اعراض فقر الدم أثناء الحمل

0

اذا كنت حامل و تعانين من فقر الدم فنقدم لك اهم اسبابه و اعراضه بالاضافة الى افضل طرق علاجه طبيعيا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال من خلال مقال شامل حول اعراض فقر الدم أثناء الحمل.

000

يعرف الانيميا (Anemia) او فقر الدم، بانه نقص في كمية خلايا الدم الحمراء. يتم تحديد انيميا الحمل او فقر الدم اثناء الحمل بحسب صيغة او معادلة محددة لخلايا الدم الحمراء في نطاق فحوصات حمل روتينية.
خضاب الدم الهيموجلوبين (Hemoglobin): هو البروتين الرئيسي في خلايا الدم الحمراء، وهو الذي يحمل الاكسجين من الرئتين الى جميع انحاء الجسم ويعيد ثاني اكسيد الكربون.

يعتبر انخفاض خضاب الدم عند النساء غير الحوامل، عن حجم 12 ملغ للمائة سنتمتر مكعب، دليلا على فقر الدم. تكون النسب اثناء الحمل اقل، وتتراوح بين 10-11 ملغ للمائة سنتمتر مكعب، بسبب ميوعة الدم عند الحمل.

هناك اسباب عديدة لفقر الدم بشكل عام.

خلال فترة الحمل، تزداد حاجة الجسم عموما من الحديد بشكل ملحوظ، حيث يمثل الحديد المعدن الأساسي الذي يحتاج إليه جسمك من أجل إنتاج الهيموغلوبين، البروتين في خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى الخلايا الأخرى في الجسم. ويحتاج طفلك الذي ينمو إلى الحديد، والذي يتم تخزينه لاستخدامه في الأشهر الستة الأولى من الحياة خارج الرحم. لذلك فمن المهم حقا قيامك بجميع المحاولات من أجل منع إصابتك بفقر الدم أثناء الحمل. وفي هذه المقالة، سوف نغطي كل ما تحتاجين إلى معرفته حول فقر الدم خلال الحمل من علامات وأعراض وأيضاً لماذا يمكن أن يحدث.ولكن سوف نسرد قليلا في البداية حول لماذا الحديد مهم جدا لجسمك.

لماذا يعد الحديد مهم جدا ؟

يتم امتصاص الحديد في المقام الأول من خلال الأمعاء، وبمجرد امتصاصه يفرز الجسم بروتين يسمى ترانسفيرين يحمل الحديد في جميع أنحاء الجسم وفي نخاع العظام، لإنتاج خلايا الدم الحمراء، ويمثل الهيموغلوبين بروتين في خلايا الدم التي تعطي الدم لونه الأحمر، ويحمل الأكسجين والذي يكون أمر ضروري لجميع الخلايا للعيش وأداء وظائفها، وتعلق نفسها على الهيموغلوبين . وإذا لم ينتج نخاع العظام كمية كافية من الهيموغلوبين ثم خلايا الدم الحمراء فلن تكونين قادرة على توفير ما يكفي من الأوكسجين في الجسم.

والترانسفيرين حيث يمر الحديد لأكثر من بروتين آخر يسمى الفيريتين. الفيريتين يتصرف مثل خزان للحديد وعادة ما يوجد بكميات كبيرة في الدماغ والكبد. وكثيرا ما نسمع أن الفيريتين يشار إليه بأنه ‘الحديد المخزن’، كما هو الحال في النسخ الاحتياطي فإذا لم يعتمد الجسم على إمداد الحديد الأساسي لسبب ما ولم يكن هناك ما يكفي من الحديد المتداول في الجسم فإنه يتجه إلى الحصول على الحديد من المخزون الاحتياطي.

انخفاض الحديد أثناء الحمل

خلال فترة الحمل ينتج الجسم كمية أكبر من الدم، وفي النصف الثاني من الحمل سيكون لديك ما يصل إلى 50٪ أكثر من حجم الدم. خلال هذا الوقت يكون من الطبيعي لمستويات الهيموغلوبين أن تنخفض كما أن خلايا الدم الحمراء لا يمكن أن تزيد بسرعة كافية لمواكبة زيادة حجم الدم. فإذا كان لديك ما يكفي من الحديد المخزنة (الفيريتين)، فإنك لن تلاحظين الكثير أو حتى تجدين الآثار المادية بأن مستويات الهيموجلوبين أقل.

ومع ذلك، إذا لم يكن لديك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء والحديد المخزن بالجسم لتلبية زيادة الطلب أثناء الحمل على جسمك ثم يمكن أن تصبحين مصابة بفقر الدم. وإذا ترك المرض بدون علاج فإن فقر الدم الحاد يمكن أن يزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة مثل الولادة المبكرة وانخفاض وزن المواليد عند الولادة ، وكذلك يرتبط الأمر أيضا بكونك أكثر عرضة لوفاة جنينك أو وفاة طفلك حديث الولادة.

وإذا فقدت الكثير من الدم أثناء الولادة، فإن فقر الدم قد يسبب لك مشاكل مثل الدوخة، وزيادة معدل ضربات القلب وقد يصل الأمر إلى احتياجك إلى نقل دم. وتشير الأبحاث إلى أن حدوث فقر الدم بسبب نقص الحديد يمكن أن يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

00

علامات فقر الدم خلال الحمل

فقر الدم يعني وجود مشكلة في عدد ونوعية خلايا الدم الحمراء في الجسم. وبعض النساء قد لا تواجه أي من هذه الأعراض أو قد تواجهن بعضها فقط ، ومن الأعراض التالية من فقر الدم عند الحوامل :
– البشرة الفاتحة (وخصوصا الأظافر، داخل الجفون، والشفاه)
– التعب الشديد
– الشعور بالضعف
– ضيق التنفس
– تغيرات في ضغط الدم عند الوقوف
– الصداع المتكرر
– خفقان القلب
– التهيج
– صعوبة في التركيز
– اللسان الأحمر أو متصدع
– فقدان الشهية
– الرغبة الشديدة في تناول المواد غير الغذائية (بيكا).
كثير من هذه الأعراض تبدو شائعة أثناء فترة الحمل ولكن يمكن أن تكون أيضاً علامة على أن مستويات الحديد الخاص بك منخفض للغاية.

كيف يمكنني منع حدوث فقر الدم أثناء الحمل ؟

أفضل طريقة لمنع فقر الدم هو ضمان أنك تلبين جميع القواعد الغذائية قبل أن تصبحين حاملا وأثناء الحمل، وتتجه معظم النساء إلى تناول الأغذية الغنية بالحديد “ويعتقدون تلقائيا أن هذا يعني الحاجة إلى تناول اللحوم الحمراء في كل وجبة، ولكن هناك العديد من الطرق للحصول على الحديد من الأطعمة الغنية بالحديد في النظام الغذائي الخاص بك ليست على أساس الحيوان.

فقد تم العثور على الحديد في الأغذية الحيوانية التي تحتوي أصلا على الهيموغلوبين، مثل اللحوم الحمراء والأسماك والدواجن. ويتوفر الحديد بطريقة عالية في بعض الأطعمة مثل الكبد، ولكن كوني على علم بأنه أيضاً يمثل مصدراً عالياً للحصول على فيتامين A. والمستويات العالية من فيتامين (أ) قد تم ربطها بالعيوب الخلقية، لكنها لا تساعد على إطلاق سراح الحديد المخزن في جسمك لذلك يمكن أن يؤدي إلى نقص الحديد. ويمتص جسمك ما يصل إلى 25٪ من الحديد في المصادر الحيوانية.

ويأتي الحديد من بعض الأغذية الحيوانية ومن المصادر النباتية. وتشمل هذه المصادر البيض، السبانخ، الفاصوليا والعدس والمشمش المجفف، والعسل الاسود واللوز، والحبوب والحديد المحصنة، ويقوم الجسم بامتصاص أقل من 5٪ من الحديد من المصادر غير الحيوانية، كما يمكن تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج مع مصادر الحديد غير الحيوانية من أجل تحسين امتصاص الحديد المتاح.

وهناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تقلل من قدرة الجسم على امتصاص الحديد:

– فول الصويا يمكن أن تقلل من امتصاص الحديد من المصادر النباتية
– القهوة والشاي يحتوي على العفص وهو المركب الذي يربط الحديد ويحمله إلى خارج الجسم
– كذلك بعض أنواع الألياف والتي تقلل من امتصاص الحديد والمعادن الأخرى
– الكالسيوم والفوسفور تقلل من امتصاص الجسم للحديد، ومن غير المستحسن أن يتم تناول مكملات الحديد مع الحليب.

وقد أظهرت الدراسات أن النساء مع فقدان الدم لا يتلقون أي فوائد صحية من تناول 30mg اليومية الحديد، على الرغم من خفض مخاطر الإصابة بفقر الدم. فمعظم الفيتامينات قبل الولادة تحتوي على الحديد كجزء من الحصة الغذائية بشكل عام.

وإذا كنت تشكين أن لديك فقر الدم بسبب نقص الحديد، يمكنك التحدث إلى مقدم الرعاية الخاص بك، والذي يمكن أن يأمر بإجراء فحص الدم الكامل لتقييم كمية الحديد الخاص بك والهيموغلوبين، ومستويات الفيريتين وترانسفيرين. وهذا يوفر لمحة كاملة عن مستويات الحديد في الدم، وتخزين الحديد، وقدرة الجسم على امتصاص الحديد. وسوف يساعد أيضا في تحديد أفضل طريقة للتحكم في الأعراض الخاصة بك.

وماذا عن مكملات الحديد ؟

عندما ينخفض معدل الحديد في جسمك بالفعل، وحدوث فقر الدم، ويمكن أن يكون من الصعب الحصول على ما يكفي من الحديد مرة أخرى في الجسم، حتى لو كان النظام الغذائي الخاص بك يحتوي على نسبة عالية من الحديد. ويصف معظم مقدمي الرعاية الصحية مكملات الحديد عن طريق الفم مع جرعة يومية من 60-120مجم من عنصر الحديد، ومن المهم أن نلاحظ أن مكملات الحديد عن طريق الفم ليست “حجم واحد يناسب الجميع” فبعض الأشكال يمكن أن تسبب الامساك والاضطرابات في الجهاز الهضمي، كذلك فالجرعات العالية من الحديد يمكن أيضا أن تسبب الغثيان والقيء.و قد تحتاجين إلى محاولة تجريب عدد قليل من أشكال الحديد قبل العثور على المكمل الأفضل بالنسبة لك.

بالنسبة لبعض النساء، تعمل بعض المكملات بسرعة وتبدأ الأم الحامل في الشعور بالتحسن في غضون بضعة أسابيع. والبعض الآخر قد لا تلاحظن أي فرق وربما تحتاج إلى تغيير المكملات وذلك حتى العثور على واحد يعمل على نحو أفضل بالنسبة لهن.

إذا كان لديك اضطرابات سوء الامتصاص أو فقر الدم الشديد قد تحتاج إلى مكملات الحديد، عن طريق الحقن أو التسريب (الرابع بالتنقيط)، وعادة ما يتم اللجوء إلى هذا كملاذ أخير أو سوف إذا كنت قريبة جدا من الولادة والمكملات عن طريق الفم ليس لديها الوقت لزيادة مستويات الحديد الخاص بك.

0