التهاب المهبل – اسباب وطرق علاج التهابات المهبل

0

يعتبر التهاب المهبل من الالتهابات الفطرية المزعجة والتي تسبب الالم في بعض الاحيان في هذا المقال تعرف اكثر على انواع التهاب المهبل واسباب حدوث التهاب المهبل وطرق علاجه والوقاية منه حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
التهاب المهبل - اسباب وطرق علاج التهابات المهبل
يرجع التهاب المهبل في معظم الحالات إلى التهابات فطرية. وعادة ما يتصاحب مع الحكة وخروج الإفرازت، فضلا عن الشعور بالألم. وفي كثير من الأحيان، يرتبط هذا الالتهاب بتهيج أو التهاب يصيب الفرج.

ويعد التهاب المهبل حالة شائعة جدا بين النساء، وخصوصا المصابات بمرض السكري. ويذكر أن المهبل هو قناة عضلية تمتد من عنق الرحم إلى خارج الجسم. ويبلغ معدل طوله حوالي 15 إلى 17 سنتيمترا. ويشار إلى أن جدران المهبل مغلفة بغشاء مخاطي.

ويشير العديدون في أحيان كثيرة إلى المهبل في حديثهم عندما يكونون يعنون الفرج أو الأعضاء التناسلية الأنثوية الأخرى. أما المعنى الدقيق لكلمة مهبل، فهو بنية داخلية محددة. ويذكر أن الجزء الوحيد من المهبل التي يمكن أن ينظر إليه من الخارج، أي من دون أي أدوات أو إجراء فحص الحوض، هو فتحة المهبل. أما بقية المنطقة، فهي جزء من الفرج، والتي تشمل الشفرين الكبيرين وجبل العانة والشفرين الصغيرين والبظر وبصلة الدهليز ودهليز المهبل وغير ذلك.

أنواع التهاب المهبل:

ينقسم التهاب المهبل إلى أنواع عديدة، أكثرها شيوعا الأنواع التالية:

● التهاب المهبل الضموري، أو ما يسمى أيضا بالتهاب المهبل الشيخوخي، إذ تصبح بطانة المهبل أقل سمكا عند انخفاض مستويات هرمون الإستروجين (المودق) في فترة ما بعد انقطاع الحيض، ما يجعل البطانة المذكورة أكثر عرضة للالتهاب والتهيج.
● التهاب المهبل البكتيري، وينجم هذا النوع عن فرط نمو البكتيريا الطبيعية في المهبل. فعادة ما يكون لدى المصابات كميات أقل مما هو طبيعي من البكتيريا المهبلية الطبيعية التي تسمى بالعصيات اللبنية lactobacilli.
● داء المشعرات، وهو التهاب ناجم عن طفيلية وحيدة الخلية تعرف بال Trichonomas vaginalis، والتي تنتقل بالاتصال الجنسي. ويذكر أن هذه الطفيليات قد تصيب أجزاء أخرى من الجهاز البولي التناسلي، بما في ذلك المهبل والإحليل.
● المبيضات البيض Candida albicans، فهذا الكائن الفطري المسبب للخميرة هو ما يسبب داء المبيضات، أي ما يسمى أيضا بالسلاق.

اعراض التهاب المهبل:

النساء اللواتي يعانين من التهابات المهبل عادة يتجلى المرض لديهم بواحد او اكثر من العوارض التالية:

-تغير لون، رائحة وكمية الافرازات من المهبل.
-حكة او تهيج المهبل.
-شعور حارق في المهبل
-ظهور حماميات في منطقة المهبل
-الشعور بالالم اثناء ممارسة الجنس.
-الشعور بالالم اثناء التبول.
-قد يحدث نزيف مهبلي خفيف (التبقيع).
التهاب المهبل - اسباب وطرق علاج التهابات المهبل

اسباب التهاب المهبل التهاب المهبل

تنتج الاصابة بالتهاب المهبل عن:

-الاصابة باحدى الامراض المنقولة جنسيا تلك الناجمة عن المبيضات والناجم عن البكتيريا والناجمة عن داء المشعرات.
-أما الالتهابات الأقل شيوعا، فيمكن أن يسببها داء السيلان gonorrhea، والكلاميديا والميكوبلازما والهربس وغيرها، -فضلا عن بعض الطفيليات .
-التهابات جرثومية.
-تغيرات هرمونية نتيجة لمرض معين او نتيجة لتناول حبوب منع الحمل.
-عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
-بعض الامراض الجلدية.
-ضعف مناعه الجسم والاصابة بأمراض جهاز المناعة بشكل عام.

من هن النساء الأكثر عرضة للالتهاب المهبلي؟

النساء الأكثر عرضة للإلتهاب المهبلي عادة هن النساء النشيطات جنسيا، الحوامل، اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل، مريضات السكري، او لديهن مرض نقص المناعة، متعاطيات المضادات الحيوية.

هل هناك عوامل مساعدة على حدوث التهاب مهبلي؟

سوء التغذية، قلة و اضطرابات النوم، التوتر، قلة النظافة العامة، وجود جروح أو خدوش في جدار المهبل الداخلي، استخدام ملابس داخلية من النايلون أو السيليكون، عدم تجفيف الأعضاء التناسلية جيدا بعد الاستحمام أو بعد التبول، استخدام الدوش المهبلي بكثرة.
التهاب المهبل - اسباب وطرق علاج التهابات المهبل

تشخيص التهاب المهبل التهاب المهبل

يعتمد الطبيب في تشخيصة لالتهاب المهبل على:
الفحص السريري والذي يعتمد على لون ورائحة افرازات المهبل.
الفحص المخبري لعينة من نسيج المهبل.


التعايش مع التهاب المهبل التهاب المهبل

*شرب كميات وافرة من السوائل بما يعادل لتر ونصف من الماء يوميا الا في حال وجود موانع.
*ممارسة التمارين الرياضية بما يعادل ساعتين اسبوعيا على الاقل.
*تناول طعام صحي ومتوازن يحتوي جميع العناصر الغذائية.
*تقليل الغسل المتكرر لمنطقة المهبل (للمحافظة على توازن البكتيريا النافعة في المهبل)
*استعمال الواقي الذكري (Condom) اثناء الاتصال الجنسي، لمنع انتقال الامراض المنقولة جنسياً.
*الحرص على تناول اللبن لاحتوائه على البكتيريا النافعة (Lactobacillus).
*ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن.

مضاعفات التهاب المهبل التهاب المهبل

-انتشار الالتهاب الى اجزاء آخرى من الجهاز التناسلي.
-خطورة على الانثى المصابة اذا كانت حاملا، حيث ان الالتهاب قد يؤثر على الجنين.
التهاب المهبل - اسباب وطرق علاج التهابات المهبل
الوقاية من التهابات المهبل
تعتمد الوقاية من العدوى المهبلية بالاساس على:

-تقليل الغسل المتكرر لمنطقة المهبل (خصوصا بواسطة الدش) فهذا من شانه ان يغير توازن الجراثيم المتواجدة بشكل طبيعي في المهبل.
-تجنب الحمامات والاحواض الساخنة ومياه المنتجعات الصحية.
-تجنب المواد المهيجة كالسدادات او الحفاضات القطنية المعطرة.
-الاهتمام باستعمال الواقي الذكري والانثوي (Condom) عند ممارسة الجنس من نوع لاتكس وهو عصير لبني تفرزه بعض النباتات. كذلك يمنع العدوى التي تنتقل عن طريق الجنس.
-ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن.
-مسح المؤخرة من الامام الى الخلف بعد الدخول للحمام بهدف تجنب دفع الجراثيم من فتحة الشرج الى المهبل.

علاجه

يعتمد نوع العلاج الموصى به لالتهاب المهبل على السبب المؤدي إليه. وتتضمن هذه العلاجات، والتي قد تكون موضعية أو تعطى عبر الفم، المضادات الحيوية ومضادات الفطريات ومضادات الهيستامين والكريمات المضادة للبكتيريا.

أما إن كان سبب التهاب المهبل هو انخفاض مستويات هرمون الإستروجين، فعندها قد يعطى الاستروجين على شكل كريم موضعي.

وتجدر الإشارة إلى أنه في بعض الأحيان يكون هناك حاجة إلى العلاج لاستعادة توازن البكتيريا الجيدة في المهبل، والذي قد تم تغييره بعد العلاج ضد الاالتهابات. فهذا التوازن له تأثيرات هامة على صحة المرأة.
التهاب المهبل - اسباب وطرق علاج التهابات المهبل