الزيزفون – فوائد نبات الزيزفون الطبيبة

0

نبات الزيزفون يمتاز بخصائص طبية وعلاجية كثيرة بالاضافة الى فوائده الصحية في هذا المقال تعرف على اهم خصائص شجرة الزيزفون واستعمالته الطبيبة حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
الزيزفون - فوائد نبات الزيزفون الطبيبة

نبات الزيزفون عبارة عن شجرة كبيرة يصل ارتفاعها إلى حوالي 30 مترا، يغطي سيقانها لحاء ذو لون رمادي أملس واوراق قلبية الشكل وعناقيد من الأزهار الصفراء الباهتة، تسقط اوراقها في فصل الخريف، يؤلف القسم العلوي من الساق مع الأعضاء مركب يشبه التاج، وتميل الأغصان إلى أسفل. يتشقق اللحاء في السيقان المعمرة يكون لون الأوراق أخضر داكناً في الأجزاء العلوية من الشجره ورمادية خضراء في الجهة السفلى مع شعيرات بلون الصدأ في اباط عروق الأوراق يوجد نوعان من نبات الزيزفون. النوع الاول الصغير الأوراق ويسمى Tilia cordata والنوع الكبير الأوراق ويسمى Tilia plalyphyllys وكلاهما ينموان بشكل طبيعي في جبال لبنان وسوريا وتركيا.

الموطن الأصلي للنبات : تعتبر أوروبا الموطن الأصلي للنبات وينمو برياً لكنه يزرع في الحدائق وعلى الطرقات وتجمع الأجزاء المستخدمة وهي الأزهار في فصل الصيف.

المحتويات الكيميائية لأزهار الزيزفون:

تحتوي ازهار الزيزفون على زيت طيار وعلى فلافونيات واهم مركبات هذه المجموعة مركبا الكويرسيتين والكامفيرول. كما تحتوي على حمض الكافئين وحموض اخرى ومواد هلامية تشكل 3٪ وحمض العفص وكميات قليلة من مركبات شبيهة بالبنزوديازيبين وكذلك هورمونات جنسية.

ماذا قال الطب القديم عن نبات الزيزفون؟

قال ابن سينا الزيزفون «ينفع من البواسير والربو شراباً ويفتت الحصى إذا شرب مع أزدهاره». يستخدم الزيزفون شعبياً لعلاج البرد والرشح ويثير الشهية للطعام ويفيد اضطرابات الهضم ولعلاج إفرازات جهاز التنفس، وكمهدئ للأعصاب، وتستخدم الأزهار كثيراً ضمن بعض النباتات الأخرى على هيئة شاي عشبي لإدرار البول ولتخفيف آلام الروماتزم والصداع والأرق. كما يستعمل الفحم المصنوع من فروع الأشجار المجففه لطرد الريح من الأمعاء، ولتخفيف الحموضة في المعدة ولعلاج إضطرابات المرارة والكبد وفي بعض حالات التسمم. كما تستعمل خلاصته كملطف للفم وللغرغرة في ألم الحنجرة.
الزيزفون - فوائد نبات الزيزفون الطبيبة

وماذا قال الطب الحديث عن الزيزفون؟

اثبتت الدراسات ان ازهار الزيزفون لها تأثير على آلام الأعصاب وتنقية الكليتين وتهدئة آلام الصدر وتستخدم الأزهار بأخذ ملء ملعقة كبيرة ووضعها في ملء كوب ماء مغلي وتركها لمدة عشر دقائق ثم تصفى وتشرب بمعدل مرتين احداهما صباحاً واخرى عند النوم.

كما تستخدم لعلاج الزكام والنزلات الشعبية والحميات الناتجة عن البرد حيث يستخدم مغلي الأزهار كمعرق وخافض للحرارة وذلك بمعدل ملء ملعقه صغيرة من مسحوق الأزهار تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي وتترك لتنقع لمدة 10 دقائق ثم تصفى ويشرب ما بين كوبين إلى ثلاثة اكواب في اليوم.

ويستخدم الزيزفون لعلاج عفونة الأمعاء والاضطرابات المعدية ولإزالة البلغم حيث يستخدم فحم خشب الأغصان بمعدل ملعقة صغيرة صباحاً واخرى مساء مع ضرورة استخدام مسهل لأخراج ما أقتصه الفحم من غازات وسموم.

يستخدم الزيزفون لعلاج الجروح والقروح والحروق حيث يستخدم فحم خشب الأغصان وذلك عن طريق ذر المسحوق على مكان الأصابة مرة واحدة يومياً. كما يستخدم لتقويه وتنشيط الجلد حيث تستخدم الأزهار بمعدل 500 جرام تضاف إلى 10 لتر من الماء المغلي ويضاف المزيج إلى ماء الحمام حيث يفيد ذلك جلد البشرة جيداً.

كما وجد ان ازهار الزيزفون لهاتأثير على ارتفاع ضغط الدم الأنقباضي المصاحب لتصلب الشرايين حيث يؤخذ ملء ملعقه صغيرة من ازهار الزيزفون وتوضع على ملء كوب ماء مغلي وتترك لتنقع لمدة 10 دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل ثلاثة اكواب يومياً.

كما يوجد مرهم مصنوع من ازهار الزيزفون في فرنسا لعلاج الحكة.
الزيزفون - فوائد نبات الزيزفون الطبيبة

الزيزفون هو شجر حرجي أبيض الخشب طريه، من فصيلة الزيزفونات، أوراقه كبيرة مسننة وبشكل قالب مائل، يزهر في شهري حزيران وتموز عناقيد من أزهار شقراء لها رائحة عطرة كحلاوة العسل، وتغطي العنقود ورقة طويلة وتلتصق به.

– فوائده واستعمالاته الطبية:-

-الأجزاء الطبية من شجرة الزيزفون هي عنقود الزهر وورقته، وخشب الأغصان وقشرتها المتوسطة البيضاء، ويستعمل مسحوق فحم خشب الأغصان لمعالجة الجروح والقروح النتنة في الجلد بذر المسحوق فوقها مره واحدة أو أكثر في اليوم، حيث يمتص عفونتها، فتزول رائحتها الكريهة ويسرع بشفائها.
-كما يستعمل مسحوق فحمها ممزوجاً مع ما يعادله من مسحوق أوراق الجريمة لتنظيف الأسنان واللثة، وإزالة الروائح الكريهة من الفم.
-كما تستعمل قشرة الأغصان المتوسطة البيضاء للرمد البسيط والالتهابات الأخرى والحروق، وذلك ببرش الطبقة الخارجية السمراء أولا عن الأغصان الغضة إلى أن تزول تماماً وتظهر تحتها الطبقة المتوسطة البيضاء فتبرش هذه وتجمع ويضاف إلى مقدار حفنة منها نحو ربع لتر من الماء ثم يخفق
-المزيج بقطعة من الخشب إلى أن يظهر فوقه زبد كزبد الصابون أو زلال البيض المخفوق فيؤخذ من هذا الزبد فوق قطع من الشاش أو القماش وتكمد به مواضع الالتهاب.
-ويستعمل مستحلب أزهار الزيزفون لمعالجة الزكام المحتقن والنزلات الشعبية، وجميع الحميات الناتجة عن التعرض للبرد، فيسكن السعال ويسهل التقشع، ويثير إفراز العرق، فتنخفض درجة الحرارة ويسهل التنفس ويزول صداع الزكام واحتقانه.
-ويستعمل مسحوق الفحم لمعالجة عفونة الأمعاء وامتصاص الغازات والسموم منها، وذالك بمقدار ملعقة صغيرة في الصباح وأخرى في المساء، مع استعمال ملين مسهل لإخراج الفحم وما امتصه وتشبع به من الغازات والسموم، وتستعمل هذه الطريقة في الغالب لمعالجة ما يصاب به الهضم من إضرابات في الأمراض الصدرية المزمنة كالسل أو أمراض معوية من جراء ما يبلغ في أمراض الصدر من القشع أو ما يحدث في أمراض الأمعاء من عفونة وسموم.
الزيزفون - فوائد نبات الزيزفون الطبيبة

طرد الفيروسات

يرى الدكتور بهاء ناجي, استشاري التغذية العلاجية وأمراض الكبد الجهاز الهضمي, أن الزيزفون من النباتات المعروفة منذ قديم الأزل في التخلص من الربو, الربو الشعبي, ضيق التنفس, الكحة الشديدة, ويساعد الرئتين على الانتفاض بشدة لطرد الميكروبات والاتربة التي تعلق بجدارها وتسبب الكحة والاعتلال, وهو مفيد جدا في علاج انتفاخات الجهاز الهضمي وعفونة المعدة ويزيد من افرازات جدار المعدة بقدرته على التخلص من الغازات والانتفاخات وعسر الهضم ومنشط للكلى لافراز البول بكثرة ومدر لدماء الطمث ويساعد على تخلص السيدات من الشعور بآلام الدورة الشهرية.
ويساعد أيضا على الحصول على النوم الهادئ والتخلص من هواجس الخوف من المجهول ويوصى بشربه للمرضى النفسيين كملطف ومهدئ للأعصاب ويحد من اختلال ضربات القلب الناجمة عن التوتر, ومحلوله يستخدم لعلاج عدد من التقيحات والحكة والطفح الجلدي بأنواعه المتعددة, فضلا عن دوره في التخلص من الآلام الروماتيزمية, والصداع النصفي وطنين الأذن, ويساعد على الاقلال من توتر الشرايين وتصلبها وتسددها ويعمل على سرعة تدفق الدماء فيها, واضافته مغليا الى القرنفل يستخدم كغسول للأسنان للتخلص من آلالامها.

ويعمل الزيزفون أيضا على التخلص من تورمات القدمين واستسقاء البطن ويعمل على تهدئة الأعصاب, خفض بعض حالات ضغط الدم المرتفع, تجنب حدوث الجلطات الدموية, تقليل فرص اصابة الانسان بالسكتات الدماغية والقلبية المفاجئة, ويمكن لمرضى القلب تناول أوراقه, مضغها, شرب مغليها, ومنقوعها من دون أضرار, كما يمكن للحوامل شربه دون أي أعراض جانبية, واذا أضيف الى مغلي اوراقه الجرجير يصبح “فياغرا”, كما ينشط حركة القولون ويقاوم القئ والشعور بالغثيان ومضاد لالتهابات المثانة والحالب وتفتيت الحصوات وطردها خارج الجسم, ويساعد على اعتدال المزاج وتحسين الحالة المزاجية والتخلص من أعراض الاكتئاب والضيق التنفسي.


منشط جنسي

يقول مصطفى عبد الرحيم, خبير العلاج بالأعشاب: الزيزفون من النباتات التي تزرع في جنوب شرق أوروبا ودول الشمال الأفريقي مثل المغرب, وأوراق النبات قلبية الشكل, وأزهاره صفراء شاحبة اللون, وتجمع الأزهار في فصل الصيف, كما تنمو هذه الأشجار في أجواء شمال أوروبا المعتدلة, وآسيا, وشمال أميركا.
ويساعد الزيزفون على توسعة الشعب الهوائية والتخلص من أمراض ضيق الشرايين والعمل على سرعة تدفق الدماء في العروق ما يساعد على التخلص من الجلطات والتجمعات الدموية في الأوردة والشعيرات الدموية أولا بأول, وهو من المشروبات الطبيعية, ومغلي أوراقه وأزهاره مفيد في علاج تهيجات الجهاز التنفسي والتخلص من الكحة والسعال الديكي والسعال المصحوب بالبلغم وضيق التنفس والتهابات البلعوم والمرئ وتشققات الحنجرة وعلاج التشنجات.
وبعض الدراسات العلمية أكدت أنه من المنشطات الجنسية الطبيعية الجيدة كونه يساعد على تدفق الدماء في العروق لدى الرجال, ويزيد من القابلية الجنسية لدى السيدات, ويحافظ على انتظام ضربات القلب وثباتها على معدلها الطبيعي, وقد اكدت دراسة لباحثين بريطانيين أن زهور شجرة الزيزفون يمكن استخدامها كشراب مفيد للهضم والسعال كما تفيد أيضا في علاج الدوالي, كما يستخدم كمادة منشطة للقلب ومضادة للصرع, ولجميع أنواع اصابات التشنج وتوصف للذين يعانون من الأرق والقلق وتوتر الأعصاب.
الزيزفون - فوائد نبات الزيزفون الطبيبة