اشهر 5 أخطاء أثناء صبغ الشعر

0

تلجا الكثير من السيدات الى تغير لون شعرها كل مناسبة دون الانتباه الى عدة اخطاء قد ترتكبها بدون وعي نذكرها لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر مقال يشمل اشهر 5 أخطاء أثناء صبغ الشعر.

0000000000000

نصائح هامة قبل صبغ الشعر للمرة الأولى

1- اختاري اللون المناسب

هناك العديد من الأسئلة التي لا بد وأن تسأليها قبل التفكير في صبغ شعرك. هل ترغبين في الحصول على لون أفتح أو أغمق؟ ما هي الدرجات التي تتناسب مع لون بشرتك؟ ابحثي في المجلات وعلى الانترنت عن أكثر الألوان التي تتناسب مع درجة بشرتك لضمان الحصول على نتائج مُرضية.

2- استشيري مصفف الشعر

قبل صبغ شعرك للمرة الأولى، قومي باستشارة مصفف الشعر الخاص بكِ. سيساعدك ذلك على تحديد الميزانية المطلوبة، اللون المناسب، الوقت المحدد للصبغة وكافة التفاصيل التي ترغبين في معرفتها. مصففي الشعر هم الأشخاص المختصين بكافة العلاجات الخاصة بالشعر ومن أهمها صبغ الشعر. إن كنت ترغبين في تجنب تلف الشعر والحصول على لون مميز، لا تهملي استشارة مصفف الشعر.

3- لا تندفعي وراء موضة ألوان الشعر

في كل موسم، تظهر بعض ألوان صبغات الشعر الرائجة. لا تندفعي وراء الألوان الرائجة، فلا تتناسب موضة ألوان الشعر مع الجميع. على سبيل المثال، بعض الأشخاص يليق بهن تقنية الأومبري للشعر، والبعض الأخر لا. حاولي إيجاد النمط المناسب ولون الشعر الذي يليق بك.

4- اختيار تركيبة الصبغة المناسبة

هناك بعض الطرق المنزلية التي تهدف لتلوين الشعر. يمكنك الاستعانة بالصبغات الطبيعية أو المكونات المنزلية لصبغ الشعر، لكن لا تتوقعي الحصول على نتائج مثالية ولون مميز لشعرك. بدلًا من ذلك، تتوافر العديد من أنواع صبغات الشعر الأمنة التي تمنحك النتائج المطلوبة لشعر مميز.

5- جربي على مساحة صغيرة

إن كنت تخططين لإجراء بعض التغييرات القوية في لون شعرك، أكثر من 3 درجات أفتح أو أغمق من لون شعرك، ينصح خبراء الشعر باختبار اللون على مساحة صغيرة من الشعر أو على شعر مستعار قريب من لون شعرك الأصلي. بذلك، ستتجنبين الأخطاء الناتجة أو الحصول على لون غير مقبول بالنسبة لكِ.

تعرفي إلى أشهر الأخطاء الشائعة خلال عملية الصبغ لنتائج أفضل.

1- استخدام الألوان الداكنة جدًا

من أكثر الأخطاء التي يمكن ارتكابها أثناء صبغ الشعر، هو اختيار الألوان الداكنة. حيث تمنحك مظهر غير طبيعي ومصطنع. وتكون تلك الألوان صعب التخلص منها، مما يلحق الضرر بالشعر، خاصة اللون الأسود. لذلك، عند صبغ الشعر اختاري الدرجات الفاتحة بالنسبة للون شعرك. اختيار اللون المناسب أمر ضروري للحصول على أفضل النتائج.

2- استخدام صبغات الشعر بعد الترطيب

لا تقومي أبدًا بوضع صبغات الشعر بعد تطبيق علاجات الترطيب أو استخدام البلسم. في الواقع، لا ينبغي صبغ الشعر في اليوم الأول من استخدام الزيوت على الشعر. تلك الزيوت قد تتداخل مع الصبغات لتتلف الشعر، وفي أحيان أخرى تعمل كعازل خارجي يغلف خصلات الشعر ويمنع وصول الصبغات إليها.

3- عدم التغطية الكاملة وعدم اختيار منتجات الشعر المناسبة

وهو خطأ أخر عادةً ما نقوم به. في حالة الشعر القصير، قد لا يكون الأمر ضروري. لكن في حالة الشعر الكثيف والطويل، قد نغفل عن تغطية بعض الأماكن من الشعر مع الصبغة. كما أن اختيار المستحضرات الغير مناسبة لنوع الشعر، قد يتسبب في جفاف الشعر، فيصبح خشن وغير صحي.

4- صبغ الشعر دون غسيله

قد يكون من الخطأ صبغ الشعر بعد الترطيب، لكن لا ينبغي كذلك صبغ الشعر دون غسيله. حيث تتراكم الإفرازات الدهنية وبقايا الزيوت الزائدة على فروة الرأس، والتي قد تتفاعل مع الصبغات فيما بعد لتتسبب في الحكة والتهابات فروة الرأس. تأكدي من غسل شعرك جيدًا باستخدام الشامبو للتخلص من الشوائب العالقة والإفرازات الدهنية للحصول على النتائج التي ترغبين فيها.

5- عدم الانتباه للوقت اللازم للصبغة

يختلف الوقت اللازم لعملية الصبغة بحسب أنواع الصبغات. انتبهي للوقت التي تحتاجينه لثبات اللون على شعرك، طول فترة بقاء الصبغة على شعرك قد يضر بشعرك ولا يمنحك اللون المطلوب.

نصائح فعّالة للحفاظ على صبغة الشعر لفترات أطول

1- اختاري اللون المناسب لشعرك

حاولي قدر الإمكان اختيار الألوان التي تتناسب مع لون شعرك. فعند اختيار اللون المضاد للون شعرك الطبيعي، قد تضطرين حينها لإعادة صبغ الشعر مرة أخرى بمجرد ظهور الجذور الأصلية. اختاري لون أفتح أو أغمق بدرجات قريبة من لون شعرك ليدوم طويلًا.

2- إعداد الشعر قبل عملية الصبغة

للحفاظ على لون ثابت لفترات طويلة لشعرك، فلا بد من إعداده جيدًا قبل تعرضه للمواد الكيماوية أثناء عملية الصبغة. احرصي على استخدام المكونات الطبيعية الغنية لتغذية الشعر كزيت اللوز الحلو، زيت جوز الهند أو زيت الزيتون. فتساعد تلك الزيوت على إعادة بناء نسيج الشعر لتجنب تكسره أو ضعفه أثناء الصبغة. كما يساعد ذلك أيضًا على الحفاظ على نعومة وسلاسة الشعر. أيضًا، ينصح بعدم غسل الشعر لمدة يومين أو 3 أيام قبل عملية الصبغ.

3- الانتباه للوقت المحدد للصبغة

قد تختلف أنواع الصبغات في الوقت التي تحتاجه لتلوين الشعر. لكن لا بد من مراعاة الوقت اللازم واتباعه بشكل صحيح. فعلى سبيل المثال، قد تستغرق بعض أنواع الصبغات ساعتان كاملتان وأنواع أخرى تحتاج فقط لعشرين دقيقة.

4- المنتجات المناسبة للشعر المصبوغ

تتوافر في الأسواق منتجات مناسبة تمامًا للعناية بالشعر المصبوغ. استخدمي تلك المنتجات كالشامبو أو البلسم للعناية بشعرك المصبوغ والحفاظ على صحته مع الاحتفاظ بلون ثابت لفترات أطول.

5- تجنب الغسيل المتكرر

قد يكون غسيل الشعر أمر ضروري، لكن ما إذا لم يكن شعرك دهنيًا، فلا ينصح بالإفراط في غسله لأكثر من مرتين خلال الإسبوع. فمع الإفراط في غسيل الشعر، قد يتلاشى اللون سريعًا.

00000000000000000

6- غسيل الشعر بالماء البارد

جودة المنتجات ليست فقط الأمر الذي تحتاجينه. فدرجة حرارة الماء أمر حيوي للحفاظ على شعر صحي وقوي. يفضل غسيل الشعر بالماء البارد للحفاظ على لون شعر ثابت ومشرق لفترات أطول.

7- الوقاية من أشعة الشمس

فقد تتأكسد ألوان الشعر عند تعرضها للشمس. على سبيل المثال، قد يميل اللون الأشقر ليصبح أبيض، واللون الأحمر يميل ليصبح بني. عند الخروج في أشعة الشمس، تأكدي من استخدام منتجات العناية بالشعر مع معامل للوقاية من أشعة الشمس. وبعد التعرض لأشعة الشمس، استخدمي شامبو لطيف لغسيل شعرك.

8- تجنب الكلور

تمامًا كالتعرض لأشعة الشمس، فالكلور قد يتسبب في تلف الشعر وفقدان اللمعان. فيصبح الشعر أكثر مسامية، وأكثر عرضة لفقدان اللون. حاولي قدر الإمكان استخدام غطاء الرأس أثناء السباحة لحماية الشعر من الكلور. كما ينصح بشطف الشعر جيدًا بالماء البارد بعد السباحة.

مكونات ضارة قد تحتويها صبغات الشعر

1- Coal Tar

الفحم النشط من المكونات التي تستخدم لعلاج الإكزيما والصدفية والعديد من المشكلات الجلدية. تتوافر تلك المادة في الكريمات المضادة للحكة وفي علاجات فروة الرأس. لكن تلك المادة من المواد المسببة للسرطان، لذلك تجنبيها عند اختيار صبغات الشعر.

2- Diethanolamine (DEA)

من المواد المستخدمة في صناعة أنواع الصابون والشامبو، قد تكون تلك المادة ليست مسرطنة في حد ذاتها. لكن عند تفاعلها مع الكيماويات الأخرى، تصبح أكثر ضررًا وتؤدي للإصابة بالسرطان عند امتصاصها داخل الجلد. تأكدي من عدم تواجد أي من أشكال تلك المادة في صبغات الشعر على سبيل المثال، Cocamide DEA، Oleamide DEA، وLauramide DEA.

3- Formaldhyde

وهو من العناصر المشتركة في العديد من مستحضرات التجميل. يتسبب الفورمالدهيد في تهيج العينين، الأنف والحلق. كما يتسبب في تهيج الجلد ويتسبب في الإصابة بالربو والسرطان مع الاستخدام المتكرر.

4- Parabens

تتوافر العديد من منتجات التجميل التي تحمل رمز Paraben Free أو الخالية من البارابين، ويرجع ذلك لمدى خطورة تلك المادة والتي ارتبطت بشكل مؤكد بالإصابة بسرطان الثدي. أكدت الهيئات الصحية العالمية أن مادة البارابين قد لا تكون شديدة الخطورة عند استخدامها في مستويات منخفضة، لكن مع توافرها في العديد من المستحضرات التجميلية، قد تصبح أكثر ضررًا.

5- Phenylenediamine (PPD)

وهو من المكونات شائعة الاستخدام في صبغات الشعر ومنتجات العناية بالرموش كالماسكارا. أكدت الدراسات أن تلك المادة تضر بصحة الجلد. وعلى الرغم من استخدامها في صبغات الشعر، إلا أنها قد تلامس منطقة الجبهة لأكثر من نصف ساعة، لذلك احذريها.

6- Toluene

تتوافر تلك المادة في صبغات الشعر وطلاء الأظافر. وهي من المواد السامة التي تضر بصحة الجهاز العصبي والجهاز التنفسي. فتتسبب في الشعور بألام الرأس والغثيان. التعرض المفرط لتلك المادة قد يؤدي للإصابة بتشوهات الولادة والإجهاض. اختاري أنواع طلاء الأظافر الخالية من التولوين بدلًا منها.

7- الروائح الصناعية

أغلب شركات صناعة مستحضرات التجميل تلجأ لاستخدام الروائح الصناعية لإخفاء المكونات غير الصحية المستخدمة في تصنيع صبغات الشعر. اختاري المنتجات الخالية من الروائح الصناعية تمامًا.

8- Hydroquinone

عنصر أساسي يستخدم لتببيض الجلد، وهو من العناصر المحظور استخدامها في العديد من البلدان كاليابان، الاتحاد الأوروربي واستراليا. لا تستخدم هذه المادة فقط في مستحضرات تفتيح البشرة، لكن يستخدم كذلك في أنواع الكريمات التي تهدف لإزالة البقع الداكنة والبقع العمرية. ثبت علميًا أن تلك المادة تسبب الإصابة بالسرطان بشكل أكيد.

عند اختيار صبغات الشعر أو مستحضراتك التجميلية بشكل عام، افحصي المكونات بعناية. تلك الخطوة ستجنبك الكثير من الأضرار الصحية وتضمن لكِ الوقاية من الإصابة بالأمراض.

تأثير صبغة الشعر على الحمل و الرضاعة

صبغات الشعر كما وضحت الكلية الأمريكية لأطباء النساء و التوليد لا تشكل مخاطر كثيرة للأم و جنينها لأن المواد الكيميائية التي توجد فيها يمتص الجلد جزءاً بسيطاً جداً منها لكن بعض الأنواع تحتوي على أبخرة قد يتسبب إستنشاقها في إصابة الجنين بالمخاطر الصحية.

و الأفضل بصورة عامة هو إستخدام الصبغات الطبيعية المصنوعة من النباتات مثل الحناء لأنها لا تتسبب في الإضرار بالجسم كما يمكن عمل صبغة لأطراف الشعر فقط دون التوغل إلى فروة الرأس مع الحرص على عدم إستنشاق الأبخرة المتصاعدة منها قدر الإماكن.

و بعد وضع الجنين و أثناء إرضاعه لا يعتبر إستخدام الصبغات الكيميائية مضراً لدرجة كبيرة فالمواد الكيميائية من الصعب أن تتغلغل و تصل إلى لبن الثدي نظراً لأنها قليلة للغاية لكن مع وجود بعض التشققات في فروة الرأس يجب الحرص لأن هذه الشقوق قد تتسبب في زيادة كمية المواد الكيميائية التي تصل إلى داخل الجسم و قد تنتقل إلى لبن الثدي و منه إلى الطفل.

كما إنه في فترة الرضاعة يحدث تغيير في نسيج الشعر مما يتيح الإمكانية لتغير طبيعة الشعر و قد يكون رد فعله مع الصبغات مختلف عما يقوم به في العادة فالأفضل هو الإنتظار لما بعد الرضاعة حتى يرجع الشعر إلى طبيعته.

ولذلك يجب أن تتخذي الإحتياطات التالية عند إستخدام صبغات الشعر في فترتي الحمل و الرضاعة.

– إبتعدي عن إستخدام الصبغات في أول ثلاثة شهور من الحمل.

– إبتعدي عن إستخدام الصبغات إذا كانت توجد تشققات في رأسكٍ.

– إستخدمي صبغات الشعر النباتية مثل الحناء لأنها أكثر أماناُ من الصبغات الكيميائية.

– عند إعداد الصبغة إفعلي ذلك في مكان ذي تهوية جيدة.

– بعد مرور الوقت المحدد أزيلي الصبغة من على شعركٍ و لا تتركيها لوقت أطول.

– قومي بغسل رأسكٍ جيداُ لإزالة الصبغة.

– عند وضع الصبغة على رأسكٍ إستخدمي قفازين حتى تقللي من مساحة الجلد الذي يتعرض لتوغل الصبغة فيه.

– ضعي كمية من زيت الزيتون على فروة رأسكِ و أذنيكِ قبل وضع الصبغة حتى تتجنبي وصول الصبغة إليهما.

000000000000000000000