اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

0

هناك اعراض اولية ومبكرة تكشف عن الاصابة بمرض معين في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الاعراض المبكرة التي تكشف عن سرطان الثدي

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

عند الحديث عن أعراض مرض السرطان، فإن تشخيص المرض في مرحلة مبكرة هو أمر حاسم. لحسن الحظ لغالبية أنواع السرطان هنالك إشارات مبكرة تسهل عملية التشخيص. جمعنا من أجلكم هنا بعض علامات السرطان لدى النساء!

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

التغييرات في الثدي

اذا كنت تشعرين بكتلة في الثدي، لا تتجاهليها، حتى لو كان فحص الماموجرام طبيعيا. اذا كانت الحلمة تتقشر او يتطور عليها الغشاء، فان ذلك عادة ما يكون مؤشرا على مرض في الحلمة حيث ان الامر مرتبط في معظم الحالات بالسرطان. اي نوع من الافراز غير الطبيعي من الحلمة، سواء كان الحليب او افرازا دمويا، يتطلب الفحص. بالاضافة الى ظهور الدمامل على الثديين، وخاصة اذا كانت باللون البرتقالي، ينبغي ان تثير الشك. مثل هذه الدمامل ترتبط في معظم الحالات بسرطان الثدي نادر الحدوث والعدواني والذي يتميز بالثدي الساخن والاحمر.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

النزيف المهبلي

يعرف سن الياس ب 12 شهرا دون الحيض. كل نزيف بعد الانقطاع يجب ان يشكل علامة تحذير من اعراض مرض السرطان. اذا لاحظت حدوث نزيف خفيف او قطرات من الدم او تجلطات الدم، استشيري طبيب النساء فورا. النزيف المهبلي يمكن ان يشير الى سليلة حميدة ولكن قد يكون من اعراض سرطان الرحم او سرطان عنق الرحم. كما ان النزيف بشكل غير معتاد اثناء الحيض يلزم اختبار وفحص طبيب نسائي.

النزف الشرجي

سرطان القولون والمستقيم هو ثالث اكثر انواع السرطان شيوعا لدى النساء. واحد من اعراض سرطان القولون والمستقيم هو نزيف المستقيم، والذي ينسب خطا الى البواسير. اذا لاحظت نزيف من المستقيم او دم في البراز، اتصلي بطبيبك على الفور. ينصح الرجال والنساء فوق جيل 50، باجراء تنظير القولون بشكل روتيني.

الافرازات المهبلية

يمكن ان تكون الافرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة من اعراض مرض السرطان في عنق الرحم. يمكن ان تتضمن الافرازات، الدم وتظهر قبل انقطاع الطمث او بعده. من الافضل عدم علاج الافرازات عبر تناول ادوية تباع دون وصفات ولكن اجراء فحص دقيق من قبل الطبيب لتحديد ما اذا كان مصدر الافرازات، الالتهابات، الفطريات او شيء اكثر خطورة.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

الانتفاخات

سرطان المبيض هو واحد من اعنف انواع السرطان. الاعراض الاربعة الاكثر شيوعا لسرطان المبيض هي انتفاخ البطن، التغييرات في عمل الامعاء ،التبول الاكثر تواترا والالم في اسفل الظهر او الحوض. ليس من غير العادي ان الشخص سوف يشهد انتفاخا بعد تناول وجبة دسمة او ان تظهر كل اعراض السرطان الاخرى. في حالة حدوث اثنين او اكثر من الاعراض يوميا على مدى فترة من عدة اسابيع، يجب التوجه لفحص شامل.

زيادة او نقصان مفاجئ في الوزن

اذا كنتم قد زدتم بعض الكيلوجرامات خلال الشتاء، لا تقلقوا، لكن الارتفاع المفاجئ وغير المبرر في الوزن يجب ان يطلق اجراس الانذار. يمكن ان يحدث كنز الوزن الزائد نتيجة لتراكم السوائل في البطن في اعقاب سرطان المبيض. حتى الانخفاض الحاد في الوزن قد يشير لامور سيئة. وفقا لجمعية السرطان الامريكية فان فقدان الوزن غير المبرر من 5 كجم او اكثر عادة ما يرتبط بمرض السرطان، خاصة سرطان البنكرياس والمعدة والمريء او الرئتين، ولكن عندما يتعلق الامر بالنساء، فان سبب الفقدان المفاجئ للوزن يعني في كثير من الاحيان الافراط في نشاط الغدة الدرقية. على الارجح سوف يحولك الطبيب لفحص الغدة الدرقية في البداية لكي يستبعد ذلك.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

التغيرات في الغدد الليمفاوية

في حال كانت الغدد الليمفاوية في الرقبة او تحت الذراع صلبة او منتفخة، يجب ان يتم فحص ذلك من قبل الطبيب. تضخم الغدد الليمفاوية عادة ما ينبع من وجود عدوى في الجسم، ولكن ايضا فان سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الثدي، سرطان الرئة، الرقبة او الراس يمكن ان تؤدي الى تضخم الغدد الليمفاوية.

التعب

بما ان التعب بشكل او باخر هو حصة العديدين، فمن السهل تجاهله. على الرغم من ان التعب هو شيء يصعب قياسه كميا، ولكن التعب الشديد الذي ليس له سبب واضح يجب ان يثير الشكوك. سرطان الدم، سرطان القولون وسرطان المعدة يمكن ان يؤديا لفقدان الدم و نتيجة لذلك – التعب. بالطبع ان التعب لا يشير بالضرورة الى وجود سرطان، وهناك مجموعة واسعة من الاسباب الطبية التي تسبب التعب.

التغييرات الجلدية

اذا لاحظتم تغييرات جلدية مثل التغيرات في اللون، و ظهور الاخوال او الشامات، اتصلوا بطبيبكم على الفور. تقرحات الفم التي لا تلتئم، وخاصة اذا كنتم تدخنون وتستهلكون الكحول، قد تشير الى اعراض مرض السرطان بالفم. من المهم ايلاء اهتمام خاص بالجروح والتقرحات المهبلية في الفرج. سرطان الجلد في الفرج هو نوع عنيف من السرطان الذي يسبب تقرحات في منطقة العانة.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

الوقاية من سرطان الثدي

تناول الغذاء الصحي

الغذاء السيء وغير المتوازن يسهم في ظهور 60 في المئة من السرطانات لدى النساء. لذا، تذكري دوماً نصيحة الأطباء القائلة بضرورة تناول خمس حصص من الفاكهة والخضار كل يوم.
في هذه الحالة، يمكن الحؤول دون 20 في المئة من حالات السرطان، بينها سرطان الثدي. وفي الوقت الحاضر، يركز العلماء كثيراً على المفعول الواقي للخضار الخضراء بسبب احتوائها على الكاروتينويد، والفولات (الفيتامين B9)، والفيتامينين C وE، والسيلنيوم، والاستروجينات النباتية وبعض الألياف.

أضيفي أيضاً الجوز إلى أطباق السلطة لأن الاستهلاك اليومي لحفنتين من الجوز، الغني بأحماض أوميغا 3 ومضادات التأكسد والاستروجينات النباتية، يتيح خفض التعرض لسرطان الثدي بشكل ملحوظ.

وأخيراً، اختاري الأنواع الجيدة من الدهون، مثل الدهون الموجودة في مشتقات الحليب والأسماك، وأحماض أوميغا 3 و6 والفيتامين D.
في المقابل، تجنبي الأحماض الدهنية المحولة لأنها مؤذية جداً للثديين. فقد أظهرت الدراسات العلمية أن النساء اللواتي يستهلكن الكثير من الأحماض الدهنية المحوّلة معرضات لسرطان الثدي مرتين أكثر من النساء اللواتي لا يستهلكن هذا النوع من الدهون.
والمؤسف أن هذه الدهون المؤذية مخبأة في البسكويت، والحلويات، ورقاقات البطاطا المقلية، والبيتزا، والأطباق الجاهزة… انتبهي جيداً إلى اللصائق المدونة على علب الطعام واحذري المكونات المشتملة على الكثير من الدهون المحولة.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

التحرك لساعتين كل يوم

تحركي وتخلصي من السموم المتراكمة في جسمك… فهذا مفيد جداً للتخفيف من خطر التعرض لسرطان الثدي. فقدأظهرت الدراسات العلمية الحديثة أن ممارسة النشاط الجسدي لمدة ساعتين يومياً (مثل المشي السريع، وتسلق السلالم، والاهتمام بالحديقة…) يعطي النساء علاوة بنسبة 6 إلى 18 في المئة مقارنة مع أسلوب العيش الكثير الجلوس.
فالمرأة التي تمارس قرابة خمس ساعات من النشاط الجسدي في الأسبوع تقلل من خطر تعرضها لسرطان الثدي بنسبة 30 في المئة تقريباً، فيما المرأة الرياضية المحترفة (أي التي تمارس ثلاث ساعات أو أكثر من التمارين المكثقة كل أسبوع) تخفف خطر تعرضها لسرطان الثدي بنسبة 50 في المئة تقريباً.

لذا، يقول الأطباء إن ممارسة 30 دقيقة على الأقل من النشاط الجسدي كل يوم (على شكل سباحة أو ركض أو رقص…) كفيلة بخفض التعرض لسرطان الثدي بنسبة 30 في المئة تقريباً.

بالإضافة إلى ذلك، تساعد التمارين الرياضية على التخلص من الوزن الزائد وتؤثر مباشرة في معدلات الاستروجين في الجسم. لذا، تعتبر التمارين الرياضية من أفضل الطرق الكفيلة بتجنيب الثديين خطر التعرض للسرطان.
وبالنسبة إلى المرأة التي عانت أصلاً من سرطان الثدي، فإن النشاط الجسدي يخفف خطر عودة المرض مجدداً بنسبة 25 في المئة.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

الحفاظ على الرشاقة

إذا تخلصت كل النساء البدينات من وزنهن الزائد ونجحن في الوصول إلى الوزن المثالي، يمكن تفادي عشرات آلاف سرطانات الثدي كل عام. لماذا؟ لأن الوزن الزائد يرفع معدل الاستروجينات.
وبعد بلوغ سن اليأس، يمكن للدهون المكدسة في النسيج الدهني أن تحفز إنتاج الاستروجينات. والمؤسف أنه كلما تشبع الجسم لوقت أطول بهذه الهرمونات، ازداد خطر التعرض لسرطان الثدي. من هنا تبرز الحاجة إلى ضرورة الحفاظ على الرشاقة والوزن السليم، خصوصاً بعد عمر الخمسين، للتخفيف من خطر التعرض لسرطان الثدي.

لكن لا بد من الإشارة إلى أن الوزن ليس هو المهم بقدر ما هو توزيع الدهون في الجسم. فالخطر يكمن في الدهون المتراكمة في البطن. لذا، حاولي دوماً تصغير محيط خصرك قدر الإمكان، وعدم تجاوزه 80 سم عند الإمكان. كيف؟ عبر ممارسة التمارين الرياضية وزيادة استهلاك الخضار.

إنجاب الأولاد في سن مبكرة

يتحدث الأطباء والعلماء عن أهمية إنجاب الأطفال قبل عمر 30 عاماً. فخلايا الغدة الثديية لا تنضج إلا بعد أول ولادة، وتصبح حينها أقل هشاشة أمام اعتداءات المواد السرطانية.
بمعنى آخر، كلما أبكرت المرأة في إنجاب الأطفال، قللت من خطر تعرّض ثدييها للسرطان مع الإشارة إلى أن إنجاب أول طفل بعد عمر 30 عاماً يفقد المرأة هذه «العلاوة» الواقية.

واللافت أنه كلما أنجبت المرأة المزيد من الأطفال، تضاءل خطر التعرض لسرطان الثدي. وإذا أرضعت الأم طفلها لمدة ستة أشهر على الأقل، تستطيع حماية ثدييها من السرطان بشكل ملحوظ. فالدراسات تشير إلى تضاؤل خطر التعرض لسرطان الثدي بنسبة 5 في المئة مقابل كل شهر من الإرضاع.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

السيطرة على التوتر

على عكس الاعتقاد الشائع، لا تعتبر الصدمة النفسية أو التوتر أو الحزن الشديد من العوامل المسببة للسرطان، لا بل إن العكس صحيح أحياناً. فقد تبين أن التوتر اليومي يحول على ما يبدو دون هذا المرض! كيف؟ عبر التقليل من إنتاج الاستروجين.
ونحن نتحدث هنا طبعاً عن التوتر المفيد، الذي يدفعنا إلى الأمام، وليس ذاك التوتر الذي يسبب انقباضاً في المعدة ويدفعنا إلى الاكتئاب.

كشف المرض

يتم حالياً كشف 70 في المئة من الأورام الصغيرة في الثديين من خلال الصور الصوتية، وتصل نسبة الشفاء غالباً إلى 90 في المئة. وفي بعض الأحيان، يمكن الاستغناء أيضاً عن العلاج الكيميائي والعمليات الجراحية الكبيرة.
إلا أن 10 في المئة من سرطانات الثدي لا تزال تكشف في مرحلة متأخرة جداً بحيث تكون نسبة الشفاء شبه منعدمة. لذا، تبرز الحاجة إلى إخضاع الثديين لفحوصات دورية بدءاً من عمر 30 عاماً.
وبعد عمر الخمسين، لا مجال أبداً لتفويت مواعيد الصور الصوتية للثديين، من دون أن ننسى طبعاً الفحص الذاتي للثديين وزيارة الطبيب كل ستة أشهر.

اعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي