اكثر من 5 اطعمة تساعد على ادرار الحليب

0

اذا كنت احد الامهات المرضعات و تبحثين عن افضل الاطعمة الطبيعية لصحتك و صحة جنينك نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال اكثر من 5 اطعمة تساعد على ادرار الحليب.

4

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل :

1_ تقوي الفكين للطفل الرضيع .
2_ توفر جميع العناصر الغذائية اللازمة لنمو الطفل .
3_ ترفع من معدل ذكاء الطفل وزيادة التطور المعرفي .
4_ تزيد من مناعة الطفل وحمايته من العديد من الامراض .

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم :

_ تعتبر الرضاعة الطبيعية عامل حماية من سرطان الثدي .
_ تعزز غريزة الامومة و زيادة الارتباط بين الطفل والأم .
_ تقلل من فرص حدوث الحمل اثناء فترة الرضاعة.
_ تقوم بتحسين المزاج وزيادة الاستقرار النفسي للام بعد الولادة .
_ تعمل الرضاعة الطبيعية على انقباض الرحم وعودته إلى وضعه وحجمه الطبيعي .
_ تعمل على فقدان الوزن إذا تم التركيز على الخضروات والفاكهة والالبان لان الرضاعة تعمل على زيادة حرق السعرات الحرارية بالجسم .

نصائح هامة لتعزيز إمدادات الحليب في ثديي الأم المرضعة

شرب الماء

أولى الحلول التي قد لا يتصور كثيرون أهميتها في سبيل تعزيز مستويات الحليب لدى الأمهات هو الحصول على قدر كاف من المياه،لدرجة أن الخبراء يصفون هذا الحل بـ “”السحري”.

وطالب الخبراء الأمهات بضرورة أن يتأكدن من شرب كميات كبيرة من المياه. وأوصوا بشرب 64 أوقية (أو أكثر) من المياه كل يوم، وبالاحتفاظ دوماً بزجاجة مياه في اليد أينما ذهبت الأم المرضعة. ذلك مع الحرص على إعادة ملء تلك الزجاجات عند نفاذ المياه بها. وأشار الباحثون إلى أن الفوائد لن تقتصر على زيادة كمية الحليب فحسب، بل إنها تمتد أيضاً إلى تحسين البشرة وتعزيز الشعور العام بالهناءة والراحة.
الالتزام بنظام غذائي جيد

قد يلعب نظام الأم الغذائي دوراً هاماً بخصوص الحفاظ على إمدادات جيدة من الحليب في الثديين. ولهذا ينصح بضرورة تجنب المبالغة في تناول الحلويات والاكثار من تناول الفواكه والخضروات، البروتينات عالية الجودة، منتجات الألبان، وبعض الحبوب.
استشارة خبير مختص

رغم توافر العديد من المعلومات على شبكة الإنترنت التي توصي بتجربة بعض الأدوية العشبية مثل نبات الحلبة لزيادة إمدادات الحليب، إلا أن خبراء حذروا من مغبة الاندفاع وراء تجربة أي شيء جديد قبل الأخذ بمشورة أحد الأطباء أو أحد استشاريي الرضاعة.

اكثر من 5 اطعمة تساعد على ادرار الحليب

هناك العديد من الأطعمة التي تزيد إدرار حليب الأم مما يساعد على زيادة المعروض من حليب الثدي ، خاصة أن كثير من الأمهات في البداية تعاني من نقص شديد في حليب الثدي ، و في جميع أنحاء العالم و في ثقافات مختلفة تعطى النساء بعض الأطعمة مباشرة بعد الولادة ، و بعض من هذه الأطعمة تكون مليئة بالفيتامينات و المعادن و غيرها و التي تحتوي على الخصائص التي قد تساعد في إنتاج حليب الثدي ، و اليوم سنتحدث معكم عن مجموعة من الأطعمة التي تزيد من إدرار حليب الأم .

الحبوب الكاملة : فالحبوب الكاملة مغذية جدا ، و لديها خصائص تدعم الهرمونات المسؤولة عن صنع حليب الثدي ، و تناول الحبوب الكاملة يزيد مخزون الحليب لديك ، و الشوفان من الحبوب الأكثر شيوعا كمدرات للبن ، و كذلك الشعير و الحبوب الكاملة في الأرز البني ، و كل الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة .

الخضروات الداكنة : مثل : الخس و السبانخ و البروكلي فهم مليئين بالمواد الغذائية ، و خاصة الكالسيوم ، كما أنها تحتوي على فيتويستروغنز التي قد يكون لها تأثير إيجابي على إنتاج الحليب .

الشمر : و الشمر هو نبات من البحر الأبيض المتوسط ، و غالبا ما تستخدم بذور الشمر كعشب لتنكيه الكثير من الأغذية المختلفة ، و لكن الشمر هو أيضا من الخضروات التي يمكن أن تطبخ أو تؤكل نيئة ، و يمكن أن تضاف إلى الحساء و اليخنات ، و يعتقد أن هرمون الأستروجين الموجود في الشمر يساعد الأمهات في توفير المزيد من حليب الثدي .

الثوم : فالثوم مغذي جدا و من الصحي إضافته لمعظم الوجبات الغذائية ، و يعتقد أنه مدر للبن ، مما يساعد الأمهات المرضعات في كسب المزيد من حليب الثدي ، و يعتقد أيضا أن طعم الثوم في حليب الأم قد يساعد على الحفاظ على الرضاعة الطبيعية لفترة أطول ، و لكن بعض الأطفال قد لا يتقبلون طعم الثوم في حليب الأم ، و لذلك يمكنك إضافته إلى الخضروات و اللحوم و المأكولات البحرية و المكرونة و الصلصة .

4

الحمص : و يسمى أيضا حبوب الحمص أو CECI (تشي تشي) و هو أكثر شيوعا في منطقة البحر الأبيض المتوسط و الشرق الأوسط ، و هو يستخدم كمدر للبن منذ العصور المصرية القديمة ، كما أنه مرتفع في البروتين ، و هو يحتوي أيضا على الأستروجين النباتي .

بذور السمسم : و هي عالية في الكالسيوم و خصائص النبات مثل هرمون الأستروجين ، ويعتقد أن بذور السمسم أيضا تساعد الأمهات المرضعات في إنتاج المزيد من حليب الثدي ، و يمكن تناوله منفردا أو مع غيره من البذور و المكسرات و الفواكه المجففة .

المكسرات : و تعتبر المكسرات ، خاصة اللوز من أهم مدرات اللبن ، سواء كان اللوز أو حليب اللوز .

بذور الكتان : و هي مثل بذور السمسم ، فبذور الكتان تحتوي على فيتويستروغنزو الذي يؤثر على إنتاج الحليب ، و يمكن رش بذور الكتان على السلطة أو تناولها منفردة .

الزنجبيل الطازج : و يستخدم الزنجبيل بمثابة مدر للبن ، و هناك العديد من الأطباق التي تحتوي على الزنجبيل ، و يمكنك أيضا إضافة الزنجبيل إلى الشاي مثلا .

الخميرة : و الخميرة هي مكمل غذائي صحي جدا يحتوي على فيتامينات ب ، و الحديد ، و البروتين ، و الكروم ، و السيلينيوم ، و بعض المعادن الأخرى ، و هي مفيدة للأمهات المرضعات للمساعدة في زيادة الطاقة ، و التخلص من الكآبة النفاسية و إدرار المزيد من حليب الثدي .

شاي الرضاعة : و هو واحد من الخيارات الأكثر شيوعا للمرأة التي ترغب في محاولة زيادة إمدادات حليب الثدي ، و هو يحتوي على تركيبات مختلفة من الأعشاب مثل الحلبة ، و الشمر ، و هو مريح و سهل التحضير .

بالطبع لن تشعر كل الأمهات بالنتيجة من أول مرة ، و لكن إذا كنتي تتناولي نظام غذائي صحي و متوازن ، مع كثير من هذه الأطعمة الصحية و المغذية ، ستجدي فرقا جيدا في إدارار الحليب لديك .

الأطعمة التى يجب تجنبها خلال الرضاعة :

الأسماك :

بعض الأنواع منها تحتوي على نسب عالية من عنصر الزئبق الذي يمر في لبن الرضاعة و هذا مضر للطفل و من أنواع السمك التي تحتوي عليه سمك القرش و سمك الماكريل.
التوابل :

تؤثر عل طعم اللبن و منها الثوم و الكمون و الكاري و الفلفل الأحمر.
اللبن البقرى و الفول السودانى :

من الأطعمة التي قد تتسبب في إصابة طفلك بأنواع من الحساسية إن قمتي بتناولها أثناء إرضاعك له مثل ظهور بقع حمراء على بشرته أو عدم تمكنه من التنفس بشكل صحيح أو خروج دم مع برازه و على هذا فيجب عليك أن تعرفي ما الذي تتناولينه بالضبط و إن ظهرت أعراض الحساسية عليه فيجب عليك أن تتوقفي تماما عن تناول الأطعمة التي تسببت في هذا.
الكافيين :

يوجد في القهوة و الشيكولاتة و غيرها فيجب عدم تناولك لهذه المنتجات أو التقليل منها قدر الإمكان لأنها تتسبب في حدوث الاضطرابات في قناة طفلك الهضمية.
الدهون غير المشبعة :

تتسبب في الأذى لك و ليس لطفلك فقط لأنها تزيد من نسبة الكوليسترول الضار في الدم و تجعلكما معرضين للإصابة بأمراض القلب كما تتسبب في زيادة الدهون في جسم طفلك مما يتسبب له في مخاطر صحية مستقبلا منها السمنة و من هذه الأطعمة السمن و الزبد.
القرنبيط و الكرنب و البروكلي و البقوليات :

هي أطعمة تتسبب في حدوث الغازات في الجسم و هذا أمر شديد الإزعاج للطفل خاصة قبل أن يتم الستة أشهر من عمره و لذلك يجب عليك ألا تتناوليها و من أمثلة البقوليات الفول و اللوبياء و الفاصولياء.
منتجات الألبان و الفواكه :

هناك بعض الأنواع منها تتسبب في إصابة طفلك بالغازات إذا تم تناولها بكميات كبيرة و يختلف هذا الأمر بين الأطفال لذلك انتبهي لنوعيات أطعمتك و توقفي عنها إن تسببت في ظهور هذه المشكلة.

نصائح للرضاعة الطبيعية في وقت السفر :

إذا كنتي على متن الطائرة إرضعي طفلك أثناء الإقلاع و الهبوط ، لتخفيف الضغط على الأذن .
أن تعرفي أن التعب الزائد حتى لو في وقت السفر فقط يمكن أن يقلل من تدفق الحليب ، فلا ترهقي نفسك ، و تذكري تناول الطعام بشكل جيد .
إذا كنت ستسافرين لبلد يتوجب السفر لها تناول بعض التطعيمات عليكي أن تحرصي على ذلك .

نصائح للرضاعة الطبيعية في الأماكن العامة :

الرضاعة في الأماكن المخصصة للرضاعة للإرضاع بحرية و إذا كنت لا تعرفي هذه الأماكن إطلبي المشورة ، فالعديد من المطارات و غيرها من الأماكن العامة توفر غرف للإرضاع هذه الأيام للرضاعة و تغيير الحفاضات ، و هي في إزدياد أيضا .
مع الحرص أيضا على وضع غطاء الرضاعة و أخذه معك في كل مكان أو حتى وضع بطانية الطفل على كتفيك .
إرتداء ملابس مناسبة مع فتحات إرضاع مخبأة .

و بغض النظر عن وجهات النظر حول الرضاعة الطبيعية العامة ، قد تجدين أن مهما حاولتي هناك بعض الظروف ليست مريحة ، و الطفل يصرخ لأنخ جائع ، في مثل هذه الحالات ، يكون “المكمل” مع زجاجة من حين لآخر منقذ للحياة ، و ستوفر لك راحة كبيرة أثناء السفر ، يمكنك أيضا مزج مسحوق مع المياه المعبأة في زجاجات ، و بدلا من ذلك يمكن أيضا للأم ضخ الحليب في زجاجة لإستخدامه لاحقا ، و إستخدام عبوات مناسبة للحفاظ على درجة حرارته .

الرضاعة الطبيعية للأمهات العاملات

التحدث مع مدير العمل

قبل عودتك من إجازة الأمومة ، يمكنك التحدث مع مدير العمل عن عزمكم على الرضاعة الطبيعية . هناك العديد من الشركات التي تدعم سياسات الأسرة والتي تشمل على الرضاعة الطبيعية ، وتتركها مفتوحة للاقتراحات العملية ، إذا كنتي تعملي بإحدى هذه الشركات سيكون الأمر أبسط عند التفاوض على هذا الوضع .
عند اتخاذ قرار العودة للعمل مع الإهتمام الكامل بالأمومة ، فيمكنك دراسة كل تفاصيل الوقت لتنظيم الرضاعة الطبيعية . كما يجب الاهتمام بالتغذية المناسبة لرعاية الأطفال وخاصة في الأشهر الأولى وحتى اول ستة أشهر . قد تكون قادرة على العمل من المنزل أثناء الرضاعة الطبيعية وهذا تبعا لظروف عملك .

من أفضل الأمور ان يكون مكان رعاية الأطفال قريب من مكان عملك ، فإذا كنت محظوظا ، سوف تستطيعي التركيز على اختيار مكان رعاية طفلك في مكان قريب من أماكن العمل ، ويمكنك الذهاب إلى طفلك عند التوقيت المناسب لكل رضعة .
أما إذا كان عملك في مكان بعيد او لن تستطيعي الخروج لرؤية طفلك في كل الأوقات ، فيمكنك تخزين هذه الرضعات في الحافظة المعقمة لتتركيها له لليوم التالي .

الرضاعة الطبيعية لا تعود بالفائدة على الطفل فقط ، ولكنها أيضا تعود على الأم . يوفر حليب الأم أجسام مضادة لحماية الأطفال من عدوى فيروسية أو بكتيرية . كما أن يهضم بسهولة . وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض (CDC) فإن النساء اللواتي يرضعن أطفالهم يكون لديهم معدل منخفض للإصابة بسرطان الثدي والمبيض . ينبغي اتباع المرأة المرضعة لوجبات غذائية غنية لتستطيع ارضاع الطفل بالمواد المغذية ذات الحمية الغذائية المفيد ، كما ان اتباع نظام غذائي متوازن يساعد على الحفاظ على مستويات الطاقة وامدادات الحليب .

3