اعراض سرطان الثدي

0

يعتبر سرطان الثدي من احد الامراض المنتشرة في الاونة الاخيرة و لهذا يجب اخذ الحيطة و الحذر من اعراضها التي سنذكرها لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر المقال التالي.

5

اعراض سرطان الثدي:

هناك ارعراض مبكرة يعرف منها سرطان الثدي ومنها:
ان الاكتشاف المبكر لسرطان والمعالجة الفورية له يشفي منه تماما باءذن الله وان معظم الاعراض المبكرة تكتشفها النساء بانفسهن حين القيام بالفحص الذاتي كما يلي:
الخطوة الأولى – عند الاستحمام
افحصي ثدييك خلال الاستحمام والجلد مازال رطبا وذلك بوضع يدك والأصابع مبسوطة فوق الثدي ، وأجري حركات لطيفة فوق كل جزء من أجزاء الثدي ، افحصي ثديك الأيسر بيدك اليمنى ، ودلكي الأيمن بيدك اليسرى ، تحرى وتقصى كل كتلة تورم أو أي ثخانة في الجلد
الخطوة الثانية – أمام المرآة
ارفعي ثدييك وأنت أمام المرآة ولديك على جانبي جسمك
ويديك مرفوعتين عاليا فوق رأسك. لاحظي إن كان هناك أي تبدل في شكل الثدي ، تورم ، أو انكماش في الجلد أو تبدلات في شكل الحلمة.
الخطوة الثالثة – خلال الاستلقاء
افحصي الثدي الأيمن بوضع وسادة أو منشفة تحت كتفك الأيمن ويدك اليمنى خلف رأسك ، ثم ابسطي يدك اليسرى فوق ثديك الأيمن وامسحي بها الثدي بشكل دائري مع ضغط خفيف من الخارج ونحو المركز باتجاه الحلمة دون أن تتركي أي جزء دون فحص ، وهذا يحتاج على الأقل لثلاث حركات دائرية
ثم افحصي الثدي الأيسر بوضع وسادة أو منشفة تحت كتفك الأيسر ويدك اليسرى خلف رأسك ، واستعملي يدك اليمنى في فحص ثديك الأيسر بنفس التي فحصت بها ثديك الأيمن باستعمال يدك اليسرى .
في نهاية الفحص قومي بالضغط على الحلمتين بلطف بين أصبعي السبابة والإبهام ولاحظي خروج أي إفراز مائي أو دموي . وفي حالة حصول هذا أخبري طبيبك فورا بذلك.وبهذه الطريقة يتم الكشف المبكر على سرطان الثدي لانه لايظهر الاما في اول ظهوره وهذه الاعراض حينما يكون المرض متاخرا ويرجى حين ملاحظتها الاسراع الى الطبيب للفحص:
-كتل أو تجمعات وكثافة المنطقة المحيطة بالثدي وتحت الجلد
-تغيرات في حجم وشكل الحلمة والثدي
-إفرازات من الحلمة وألم وثقل في الثدي ودخول الحلمة إلي داخل الثدي
-جلد الثدي يحدث به تغيرات و يصبح مثل قشرة البرتقال
-تورم وسخونة في جلد الثدي ويكون لونه أحمر

الأخطاء الشائعة حول مرض سرطان الثدي

أولًا: معظم الناس تنقل أن سرطان الثد وراثي تلك المعلومة خاطئة تمامًا لأن نسبة 10 % فقط من الحالات هي التي تنتج عن طفرات جينيه تتم وراثتها من العائلة و بالتالي ليس العامل الوراثي هو ما يقليقك كمسبب لمرض سرطان الثدي .

ثانيًا: البعض يقول الأشعة هي الطريقة الوحيدة لمعرفة المرض ، تلك المعلومى خطأ تمامًا لأنه لا بد من التأكيد على أهمية الفحص الذاتي الشهري لتعرفي عن جسمك و تلحظي أي تغيرات في الثدي سواء أثناء الإستحمام أو أثناء إرتداء الملابس و عند ملاحظة شيء غريب لابد كم إستشارة الطبيب الخاص بك .

ثالثًا : في حالة وجود العامل الوراثي البعض ينقل معلومات أنه لا يمكنك عمل شيء لتحمي نفسك، تلك المعلومة خاطئة لو هناك حالة في أقاربك لابد أن تستشري طبيبك بهذا الشأن ثم اللجوء للفحص الجيني أو غيره من الفحوصات و قد تلجي إلى الأدوية و الجراحة لتجنب خطر الإصابة بالمرض .

رابعًا : البعض يقول أن إستخدام مستخضرات إزالة التعرق أحد الأسباب المسببة لسرطان الثدي، أكدت دراسة قد تم إجرائها بهذا الشأن عدم وجود علاقة بين سرطان الثدي و إستعمال مستخضرات إزالة التعرق لو كنت غير متأكدة من هذا تجنبي إستخدام تلك المستخضرات.

خامسًا: البعض يقول ممكن تحول أي إصابة في الثدي إلى سرطان في الثدي ، تلك حطأ تمامًا و ليس له أي أساس علمي و قد يكون أساس هذا الإعتقاد في أن إصابة المرأة في هذا الموضع قد تلفت النظر لها مما يؤدي لتخشخيص الحالة بتلك المرض بالصدفة .

سادسًا: البعض يقول لا يمكن لمرأة أن تواجه خطأ الإصابة بسرطان الثدي ، خطأ بمكن التحكم بنسبة كبيرة من العوامل المسببة لسرطان، الوزن تبين أن السمنة و زيادة الوزن يلعبان دور في زيادة الإصابة بالمرض خصوصًا بعد فترة إنقطاع الطمث فبقدر ما ترتفع الدهون في جسمنا يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي بسبب ارتفاع مستويات الاستروجين لذلك ينصح بالحفاظ على وزن صحي طوال الحياة للحد من الإصابة بسرطان الثدي و غيره.

النشاط الجسدي: تبين من عدة دراسات أن النشاط الجسدي يخفف خطر الإصابة بسرطان الثدي فالنساء اللواتي يمارسن الرياضية بإنتظام أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 25% بالمقارنة بغيرهن.

سابعًا: البعض يقول يشكل الحمل العارض الوحيد لسرطان الثدي، خطأ هناك أعراض كثيرة منها الطفرة في الثدي و الألم و الإحمرار في الحلمة و التغير في شكلها من أشكال المرض العدائية تلاحظ المرأة ورمًا أو وجود دملة بل إحمرارًا في جلد الثدي مع تورم.

ثامنًا و أخيرًا: المرأه وحدها هي من يصاب بالمرض خطأ يمكن أن يصاب الرجل أيضًا إلا أن هذا المرض يتعتبر أكثر شيوعًا لدي النساء بنسبة 1غلى 100 .

4

اسباب الاصابة بسرطان الثدي

هذه الاسباب والعوامل المؤثرة في الاصابة بسرطان الثدي
العمر:
خطر تطوير سرطان الثدي يزداد مع العمر. الغالبيه العظمى من الاصابات بسرطان الثدي تحدث لدى النساء الأكبر من 50 عام. معظم أنواع السرطان تتطور ببطء على مر الزمن ولهذا السبب، فسرطان الثدي هو الأكثر شيوعا بين النساء المسنات.
عند بدء الحيض
مستويات هورمون الاستروجين لدى الاناث تغيير مع دورة الطمث، النساء اللواتي بدأن أول دورة حيض لهن في سن مبكره جدا قبل سن 12 قد يكن معرضات لزيادة طفيفة في مخاطر الاصابة بسرطان الثدي .
العمر عند أول مولود حي
معامل الخطر يتوقف على تشابك عامل العمر عند أول ولادة ناجحة وتاريخ الأسرة مع سرطان الثدي.

الوقاية من سرطان الثدي:

-ممارسة التمارين الرياضية ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل لمدة 45 دقيقة لكل مرة .
-تناول الكثير من الخضراوات و خاصة ذات الأوراق المليئة بالألياف مثل البروكولي و اللفت و السبانخ.
-تحضر العصير الطازج وتناول العصير الطازج يوميا.
– تجنبي ارتداء الملابس الداخلية الضيقة التي تضايق صدرك.
-تجنبي الأغذية الغنية بالدهون.
-تناول الأغذية المشتقة من الصويا مثل التوفو، وحبوب الصويا وحليب الصويا.
-حاولي تخفيض استهلاكك من الجبن ومن جميع منتجات الألبان.
-استنشاق الهواء النظيف وإخراجه ببطء.
– راجعي طبيب متخصص لإجراء فحوص دورية سنوية.
-تفقدي صدرك بشكل دوري للتأكد من عدم وجود أورام أو كتل غير طبيعية.
-حاولي الحفاظ على وزنك ضمن الحدود الطبيعية و إذا كان وزنك زائدا حاولي اتباع حمية للوصول بك إلى المستويات الطبيعية.
-تناولي الشاي الأخضر قدر ما تستطيعين و حاولي التخفيف من استهلاكك اليومي من الكافيين.

علاج سرطان الثدي:

-يتدرج العلاج على حسب احتياج الحالة
-استئصال الورم فقط والمحافظة على الثدى مع علاج اشعاعى على الثدى
-استئصال كلى للثدى مع علاج كيماوى واشعاعى يتبعه علاج هرمونى مستمر(نوفالديكس)
-جراحة+ اشعاع+كيماوى+هرمونى ويكون الهدف من العلاج منع التعقيدات والسيطرة على المرض.
-وأحيانا تؤجل الجراحة حتى تظهر استجابة للعلاج الكيماوى
-احيانا اخرى تلغى الجراحة تماما فى كبار السن ويكون العلاج اشعاعى وهرمونى فقط

العلاجات المنزلية لسرطان الثدي

نوضح بعض العلاجات المنزلية لسرطان الثدي في مزيد من التفاصيل أدناه .
الثوم
من المعروف جيدا أن الثوم له بعض الخصائص للمضادات الحيوية التي يمكن استخدامها للتخلص من العوامل المعدية المختلفة مثل البكتيريا والخميرة والفطريات . وفقا لل مركز الوطني للطب التكميلي والبديل (NCCAM) ، وجود مركبات الكبريت ألكيل يجعل من عامل مضاد للسرطان جيدة جدا . وهو يفعل ذلك من خلال التسبب في الخلايا الخبيثة على الخضوع لموت الخلايا الطبيعية ، والمعروف أيضا باسم موت الخلايا المبرمج .كما أنها تلعب دورا هاما في تنشيط الخلايا المناعية ضد الخلايا السرطانية . فمن الأفضل دائما أن يأكل الثوم في شكل الخام والزيوت ، القرنفل أو مادة البودرة ، بدلا من استهلاكها في شكل المطبوخة .

القرنبيط
القرنبيط يحتوي على الجينات للخلايا السرطانية داخل الحاضر التي يمكن أن تنهار في السيانيد ولها فعالية لقتل الخلايا والرمي .

العنب
العنب يحتوي على مركب يسمى بروانثوسيانيدينس الذي يقلل من إنتاج هرمون الاستروجين في الجسم . هذه النتائج في علاج فعال لسرطان الثدي ، كما هو واضح من التجارب السريرية التي أجريت على مدى عدة مرضى لسرطان الثدي . وأظهرت الدراسة أن مستخلص العنب يؤثر على أورام سرطان الثدي مثل الحساسة للهرمون . يتم العثور على الدواء الذي يسمى دوكسوروبيسين أيضا لتعزيز النشاط المضاد للورم عن طريق استهلاك عصير العنب أو الاستخراج اليومي كعلاج تكميلي .

القلطه
هذا النوع من العشب على نطاق واسع يشاد له صحياً وهو معروف لكون مفيد لمرضى السرطان . ويرد قلطه ، عندما تؤخذ في شكل عصير أو الخام إلى تراجع نمو الخلايا السرطانية “كما يتضح متمركز لسرطان السلون كيترينج التذكاري . فمن لديه القدرة على تعزيز الجهاز المناعي ، ويخلص الجسم من السموم والفضلات .

الشاي الاخضر
الشاي الأخضر يقوم على الإعدادات العشبية من الغليان لبعض الكمية من أوراق الشاي في كوب من الماء حتى أنه يقلل إلى النصف . فهذه خصائص مضادة للالتهابات وفعالة جدا ضد تشكيل سرطان الثدي .

القشور
القشور موجودة في بذور عباد الشمس ، والكاجو ، والفراولة ، وبذور الكتان ، والفول السوداني . هذه المركبات تمنع الأورام التي تعتمد على هرمون الاستروجين من خلال تباطؤ معدل نموها والتقدم . أي من هذه العناصر يمكن إدراجها في المخطط الغذائي اليومي ، وينبغي أن تستخدم في كثير من الأحيان الممكنة .

فيتامين د
فيتامين (د) يرتبط مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي . والذي يمكن أن يكون موجود في الحليب والبيض وزيت كبد سمك القد ، ولكن ليس في الجبن والزبادي .

فول الصويا
هو احد العناصر الغذائية المعروفة التي تعتبر مطلقة لمرضى سرطان الثدي . وفقا ل مركز إم دي أندرسون للسرطان ، كما أنه يحتوي فيتويستروغنز مع عدد من الكيانات الأخرى التي تعمل على منع الخلايا السرطانية من استخدام هرمون الاستروجين . كما أنه يحتوي على الايسوفلافون اللازمة للوقاية من السرطان في مراحل مبكرة . ويمكن أن تؤخذ إما للبراعم أو الخضار المطبوخ .

زيت الزيتون
زيت الزيتون هو معروف عن الفوائده الصحية . كما أنه يقلل من خطر الاصابة بالسرطان . هناك مؤخرا دراسة بحثية تشير إلى أن hydroxytyrosol ، عنصرا رئيسيا من زيت الزيتون قد يساعد في الوقاية من سرطان الثدي في النساء بعد سن اليأس .

الكالسيوم
من المهم أن تستهلك الكالسيوم ، وخاصة في فترة ما قبل انقطاع الطمث بالنسبة للنساء . فقد تبين للحد من خطر الاصابة بسرطان الثدي في عدد من الدراسات المختلفة . والمعلبة للأطعمة الغنية بالكالسيوم والسلمون وعصير البرتقال واللوز والخضار الخضراء .

الحمية المفيدة
إنه لأمر جيد أن يكون الخيار والجزر والموز والذرة والسبانخ والبازلاء والعدس للمرضى الذين يعانون من مرض السرطان . فيمكن استهلاكه في الحساء . ويمكن أيضا أن يؤكل العدس كالبراعم كما أنها غنية في البروتين .

النظام الغذائي الضار
ينصح لخفض كميات تناول اللحم البقري والضأن ولحم الخنزير ، نظرا لأنها تحتوي على كمية عالية من الدهون المشبعة . كما ينصح بتناول كميات أقل من هذه الأنواع من اللحوم الحمراء ليقلل من خطر الاصابة بسرطان القولون والبروستاتا .

تنويه
يجب أن تناقش العلاجات المنزلية لسرطان الثدي المذكورة هنا مع طبيبك قبل البدأ في تناولها .

ما هو سرطان الثدي لدى الرجال ؟

الرجال يمتلكون كمية صغيرة من أنسجة الثدي الغير وظيفي (نسيج الثدي الذي لا يمكن أن ينتج الحليب) الذي يتركز في المنطقة مباشرة وراء الحلمة على جدار الصدر. مثل سرطان الثدي لدى النساء، وسرطان الثدي لدى الرجال هو النمو غير المنضبط مع احتمال انتشار بعض خلايا هذا النسيج. هذه الخلايا تصبح غير طبيعية حتى في المظهر والسلوك وحينها تسمى الخلايا السرطانية.

نسيج الثدي في كل من الفتيان والفتيات تتكون من هياكل أنبوبية المعروفة باسم القنوات. في سن البلوغ، الفتاة تنتج الهرمونات الأنثوية (الاستروجين) التي تجعل القنوات تنمو وتبدأ الغدد في انتاج الحليب (الفصيصات) وتوجد في نهايات القنوات. كمية الدهون والنسيج الضام في الثدي يزيد أيضا. من ناحية أخرى، هرمونات الذكورة (مثل التستوستيرون) التي يفرزها الخصيتين تقمع نمو أنسجة الثدي، وتطوير الفصيصات.في الثدي الذكورى، وبالتالي، يتكون من قنوات غير متطورة و في الغالب صغيرة وكمية صغيرة من الدهون والنسيج الضام.

2

شيوع سرطان الثدي لدى الرجال ؟

سرطان الثدي لدى الرجال هو حالة نادرة، وهو ما يمثل حوالي 1٪ فقط من جميع سرطانات الثدي. احصاءات الصادرة عن جمعية السرطان الأمريكية تشير إلى أنه في عام 2015، حوالي 2350 حالة جديدة من سرطان الثدي لدى الرجال سيتم تشخيصها والتي من شأنها تؤكد ان سرطان الثدي يسبب ما يقرب من 440 حالة وفاة لدى الرجال (في المقارنة، ما يقرب من 40000 ،امرأة تموت من سرطان الثدي كل سنة). سرطان الثدي هو 100 مرة أكثر شيوعا في النساء أكثر من الرجال. تم الكشف عن معظم حالات سرطان الثدي لدى الرجال في الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 70 عاما، على الرغم من ان السرطان يمكن ان يصيب الرجال في أي عمر..

ما هي أسباب وعوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال ؟

كما هو الحال مع سرطان الثدي للإناث، سبب الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال لم يميز تماما، ولكن كلا التأثيرات البيئية والوراثية من المرجح أن تلعب دورا في تطوره. وقد تم تحديد عوامل الخطر التالية لتطور سرطان الثدي لدى الرجال.

♣ التعرض للإشعاع

♣ فرط الإستروجينية (مستويات عالية من هرمون الاستروجين)

♣ متلازمة كلاينفلتر : الرجال الذين يعانون من متلازمة كلاينفلتر ورثت كروموسوم انثوي اضافي من والدته Y، وبالتالي ينتج الجسم مستويات عالية من هرمون الاستروجين، مما أسفر عن حدوث ما يسمى الجنس الشاذ ومن اعراضه تضخم الثديين، شعر الوجه والجسم، والخصيتين صغيرة، وعدم القدرة على إنتاج الحيوانات المنوية. وقد أظهرت بعض الدراسات زيادة في خطر الإصابة بسرطان الثدي في الرجال الذين يعانون من هذا المرض..

♣ تليف الكبد (تندب) من الكبد

♣ الوراثة ان كان احد من العائلة تعرض لهذا المرض مسبقا

أعراض سرطان الثدي للذكور :

العلامة الأكثر شيوعا من سرطان الثدي لدى الرجال هي الكتلة غير مؤلمة تقع تحت الحلمة. قد لا يكون هناك أعراض اخرى مرتبطة بها. متوسط حجم هذه الكتلة عندما اكتشفت لأول مرة حوالي 2.5 سم . السرطان ايضا قد يسبب تغيرات جلدية في منطقة الحلمة. ويمكن أن تشمل هذه التغييرات تقرح الجلد. تجعد الجلد . احمرار وتقشر، أو حكة في الحلمة. قد يحدث أيضا إفرازات دموية مبهمة من الحلمة.

تشخيص سرطان الثدي لدى الرجال :

تشخيص سرطان الثدي يتطلب تحديد الخلايا السرطانية في عينات الأنسجة التي تم الحصول عليها عن طريق أخذ عينة من الثدي- وتسمى أيضا “الكتلة” أو “ورم سرطاني” – . سرطان الثدي في الذكور واضح بسهولة (الموجود عن طريق اللمس)، وبالتالي يمكن الوصول إلى الكتلة بسهولة. يتم إدخال إبرة لتقوم بسحب كتلة النسيج من المنطقة المشبوهة. الفحص المجهري لأنسجة من قبل الطبيب الشرعي يحدد التشخيص.

هناك العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها لتشخيص سرطان الثدي في الرجال وتشمل الجراحة (إزالة جزء من النسيج المشتبه فيها) أو الاستئصال (إزالة الكتلة في مجملها) . وايضا تفريغ الحلمة هو التشخيص الاحدث والشائع، حيث يقوم الطبيب بالفحص المجهري لمسحة من إفرازات الحلمة .

يمكن إجراء فحوصات التصوير مثل الأشعة السينية، الاشعة المقطعية (الأشعة المقطعية) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والموجات فوق الصوتية، ومسح العظام لتقييم وجود ومدى المرض المنتشر .

تحديد حجم سرطان الثدي لدى الرجال :

اصدرت اللجنة الأمريكية المشتركة للسرطان (AJCC) نظام TNM في تحديد حجم الورم، وتحديد وجود الورم اذا كان خبيث او حميد :
T: حجم الورم ومدى انتشاره
N: مدى ورم الغدد الليمفاوية في الإبطين منذ منطقة الحلمة في الأوعية اللمفاوية ، وسرطان الثدي لدى الرجال ينتشر عادة عن طريق القنوات اللمفاوية إلى العقد الليمفاوية الإبطية.
M: وجود نقائل بعيدة (ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم عن طريق الدم أو الأوعية اللمفاوية)

◄ مرحلة 0

المرحلة الابتدائية والتي تعني ان الخلايا السرطانية لم تنتشر خارج حدود القنوات.

◄ المرحلة الأولى

في سرطان الثدي المرحلة الأولى، كان الورم 2 سم أو أقل في القطر ولم ينتشر إلى العقد الليمفاوية أو إلى مواقع أخرى في الجسم.

◄ المرحلة الثانية

وتنقسم المرحلة الثانية السرطان إلى مجموعتين. سرطان المرحلة IIA إما أقل من 2 سم في القطر مع انتشار إلى الغدد الليمفاوية الإبطية، أو كان الورم بين 2 سم 5 سم ولكن انتشر إلى الغدد الليمفاوية الإبطية.

◄ المرحلة الثالثة

تعتبر المرحلة الثالثة لتكون السرطان في مراحله المتقدمة . المرحلة IIIA يعني أن الورم أصغر من 5 سم ولكن قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية الإبطية، التي يمكن ضمها إلى بعضها البعض أو إلى غيرها من الهياكل. اما الأورام في المرحلة IIIB تكون قد انتشرت إلى الأنسجة المحيطة بها مثل الجلد، وجدار الصدر، أو إلى الغدد الليمفاوية داخل جدار الصدر.

◄ المرحلة الرابعة

يشير السرطان المرحلة الرابعة إلى السرطان النقيلي، وهذا يعني أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. مع سرطان الثدي، وغالبا ما وجد المرض في العظام، الرئتين، الكبد، أو المخ.

ما هو العلاج لسرطان الثدي لدى الرجال ؟

مثل سرطان الثدي لدى النساء، والعلاج يعتمد على مرحلة السرطان والحالة المادية العامة للمريض.

♣ يتم التعامل مع معظم الرجال المصابون بسرطان الثدي في البداية عن طريق الجراحة. و استئصال الثدي (إزالة الثدي، بطانة عميقة من عضلات الصدر، وأجزاء من تحت الإبط أو الغدد الليمفاوية الإبطية) وهو العلاج الأكثر شيوعا في سرطان الثدي لدى الرجال.

♣ يشير العلاج الكيميائي لاستخدام المخدرات السامة التي توقف نمو الخلايا السرطانية، أو حتى قتل بعضهم. يمكن إعطاء العلاج الكيميائي في صورة حبوب او حقنة، أو عن طريق الحقن في الوريد، وهذا يتوقف على أنواع المخدر الذي تم اختياره. وعادة ما يتم الجمع بين الأدوية المختلفة، ويدار العلاج في دورات مع فترة نقاهة بعد كل جلسة. بعض من امثلة العلاج الكيميائي الأكثر شيوعا لعلاج سرطان الثدي هي سيكلوفوسفاميد (Cytoxan)، ميثوتريكسات (Rheumatrex، Trexall)، الفلورويوراسيل، ودوكسوروبيسين (أدرياميسين). . قد يصاحب العلاج الكيميائي آثار جانبية غير سارة بما في ذلك التعب، وفقدان الشعر والغثيان والتقيؤ، والإسهال.

♣ العلاج الإشعاعي تستخدم الإشعاعات عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. قد يتم اعطاء العلاج الإشعاعي إما خارجيا (باستخدام جهاز لإرسال الأشعة نحو الورم) أو داخليا (المواد المشعة توضع في الإبر أو القسطرة وإدراجها في الجسم).

♣ العلاج الهرموني تمنع الهرمونات من تحفيز نمو الخلايا السرطانية ، أكثر من 90٪ من سرطانات الثدي للذكور نتيجة زيادة مستقبلات هرمون الاستروجين ويعاملون في هذه الحالة مع عقار تاموكسيفين (نولفاديكس)، الذي يمنع عمل هرمون الاستروجين وتأثيره على الخلايا السرطانية. الآثار الجانبية للعلاج تاموكسيفين يمكن أن تشمل وزيادة الوزن، تغيرات في المزاج، والعجز الجنسي.
تفاصيل دراسة أمريكية حديثة “المشروبات المحلاة ” تبكر موعد العادة الشهرية وتصيب بسرطان الثدي .
قام باحثون أمريكيون بمتابعة حوالي 5500 فتاة تتراوح أعمارهن ما بين سن التاسعة وحتى سن الرابعة عشر وبعد المتابعة تبين لهم أن الفيتات اللاتي يشربن أكثر من كوب ونصف يومياً من المشروبات المحلاة تأتيهن العادة الشهرية بشكل مبكر عن الفتيات اللاتي يشربن كوبين أسبوعياً وكان الأطباء المشرفين على الدراسة قد تابعوا هذا الأمر بعيداً عن الطول والوزن ومؤشر كتلة الجسم وأكدوا أن المشروبات المحلاة تعمل على زيادة الوزن وتؤثر على مؤشر كتلة الجسم مما يؤدي الى البلوغ المبكر وعملية البلوغ المبكر تعتبر من العوامل الرئيسية للأصابة بسرطان الثدي وأكد الأطباء بالنسب والرقام حول العلاقة بين البلوغ المبكر وسرطان الثدي وشرب المشروبات المحلاة فالبلوغ المبكر يؤدي الى الأصابة بسرطان الثدي بنسبة 1% والمشروبات المحلاة تؤدي لتعجيل موعد العادة الشهرية عند الفتيات بحوالي شهرين ونصف والجدير بالذكر أن الحال والضرر كما هو اا لجأت الفتيات الى التنازل عن السعرات الحرارية والسكر وتناولت المشروبات الغازية ذات السعرات الحرارية الأقل والعصائر بدون اضافة السكر أو حتى اضافة السكر الدايت فالمشكلة ليست في الكيفية وانما المشكلة في الكمية .

نصائح طبية لسلامة و صحة الفتيات خلال العادة الشهرية :

النظافة والغذاء الصحي وذلك من خلال ما يلي
– تغيير الفوط الصحية المستخدمة أكثر من مرة على مدار اليوم .
– الأعتناء بالأعضاء التناسلية وغسلها أكثر من مرة ويفضل استخدام المطهرات المخصصة لذلك .
– تناول الأغذية الغنية بالكاليسوم والفيتامينات والألياف .
– الأبتعاد عن المواد الحافظة والوجبات السريعة والدهون نهائياً .

– التخلص من الفوط الصحية بصورة سليمة وغسل اليدين جيداً بعدها .
– عدم الأستسلام للكسل والمشي حتى تسهلي على نفسك الأمر .
– الراحة وعدم اللجوء الى بذل المجهود الشديد .

دراسة طبية : تناول كميات وفيرة من الألياف تقلل اصابة الفتيات بسرطان الثدي

أفادت احدى الدراسات الطبية الحديثة أن تناول كميات وفيرة من الألياف في الفتيات المراهقات يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي فيما بعد ، بالرغم من عدم التأكيد أن الألياف تقي من سرطان الثدي ، أكد الباحثون بوجود الأدلة الأولية على أن الاعتماد في التغذية على الألياف بكميات كبيرة يرتبط بنقص خطر سرطان الثدي مما يزيد من أهمية التغذية الصحية في سن المراهقة ، وتشمل الأغذية الغنية بالألياف الخضروات ، الفواكه ، البقول ، والحبوب الكاملة .

اقترحت باحثة وطبيبة متخصصة في أمراض الدم والأورام بالمركز الطبي بجامعة ديوك اجراء دراسة بحثية بعد اقتراح كثير من الدراسات لوجود ارتباط بين تناول الألياف وتباعد خطر سرطان الثدي ، مع أهمية الفترة التي يتم تناولها والتي يقصد بها فترة المراهقة ، حيث أنها مرحلة طبيعية هامة تكون فيها الثديين في مرحلة النمو والتطور مع بنية الجسم ، بالإضافة لأهمية بنية الجسم لارتباط السمنة وزيادة الوزن بارتفاع خطر سرطان الثدي بعد سن اليأس .

اعتمدت النتائج على الدراسة التي تمت على أكثر من 44 ألف ممرضة في سن الثلاثينات ، أو الأربعينيات عند بدء الدراسة ، ثم متابعة نظامهم الغذائي في سن المراهقة ، وأسلوب الحياة الممتد على أكثر من 20 عام تالية ، جاءت النتائج باصابة 1000 بسرطان الثدي .
– أما النساء اللاتي تناولن كم كبيرة من الألياف في سن الشباب انخفضت نسبة اصابتهم بسرطان الثدي .
– كذلك انخفض خطر الإصابة بنسبة 19% للنساء اللاتي استهلكوا 20% من غذائهم بالألياف مقارنة بمن انخفضت نسبت الألياف عن 20% .

– كما سجلت النساء انخفاض في نسبة الإصابة بالسرطان بنسبة 16% للنساء اللاتي تتغذى على نسبة كبيرة من الألياف في سن المراهقة مقارنة بمن تتغذى بكم أقل .

احتوى تقرير النتائج للطبية المشرفة على البحث بأنه من الصعب التأكيد بأن الألياف وحدها تعمل على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء ، بل من المؤكد هناك عوامل أخرى مثل النظام الغذائي بالكامل ، وزن المرأة ، التدخين ، إلا أنه لا يمكن تجاهل المنفعة الكبيرة لتناول الألياف .
كيفية الوقاية من السرطان و تحديداً سرطان الثدي : أجمع الأطباء أن تغير نمط الحياة من شأنه الحد من الأصابة بالأمراض الخطيرة كسرطان الثدي و غيره من الأمراض .
– محاولة انقاص الوزن الزائد و التخلص من الدهون و الكوليسترول .
– ممارسة التمارين الرياضية و يفضل المشي السريع يومياً .
– ضبط نسب الهرمونات بالجسم خاصة فور انقطاع الطمث بالنسبة للسيدات و ذلك بأستشارة الطبيب .
– الألتزام بالرضاعة الطبيعية يقلل فرص الأصابة بسرطان الثدي .
– الأبتعاد عن التدخين و الكحول .
– تناول الأطعمة التي تحتوي على منتجات الصويا .
– متابعة التغيرات الجسمانية بصورة مستمرة .
– اجراء الفحص الدوري و الشامل للأطمئنان .
– الأكثار من تناول الألياف و الخضراوات والفواكه ..
– محاولة الحد من ارتفاع الضغط و السكر
– الأبتعاد عن مسببات التوتر و الضغط العصبي .
– الأكثار من تناول الأطعمة الغنية بالأوميجا3 ( الأحماض الدهنية الغير مشبعة )
من المعروف أن سرطان الثدي يصيب ثمن نساء العالم في أي مرحلة عمرية ، وهو من أكثر السرطانات شيوعا في العالم ، وليس هناك سبب مؤكد وواضح للإصابة بسرطان الثدي ، لكن هناك عوامل خطورة مثل العمر حيث تزداد فرص الإصابة بسرطان الثدي مع تقدم العمر ، الوراثة ، العوامل الشخصية وتعني بداية سن البلوغ في سن مبكرة ، أو الوصول لسن اليأس وانقطاع الطمث في سن متأخر يتعدى ال55 عام ، بالإضافة للسمنة ، استعمال الأدوية الهرمونية ، تعاطي الكحول ، تأخر سن الإنجاب .

تظهر أورام الثدي في صورة كتلة ، أو افرازات ، ويمكن تشخيص المرض بالتصوير الإشعاعي ، كما تزداد نسب الشفاء من سرطان الثدي مع الاكتشاف المبكر للمرض ، ويتضمن العلاج العلاج بالإشعاع ، العلاج الكيمائي ، العلاج الهرموني ، استئصال الورم أو الثدي .

ينصح الأطباء النساء بالمتابعة الدورية للكشف عن الثدي كل شهر ، اجراء الفحوصات التشخيصية للكشف المبكر عن سرطان الثدي كل عام أو أكثر بما يتناسب مع عوامل الخطورة والتي تختلف من امرأة لأخرى ، الإبتعاد عن التدخين ، تقليل استعمال الهرمونات والرجوع للطبيب قبل ذلك ، تناول كميات كبيرة من الألياف للاستفادة منها حيث أنها تضيف كتلة للطعام مما يؤدي للشعور بالشبع ، الوقاية من الامساك ، توجد الألياف في الخضروات ، الفاكهة ، المكسرات ، الحبوب الكاملة ، البقول ، مع عدم الإفراط في تناولها حيث أنها قد تسبب الإصابة بالغازات والانتفاخ والمغص .

1