اكثر من 5 اغذية لعلاج النقرس

0

يعتبر النقرس من الامراض الشائعة في الاونة الاخيرة و التي تتطلب نوعية خاصة من التغذية تتعرف عليها حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر مقال مميز يشمل اكثر من 5 اغذية لعلاج النقرس .

00000001452

النقرس

من الأمراض الشائعة نوعاً ما و هو أكثر إنتشاراً عند الذكور. النقرس ينتج بسبب ترسّب بلورات حمض اليوريك في المفاصل قد يتأثّر أي مفصل في الجسم و لكن الأكثر شيوعاً هو إبهام القدم أيضاً من الشائع أن يصيب مفصل واحد فقط لكن في بعض الأحيان قد يتأثّر أكثر من مفصل في نفس الوقت.

تشخيصه يتم عن طريق رؤية بلورات حمض اليوريك تحت المجهر في عيّنة أخذت من السائل المحيط بالمفصل المصاب.

اعراض النقرس

يصيب النقرس 840 شخصاً من بين كل 100 ألف نسمة. ويصاب الرجال بالنقرس أكثر من النساء بقليل.
تظهر أول أعراض النقرس عادة في أوائل الأربعينات من العمر. إن المستويات العالية من حمض اليوريك في الدم لا تؤدي وحدها إلى ظهور أعراض النقرس.
تبدأ أعراض النقرس بالظهور عندما تبدأ بلورات حمض اليوريك بالترسب في أنسجة الجسم: تحت الجلد، وفي المفاصل، وفي الكليتين.
عند الكثير من مرضى النقرس يكون العرض الأول هو الألم والاحمرار في إبهام القدم. تسمى هذه الحالة “نقرس إبهام القدم”. يصاب ثلاثة من أصل أربعة من مرضى النقرس بنقرس إبهام القدم في مراحل مختلفة.

المفاصل التي كثيراً ما تصاب بالنقرس هي:

الكاحل
الكعبان
الركبتان
الرسغان
الأصابع
المرفق
إن هجمات التهاب المفاصل الناجمة عن النقرس تستمر عادة بضعة أيام ثم تتحسن من تلقاء ذاتها.
مع مرور الوقت، يمكن أن تصبح هجمات النقرس أكثر تكراراً وتدوم فترة أطول وتتطلب معالجة.
إذا لم يعالج النقرس فإنه قد يسبب الإعاقة والعجز. ولكن معظم المرضى لا يصلون إلى هذه المرحلة لأن النقرس يكتشف ويعالج باكراً أكثر الأحيان. وتسمى المرحلة الأخيرة من النِقرِس بالنقرس التوفي. وفيه تصاب المفاصل بتلف دائم، وقد تصاب الكليتان أيضاً بضرر يتعذر شفاؤه.

الأسباب التي تؤدي إلى النقرس:

البورين هو مركب كيماوي يوجد في كل خلايا الجسم. مع انقسام وتكاثر الخلايا، يفكك الجسم مادة البورين بصورة مستمرة ويعيد استخدام مكوناته لصنع خلايا جديدة.
يقوم الجسم بطرح ما يفيض من البورين عبر البول على شكل حمض اليوريك، وهو مركب كيماوي آخر.
أحياناً، يمكن أن تصبح مستويات حمض اليوريك عالية في الدم. تسمى هذه الحالة “فرط حمض اليوريك في الدم”.
عندما يزداد مستوى حمض اليوريك في الدم، تتشكل منه بلورات حمض اليوريك. يشبه هذا ما يحدث للملح عندما يوضع في كوب من الماء. ففي البداية ينحل الملح ويصبح غير مرئي، ولكن إذا أضفنا إلى الكوب مزيداً من الملح، يمكننا رؤية بلورات الملح تتشكل وتسقط في قاع الكوب.
تبدو بلورات حمض اليوريك تحت المجهر حادة ومدببة شبيهة بالإبر الصغيرة. وعند بعض الناس تترسب بلورات حمض اليوريك في المفاصل.
يمكن أن تترسب بلورات حمض اليوريك تحت الجلد أيضاً، فتشكل نتوءات يمكن جسُّها على سطح الجلد. يسمى كل نتوء “توفة”.
الجهاز المناعي هو وسيلة الجسم للدفاع ضد المرض، وهو يدرك أن هذه البلورات يجب ألا تكون موجودة في المفاصل فيبدأ بمهاجمتها. وهذا ما يسبب الألم ، خاصة عند لمس المفصل المصاب بالنقرس وتورم المفصل كذلك.
يمكن أيضاً أن تترسب بلورات حمض اليوريك الفائضة في الكليتين فتسبب الحُصَيّات الكلوية.

علاج نوبات الألم التي تتبع النقرس:

1. مضادات الإلتهابات والحمرار: يقوم الطبيب بوصف هذه الأدوية للتخفيف من الإلتهاب والاحمرار المصاحب للألم كما انها تحتوي على المسكنات لكي تخفف من الألم الشديد في المفاصل ويبدأ الطبيب بجرعة كبيرة من هذه الأدوية في العادة ثم يبدأ في التقليل منها تدريجيًا
2. الكولتشيسن (Colichicine): إذا لم يستطيع الطبيب وصف مضادات الإلتهابات للمريض لأي سبب فإنه يصف هذا النوع من الأدوية للمريض حيث أنه يسكن من الألم بشكل فعال ويبدأ الطبيب بجرعة كبيرة ثم يبدأ في تقليلها تدريجيًا حتى يختفي الألم
أدوية لتجنب مضاعفات النقرس:
1. أدوية تمنع الجسم من إنتاج حمض اليوريك: تسمى هذه الأدوية Xanthine Oxidase وهي تحتوي على مجموعة من المواد الكيميائية التي تحد من كمية حمض اليوريك في الدم مما يقلل من أخطار ومضاعفات النقرس ولكن المشكلة في هذه الأدوية أن كثرة إستخدامها يؤدي إلى الكثير من المشاكل في إنتاج كرات الدم الحمراء كما تؤثر على الكليتين لذلك يجب إستخدامها بحذر شديد وتحت إشراف الطبيب المعالج
2. أدوية تحفز الجسم علىإزالة آثار حمض اليوريك: تسمى Probencid وهي تستخدم لتحفيز الكليتين على إزالة حمض اليوريك من الجسم ولكن هذه الأدوية أيضًا يجب أن يتم إستخدامها تحت إشراف الطبيب لأنها تؤدي إلى ألام في المعدة كما تؤدي إلى تكون حصوات في الكليتين بجانب الأدوية التي يجب أن تتوقف عند حد معين لآثارها الجانبية يجب أن تغير من نظام الطعام في حياتك وإليكم بعض النصائح وهي تقي من النقرس وفي نفس الوقت تعالجه:
1. يجب أن تشرب كمية كبيرة من السوائل من 14 إلى 16 كوب من السوائل نصفهم على الأقل هو المياه
2. تجنب الكحوليات
3. تناول كمية معتدلة من البروتينات حيث أنها هي المسئولة عن تكون حمض اليوريك والبروتينات هي البيض والأسماك والألبان واللحوم والمكسرات وستجد أن الطبيب يطلب إليك تقليل الكميات من هذه المأكولات أو حتى الإمتناع عنها في بعض الحالات

00145

افضل اغذية لعلاج النقرس :-

1- الليمون : يعمل على إذابة الأملاح المترسبة في المفاصل والمسببة للالتهابات والآلام ، لذا فهو ذو أثر فعال في علاج النقرس ، لذا فينصح بتناول أو شرب عصير الليمون بكثرة .

2- الاناناس : يفيد في علاج التهابات المفاصل والعظام ، فينصح بالإكثار من تناوله لمرضى النقرس .

3- الكركديه : يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين سي ، وكثير من الأحماض العضوية وجميعهم يعمل على إذابة حمض اليوريك المترسب على المفاصل ، كما يخفف من آلام النقرس والروماتيزم .

4- عصير العنب : يقلل من نسبة حمض البوليك المترسب على المفاصل ، مما يساعد على علاج مرض النقرس .

5- التفاح : يوصف عصيره أو مغلي قشور التفاح للعلاج النقرس والتهاب المفاصل .

6- الفجل : يساعد على تسكين الآم التهاب المفاصل ومرض النقرس ، فمن الجيد تناول الفجل بكثرة .

7- الكرفس : يعتبر من أهم العلاجات المساعدة في تخليص الجسم والكليتين من حمض البوليك مما يعالج التهاب وآلام النقرس ، كما أنه مسكن قوي للأوجاع ، فمن الجيد إضافته للغذاء أو شرب عصير الكرفس يوميا .

8– الزنجبيل : مضاد للالتهابات ومسكن للآلام لما يحتويه من مضادات الأكسدة ، لذا يلحظ تحسن حالات الإصابة لمرضى النقرس عند تناول مغلي الزنجبيل وإضافته عند إعداد الطعام .

9- الكرات : يعد من أشهر مدرات البول الطبيعية مما يساعد على تخليص الكلي والدم من حمض البوليك ، كما يعمل على تقليل حموضة البول مما يساعد على علاج التهابات الكلى والمثانة ومرض النقرس .

10- الخيار : يعمل الخيار كمدر للبول ومطهر للمسالك البولية والكلى ، مما يساعد على تخليص الجسم من حمض اليوريك المسبب لمرض النقرس ، بالإضافة لدوره في تسكين الآلام .

الوقاية من النقرس :

•التقليل من تناول اللحوم الحمراء وفواكه البحرية (الماكولات البحرية)
•الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية
•الاكثار من تناول منتجات الحليب قليلة الدسم
•الاكثار من تناول الكربوهيدرات المركبة, كالخبز من الحبوب الكاملة