السمنة و انواعها و كيفيه الحصول على الرشاقة

0

السمنة و انواعها و كيفيه الحصول على الرشاقة

السمنة و انواعها و كيفيه الحصول على الرشاقة.
السمنة و انواعها و كيفيه الحصول على الرشاقة فلكل واحده سمنه تختلف عن الاخر فهناك ما يسمى بجسم الاجاص و جسم التفاح اب هناك من تتمركز سمنتهم في الجزء العلوي او السفلي او الجيم كله وطبعا هذا كله بسبب الهرمونات اذ لها تأثير كبير على توزيع الدهون في الجسم وهذا يعنى أن توزيع الدهون فى الجسم سببه الهرمونات، وأي خلل فى الجسم يحدث بسبب خلل فى توازن الهرمونات نتيجة لعوامل عديدة
كالإجهاد، والمشاكل النفسية، وقلة النوم، والنظام الغذائي السيء بحيث تؤدي الى زيادة الوزن. ومع ذلك يمكن فى نفس الوقت عن طريق الهرمونات حرق الدهون والحصول على جسم مثالي وطبيعي.

مهما كان مصدرها، لا تتراكم الكيلوغرامات حيثما كان. فثمة زوايا مفضلة لديها وتقاوم بشدة محاولات التخلص منها. لذا، ليس صدفة أن يحدد الخبراء والأطباء مساحات متمردة في الجسم، أي مساحات تقاوم حتى الرمق الأخير قبل التخلص من الوزن الزائد فيها. ونحن ندرك تماماً أن الحمية الغذائية المنحفة لا تكفي لوحدها، إذ لا بد من إزالة السموم وتقوية البشرة وتمليسها… لذا، تبرز الحاجة إلى الجمع بين تقنيات عدة لجمع التأثيرات وزيادة الفاعلية.

إذا كنت ممتلئة في الأسفل
الهرمون المسؤول : Oestrogen وهو له تأثير قوي على توزيع الدهون وخاصة بالنسبة للسيدات صغيرات السن.

إذا كنت تملكين مؤخرة كبيرة، لا شك في أن الحميات المنحفة المتكررة تتعبك ولا توصلك إلى أية نتيجة. فقد خسرتِ نتيجة هذه الحميات الكثير من الحجم في ثدييك ووجنتيك، لكنك لم تخسري أي شيء من الدهون المتراكمة في فخذيك أو مؤخرتك.

ركزي على الأطعمة المدرّة للبول التي تحدّ من احتباس الماء وتساعد الجسم على تصريف السموم. تناولي الجزر والهليون والشمام وتوقفي فوراً عن استهلاك الملح، العدو الأول للرشاقة. ولتسريع التخلص من الدهون في الوركين، امشي ٣ مرات على الأقل لمدة ١٠ دقائق كل يوم، بهدف زيادة فاعلية التنحيف.

لناحية التغذية: ينصح الاختصاصيون بتناول الخضار والفاكهة المشتملة على الفيتامين C لأنها تحمي ألياف المرنين والكولاجين في الجدران الوريدية واللمفاوية. وهذا أمر مهم عند وجود السيلوليت. تجدر الإشارة إلى أن فاكهة الغوافا والكشمش والبروكولي والفليفلة الحلوة هي من الأكثر غنى بالفيتامين C.

ولتفادي الكميات الزائدة من الملح، توقفي عن تناول الأطعمة المصنّعة لأن هذه الأطعمة تكون دوماً أكثر غنى بالملح من الأطعمة المحضرة في المنزل. فالملح هو حافظ ممتاز للصلاحية ومحسّن رائع وغير مكلف للنكهة، ولذلك يفرط صانعو الأغذية في استعماله. تجنبي كل المنتجات التي تقول إنها تحتوي على أكثر من ١٫٢ غ من الملح في الحصة الواحدة، أي ٥٠٠ ملغ من الصوديوم. تجنبي أيضاً الصلصات الجاهزة وركزي في المقابل على الجبنة البيضاء وأضيفي إليها الأعشاب الطازجة (مثل البقدونس الغني بالفيتامين C والثوم والبصل الغنيين بالبوتاسيوم والمدرّين للبول).

ولا تنسي ضرورة شرب الكثير الماء كل يوم، علماً أن شرب الماء لا يحفز احتباس الماء مثلما يظن البعض. ففائض الملح هو المسؤول عن احتباس الماء. اشربي المياه القليلة الصوديوم وإنما الغنية بالمغنزيوم والكلسيوم. اشربي أيضاً الشاي الأخضر، مضاد التأكسد الذي يحسّن الدورة الدموية والتصريف عبر زيادة سيولة الدم.

لناحية الرياضة : ثمة تمرين خاص لإزالة الدهون من الوركين والمؤخرة. استلقي على الجانب الأيسر وضعي ذراعك اليسرى تحت رأسك. مددي ذراعك اليمنى على طول جسمك ومددي ساقيك جيداً. ارفعي ساقك اليمنى إلى الأعلى ثم أخفضيها عشر مرات بطيئة، ومن ثم عشر مرات سريعة. كرري هذا التمرين ثلاث مرات ثم انتقلي إلى الساق الأخرى. وحين تصبحين بارعة في إنجاز هذا التمرين الرياضي، يمكنك زيادة فاعليته عبر تمرير رباط مطاطي حول كعبيّ القدم.

إذا كنت ممتلئة في الأعلى
حين كنت شابة، كنت تملكين كتفين جميلين وعريضين. واليوم، أصبح شكلك عجيباً مع تراكم الدهون في معدتك وبطنك، فضلاً عن إحساسك الدائم بالانتفاخ نتيجة التقلبات الهرمونية.

أولاً، لا تحلمي أبداً لأن تنحيف الكتفين أمر غير ممكن أبداً. أما المعدة والبطن فيستجيبان بصورة جيدة للحمية المنحفة والتمارين الرياضية. امتنعي عن تناول السكريات والمشروبات الغازية، وتناولي ثلاث وجبات رئيسية وتجنبي الأطعمة النيئة ومشتقات الحليب. اشربي الكثير من الماء بين الوجبات. وبالنسبة إلى الرياضة، امشي ٢٠ دقيقة كل يوم وشدّي عضلات بطنك بتمارين شدّ عضلات البطن.

الهرمون المسؤول :
تخزين الدهون فى أعلى الذراعين: هذا يعني تعطل هرمون Glucagon في حين أن زيادة مستويات هذا الهرمون سوف يساعد الجسم في استخدام الدهون كمصدر للطاقة.

تخزين الدهون في منتصف الجسم: الهرمون المسؤول على تركز الدهون بمنطقة الوسط والبطن هو الأنسولين Insulin ، ويتسبب في تخزين الدهون في الخلايا

لناحية التغذية: ركزي على الألياف المطهوة لأنها أسهل على الهضم ولا تسبب أي تخمّر. تناولي أيضاً الفاكهة المسلوقة، اللذيذة والسهلة التحضير، وهريسة الخضار وأنواع الحساء الغنية بالفيتامينات والمعادن. واعلمي أن حساء اليقطين، الذي تتحمله الأمعاء الحساسة جيداً، يحفز عمل الأمعاء الكسولة نظراً لوجود المانيتول الملين للأمعاء. وفي الصباح، إنسي أمر الزبدة والدهون مع الخبز وتناولي بدل ذلك الخبز المحمص مع الهندباء المحتوية على ألياف منظمة لتوازن الأمعاء. يمكنك تحضير المشروبات من الهندباء علماً أن هذه المشروبات سهلة الهضم وغنية بالمعادن (مثل الكلسيوم والمغنزيوم والفوسفور والحديد).

تناول الخبز الأسمر و الشوفان و الحليب قليل الدسم
لناحية الرياضة : ثمة تمرين يشدّ عضلات البطن. استلقي على ظهرك وشدّي ساقيك قرب بعضهما البعض ومدّيهما جيداً إلى الأعلى. ثبتي يديك بشيء صلب ثم أخفضي ساقيك ببطء من دون أن تلامسا الأرض ثم ارفعيهما بسرعة. حاولي إنجاز ٤ جولات من هذا التمرين، على أن تنطوي كل جولة على ١٠ تكرارات. كما يمكنك ممارسة تمارين بيلاطس التي تحرك العضلات العميقة في البطن.

.
إذا كنت ممتلئة في الأعلى والأسفل
تعتمدين أسلوب عيش كثير الجلوس، وتعانين دوماً من التوتر، وتكثرين من تناول الأطعمة الدسمة… هكذا، ازداد وزنك ١٠ كيلوغرامات خلال ١٠ سنوات. يقول لك الآخرون إن جسمك جميل ومتناسق لكنك ترغبين في استعادة مقاس الـ38 الذي كنتِ عليه قبلاً.

عليك أولاً الشروع في حمية غذائية منحفة وممارسة التمارين الرياضية في الوقت نفسه للحصول على نتيجة فعالة. اعتمدي أسلوباً غذائياً جديداً (أي سكريات أقل ودهون أقل) وعززي إنفاقك للطاقة عبر ممارسة التمارين الرياضية. توقفي عن تناول الأطعمة الجاهزة والبيتزا والجاتوه، وفضلي بدل ذلك الفاكهة والخضار الطازجة. وإذا كنت لا تحبين كثيراً الحركة، دلكي جسمك كل يوم، مع التركيز خصوصاً على الوركين والبطن وداخل الفخذين.

الهرمون المسؤول : Ghrelin أو هرمون الجوع الذى يرسل الاشارات الى المخ لتحفيز الشهية ومن المعروف أيضا أنه يقلل من قدرة الجسم على حرق الدهون

لناحية التغذية : أكثري من تناول الخضار الغنية بالفيتامينات والمعادن، وحاولي طهو هذه الخضار بالبخار بدل قليها في الزيت! نوعي النكهات برش التوابل والأعشاب المنكهة لتجديد الطعم وعدم الشعور بالملل أو القرف. احذري في المقابل المنتجات المخصصة للحمية لأنها تزخر في الغالب بالكثير من الوحدات الحرارية. اختاري بدل ذلك الحصص الصغيرة فتسيطرين بصورة أفضل على كمية الطعام التي تتناولينها.

وأثناء إعداد الطعام، توقفي عن استعمال المواد الدهنية وحضري الأطباق في الطناجر والمقالي غير اللاصقة لتخفيف استعمال الزيوت والدهون، واستعملي عند الحاجة رذاذ الزيت إذ تكفي رشة صغيرة فيها القليل من المواد الدهنية. امزجي صلصات الخل بالماء الفاتر أو عصير الليمون أو حتى ملعقة طعام من اللبن الخالي من الدسم.

الناحية الرياضة : ثمة تمرين يشدّ كل الجسم. استلقي على ظهرك واستندي على ساعديك ومدّي ساقيك إلى الأمام وثبتي قدميك على الأرض. إرفعي المؤخرة عن الأرض، مع شدّها، وادفعيها قليلاً نحو الأعلى وشدّي عضلات البطن جيداً. يفترض أن يكون جسمك كله متحاذياً مثل اللوح. حافظي على هذه الوضعية لمدة ١٠ ثوانٍ ثم استرخي. حاولي ممارسة هذا التمرين كل يوم مع زيادة المدة كل أسبوع