الحمل خارج الرحم – اسباب الحمل خارج الرحم و اعراضه

0

الحمل خارج الرحم من الحالات التي قد تصيب الكثير من النساء بدون علمهن و لهذا يجب الاحتياط بمعرفة الاعراض و الاسباب التي تؤدي الى ذلك نقدمها حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر المقال التالي.
0000078888
ما هو الحمل خارج الرحم أو الحمل الأنبوبي؟
هو الحمل الذي يحدث في المكان الخطأ خارج الرحم. يكون الحمل خارج الرحم في 95 بالمئة من الحالات في إحدى قناتي فالوب، لذا تسمى أحياناً “الحمل الأنبوبي”. بينما تزداد فترة حملك، تصابين بالألم وبالنزيف. وما لم تتم معالجتك، قد ينفجر الأنبوب أو القناة ويحدث نزيف داخلي.
تعتبر هذه الحالة من الحالات الطبية الحرجة التي قد تكون مميتة، ويجب السيطرة على هذه الحالة وإنهاؤها بسرعة. مع الأسف، لا يمكن نقل الحمل إلى داخل الرحم. ستتخلص طبيبتك من أنسجة الحمل، كما قد تتم إزالة قناة فالوب المتضررة.
متى تُشَخّص حدوث هذه الحالة؟
يُكتشف الحمل خارج الرحم أو الحمل الأنبوبي عادة بين الأسبوعين الخامس والعاشر من الحمل. تشعر غالبية النساء بالأعراض بعد حوالي أسبوعين من غياب الدورة الشهرية أو الطمث.
كيف يتم علاج الحمل خارج الرحم؟

إذا تم الكشف عن الحمل خارج الرحم في مرحلة مبكرة، يكون هناك حاجة أحياناً إلى دواء يسمى ميثوتركسات لوقف تطور البويضة. ثم تُمتَص أنسجة الحمل داخل جسم المرأة.

لكن ليس هناك دائماً حاجة للميثوتركسات- تموت البويضة في حوالي نصف الحالات قبل أن تتمكن من النمو.

تتطلب حالات الحمل خارج الرحم التي يتم الكشف عنها في مرحلة أكثر تقدماً جراحة لإزالة البويضة.

إذا تُرك الحمل خارج الرحم يتطور، هناك خطر من إمكانية استمرار البويضة المخصبة بالنمو والتسبب في انفتاح (تمزق) قناة فالوب، مما قد يسبب نزيفاً داخلياً مهدداً للحياة.

علامات تمزق قناة فالوب:

• ألم مفاجئ وشديد و حاد
• الشعور بالإغماء و الدوار
• الشعور بالغثيان
• إسهال
• ألم في ذروة الكتف

تمزق قناة فالوب هي حالة طبية طارئة. إذا كنت تعتقدين أنك عانيت أو أي امرأة في رعايتك من هذه المضاعفات، قومي باستدعاء سيارة إسعاف.
00000078888
لماذا يحدث الحمل خارج الرحم؟

يتم تخصيب البويضة في الحمل الطبيعي بواسطة السائل المنوي في إحدى قنوات فالوب، التي تربط المبيض بالرحم. ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى داخل الرحم وتغرس نفسها في بطانة الرحم، حيث تنمو وتتطور.

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تغرس البويضة الملقحة نفسها خارج الرحم. ويكون أكثر شيوعاً في قناة فالوب (وهذا ما يعرف باسم الحمل البوقي)، حيث يحدث عادةً نتيجة أذية في قناة فالوب أو لأن القناة لا تعمل بشكل صحيح.

وتكون إمكانية حدوث الحمل خارج الرحم في المبيض أو في مساحة البطن أو في عنق الرحم أقل شيوعاً (في حوالي 2 من 100 حالة).

تشمل الأشياء التي تزيد من خطر الحمل خارج الرحم:

• مرض التهاب الحوض (PID): إنتان يصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، يسببه عادةً جرثومة الكلاميديا
• التدخين
• وجود تاريخ سابق من حالات حمل أخرى خارج الرحم

لا توجد عوامل خطر واضحة في حوالي نصف الحالات.

الدعم

يمكن أن يكون فقدان الحمل مدمراً، وتشعر كثير من النساء بالحزن كما لو أنهم فقدن شريك أو أحد أفراد العائلة.

ليس من غير المألوف أن تستمر مشاعر الحزن والفجيعة لمدة 6-12 شهر، على الرغم من أن هذه المشاعر تتحسن عادةً مع مرور الوقت.

محاولة الحمل مرة أخرى

تعتمد المدة التي يستحسن فيها الانتظار قبل محاولة الحمل مرة أخرى على ظروفك الخاصة. ينبغي أن يتمكن الطبيب من تقديم النصح لك عندما (أو إذا) يكون آمناً للقيام بذلك.

يُنصح بالانتظار لمرور دورتين طمثيتين على الأقل قبل محاولة الحمل مرة أخرى في معظم الحالات، لأن هذا سوف يعطي الوقت لقناة فالوب للتعافي. لكن إذا تمت معالجتك بالميثوتركسات، يستحسن عادةً الانتظار ثلاثة أشهر على الأقل.

لكن العديد من النساء غير مستعدات عاطفياً لمحاولة الحمل مرة أخرى في وقت قريب.

ستعتمد فرصك في حدوث حمل ناجح على الصحة الكامنة لقنوات فالوب. يحدث لدى حوالي 65٪ من النساء بشكل عام حمل ناجح بعد 18 شهراً من اختبارهنَ الحمل خارج الرحم.

إذا لم تتمكني من الحمل بالطريقة العادية، قد يكون لديك خيار علاج الخصوبة كالتخصيب في المختبر (IVF).

علاج التخصيب في المختبر هو تخصيب البويضة بواسطة السائل المنوي خارج الرحم (في أنبوب الاختبار عادةً)، يتم بعد الإخصاب زرع الجنين في الرحم جراحياً.
00007
من هن المتأثرات

تشير التقديرات إلى أن حوالي 1 من 90 حالة حمل يحدث حمل خارج الرحم. تعد حالات الوفاة من الحمل خارج الرحم نادرة للغاية في الوقت الحاضر.

كيف يعالج الحمل خارج الرحم؟
لو اشتبه بوجود حمل خارج الرحم، يمكن عمل منظار للبطن (إدخال أداة رفيعة للتصوير عن طريق عمل فتحة صغيرة في البطن) لفحص قناتي فالوب. ولو تم اكتشاف حالة حمل خارج الرحم، يستطيع الجراح إزالته عبر المنظار بعمل قطع صغير في جدار قناة فالوب مع الاحتفاظ بالقناة نفسها أو إزالتها لو كانت متضررة لتجنب تكرار حدوث الحالة.

من الممكن إزالة الحمل خارج الرحم والإبقاء على قناة فالوب ما لم تكن متضررة أو تالفة. يفضل هذا الإجراء إذا كانت لديك قناة فالوب واحدة أو إذا بدت القناة الثانية غير سليمة.

يستحسن إجراء جراحة المنظار وليست جراحة البطن للأسباب التالية:
الشفاء أسرع في جراحة المنظار مقارنة بجراحة البطن.
هناك خسارة أقل للدم من الجراحة المفتوحة.
تكون مدة البقاء في المستشفى أقصر.
ستكون حاجتك لمسكنات الألم أقل.
لو انفجرت القناة، تستدعي الحالة عملية جراحية في البطن بدل جراحة المنظار لأنه حلّ أسرع لتخفيف خسارة الدم.

في معظم المستشفيات، يستعمل دواء ميثوتريكسايت methotrexate الذي ينهي حالة الحمل عوض إجراء الجراحة. تكون هذه الطريقة العلاجية أكثر فاعلية في بدايات الحمل، وقد تستخدم في غياب النزيف وعدم حصول تمزق في القناة. بعد الانتهاء من هذا الحمل، ستعانين من نزيف يستمر مدة أسبوعين تقريباً ويكون بسيطاً عادة.

في حال تمّ تشخيص الحمل خارج الرحم لديك مبكراً جداً وأنت بخير ولا تشعرين بالأعراض، فقد تتركين من دون علاج. وهذه الطريقة تسمى “ننتظر ونرى”.

تنتهي بعض حالات الحمل خارج الرحم بشكل طبيعي خاصة لو لم يظهر دليل على وجود كيس للبويضة أو أن هرمونات الحمل منخفضة.

هل يؤثر هذا على خصوبتي؟
ما لم يحدث تلف في قناتي فالوب بعد الانتهاء من الحمل خارج الرحم، لا تتغير فرصك في الحمل. ولو أصاب التلف إحدى القناتين أو تمّ تدميرهما بصورة كبيرة، ستقلّ بالتالي احتمالات حدوث حمل لديك.

ربما يؤثر سبب حدوث الحمل خارج الرحم لديك، مثل التهاب الحوض، على خصوبتك.
000000000000000
إذا كانت لديك قناة فالوب واحدة جيدة، فيمكنك الإخصاب بما أنك تستطيعين الإباضة أو التبويض من مبيض واحد. الخبر الجيد أن 6 من أصل 10 نساء أصبن بالحمل خارج الرحم كنّ قادرات على الحمل مرة أخرى ونجحن في الأمر في غضون 18 شهراً.
ما هي احتمالات تكرار حدوث حمل خارج الرحم؟
تصل احتمالات تكرار حدوث حمل خارج الرحم إلى ما يقارب عشرة بالمئة، ويعني أن لديك فرصة 9 من أصل 10 ألا تصابي به مرة أخرى. غير أن التعميم صعب بسبب اختلافات الحالات الفردية ونسبة التلف الذي وقع على قناة فالوب المتبقية أو قناتي فالوب.

يجب أن تحجزي موعداً لمتابعة الحالة مع طبيبة نسائية وتطلبين نصيحة عملية عن مستقبل الحمل لديك.

لا يوجد ما تقومين به لمنع حدوث ذلك مجدداً في المستقبل، ولكن لو جاء الحمل خارج الرحم جراء إصابتك بعدوى الكلاميديا، يمكنك تناول المضادات الحيوية للشفاء منها والحدّ من إحداث تلف أكبر في قناتي فالوب.

عندما تصبحين حاملاً مرة أخرى، زوري طبيبتك بأسرع وقت ممكن. حينها، يجب أن تحوّلك إلى وحدة حالات الحمل المبكرة لإجراء كشف بالموجات فوق الصوتية للتأكد من نمو الحمل في المكان الصحيح.

كم أنتظر كي أجرّب حملاً جديداً؟
إن تجربة الحمل خارج الرحم صعبة، لذا امنحي نفسك وقتاً للشفاء منها نفسياً وجسدياً.

لو خضعت لجراحة المنظار، عليك الانتظار ثلاثة أشهر قبل محاولة الحمل من جديد. أما في حال خضوعك لعملية جراحية في البطن، فيفضّل التريث ستة أشهر لمنح الجروح فرصة أكبر كي تلتئم. وفي حال أخذت دواء ميثوتريكسايت، انتظري ثلاثة أشهر قبل محاولة الإنجاب مرة أخرى للتأكد من أن جسمك قد تخلص تماماً من هذا الدواء.
0000000788