اضرار استخدام العطور

0

العطور تستخدم منذ القدم ولكن مع تطور صناعتها اصبحت لها اضرار بسبب اضافة المواد الكيميائية مجلة رجيم تقدم لكم بعض اضرار استخدام العطور
اضرار استخدام  العطور
استخدم الإنسان العطور منذ القدم، حيث اكتشف أن لبعض المواد والنباتات روائح زكية، وقد اهتم الإنسان بتلك المواد العطرية وقد أسهم التطور الكبير والمتسارع في علم الكيمياء، إلى تطور صناعة العطور، حيث تم إنتاج عدد كبير من الروائح العطرية بطرق صناعية وذلك منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر، إذ تم تصنيع معظم العطور في المختبرات ومراكز الأبحاث العلمية.

إلا أن هذه العطور المصنعة والتي يتم إنتاجها حاليا من قبل عدد كبير من شركات إنتاج العطور والتي تعرف ببيوت العطور العالمية، تحمل أضرارا صحية خطيرة للإنسان، فهي تتكون من مزج عدد هائل من المركبات الكيميائية، والتي تمتنع الشركات المصنعة لهذه العطور عن الكشف عن تلك المركبات، التي يتم وضعها في زجاجات أنيقة تباع في الأسواق وتجني تلك الشركات أرباحا ضخمة.

الأبحاث العلمية تؤكد احتواء عدد كبير من العطور على مركبات كيميائية ضارة بصحة الإنسان، حيث قد يتسبب بعضها بالإصابة بأعراض مرضية حادة في الجهاز التنفسي والعصبي وربو وحساسية الجلد والصداع والغثيان والدوخة وحتى فقدان الوعي.

إن ما يربو على 95 بالمائة من العطور المستخدمة حاليا يتم إنتاج عدد كبير من المركبات الكيميائية الداخلة في تكوينها من مشتقات بترولية ومواد صناعية، وبعض تلك المركبات عبارة عن سموم ضارة بالإنسان، حيث أن بعضها قد يتسبب بأمراض سرطانية وعيوب خلقية واضطرابات في الجهاز العصبي المركزي وتهيج الجلد والحكة، وما يفاقم من خطرها، هو أنه لحظة استنشاقها تنتقل مباشرة إلى مجرى الدم والى الدماغ وكافة أجزاء الجسم، كما أنها تستطيع الدخول إلى الجسم عن طريق الجلد.

إن صناعة العطور حاليا لا تخضع لرقابة صارمة من قبل الجهات المهتمة بصحة الإنسان وسلامته، فما زالت صناعة العطور يكتنفها الغموض والتكتم لكونها أسرار تجارية لا يمكن إفشاء أسرارها، و ما يثير الاستغراب ويربك من يدرس تركيب العطور هو انه لصناعة عطر واحد يمكن أن يتم استخدام 500 مادة كيميائية أو أكثر.

لقد اهتمت وكالة حماية البيئة الأمريكية بدراسة مخاطر العطور، وقد أصدرت تقريرا بينت فيه وجود عشرين مركبا كيميائيا خطيرا في معظم العطور، كالأسيتون، والكحول الايثيلي وخلات الايثايل، وهذه المركبات وغيرها من المواد الداخلة في صناعة العطور، قد تتسبب في الإصابة بضيق التنفس والصداع والطفح الجلدي والأكزيما وضعف التركيز والغثيان والتهاب الجيوب الأنفية، كما تؤثر على الكبد والكلى وتتلف أنسجة الرئتين وتؤثر على الدماغ.

كذلك فقد بين التقرير احتواء بعض العطور على كيماويات مسرطنة، منها خلات البنزايل، وكلوريد الميثايلين والتولوين، والمركب الأخير يستخدم في عدد كبير من العطور وهو من المركبات الكيميائية المسرطنة، و يتسبب أيضا بالحساسية كما يؤثر بشدة على الجهاز العصبي.
اضرار استخدام  العطور
من جانب أخر فقد أكد فريق من الباحثين السويديين احتواء بعض العطور ومنتجات التجميل والزينة على احد أملاح حامض الأفثاليك والذي يسمى افثاليت وهذا المركب موجود في معطرات الجلد ومرشات تزيين الشعر ومزيلات رائحة العرق، ويتسبب مركب افثاليت بالإصابة بالعقم واعتلال مجرى البول وحسب الأبحاث التي تم إجراؤها في مختبر اناليسن الحكومي السويدي، فإن مادة افثاليت، تتسرب إلى الدم عبر الجلد وعن طريق الاستنشاق، وأهابت الدراسة بضرورة عدم تعرض النساء الحوامل لأي نوع من أنواع العطور حفاظا على صحتهن وصحة أجنتهن.

لمن يعاني من التهابات الجيوب الانفية فقد يكون هذا بسبب حساسية العطور , اهم المشاكل الناتجة عن استخدام العطور
* الصداع
* تهيج الأنف والحنجرة
* تهيج العين
* السرطان
* إلتهاب الجيوب الأنفيةلا يمكن أن يصاب الشخص الواحد بكل هذه الأعراض ، ولكن يمكن أن يعاني البعض من هذه المشاكل . فمثلا إذا كنت تعاني من الربو أو من إلتهاب الجيوب الأنفية فستلاحظ أن أعراضها تزيد مع إستخدام العطر .

فأن هناك خطرا كبيرا في التعرض للمواد الكيميائية العطرية وهي مركبات موجودة في الهواء الذي نستنشقه اينما نكون في العمل او في المطاعم وغيرها من الأماكن الأخرى. ويوجد الأن مايزيد عن 800 مركب كيميائي مستخدم في صناعة العطور والشموع العطرية.
للأسف لا يطلب من الشركات المصنعة في كثير من البلدان توضيح بالضبط ما المكونات التى تشكل رائحة معينة ، وأنها تعتبر سرا من أسرار التجارة
إضافة إلى ذلك ، أكثر من نصف من المكونات المستخدمة في العطور لم يتم اختباره لمعرفة المواد السامة بها وهل لها تأثير على البشر أم لا ، عندما ننظر كيف أن بعض الشموع المعطرة تحتوي على:
* أول أكسيد الكربون
* الأسيتون
* الرصاص
* البنزين

ليس من الصعب أن نتصور كيف يمكن خلط مجموعة من المواد الكيميائية المختلفة معا يؤثر على صحتنا .
العناصر التي تم اختبارها على الأقل من المواد الكيميائية للعطر وجد أن تحتوي على مواد سامة لها آثار جانبية ضارة على الناس ولكن وجد أيضا أن بعض المكونات الطبيعية تحتوي على مواد ضارة على سبيل المثال بذور السوسن . وإذا كان لديك حساسية الجلد أوالربو أو أي مشكلة في الجهاز التنفسي فإن العطور تؤثر عليك أكثر من الشخص السليم ومع ذلك يمكن فإذا قمنا بإجراء تجربة للحساسية وقمنا بإستخدام عطر معين وظهرت أعراض لطفح جلدي فيجب على الفور التوقف عن إستخدامه لأن يحتوي على مواد كيميائية ضارة على صحتك .

ومن هذا المنطلق تنتج الأعراض الآتيه كالصداع وصعوبة في التنفس وتهيج الأنف والأذن والحنجرة من إستخدام بعض أنواع العطور.
لذلك يجب الحذر عند استخدام العطور ويفضل استخدام الخلطات الطبيعية الخالية من المواد الكيميائية