التخلص من العرق-افضل الطرق لعلاج العرق الكثير طبيعيا و مجربة

0

كثيرا ما يسبب العرق احراجا للعديد من الاشخاص و خاصة في الاماكن العامة و للتخلص منه بطريقة سليمة و نهائية تابعنا حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر مقال يشمل افضل الطرق لعلاج العرق الكثير طبيعيا و مجربة
00000
التعرّق
يعتبر التعرّق عمليّة طبيعيّة ومهمّة لأنّه يزيل السموم وينظّم درجة الحرارة في الجسم، ويعمل على حرق الدهون الزائدة، والتعرّق غالباً يحدث في فصل الصيف، ويحدث نتيجة كثرة الحركة أو الجلوس في مكانٍ شديد الدفء؛ حيث إنّه يمكن إزالة العرق عن طريق استعمال مزيلات العرق والرّائحة؛ للتخلّص من أيّة رائحة كريهة.
وتعمل عمليّة التعرّق على التخلّص من إفرازات الجسم الّتي تتكوّن بشكل رئيسي من الأملاح والماء وبعض المركّبات الكيميائية، وتعمل الغدد العرقيّة على إنتاج العرق، وتعمل هذه الغدد على تنظيم درجة حرارة الجسم عن طريق تبخير العرق من على سطح الجلد وتبريد الجسم.
وأظهرت دراسات علميّة متخصّصة أنّ التعرّق يعمل على تحسين عمليّة التنفّس؛ حيث إنّ الأشخاص الّذين يتعرّقون بشكلٍ قليل ومنخفض يكون إفراز الغدد اللعابية في الفم والغدد الدمعية في العين عندهم ضعيف، وقد يعانون من صعوبة في التنفّس عند القيام بنشاطٍ بدنيّ متعب خاصّةً عند ممارسة الرياضة، وترتبط المكوّنات الكيميائيّة للعرق بالغذاء الّذي يتناوله الشخص، وبحالته الصحيّة، ويعمل التوتر والقلق الكبيرين والعصبيّة على إفراز العرق البارد وبكميّات كبيرة. وهناك نصائح وواجبات يجب أن يراعيها الإنسان قبل استعمال مزيلات العرق والرائحة ومنها:
أن تنظّف الإبط جيّداً بالماء والصابون قبل استعمال مزيلات العرق والرائحة، وهذا يفيدنا في حياتنا اليوميّة لأنّه يعمل على تنظيف الإبطين بشكلٍ جيّد.
أسباب التعرق الزائد
هناك أسباب عديدة تسبّب التعرّق الزائد وهي:
الجلوس في مكان شديد الدفء خاصّةً في فصل الصيف.
الجلوس تحت أشعّة الشمس لمدّة طويلة ممّا يؤدّي إلى التعرّق الزائد.
كثرة الركض والحركة ممّا يؤدّي إلى تصبّب العرق الزائد من الجسم.
الشعور بحالة من القلق والتوتر، والإصابة بالحالات النفسيّة المختلفة الّتي تؤدّي إلى زيادة ضربات القلب، وبالتّالي ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الشعور مثلاً بالسعادة المفرطة أو الحزن المفرط.
الأشخاص الّذين يعانون من السمنة والبدانة تكون إفرازات التعرّق لديهم أكبر من الأشخاص الأقل منهم وزناً.
فرط وخلل في إفراز الغدّة الدرقية.
التعرق عند ارتفاع درجة الحرارة.
في حال ممارسة التمارين الرياضيّة بصورة متسارعة.
العوامل الوراثيّة تعدّ من أهم مسبّبات التعرق.
التعرّق بشكل كبير عند المرض والشعور بألمٍ شديد وفي حالات التقيؤ والغثيان.
7888
كيفية علاج تعرق اليدين والرجلين
بالرغم من أسباب التعرق الزائد لليدين والقدمين ما زال محط خلاف لدى الكثير من الأطباء والباحثين، إلا أن الأغلب يرجعونه إلى النشاط الزائد للغدد والأعصاب المرتبطة بها، مما يجعل الخلايا والمسامات المسؤولة عن التعرق والموجودة في اليدين أو القدمين تفرز العرق بكميات أكثر من الكمية اللازمة وحتى دون الحاجة إلى ذلك، وبرغم من أن التعرق وظيفة طبيعية في جسم الإنسان إلّا أنّه وفي هذه الحالة يقوم الجسم بإفراز كميات زائدة من العرق وبطريقة غير مبررة، ومن الجدير بالذكر هنا أن جسم الإنسان يحتوي على الملايين من مسامات التعرق والتي يتواجد ما يقارب النصف منها في اليدين، وهنا بعض الأسباب التي قد تكون السبب وراء إفراز العرق الزائد في اليدين والقدمين:
في الحالات الطبيعية وعندما يرهق الجسم نتيجة النشاطات المختلفة أو الحرارة الشديدة أو حتى التوتر فإنّ المسامات المسؤولة عن إفراز العرق تقوم بإفراز كمية من العرق بغرض تبريد الجسم وإعادة درجة حرارته إلى ما كانت عليه، ولكن أجسام الأشخاص الذين يعانون من التعرق الزائد لليدين والقدمين تقوم بإفراز العرق دون الحاجة إلى تبريد الجسم، أي دون قيام الشخص بأي نشاط يزيد من درجة حرارة الجسم. وفي الواقع فإنّ الأمر يزداد سوءاً لدى هؤلاء الأشخاص عند القيام بمجهود ما.
يمكن أن ترجع حالة التعرق الزائد لليدين والقدمين لأسباب نفسية، فحين يشعر الإنسان بالتوتر تزيد هذه المسامات من إفراز العرق وبالرغم من أن العامل النفسي يؤثرّ على زيادة المشكلة سوءاً إلّا أن الأسباب الرئيسية لهذه الحالة هي أسباب جسدية بالدرجة الأولى وليست نفسية.
عادة ما تعود الأسباب وراء فرط تعرق اليدين أو القدمين إلى العوامل الوراثية، وفي معظم الحالات فإنّ تعرق اليدين والقدمين لا يكون مرتبطاً بمرض معين.
إنّ السبب الرئيسي لزيادة تعرق اليدين أو القدمين يكمن في النشاط الزائد للغدة الدرقية، وقد تكون زيادة التعرق ناتجة عن أمراض مرتبطة بالغدة الدرقية أو الغدد الصماء.
يمكن لتناول بعض أنواع الأدوية أن يزيد الأمور سوءاً خصوصاً تلك الأدوية التي قد ترفع من درجة حرارة الجسم لأنها تحفز المسامات المسؤولة عن إفراز العرق على تبريد الجسم، كما أنّ الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي أو مرض السكر أو أمراض الجهاز العصبي أو الأمراض التي تسبب ارتفاعاً في درجة الحرارة كلها تؤدّي إلى زيادة نشاط الغدد والمسامات المسؤولة عن العرق.
إنّ انقطاع الدورة الشهرية لدى المرأة يمكن أن يؤدي إلى إصابتها بهذه الحالة من التعرق الدائم.
إنّ إدمان الكحول والمخدرات يزيد من إفراز اليدين والقدمين للعرق بشكل كبير.
14578
العلاج
تتعدد طرق ووسائل علاج تعرق اليدين وذلك لأنه لم ليس هناك سبب واحد فقط للتعرق الزائد، وعادة ما يتم علاج حالات التعرق الزائد وفقاً للسبب الذي يعتقد الطبيب أنه وراء هذا التعرق المفرط، فيمكن أن يتم العلاج عن طريق:
العلاج النفسي.
العلاجات الموضعية.
الحقن التي يتم حقنها عبر الوريد.
العلاج الإشعاعي.
خطوات للتقليل من التعرّق
هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها للتخلص من التعرق الزائد والتعايش معه وهي: غسل اليدين والقدمين:
من المهم لمن يعاني من مشكلة التعرق الزائد أن يتابع غسل يديه وقدميه باستمرار ثم تجفيفهم جيداً، ويفضل أن لا يتم استخدام الصابون إلاّ عند الحاجة لذلك، أي قبل الوجبات أو بعد استخدام الحمام، ويفضل أن يُبقي المريض معه معقماً لليدين بحيث يحتوي على الكحول وذلك في حال لم يكن ممكناً الوصول للماء كأن يكون المريض خارج المنزل.
المناديل: يستحسن أن يبقي المريض مناديلاً ورقية أو قطنية في جيبه دائماً سواء كان خارج المنزل أو داخله، ليتم استخدامها قبل مصافحة الآخرين وذلك لتجنب الإحراج لكلا الطرفين.
التبريد: إذا كنت تعاني من مشكلة التعرق الزائد فقد تلاحظ أن كمية العرق تزداد عندما تبذل مجهوداً معيناً لذلك يستحسن أن تُبقي يديك باردتين عن طريق تعريضهما لمصدر للهواء البارد كالمكيف أو المروحة، فهذا يخفف من كمية العرق الناتجة.
راقب الأوقات التي يزداد في تعرق اليدين أو القدمين، وتتبع نمط غذائك فالطعام الحار عادة ما يزيد الأمر سوءاً لذلك حاول تجنب الأطعمة الحارة.
قم بتغيير جواربك مرتين في اليوم على الأقل فتعرق القدمين يزيد من احتمالية إصابة القدم بالفطريات أو بأمراض جلدية مختلفة، لذلك قم بتغيير الجوارب وغسل القدمين جيداً وتجفيفهما ثم ارتداء جوارب قطنية نظيفة.
تجنب ارتداء الأحذية الرياضية أو تلك الشتوية، فهذان النوعان من الأحذية يزيدان من تعرق القدمين لأنهما لا يسمحان للقدم بالتنفس ولا يسمحان للحذاء بالتهوية اللازمة مما يبقي العرق في الحذاء، وتجنب استخدام نفس الحذاء لأيام متعددة، فبهذه الطريقة لن تسمح للحذاء بالجفاف والتعرض للتهوية الكافية، لذلك احرص على تهوية حذائك لمدة يوم على الأقل بعد ارتدائه لتجنب الرائحة الكريهة والفطريات الضارة. استخدم البودرة الخاصة للقدمين بعد غسلهما وتجفيفهما جيداً فهي تساهم في تجفيف القدم والتخفيف من كمية العرق التي تفرزها المسامات في القدمين.
استخدم الكريمات المرطبة الخالية من الفازلين الذي يسبب زيادة كمية العرق. قد تبدو ممارسة الرياضة خياراً غير محبب لدى الكثير ممن يعانون من هذه المشكلة لأنها تزيد من العرق المفرز خصوصاً في القدمين، ولكن في الحقيقة فإن ممارسة الرياضة بانتظام والحفاظ على وزن صحي يمكن أن تخفف بشكل كبير هذه المشكلة على المدى البعيد.
من المفيد نقع اليدين في شاي بعد تركه يبرد وترك اليدين أو القدمين فيه لمدة 15 دقيقة، ويفضل تكرار هذه العملية لمدة ثلاث مرات في الأسبوع.
إنّ استخدام بودرة الأطفال على اليدين والقدمين بانتظام يساهم في تخفيف الرطوبة التي تنتجها المسامات، ويفضل استعمالها على مدار اليوم بعد غسل اليدين بالماء وتجفيفهما جيداً.
الحلول السابقة هي كلها أمور تساعدك على التعايش مع هذه المشكلة والتخفيف منها، ولكنها تتطلب منك المجهود والمتابعة المستمرة، ويفضل زيارة الطبيب لتشخيص السبب وتحديد الخيارات المتاحة للعلاج.
7888
طرق ونصائح مجربة لمنع زيادة التعرق بشكل عام
1- اتباع النظام الغذائي الصحي
تجنبي تناول بعض الأطعمة كالأطعمة الحارة، البصل، الثوم، الأطعمة المصنعة والتي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، وأيضا الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون المهدرجة.
اتباع النظام الغذائي الصحي الغني بالخضروات، الفواكه، الحبوب الكاملة، الأسماك، مع كميات معتدلة من اللحوم اللينة يساعد الجسم على التحكم في إفراز كميات أقل من العرق.
2- الحد من مشروبات الكافيين
الكافيين يعمل على تحفيز الجهاز العصبي، مما يعمل على إفراز الادرينالين في الجسم، فيتسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم الداخلية. وبذلك تزداد عملية التعرق.
3- الحد من المشروبات الساخنة مع شرب الماء بوفرة
شرب الماء بوفرة، يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، مما يساعد على إفراز كميات أقل من العرق. لذلك، احرصى على شرب 8 أكواب من الماء على الأقل خلال اليوم. أما المشروبات الساخنة تتسبب في تفاقم العرق بشدة، لذلك، ينصح بتجنبها وخاصة خلال فصل الصيف.
4- تناول شاي المريمية
المريمية هي أفضل علاج طبيعي للتحكم في شدة التعرق. وقد استخدمت لعدة قرون لعلاج التعرق المتعلق بانقطاع الطمث والهبات الحرارية. فيحتوي على مركبات قابضة قوية، تساعد على خفض كميات العرق المفرزة.
تناولي شاي المريمية أو الكبسولات كي تساعدك على التحكم في نشاط الغدد العرقية، كما يساعد أيضا على تهدئة الجهاز العصبي.
5- تناول عصير الطماطم وعصير الجريب فروت
فالطماطم والجريب فروت يحتويان على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة، التي تساعد على التخلص من السموم التي قد تؤدي لزيادة التعرق. كما يساعدان أيضا على تنظيم درجة حرارة الجسم والتخلص من الحرارة الزائدة.
6- الإقلاع عن التدخين
حيث يعمل على تحفيز إفراز الادرينالين،ى الذي قد يؤدي لزيادة التعرق، كما يساعد أيضا على زيادة السموم داخل الجسم.
7- المكملات الغذائية الطبيعية
هناك العديد من المكملات الغذائية والعلاجات الطبيعية التي قد تساعد في علاج التعرق المفرط. فهي تحتوي على كبسولات الليسيثين، الزنك، فيتامين B المركب، خميرة البيرة، الأحماض الدهنية الأساسية، فيتامين C، وفيتامين E.
8- مضادات التعرق
مزيلات العرق ذات الروائح، تعمل على التخلص من رائحة الجسم، لكنها لا تعالج عملية التعرق. لذلك، استبدليها بمضادات التعرق المخصصة لذلك، وخاصة التي تستعمل تحت الإبط.
عند اختيار مضادات التعرق، احذري تلك التي تحتوي على كلوريد الألومنيوم، فهو يعمل على سد مسام العرق. قد تكون أكثر فعالية، لكنها قد تتسبب في الكثير من الأضرار فيما بعد.
0000000000
9- استعملي الصابون المضاد للبكتيريا
استخدمي نوع جيد من الصابون المضاد للبكتيريا، كي يساعد على التخلص من البكتيريا المتراكمة التي تتسبب في الروائح الكريهة. كما ينصح بالاستحمام بالماء الفاتر، وتجنب الماء الساخن، فيعمل ذلك على زيادة درجة حرارة الجسم وزيادة التعرق.
10- صودا الخبز مع الليمون
قومي برش القليل من صودا الخبز تحت إبطيك مع فركها بعصير الليمون. فتعمل الطبيعة القاعدية لصودا الخبز على معادلة البيئة الحمضية للعرق. فتتسبب تلك العملية في تبخر العرق على هيئة بخار يخرج سريعا. كما أنها تساعد على التحكم في شدة التعرق، كما تساعد على التخلص من الرائحة الكريهة للعرق.
أما الليمون، فيحتوي على حمض الستريك الذي يساعد على التخلص من الروائح الكريهة التي تنتجها البكتيريا المتراكمة. وبذلك، يعمل كمزيل طبيعي للعرق.
11- ارتدي الملابس المناسبة
فالملابس المناسبة أمر ضروري لعملية التعرق، فقد تعمل إما على زيادة التعرق، أو تقليله. وقد لا يكون لمضادات التعرق أو مزيلات العرق أي تأثير عند ارتداء الملابس غير المناسبة.
تجنبي الأقمشة الصناعية كالنايلون أو البوليستر. فهي تحتوي على أنسجة ضيقة للغاية لا تسمح بحركة الهواء بشكل سليم. كما أنها تعمل على احتباس الحرارة، مما يساعد على زيادة التعرق.
اختاري الأقمشة الطبيعية كالقطن، الكتان، أو الصوف. فهي تسمح بدوران الهواء، مما يسمح لجلدك بالتنفس. كما تساعد على خفض خطر التعرق المفرط. أيضا، تجنبي ارتداء الملابس الضيقة فهي لا تسمح بدوران الهواء بشكل سليم.
12- خسارة الوزن
فالأشخاص ممن يعانون من زيادة الوزن، هم الأكثر عرضة للتعرق المفرط. حيث تعمل الدهون في أجسادهم كعازل حراري يساعد على زيادة حرارة الجسم الداخلية، مما يتسبب في زيادة إفراز العرق.
خسارة الوزن الزائد ستساعدك على التحكم في زيادة إفراز العرق.
8888888