اكثر من 5 طرق للامتناع عن الاكل المفرط

0

تعتبر الشراهة من الاسباب الاولية لحدوث مرض السمنة المفرطة و لهذا يجب الاعتدال بالاكل من خلال طرق بسيطة نعرضها عليك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر مقال يشمل اكثر من 5 طرق للامتناع عن الاكل المفرط.

0000000000000

تعريف

فرط الأكل يعني تناول كميات كبيرة من الطعام، وهو يظهر بشكل حاجة ملحة لتناول الطعام من دون الشعور بالجوع.

وفي هذه الحالة تكون كميات الأكل التي يتم تناولها كبيرة وتُبلع بدون مضغها، كما يتم تناول الطعام بشكل مستمر. هذا العارض يشكّل جزءاً من النُهام (Boulimia) وهو مرض نفسي.

تسبب نوبات فرط الأكل النُهام، يتبعها شعور بانزعاج كبير ومزيج من الشعور بالخجل والذنب واشمئزاز من النفس.

وبعكس النهام، فرط الأكل لا يتبعه تقيوء؛ وبالتالي لا يسيطر المرء على وزنه. يصيب فرط الأكل النساء والرجال على حد سواء وسببه نفسي.

يمكن أن يشكّل ذلك نوعاً من التعويض والمواساة عقب شعور بالوحدة أو انعدام الثقة بالنفس.

الأعراض

يظهر فرط الأكل بالطريقة التالية:
تناول الطعام بشكل مستمر ولأنواع مختلفة ومتنوعة، من دون تفضيل أنواع على أخرى.
الشعور بحاجة لتناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية حتى إفراغ العلبة،
عصبية شديدة.
زيادة وزن خفيفة أو كبيرة.
ازدياد نسبة الكولستيرول بسبب الأطعمة التي يتم تناولها.
خطر الإصابة بداء السكري.
انزعاج.

التشخيص

يتمّ تشخيص فرط الأكل من خلال مراقبة السلوك الظاهر، تناول الأطعمة بسرعة أكبر من المعتاد أو لفترة أطول، تناول الطعام على انفراد لإخفاء هذا السلوك عن الآخرين وشعور بالاشمئزاز من النفس.

اسباب تدفعكِ بالشعور بالجوع وتناول الطعام دون التفكير في زيادة الوزن.

تحدثكِ عن الطعام كثيرا:

عندما تجلسين مع اصدقائك الذين يحبون الطعام, ويتحدثون عنه بشهية مفتوحة وحماس عن أخر أكلة تناولوها وكم كانت شهية فالحديث عن الطعام بشهية كبيرة ومفتوحة يزيد من فتح شهيتك انتِ أيضاً للاكل ويجعلك تاكلين بكميات كبيرة.

رؤية صور الطعام الشهي:

عندما تتمشين في الشوارع وترين لافتات الاطعمة الخاصة بالمطاعم، كل هذه الاشياء عندما تكون في متناول يدك تشعرك بالجوع، فابتعدي عن تلك المغريات قدر المستطاع.

الأرق:

السهر وعدم اعطاء الجسد كفايته من النوم يتسبب ذلك في خلل النظام الغذائي الخاص بالجسم وبالتالي الشعور بالجوع لذلك من الجيد ان تأخذي قسط كافي من النوم يوميا ,لأن الارهاق يجعلكِ تشعرين بالجوع أسرع وبالتالي تنناولين أي شئ يقابلك علي مدار اليوم دون التفكير في السعرات الحرارية التى تحصلين عليها.

تناولكِ كميات من الحلوي:

أثبتت دراسة حديثة أن تناولك لكميات كبيرة من السكريات يعمل علي تبطئ عملية التمثيل الغذائي التي تؤدي الي الاحساس بالشبع وبالتالي السكريات تؤدى لإلتهامك الكثير من الطعام بعدها وكذلك السعرات الحرارية الزائدة.

زيادة الضغط النفسى والعصبى :

فزيادة الضغط يؤدي الي زيادة انتاج هيرمون الجيرلين الذي يتسبب في زيادة معدلات الجوع لديكِ، فكلما زاد الضغط العصبي لديكِ كلما زاد شعوركِ بالجوع .

مشاهدة التلفاز:

عليكِ بالابتعاد دائما عندما تأكلين وانتِ تشاهدين التلفاز، فالتركيز في المشاهدة سيجعلكِ غير مدركة لكميات الطعام التي تتناولينها والتي تكون في العادة حلوي أو سناكس وليس طعاما صحيا، فالافضل هو ان تضعي الي جوارك طبق الفاكهة أو الخضروات.

تناول الأطعمة الحريفة والمقبلات:

مثل المخلل والفلفل الاحمر و الشطة والسلطات الشهية، كلها مقبلات تفتح شهيتكِ علي تناول المزيد والمزيد من الطعام لذا عليك بالابتعاد او التقليل منها قدر المستطاع في وجباتكِ .

العادات التي ينصح بالتوقف عنها للحفاظ على صحة الجسم و الحصول على الرشاقة المطلوبة

– وضع المأكولات المحببة قريباً من مكان الجلوس:

يصعب على الكثيرين مقاومة الأطعمة التي يفضلونها و تضر بأجسامهم إذا كانت قريبة منهم كالحلويات و المقليات فعلى سبيل المثال لو كان هناك طبق يحتوي على الحلوى موضوعا على مكتب أحد الموظفين فإنه سيقبل على تناوله بنسبة تصل إلى واحد و سبعين بالمائة أكثر من الموظف الذي لا يوضع أمامه هذا الطبق و كان هذا على حسب دراسة تم إجراؤها بشكل فعلي و الأفضل أن يتم وضع طبق يحتوي على مجموعة منتقاة من الخضراوات و الفواكه.

– عدم تناول الإفطار:

يعتقد العديدون خطأ أن الإبتعاد عن تناول وجبة الإفطار سيساهم في تقليل وزن الجسم إلا أن هذا الأمر غير صحيح فالحرص على تناولها قد يساهم في خفض الوزن بشكل أكثر نجاحا من الذين لا يحرصون على تناولها لأن الابتعاد عن الإفطار سيجعل الإنسان يشعر بالجوع و قد يقوم بالإقبال على تناول الوجبات السريعة غير الصحية كما أن الأشخاص الذين يقومون بالإفطار يحصلون على مقدار أكبر من الألياف و الكالسيوم و فيتامين أ و فيتامين ج و معادن الريبوفلافين و الزنك و الحديد كما يتلافون الحصول على مقادير كبيرة من الدهون و الكوليسترول.

– تناول الطعام أثناء العمل:

إذا قام الشخص بتناول طعامه أثناء عمله أو كان بمفرده فإن ذلك قد يساهم في صرف انتباهه عن الطعام بشكل كبير و قد لا يشعر بالشبع و يقوم بالإقبال على تناول مقادير أكبر من الطعام و لذلك فإنه ينصح عند تناول الطعام ألا يوجد شاغل يشغل الشخص عنه حتى يحصل على وجبة سليمة بدون زيادة أو نقصان.

– تناول الأغذية السريعة و الخفيفة:

عند تناول الأطعمة السريعة و الخفيفة مثل شرائح البطاطس المقلية و المقرمشات و الكعك و المثلجات فإنه يسهل كثيراً الأكل منها بكميات كبيرة لأنها لا تشعر الإنسان بالشبع و لذلك يفضل إذا كان الشخص يأكل من هذه الأشياء أن يكون حريصا على الحصول على مقدار قليل منها لأن تناولها بشكل كبير سيؤدي إلى زيادة الدهون و السكريات في الجسم مما سيساهم في زيادة الوزن.

هناك بعض الطرق الفعّالة التي ستساعدك على التخلص من تلك الرغبة في تناول الطعام والتحكم بشهيتك بسهولة، تعرفي إليها.

1- لا تهملي وجبة الإفطار

عند الاستيقاظ من النوم، يشعر الجسم بالرغبة في تناول الطعام للحصول على الطاقة اللازمة خلال اليوم. لذا، تأكدي من تناول وجبة إفطار غنية ومتوازنة خلال الصباح. لا يساعد ذلك فقط على تعزيز معدلات التمثيل الغذائي وحرق الدهون، لكن يجنبكِ كذلك الرغبة الشديدة في تناول الطعام بين الوجبات.

2- تناول الطعام باعتدال

لا ينبغي أن تحرمي نفسك من تناول أي من أطعمتك المفضلة، لكن تناوليها باعتدال. تناول 6 وجبات صغيرة خلال اليوم يساعد على التحكم في مستويات سكر الدم، مما يعمل على منع تراكم الدهون داخل الجسم.

3- تناول الألياف الغذائية بوفرة

تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية، خاصةً خلال الليل يساعد على الحد من الرغبة في تناول الطعام. خلال وجبة العشاء، احرصي على تناول الأطعمة الغنية بالألياف والبروتينات كالخضروات، الفواكه، وأنواع السلطات. يساعد ذلك على الشعور بالشبع لفترات طويلة.

4- تقليل تناول منتجات الدقيق الأبيض

تناول المخبوزات وأنواع الحلوى المصنعة من الدقيق الأبيض يساعد على الشعور بالجوع سريعًا نتيجة لخلل مستويات السكر في الدم.

5- الحد من استخدام السكر أو الملح في الطعام

تناول السكر أو الملح بكميات كبيرة يزيد من الشعور بالجوع. ينصح بالحد من استخدامها مع استبدالها بالمكونات الصحية كالتوابل، البهارات وقطع الفواكه أو العسل.

6- الحد من مشروبات الكافيين

الإفراط في تناول مشروبات الكافيين أو الصودا يساعد على زيادة مستويات السكر في الدم. بدلًا من ذلك، تناولي الشاي الأخضر أو عصائر الفواكه الطازجة.

7- تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل

توقفي عن تناول الطعام قبل الذهاب للنوم بحوالي 2-3 ساعات. فقد يؤدي تناول الطعام خلال الساعات المتأخرة من الليل لزيادة الرغبة في تناول الطعام، وهو ما يؤدي لعدم التخلص من السعرات الحرارية الزائدة أثناء النوم، وبالتالي تراكم الدهون وزيادة الوزن.

8- ممارسة التمرينات الرياضية

ممارسة التمرينات الرياضية يساعد على تحسين الحالة المزاجية، من خلال تحفيز إفراز الإندورفين، وهو ما يساعد على التحكم في الشهية.

9- شرب الماء

تعرض الجسم للجفاف يؤدي لزيادة الشعور بالجوع. احرصي على شرب الماء بوفرة خلال اليوم، واحتفظي دائمًا بزجاجة صغيرة من الماء معكِ أينما كنتِ للشعور بالشبع وتجنب الرغبة الزائدة في تناول الطعام.

بعض النصائح التي تساعد على الاستفادة من الأكل الصحي مع الاستمتاع بتناوله.

1- تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية
يحتاج الإنسان لأكثر من 40 من العناصر الغذائية المختلفة لضمان صحة جيدة، وليس هناك نوع واحد من الطعام يستطيع تقديم كل هذه العناصر مجتمعة. فينبغي الحرص على ان يحتوي النظام الغذائي اليومي على الخبز ومنتجات الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان واللحوم ومنتجات الدواجن والأسماك مصادر البروتين الأخرى.

كما أن مقدار الطعام الواجب تناوله خلال اليوم يعتمد على كم السعرات الحرارية الذي يحتاجه الجسم.

2- تناول الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه بوفرة
لابد من تناول الخبز البني والأرز والسريال والمنتجات المصنعة من الحبوب الكاملة. بالإضافة لتناول من 2-4 ثمرات من الفاكهة و 3-5 ثمرات من الخضروات خلال اليوم.

3- الحفاظ على الوزن المناسب
يعتمد الوزن المثالى على عدة عوامل منها الجنس (ذكر أو أنثى) والطول والعمر وبعض العوامل الوراثية.

والزيادة في الوزن تساعد على زيادة فرض الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري وبعض أنواع السرطان وغيرها من الأمراض. كما أن النحافة المفرطة أيضا تزيد من فرص الإصابة بهشاشة العظام، وعدم انتظام الدورة الشهرية لدى السيدات.

لذلك عند خسارة الوزن ثم الزيادة في الوزن بشكل مستمر، لابد من الاستعانة بخبير التغذية لتنظيم بعض العادات الغذائية والتحكم في الوزن. كما أن التمارين الرياضية المنتظمة تساعد على الاحتفاظ بالوزن المناسب.

4- تناول كميات معتدلة من الطعام
عند تناول كميات معتدلة من الطعام، يكون من السهل تناول الأطعمة المفضلة مع الحفاظ على صحة الجسم.

فمثلا: ينصح بتناول قطعة من اللحم 95 جم يوميا، مع تناول ثمرة متوسطة من الفاكهة حوالي 125 جم، مع تناول كوب من المكرونه في حوالي 250 جم.

5- الانتظام في تناول الوجبات
إنّ إهمال أحد الوجبات الأساسية قد يؤدي إلى الإحساس بالجوع المفرط، الذي يتسبب في تناول كميات كبيرة من الطعام. فعند الشعور بالجوع تهمل أساليب التغذية الجيدة تماما.
وينصح أيضا بتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات للتغلب على الاحساس بالجوع، وبالتالي عدم تناول كميات كبيرة من الطعام. ولكن يراعى عدم تناول كميات كبيرة من الطعام خلال الوجبة الخفيفة حتى لا تتحول لوجبة أساسية.

6- الحد من تناول بعض الأطعمة وليس الامتناع عنها
إن كانت بعض الوجبات المفضلة غنية بالدهون أو الأملاح أو السكريات، فإن الشرط الأساسي لتناول تلك الأطعمة هو التوازن والاعتدال.

فيمكن تحديد العناصر الأساسية من هذه المواد خلال النظام الغذائي مع استبدالها إن لزم الأمر.

فيمكن استبدال منتجات الألبان كاملة الدسم بأخرى قليلة الدسم، مع استبدال اللحوم الغنية بالدهون بأخرى خالية من الدهون. إذا كان الدجاج المقلي هو إحدى الوجبات المفضلة، يمكن التقليل من تناولها أو استبدالها بطرق أخرى صحية.

7- التوازن في اختيار أنواع الوجبات
عند تناول بعض الأطعمة الغنية بالدهون، لابد من تناول نوع اخر من الطعام خالي من الدهون لمعادلة الكمية الكلية المتناولة من الدهون.
أيضا عند عدم تناول نوع معين من الطعام أو العناصر الغذائية خلال يوم معين، فلابد من تناولها خلال اليوم التالي لتعويض الفاقد. فخيارات الطعام خلال عدة أيام متتالية ينبغي أن تكون متوازنة ومتنوعة للحفاظ على الصحة.

8- إدراك معايير النظام الغذائي الصحي
لتحسين العادات الغذائية، لابد من إدراك الخطأ المتبع. لذلك يمكن كتابة كل الأطعمة التي يتم تناولها خلال اليوم لمدة ثلاثة أيام، ثم تفحص جيدا. مثلا: هل يتم إضافة الكثير من الزبدة أو الكريمة للطعام، وبدلا عن ذلك يمكن استبدالها ببدائل تحتوي على نسبة اقل من الدهون. أيضا هل يتم تناول الكميات اللازمة من الفواكه والخضروات للحصول على العناصر الغذائية اللازمة.

9- التغييرات التدريجية
تغيير النظام الغذائي المتبع لا يمكن أن يحدث فجأة. كما أن التغير السريع يمكن أن يحول دون الوصول للنتائج المرجوة. يمكن البدء في معالجة بعض العيوب في النظام الغذائي باعتدال، وبالطريقة التي يمكن أن تحفذ الوصول للنظام الغذائي السليم والعادات الغذائية الصحية التي تتبع بشكل مستمر.
فمثلا: إذا كان اللبن الخالي من الدسم غير مقبول يمكن تجربة اللبن المنخفض الدسم. حتى يتم الاعتياد على اللبن الخالي من الدسم.

10- ليس هناك طعام جيد وطعام سيئ
الطعام في حد ذاته ليس سيئًا أو جيدًا ولكن اختيارات الطعام واسلوب تناوله هو ما يجعله سيئًا أو جيدًا. كما أن كميات الطعام التي يتم تناولها هي المقياس. فيمكن تناول الأطعمة المفضلة من الأطعمة المقلية أو الحلوى ولكن باعتدال.

علاقة خفض السعرات بالشعور بالجوع

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص يشعرون بالشبع بفضل كمية الطعام التي يتناولونها، وليس بعدد السعرات الحرارية التي يتحصلون عليها. ويمكنك خفض السعرات الحرارية بقائمة أطعمتك المفضلة عن طريق تقليل كمية الدهون أو زيادة كمية المركبات الغنية بالألياف مثل الخضروات أو الفاكهة.

يمكن تناول المعكرونة والجبن كمثال، ترتكز الوصفة الأصلية على الحليب كامل الدسم والزبدة والجبن كامل الدسم. وتحتوي تلك الوصفة على حوالي 540 سعر حراري في الحصة الواحدة ( كوب واحد).

00000000000000000

قليل من السعرات الحرارية والدهون

يمكن إعادة تقديم تلك الوصفة الغذائية بقدر أقل من السعرات الحرارية والدهون كما يلي:

استخدام كوبين من الحليب خالي الدسم بدلاً من كوبين من الحليب كامل الدسم.

استخدام 8 وقيّة من جبن الكريم الخفيف بدلاً من كوبين وربع من جبن شيدر كامل الدسم.

استخدام معلقة كبيرة من الزبد بدلاً من معلقتين أو استخدام معلقتين من السمن الخالي من الدهون المشبعة.

إضافة حوالي كوبين من السبانخ الطازجة وكوب طماطم مقطعة على هيئة مكعبات. (أو أي خضروات أخرى تحبينها).

الأطعمة التي تبعث على الشعور بالشبع

لكي تتمكني من خفض السعرات الحرارية من دون تقليل كمية الأكل والشعور بالجوع، يمكن استبدال بعض الأطعمة عالية السعرات الحرارية بالأطعمة التي تكون منخفضة السعرات الحرارية والدهون، وسوف تجعلك تشعرين بالشبع. وهو ما يعني بشكل عام تلك الأطعمة التي يوجد بها قدر كبير من المياه والألياف. ويمكن الاستعانة بالجدول التوضيحي التالي:

1- أطعمة تشعرك بالشبع بقدر أقل من السعرات الحرارية ويمكن الإكثار منها

الفواكه والخضروات (معدة من دون دهون مضافة).
السبانخ والبروكلي والطماطم والجزر والبطيخ والتوت والتفاح.
منتجات الألبان خالية ومنخفضة الدسم.
الحليب منخفض أو خالي الدسم والزبادي منخفض أو خالي الدسم والجبن منخفض أو خالي الدسم.
حساء المرق.
حساء الخضروات والحساء إلى جانب الدجاج أو مرق لحم البقر وحساء الطماطم.
الحبوب الكاملة.
الأرز البني وخبز الحبوب الكاملة ومعكرونة الحبوب الكاملة والفشار.
اللحوم الخالية من الدهون والدواجن والسمك.
السلمون المشوي وصدر الدجاج منزوع الجلد واللحم البقري المفروم (الخالي أو الخالي تماماً من الدهون).
البقوليات (الفول والبازلاء).

2- أطعمة ممتلئة بالسعرات الحرارية ويجب اختيار كميات قليلة منها

الأطعمة المقلية.
البيض المقلي في الزبد والخضروات المقلية والبطاطس المقلية.
منتجات الألبان كاملة الدسم.
الجبن كامل الدسم والآيس كريم كامل الدسم.
الوجبات الخفيفة الجافة.
الرقائق أو المعجنات والكعك والفواكه المجففة.
الأطعمة الغنية بالسكريات وبالدهون.
الكرواسون والمسلي والسمن والزبدة والكعك المحلى وقطع الحلوى والكعك والمعجنات.
قطع اللحم الدهنية.
لحم الخنزير المقدد والبريسكيت واللحم البقري المفروم.

نصائح لمحاربة الشعور بالجوع بين الوجبات الرئيسية

الخضراوات

اغسلى الخضراوات الطازجة والتى لا تحتاج الى طهى جيداً، وحاولى تناولها كلما شعرتِ بالجوع بين وجباتكِ الأساسية، ضعيها فى الثلاجة جاهزة حتى لا تضطركِ نفسك إلى تناول الطعام غير المفيد والذى قد يفسد نظام الريحيم، فالخضراوات كالخس والبروكلى وخيار تساعد على الشعور بالشبع والإمتلاء، ولا تؤثر على وزنكِ إطلاقا، فالبروكلى مثلاً يحتوى على 60 سعرة حرارية لكل 100 جرام منه، لا تترددى وتناولى الخضراوات بدون قلق.
الرياضة

بدلى الوقت الضائع أو غير المفيد فى شرب الشاى بالكيك مع الأصدقاء بممارسة بعض التمارين الرياضية، فوقت الفراغ إن لم تضيعيه فى شرب الشاى وقطعة الكيك، قد تحاولين تضييعه فى تناول الطعام الملئ بالسعرات الحرارية التى لست فى حاجة اليها، والتى تساعد على زيادة وزنك، لهذا لا تتركى لنفسك أى وقت فراغ، وأشغليه بممارسة الرياضة أو بأى هواية تفضلينها، أو بالمشى قليلاً فى الخارج، ولكن تجنبى المرور على المتاجر الخاصة بالمواد الغذائية، كى لا تغرى شعورك الداخلى بالجوع.

كما أن ممارسة المشى أو الرياضة بشكل عام، ستنسيكِ الجوع والشغف لتناول الطعام تلقائياً، لأن عقلك وتركيزك منصب في المجهود البدني المبذول، ولن تلتفتي لصوت بطنك!
ويمكنكِ التركيز في التمارين الرياضية على تقوية عضلات الجسم، خاصة عضلات البطن فهي من أكثر الأماكن التي ترتكز فيها الدهون.

العلكة

مضغ العلكة مرة صباحاً ومرة مساءاً تساعد فى إنشغال الفم بالمضغ، فلا تعطى الفرصة للعقل على التفكير فى الطعام، فيمكنكِ مضغ قطعتين من العلكة شرط أن تكون خالية السكر، واحذرى من تناول المزيد خاصة عندما ينتهى مذاق العلكة، لأنكِ وقتها تكونى فى حاجة لتناول السكريات، فيجب عليكِ المقاومة وعدم إشباع رغبتك.

الجبن الأبيض

الجبن الأبيض الخفيف ذات السعرات الحرارية القليلة، من أذكى الطرق لملء البطن والشعور بالشبع، وعدم الخوف من زيادة الوزن، وللتمتع بأفضل مذاق وأكثر إشباع وصحة، يمكنكِ إضافة الخضراوات الطازجة الى الجبنة البيضاء الخفيفة، مثل الطماطم أو الخبار أو البقدونس، ولا تنسى عصر ليمونة واحدة على الطبق، لإضافة المذاق الخاص ولحرق المزيد من الدهون.

الفاكهة

إعتمدى إعتمادا كبيراً على الفاكهة لتشبعى رغباتكِ عند الجوع، وذلك لأان أغلب أنواع الفاكهة تكون قليلة السعرات الحرارية، كما تضيف لجسمكِ المزيد من الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة التى تفيده، فلا تنسى وضع ثمرات من الفاكهة على مكتبكِ أو فى حقيبة يديكِ، كالبرتقال والتفاح واللذان يساعدانك على الشعور بالشبع والإمتلاء.

تناولى الوجبات الخفيفة يومياً

معظم النساء يعتقدن أن بإلغاء إحدى الوجبات الخفيفة الجانبية والتى تكون وسط الوجبات الثلاث الرئيسية، سيتمكنن من خسارة أوزانهن بشكل أفضل وأسرع، وهذه معلومة خاطئة، لأن بإلغاء إحدى الوجبات حتى لو كانت خفيفة تشعرين بالإجهاد والتعب مبكراً كما تشعرى بالدوخة وعدم الثبات، هذا غير إنه يشعرك بالجوع بمعدل أكبر، لانك حرمتِ الجسم من حاجته إلى الغذاء، لهذا فعند ميعاد الوجبة التالية تفرطين فى تناول الطعام من شدة الجوع.

لهذا يجب عليكِ تناول وجباتكِ الثلاث الرئيسية كاملة، بل وتناول وجبات خفيفة بين تلك الوجبات الثلاث، ولكن حاولى قدر الإمكان تنظيم مواعيد تناولك لتلك الوجبات، فسيحسن ذلك من عملية حرق الدهون عن طريق الحد من إفراز الأنسولين والسماح لهرمون اللبتين بلعب دوره السحري في السيطرة على الشهية وتسريع الأيض وأيضا من خلال إحداث توازن في هرمون الكورتزول المسئول عن التوتر والذي يعوق عملية حرق الدهون.

0000000000000000