المعدة الى جوف اسفل الصدر. واذا ما كان الفتق كبيرا جدا فانه قد يزيد من حدة اعراض حرقة الفؤاد، من خلال اضعاف الصمام الموجود في اسفل المريء.

ثمة العديد من العوامل التي قد تزيد من شدة حرقة الفؤاد، من بينها:

بعض الانواع المحددة من الاطعمة، مثل: الاطعمة الغنية بالدهنيات، الاطعمة الحارة، الشوكولاطة، الكفايين، البصل، صلصة البنادورة (الكاتشب)، المشروبات الغازية، النعناع
المشروبات الكحولية
الوجبات الدسمة
النوم بعد تناول الاكل مباشرة
تناول ادوية معينة (مثل المهدئات، الادوية المضادة للاكتئاب، الادوية الحاصرة للكالسيوم لمعالجة ضغط الدم المرتفع)
التدخين
كما يمكن لبعض الحالات التي قد تسبب اضطرابات هضمية ان تزيد من خطر الاصابة بحرقة الفؤاد، مثل:

الوزن الزائد: يسبب الوزن الزائد توليد ضغط اضافي زائد على المعدة والحجاب الحاجز (Diaphragm) – وهو العضلة الكبيرة التي يفصل بين جوف الصدر وجوف البطن – مما يؤدي الى فتح الصمام الموجود في اسفل المريء فيفتح الطريق امام احماض المعدة الى الرجوع الى داخل المريء. وقد يسبب تناول وجبات دسمة او غنية بالدهون ظاهرة مماثلة
الفتق الحجابي: اذا كان ولوج جزء من المعدة الى منطقة الصدر بدرجة كبيرة نسبيا، فقد يتسبب باضعاف اضافي لعضلة الصمام في اسفل المريء مما يفاقم حرقة الفؤاد اكثر فاكثر
الحمل: يولد الحمل ضغطا اضافيا على المعدة ويزيد من انتاج هرمون البروچسترون. هذا الهرمون يعمل على ارخاء معظم عضلات الجسم، بما في ذلك عضلة الصمام السفلي للمريء
الربو: لم يجزم الاطباء، بعد، بشان وجود علاقة مباشرة بين الربو (Asthma) وبين حرقة الفؤاد. ولكن، قد يسبب السعال المصاحب للربو، اضافة الى صعوبة التنفس، الاخلال في توازن الضغط في داخل الصدر والبطن. وهذا الاخلال يحفز ارتجاع الاحماض المعدية الى المريء،
كما ان بعض الادوية المستعملة لمعالجة الربو، والتي تقوم بتوسيع المسالك التنفسية، تؤدي ايضا الى ارخاء الصمام في اسفل المريء فتنجم عن ذلك ظاهرة الجزر المعدي المريئي. وقد تساهم ظاهرة جزر احماض المعدة هذه في اشتداد اعراض الربو، اذ قد يسحب المريض كمية صغيرة من احماض المعدة خلال الشهيق، فتتضرر المسالك التنفسية.

35

السكري (Diabetes): يعتبر الخزل المعدي (Gastroparesis) احد المضاعفات الناجمة عن مرض السكري، وهو خلل يتمثل في احتياج المعدة الى فترة زمنية اطول حتى تتم التفريغ. وفي حالة بقاء محتويات المعدة لفترة اطول من اللازم، تبدا هذه المحتويات بالصعود نحو المريء والتسبب بحرقة الفؤاد
حاصر في مخرج المعدة: وهو انسداد جزئي يتكون نتيجة لندبة، قرحة هضمية (Peptic ulcer)، او ورم سرطاني في منطقة الصمام الفاصل بين المعدة والاثني عشر. هذا الصمام يتحكم بانتقال الغذاء من المعدة الى الامعاء الدقيقة. واي انسداد في هذه المنطقة قد يؤثر سلبا على اداء الصمام الطبيعي، وقد يعيق انتقال الغذاء بالسرعة المطلوبة، مما يؤدي الى تراكم احماض المعدة فيها والتدفق الى اعلى، باتجاه المريء.
ولا تقتصر نتائج هذه المشكلة على التسبب بحرقة الفؤاد فحسب، وانما قد تسبب ايضا اوجاعا في البطن، صعوبة في الاكل، فقد الوزن، الغثيان والقيء. ويستدعي ظهور اي من هذه الاعراض مراجعة الطبيب.

تاخير في عملية افراغ المعدة: بالاضافة الى السكري والقرحة الهضمية، قد يؤدي الخلل في عمل العضلات او الخلل العصبي، ايضا، الى اعاقة تفريغ المعدة ، مما يؤدي الى عودة الاحماض المعدية الى المريء. وتسهم في خلق هذه الحالة، ايضا، بعض انواع الادوية الافيونية المفعول (Opioids)، مثل مضادات الاكتئاب او مضادات الهيستامين (Anti hestamines) قد تفضي الى نتائج مماثلة.
خلل في الانسجة الضامة (Connective tissues): بعض الامراض، مثل تصلب الانسجة (Scleroderma)، والتي تسبب تكثف وانتفاخ الانسجة العضلية، قد تسبب ايضا انقباض عضلات الجهاز الهضمي، دون الاسترخاء (التمدد) كما ينبغي، مما يؤدي الى تراجع الاحماض المعدية نحو المريء.
متلازمة زولينچر ايليسون (Zollinger – Ellison syndrome): احدى مضاعفات هذه الظاهرة النادرة تتمثل في انتاج احماض المعدة بغزارة، والتي تزيد بدورها من خطر رجوع هذه الاحماض الى المريء.
مضاعفات حرقة المعدة
اغلب حالات حرقة الفؤاد هي حالات عارضة عابرة. حرقة الفؤاد الحادة او المزمنة قد تعتبر مؤشرا على وجود ظاهرة مرض الجزر المعدي المريئي (GERD). ومن مضاعفات هذه الظاهرة استثارة المريء والتهابه (Esophagitis)، تضيق المريء (Esophagus stricture) وارتفاع بسيط في خطر الاصابة بسرطان المريء.

تشخيص حرقة المعدة

يعتمد تشخيص حرقة المعدة، بشكل عام وبصورة اساسية، على وصف مفصل لمجموع الاعراض لدى المريض. ولكن، اذا ما كانت الاعراض حادة جدا، ولا يستجيب جسم للمريض للعلاج، او اذا كان الطبيب يشك في اصابة المريض بمرض الجزر المعدي المريئي (GERD) او اي مرض اخر، فقد يحتاج الى اخضاع المريض لعدد من الفحوصات الطبية الاضافية، منها:

  • التصوير بالاشعة السينية (رنتجن X – ray) مع الباريوم (Barium)
  • التنظير الداخلي (Endoscopy)

  • فحوص لمستوى (تركيز) حموضة المعدة

الوقاية والعلاج من حرقة الفؤاد :

تناول كوباً كوباً من الماء عند أول إشارة لحرقة الفؤاد
عصير البطاطس النيئة .
غير عاداتك الغذائية فتناول المزيد من الخضروات غير المطهية
أمضغ الطعام جيداً وتناوله ببطء واستمتع به
تناول الببايا الطازجة والأناناس لمساعدة الهضم
لاتاكل قبل النوم بثلاث أو أربع ساعات، وأنتظر ثلاث ساعات على الأقل بعد الأكل قبل أن تستلقي على ظهرك
لاتتناول المشروبات الغازية او الدهون أو الأطعمة المقلية أو المصنعة أو السكر أو الأطعمة الحريفة او المتبلة حفيبدو أنها السبب الرئيسي لحرقة الفؤاد
تجنب التوتر والضغوط قدر الإمكان

العلاج بالطب البديل

-جذر الزنجبيل : يؤخذ على شكل كبسولات بعد الأكل ( قد يساعد على امتصاص الحمض)
-خلاصة العرقسوس : تؤخذ على شكل أقراص أو مسحوق قبل الوجبات وقبل النوم ( قد يساعد على الحد من إنتاج الحمض ، ولكن استخدامه لمدة أسبوع أو أسبوعين، لأن بعض أنواع العرقسوس ترفع ضغط الدم)
-الاعشاب المرة : مثل جذر الجنطيانا و الأفسنتين و الحوذان المر (الجولدنسيل) على شكل كبسولات أو خلاصة سائلة قبل الوجبات
– معلقة شاي من صودا الخبيز على كوب ماء
-الأعشاب العطرية : مثل النعناع البري (حشيشة الهر) و الشمر (يصنع منه شاي)
–البابونج (الكاموميل) مع جذر الخطمي
– الوخز بـ الإبر الصينية
– تقنيات تخفيف التوتر مثل التفاعل الاسترخائي، التغذية الحيوية المرتدة، العلاج بالتنويم المغناطيسي ، وبعض حركات اليوجا

دراسات حرقة الفؤاد

علاج حرقة الفؤاد الامثل هوتخفيف الوزن
تُعتبر حرقة المعدة او حرقة الفؤاد حالة شائعة جداً وتصيب العديد من الأشخاص، حيث أن حوالي 7% من الأشخاص يُشكون من أعراض يومية ملائمة لداء الجزر المعدي المريئي. فيما يشكو 15% من الأشخاص من الأعراض مرة في الأسبوع. من شعر بحرقة الفؤاد مرة في حياته، يعرف مدى صعوبة الأمر، خاصةً بعد تناول الكثير من الطعام وبعد تناول أنواع محددة من الطعام.
لذا يقترح الأطباء على الأشخاص اللذين يعانون من حرقة المعدة أن يغيروا من تغذيتهم ونمط حياتهم. حيث ينصح الأطباء بتجنب تناول الكافيين الموجودة في القهوة والشاي، تجنب تناول المأكولات الحارة، الاقلاع عن التدخين، والمشروبات الكحولية. بالاضافة الى ذلك توجد العديد من النصائح للتقليل من حرقة الفؤاد كعدم الاستلقاء مباشرةً بعد تناول الطعام، والحفاظ على رفع الرأس عند الاستلقاء، وتجنب تناول الكثير من الطعام دفعةً واحدة.اضافةً الى ما ذكر أعلاه كوسائل للتخفيف من حرقة الفؤاد، فان التقليل من الوزن والحفاظ على وزن معقول هو أيضاً وسيلة مفيدة جداً للتخفيف من حرقة المعدة، خاصةً اذا ما كان الشخص يعاني من الوزن الزائد.
وتشير الدراسات الى أن الوزن الزائد يزيد من احتمال الاصابة بحرقة الفؤاد وداء الجزر المعدي المريئي. كيف يحدث ذلك؟ لا تُعرف الالية الدقيقة للأمر، الا أن الأطباء يعتقدون أن السمنة والوزن الزائد يزيد من الضغط داخل البطن، وبذلك يزيد من الضغط على المعدة. يؤدي الأمر الى رجوع الافرازات المعدية الى المريء. طبعاً فان الافرازات المعدية ذو درجة حموضة عالية، ولذلك تؤدي للشعور بحرقة المعدة. اضافةً على ذلك فان الوزن الزائد والسمنة تعيق تقدم الطعام داخل المعدة وتعيق افراغ المعدة من الطعام، مما يزيد من احتمال عودة الافرازات المعدية الى المريء، ومرةً اخرى تؤدي الافرازات المعدية في المريء- ذو الحموضة العالية- الى التهاب داخل المريء مما يؤدي للشعور بحرقة المعدة.
لا بد أنه من المهم فهم الية الأمور، لكن يبقى السؤال الأهم- هل حقاً يزيد الوزن الزائد من خطورة حرقة المعدة؟ وما مدى هذه الخطورة؟ لكي نجيب على هذا السؤال لا بد وأن نستعين باحدى الدراسات، التي أثبتت أن زيادة الوزن بعدة كيلوغرامات تزيد من خطورة حرقة الفؤاد بثلاثة مرات على الأقل. بالضافة الى ذلك، فان الوزن الزائد والسمنة هي أحد عوامل الخطورة لداء الجزر المعدي المريئي. كما أثبتت الدراسة أن التخفيف من الوزن الزائد يُقلل من احتمال الاصابة بحرقة الفؤاد، ويقلل من الأعراض اذا وجدت.

مضغ العلكة يخفف اعراض حرقة الفؤاد

ثبت أن مضغ قطعة أو قطعتين من العلكة يساعد في إجبار السوائل على العودة إلى المعدة وغمر المريء باللعاب القلوي الذي يعمل على تحييد الأحماض التي تسبب الإحساس بالحرقة.هذه النتائج توصلت إليها دراسة مستقلة نشرت في عام 2005 في دورية «جورنال أوف دنتال ريسيرش» (المعنية بأبحاث الأسنان) وشارك فيها 31 مريضا تم إخضاعهم للاختبار بعد ترددهم على مستشفى «سان توماس» في لندن للشكوى من هذه الأعراض. واعترف العلماء بأن الفرضية التي دفعتهم إلى إجراء الدراسة أن مضغ العلكة ليس له أي تأثير على إخلاء الارتجاع من المريء، بيد أنهم أبدوا دهشتهم في النهاية. فخلال يومين منفصلين طلبوا من المرضى الصوم لأربع ساعات ثم قدموا لهم وجبة غداء تعمل على إثارة ارتجاع المريء الذي يمكن أن يؤدي إلى إصابة أي شخص بحرقة المعدة، فقد تكونت الوجبة من جبنة التشيدر المشبعة بالدهون، وسلطة خضراء تحتوى على ملعقتين من المايونيز، و15 رقاقة بطاطس محمرة، وكوب من الحليب كامل الدسم. وخلال اليومين تم اختيار بعض المرضى بصورة عشوائية لمضغ العلكة الخالية من السكر لمدة نصف ساعة بعد تناول الوجبة.وبعد ملاحظة المرضى لمدة ساعتين بعد الوجبات وجد الباحثون أن مستوى الحمض انخفض بشكل ملحوظ عندما مضغ المشاركون في التجربة، العلكة. ومولت الدراسة كلية لندن للطب وطب الأسنان.
وكانت دراسة أخرى قد أجريت في عام 2001 شارك فيها 36 شخصا، بعضهم شخصت حالاتهم الارتجاع المعدي المريئي ومجموعة أخرى للمقارنة، ووجدت الدراسة أن مضغ العلكة الخالية من السكر لمدة أربع ساعات بعد تناول الإفطار خفض من ارتجاع الأحماض في كلتا المجموعتين لما يزيد على ثلاث ساعات، خصوصا في المجموعة التي تعاني من حرقة المعدة. أجرى الدراسة عدد من إخصائيي الأمراض الباطنية في مستشفى «فيترانز أفيرز» في ولايتي نيو مكسيكو وإلينوي، ومولتها مؤسسة «أميركان دايجستيف هيلث».
المخاطر: العلكة التي تحتوي على السكر قد تدمر مينا الأسنان وتزيد من مخاطر التسوس. لكن الأنواع الخالية من السكر تحتوي على مادة «إكسيليتول» التي تساعد في منع البكتريا التي تعمل على تآكل الأسنان، لها تأثير وقائي

تقنية جديدة لعلاج الحرقة

في السنوات الأخيرة ابتكرت طريقة جديدة لعلاج قصور عضلة المريء السفلية لمنع ارتجاع العصارة (القلس المعدي المريئي) ، هذه الطريقة تتضمن : عمل منظار مريء و معدة عن طريق الفم ، و استعمال إبرة خاصة لحقن سائل (بوليمر) في العضلة السفلية للمريء ( الفؤاد ) حيث تتفاعل هذه المادة مع أنسجة الجسم لتقوية العضلة السفلية للمريء ، وبالتالي تمكنها من القيام بوظيفتها كحاجز مضاد لارتجاع عصارة المعدة نحو المريء .
هذا الإجراء يعمل من قبل طبيب مختص في الجهاز الهضمي و المناظير ، و مدة الإجراء حوالي 30- 50 دقيقة ، ولا يحتاج المريض إلى إدخال في المستشفى ، و يمكن أن يزاول أعماله في اليوم التالي للتنظير ، أما المحلول المستعمل لحقن العضلة (البوليمر) قد تم استخدامه في السابق بأمان منذ العام 1996 لأكثر من 2500 زرع في الأوعية الدموية الدماغية وقد أثبتت الدراسات العلمية سلامته من أي عواقب خطيرة أو مضاعفات .
الدراسات التي أجريت على هذه التقنية الحديثة و التي تابعت المرضى لمدة سنتين بعد الحقن بينت أن حوالي 70% من المرضى الذين تم علاجهم بحقن البوليمر قد توقفوا عن تناول العلاجات المضادة للحموضة التي كانوا يتناولونها لعدم حاجتهم لها . كما أن 10 استطاعوا أن يقللوا اعتمادهم على الأدوية بنسبة 50%.
كيف تنفذ عملية الحقن (البوليمر)
تنفذ العملية من قبل طبيب أمراض جهاز هضمي و تنظير و الذي تدرب بشكل كامل على تقنية استخدام الحقن بالمنظار :
•يعطي المريض المادة المخدرة المناسبة للتنظيم.
•يدخل المنظار في الفم إلى المريء ، تحقن المادة السائلة ( البوليمر) في عضلة المريء السفلية (مدة التنظير حوالي 30-50 دقيقة ) يذهب المريض بعدها إلى منزله و ينصح بشرب السوائل لمدة يومين ثم يعاود الأكل الطبيعي ويمكن أن يزاول أعماله بشكل اعتيادي في اليوم التالي للتنظير.

39