اسباب مشاكل النوم

0

حوالي 80٪ من أولئك الذين لديهم فيبروميالغيا يعانون أيضا من بعض شكل من أشكال الاضطراب النوم. قد تجلى اضطراب النوم في عدة طرق. صعوبة في النوم، الاستيقاظ المتكرر، وصعوبة في النوم والاستيقاظ في وقت مبكر جدا، طحن الأسنان، RLS (متلازمة تململ الساقين) وPLMD – اضطراب حركة الاطراف الدوري – (حوالي 80٪ من المصابين فيبروميالغيا الذين يعانون من RLS وأيضا PLMD). ومن الشائع أيضا للأشخاص الذين يعانون فيبروميالغيا يعانون من توقف التنفس أثناء النوم (توقف التنفس أثناء النوم).على مجلة رجيم اعرف اكثر عن مشاكل النوم

اسباب مشاكل النوم

وقد أظهرت الدراسات أن مشاكل النوم تفاقم أعراض مرض فيبرومياليغا – خاصة الألم والتعب – ومن المهم البدا في التعامل مع اضطرابات النوم الممكنة.

هناك عدد من العوامل الأساسية التي يمكن أن تؤثر على النفس عندما يتعلق الأمر بالتغلب على مشاكل النوم. وكخطوة أولى، يمكنك خفض الكافيين والتدخين – أنهم جميعا لديهم تأثير سلبي على النوم.

الأشياء الإضافية التي يمكنك القيام بها لتسهيل النوم هي:
تأكد أن لديك سرير مريح
النوم في نفس الوقت كل يوم.
لا تأخذ الكثير من الغفوات خلال النهار.
تأكد من وجود بيئة نوم مريحة – مظلمة وهادئة وبحد أقصى 18 درجة.
ممارسة الرياضة بانتظام. هذا يحسن كلا من نوعية النوم ومدة النوم.
الحد من التوتر – على سبيل المثال من خلال تمارين الاسترخاء.
لا تأكل كثيرا قبل أن تذهب إلى الفراش – لان نشاط الجهاز الهضمي يمكن أن يبقيك مستيقظا.
العلاج الطبي
الأدوية
للمساعدة في اضطرابات النوم يمكن الاستفادة من أقراص النوم. ومع ذلك، فمن المهم عدم استخدام هذا كثير من الأحيان، عندها يكون هناك خطر الإدمان والتعود لذلك يجب استشارة الطبيب المختص.

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

وقد أظهرت الدراسات أن العلاج المعرفي السلوكي يعطي نتائج جيدة في اضطرابات النوم. تحقق مع طبيبك اذا كان بامكانهم تقديم CBT. ليست هناك العديد من المراكز الصحية في البلاد التي تقدم هذا النوع من العلاج،.

الميلاتونين

الميلاتونين هو هرمون تنتجه الغدة الصنوبرية في الدماغ كما ينظم إيقاعات الساعة البيولوجية في الجسم.
وتشير الدراسات العلمية إلى أن الميلاتونين تقصير الوقت الذي يستغرقه لتغفو، ويزيد من شعور النعاس وأيضا يمكن أن تطيل النوم. وقد استخدم بنجاح الميلاتونين لتحسين النوم في الاشخاص الاصحاء، وكذلك للحد من المشاكل مع اضطراب الرحلات الجوية الطويلة عند السفر عبر المناطق الزمنية.

لا يتم اختبار الميلاتونين على المدى الطويل للبشر، ولكن تظهر الدراسات أنه في المدى القصير (3 أشهر أو أقل) هي آمنة للاستخدام.

هرمون الاستروجين

التغيرات الهرمونية مثل انخفاض مستويات هرمون الاستروجين في المرضى الذين يعانون من فيبروميالغيا الإناث تسهم في الأرق، وهو ما يعني أن الاستروجين قد يكون من المناسب بالنسبة لبعض النساء.
أظهرت دراستان في الفترة من يونيو 2010، أن مكملات هرمون الاستروجين يقلل من اضطراب النوم والتعب في النساء خلال فترة الطمث وبعد انقطاع الطمث.
العلاجات الطبيعية هناك بعض الاعشاب التي تساعد على النوم او العلاج بالابر الصينية ايضا قد يكون جيد