اطعمة تضاعف هرمون الانوثة

0

تتمثل هرمونات الانوثة في هرمونات الاستروجين، لها عدة فوائد و نقصها يحدث مشاكل صحية في الجسم، سنقدم لك مقالا شاملا عن اسباب و اعراض نقص الاستروجين في جسمك و طرق لزيادة كميته في الجسم حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال.

femmm

أنواع هرمونات الأنوثة ( الإستروجين):

تنقسم هرمونات الإستروجين إلى ثلاثة أنواع رئيسيّة هي : استرايول، واستراديول، وإسترون.، ويتم إفرازها من قبل المبيضين والغدة الكظرية.

دور هرمون الاستروجين في الجسم :

هرمون الإستروجين نوع من أنواع الهرمونات الشبه كيميائية التي تؤدي إلى تطور ونمو الصفات الأنثوية عند النساء وجميع الحيوانات الفقارية وبعض الحشرات، لذلك له فوائد عديدة للنساء وهي :

يؤثر في الدورة التكاثرية الأنثوية.
خلال أول عشر سنوات مِن عمر الفتاة أو سنوات المراهقة يبدأ المبيضان بإفراز كميات كبيرة من الإستروجين في مجرى الدم، ويسبّب في نمو الثديين واستدارة الأرداف وتوسيع المبايض والأعضاء التناسلية ونضجها.
يحفز الرحم ليكون أكثر سماكة وينزف باطن الرحم عند الحيض كل شهر.
مهم للقيام بجميع وظائف الجسم الطبيعية مثل إنجاب الأطفال ووقت انقطاع الطمث. وعندما يصبح مستوى الإستروجين في الدم منخفضا بحيث لا يثير بطانة الرحم يتوقف الحيض ولا يحدث أبدا وهذا ما يعرف بـ (بلوغ مرحلة اليأس)، والغريب أن هذا الهرمون موجود عند الذكور، ولكن لَم تعرف لغاية اليوم وظائفه.

ويؤدي نقص إفراز هرمونات الإستروجين الأنثوي إلى مشاكل صحيّة عند المرأة كالعقم بسبب عدم الانتظام في إفراز البويضات، وهشاشة العظام، وبعض الاضطرابات النفسيّة كالكآبة، والقلق، وضعف الشهوة الجنسيّة لدى النساء. ويعتبر هرمون الإستروجين هو هرمون الجمال للمرأة حيث إنّها تعد من الهرمونات المسؤولة عن الخصائص الأنثويّة في جسدها، وتلعب دوراً هاماً في تحديد مميزات النساء وتصرفاتهن، كما تعمل على المشاركة في تصنيع البروتينات، وتركيز نسبة الكاليسيوم في الدّم.

أسباب نقص هرمون الإستروجين :

يبدأ عند الأنثى من بداية سنِّ الثلانين من عمرها؛ حتى ينتهي تماماً عند وصولها إلى سنِّ اليأس، ومن الأسباب التي قد تكون سبباً في نقص هرمون الإستروجين هي المعالجة الكيميائية؛ حيث إنها تؤثر على إنتاج هذا الهرمون في الجسم فتقل نسبته عن الحد الطبيعي.
وجود اضطرابات في الغدة الدرقية، حيث تقوم بإنتاج هرمون البروجسترون الذكري بكميات أكبر من المعدل الطبيعي؛ مما يؤثر سلباً على إنتاج هرمون الإستروجين.
بعض الأمراض الوراثية مثل متلازمة تيرنر والتي تؤدي إلى انعدام التبويض وبالتالي فإن المرأة المُصابة بهذه المتلازمة لعدم وجود التبويض فإنه لن يأتيها الحيض.

أعراض انخفاض هرمون الإستروجين عند الأنثى :

قد تعاني بعض الإناث من ضعف في إفراز هرمون الإستروجين الأنثوي بسبب مشاكل صحيّة في الجسم كتكيس المبايض أو مشاكل في إفرازات الغدد الصماء، وخاصّة قبيل مرحلة اليأس، ويمكننا تلخيص أعراض نقص هرمون الإستروجين فيما يلي:

التعب والإرهاق العام دون إجهاد بدني كبير.
قلة الإثارة الجنسية (الشهوة) لدى المرأة.
انقطاع أو عدم انتظام في الدورة الشهرية.
النسيان المتكرر. قلة النوم خلال الليل (الأرق).
الهبّات الساخنة والتي تظهر بوضوح على الوجه، وأعلى الصدر، والرقبة.
التعرّق الليلي المبالغ فيه حتّى في فصل الشتاء.
تقلّبات المزاج، حيث تشكي المرأة من حالات مفاجئة من الكآبة، أو القلق، أو الخوف نتيجة لخلل في مستوى هرمونات الأنوثة لديها.
زيادة مفاجئة في الوزن نتيجة تكدّس الدهون أو تخزين السوائل في الجسم خصوصاً في منطقة البطن. آلام عديدة في المفاصل لأن نقص إفراز الهرمون الأنثوي يؤدي إلى نقص مستوى الكاليسيوم في الدّم والإصابة بهشاشة العظم مع التقدّم في العمر.

كيفية زيادة هرمون الانوثة او الاستروجين عند النساء :

زيارة الطبيب لتحديد مستوي الأستروجين :

قبل الشروع في برنامج علاج الأستروجين ، يفضل إستشارة الطبيب حول أثار هرمون الأستروجين في الجسم . لأن عند وجود قصور في هرمون الأستروجين ، يؤدي إلي مجموعة من المشاكل . و قد تم ربط وجود الكثير من هرمون الأستروجين ، إلي حدوث إضطرابات الطمث ، تكيسات المبيض ، سرطان الثدي .

إذا كنت تعاني من إختلالات هرمونية ، يمكن أن يطلب الطبيب فحص دم للتأكد من وجود إنخفاض في مستوي الأستروجين. يعد المستوي الطبيعي لهرمون الأستروجين عند النساء قبل إنقطاع الطمث من حوالي 50 جزء من الجرام ، إلي حوالي 400 جزء من الجرام . و إذا كانت لديك معدلات هرمون الأستروجين أقل من 100 جزء من الجرام يعني أنكي ستواجهي إنقطاع الطمث .

المحافظة علي تناول نظام غذائي صحي :

تجنب الأطعمة الغنية بالسكريات و النشويات . بالإضافة إلي زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبروتين و الأطعمة قليلة الدهون و عالية الألياف ، لأنها يمكن أن تزيد من مستوي هرمون الأستروجين . يمكنك تناول البقوليات لأنها تحتوي علي مادة isoflavonoids و هي نوع من الأستروجين النباتي . و تحتوي الفواكه و الخضروات و البقوليات علي مادة لجنين و هي نوع أخر من الأستروجين النباتي . و مع ذلك يجب أن تكوني حذرة ، لأن الإستهلاك المفرط للأطعمة الغنية بالأستروجين غير أمنه للنساء اللاوتي سبق و أن عانوا من مرض سرطان الثدي . الحفاظ علي صحة الغددة الصماء و ذلك لأن الجسم السليم يتطلب بقائها صحية ، لكي تنتج مستويات طبيعية من هرمون الأستروجين و يفضل تناول تشكيلة واسعة من الأطعمة العضوية الطازجة لإعطاء الغددة فرصة لإنتاج هرمون الأستروجين .

fem

تناول المزيد من بذور الكتان :
تحتوي بذور الكتان علي نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية و يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب و السرطان و السكات الدماغية و مرض السكري . بالإضافة إلي ذلك فإن بذور الكتان تحتوي علي نسبة عالية من لجنين و هو أستروجين نباتي يحاكي عمل هرمون الأستروجين . تحتوي بذور الكتان علي 75 – 800 مرة من لجنين الموجود في الأطعمة النباتية الأخري .
يفضل تناول ما لا يقل عن 1/2 كوب (60 جرام ) من بذور الكتان يومياً لن يزيد من هرمون الأستروجين ، و لكن يعمل كبديل للأستروجين داخل الجسم.

تناول الصويا و حليب الصويا :
لقد ثبت أن منتجات الصويا و خصوصاً التوفو ، أنه تعمل علي زيادة مستويات هرمون الأستروجين لأنها تحتوي علي كميات كبيرة من isoflavonoids و هو أستروجين نباتي . يعمل الفول الصويا علي تحقيق توازن في مستويات الهرمونات.

الفواكه المجففة : تمتاز الفواكه المجففة خصوصاً المشمش، الخوخ والتمر بقدرتها العالية على موازنة نسبة الإستروجين لديكِ، كما أنّها تعتبر وجبات خفيفة كفيلة لتبعدك عن ماكينات بيع الحلويات المضرة بصحتك، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على ألياف مفيدة للجسم، وتحتوي الفواكه المجففة على مادّة فيتو إستروجين، التي تحاكي عمل الإستروجين بالجسم لتعمل على ملء أي نقص في مادة الإستروجين بالجسم، وتعطي نفس التأثير كما لو أن جسمك قد أنتج مادة الإستروجين داخله.

حبوب السمسم : تحتوي حبوب السمسم أيضاً على مادة الفيتو إستروجين، وبإمكانك استخدام زيت السمسم إذا كان هذا أسهل من استخدام الحبوب، بحيث يحتوي الاثنان على نفس المادة، كما تحتوي حبوب السمسم على الكثير من الألياف، وهي أيضاً مصدر مهم للمعادن، ولأنّها ذات حجم صغير فبإمكانك إضافتها إلى الكثير من الطعام على شكل رشات صغيرة. على سبيل المثال ملعقة كبيرة من حبوب السمسم كفيلة بأن تعطيك عُشر ما تحتاجينه من الحديد، المغنيسيوم والكالسيوم، بالإضافة إلى 4 % من حاجتك من الألياف.

فيتامين ج ، الكاروتين ، فيتامين ب المركب :
الحبوب الكاملة قد تكون مفيدة في زيادة مستويات هرمون الأستروجين لدي النساء . و من الأطعمة الغنية بفيتامين ج ، الكيوي ، الطماطم ، الشمام ، البرتقال ، الحمضيات ، الخوخ ، الموز ، الخرشوف ، الهليون ، الجزر ، القرنبيط ، الفاصوليا .

الأطعمة الغنية بالكاروتين :
الفلفل ، اللفت ، السبانخ ، الجزر ، الشمندر ، الملفوف ، اليقطين ، الريحان ، الأسكواش .

الأطعمة الغنية بفيتامين ب المركب :
الكبدة ، و اللحم البقري ، الشوفان ، الدقيق الرومي ، المكسرات ، اللوز ، البطاطا ، الأفوكادو.

ممارسة التمارين الرياضية :

ولكن مع عدم الإفراط ، لأنه تم ربط الممارسة المفرطة بإنخفاض مستويات الأستروجين و لكن ينصح هناك بالممارسة الصحية لكي تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي .
قد يواجه بعض الرياضين أن إنخفاض مستويات الأستروجين ، و ذلك لأن النساء لديهم مستويات منخفضة من الدهون في الجسم يصبح لديهم صعوبة في إنتاج هرمون الأستروجين . لذلك يفضل مراجعة الطبيب في هذه الحالة .

نصائح اخرى

تناولي مكملات تشاستيبيري:
تشاستيبيري نوع من الأعشاب، وهي أحد المكملات الموجودة على شكل أقراص، يتم وصفها من قبل الطبيب لزيادة الخصوبة عند النساء، ويجب مراعاة عدم تناولها في حال كنتِ تتناولين حبوب من الحمل، أو أدوية نفسيّة.

تناولي فنجانين من القهوة يومياً:
النساء الذين يشربوا أكثر من كوبين من القهوة يومياً قد يؤدي إلي زيادة مستويات هرمون الأستروجين بالمقارنة مع أولئك النساء الذين لا يشربون القهوة . و لكن يجب الإنتباه إلي أن زيادة مستويات الأستروجين عن المعدلات الطبيعية تجعل النساء اكثر عرضة لإلتهاب بطانة الرحم و الثدي . و يجب علي النساء الحوامل عدم إستخدام أكثر من 200 ملجرام من الكافين يومياً ، سواء كانت القهوة أو مشروبات الطاقة لأنه يجعلهم أكثر عرضة لخطر الإجهاض و الولادة المبكرة .

ابتعدي عن التدخين:
التدخين يؤثر سلباً على صحة الغدد الصماء، وقدرتها على إفراز الهرمونات، وهناك بعض الدراسات التي تؤكد علاقة التدخين بضعف الحيض وانقطاعه في وقت مبكر، والعقم أحياناً.

نصائح :

يمكنك إضافة بذور الكتان إلي وجبة الإفطار أو العصائر للإستفادة منها .
يمكنك نقع بذور الكتان في المياه لمدة 5 دقائق و إضافة معلقة من ماء بذور الكتان إلي العصائر .
يفضل إستشارة أخصائي تغذية للبحث عن النظام الغذائي الصحي المناسب لزيادة مستويات الأستروجين و لكي يناسب نمط الحياة.

femm