العلاجات المنزلية لمرض الخرف

0

اذا كان احد افراد عائلتك يعاني من الخرف و تبحث عن اهم الطرق الطبيعية لعلاجه فنقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل نذكر لك فيه العلاجات المنزلية لمرض الخرف.

0000

ليس مرضًا و إنما هو مجموعة من الأمراض التي تنتج عن مجموعة من الإضطرابات التي يصاب بها الدماغ و هو ليس مرضًا معينًا او محددًا يمكن القول أنه يؤثر في قدرات المريض العقلية و الإجتماعية , كما يؤثر الخرف في مختلف الاعمار , قد تكون الحالة من الشدة حيث أنها تتسبب في مشكلات تؤثر على ممارسة الأنشطة اليومية و علاقات المصاب المعتادة , كما يعاني المريض من مشكلات سلوكية كما يعاني من تغيرات في الشخصية حيث يكون عرضة للتهيج السريع و الأوهام و الهلوسة , هنا يجب التفرقة بين الإصابة بالخرف و بين بعض الأشياء التي تسبب أعراض مشابهة لأعراض الخرف مثل : –
1- بعض الادوية تعمل على ظهور آثار جانبية كأعراض الخرف .
2- المشكلات الإستقلابية و الشذوذ في الغدد الصماء .
3- العوز الغذائي او سوء التغذية الشديد .
4- العدوى .
5- التسمم .
6- الأورام التي تصيب الدماغ .
7- وجود سوائل في الدماغ او إستسقاء الرأس .
8- بعض المشكلات القلبية و الرئوية .

 

الأعراض .

تختلف أعراض الخرف بناء على الحالة المسببة له و لكن هناك بعض الاعراض المشتركة بين اغلب الحالات و تتمثل في : –
1- فقدن الذاكرة او النسيان الشديد و هو أكثر الأعراض شيوعًا .
2- صعو بة القيام بالمهام اليومية المعتادة .
3- التشوش فيما يخص الزمان و المكان .
4- سوء إتخاذ القرارات .
5- تكرار الأفعال بشكل منتظم رغم خطأها .
6- الصعوبة في القيام بعمليات التفكير المجرد حيث أن المصاب بالخرف يكون قد نسي معنى بعض البديهيات كأن يكون قد نسي معنى الارقام .
7- فقدان روح المبادرة حيث يكون المصابين سلبيين بدرجة كبيرة .
8- تقلبات المزاج بشكل مفاجئ .
9- تغييرات شديدة في الشخص فيمكن ان يتحول الشخص ذو الشخصية المرنة الى شخص حاد متزمت

000

مراحل مرض الخرف

على ضوء الطابع التدريجي للتدهور في مرض الخرف، من المتبع تقسيم المرض إلى عدة مراحل، ابتداءً من المرحلة المبكرة التي يبدأ الإنسان فيها يشعر بانخفاض في الذاكرة (عملية قد تكون بطيئة وعلى مدار عدة سنوات)، لاحقاً انخفاض بالالمام (يخرج الشخص إلى الشارع لكنه لا يتذكر كيف يعود إلى البيت)، انخفاض في قدرات التواصل (صعوبة بالعثور على الكلمات)، انخفاض في التفكير السوي (مثل عدم القدرة على إدارة الأموال)، اضطرابات سلوكية (غضب، عدوانية، اشتباه، انطواء)، صعوبة بالتعرف على أشخاص قريبين، صعوبة في الأداء الوظيفي (مثل ارتداء الثياب أو الاستحمام) وحتى المرحلة النهائية التي يوجد فيها مس صعب بالأداء الوظيفي اليومي (مثل ملازمة السرير وعدم القدرة على تناول الطعام).
ملاحظة – في بعض الأحيان، هناك أعراض تشبه أعراض الخرف تنجم عن أمراض قد تكون قابلة للعلاج، مثل أمراض تلوثية معينة، مشاكل أيضية (مثل عدم توازن الغدة الدرقية)، سوء التغذية – مثل النقص في فيتامين B12 ، عقب ضربة في الرأس، نتيجة أعراض جانبية لأدوية، حالات تسمم بما في ذلك عقب تناول الكحول أو مواد إدمان أخرى، وغيرها.

التشخيص .

إن تشخيص حالات الخرف ليس من السهولة فلا يوجد تحليل او إختبار معين يمكن أن يعرف الحالة بل إن هناك اسباب محتملة متعددة للإصابة , لذا فإن الطبيب المختص يعتمد في تشخيصه في البحث عن بعض العوارض حيث يبحث عن توفر اثنان على الأقل مما يدل على القصور في الوظائف الدماغية و ذلك دون الإصابة بفقدان للوعي كفقدان الذاكرة , فقدان المهارات اللغوية و للتشخيص يقوم الطبيب ب : –
1- التعرف على التاريخ المرضي و الطبي للمصاب و الذي من خلاله يتعرف الطبيب على متى بدأت الأعراض و كيف ظهرت , التعرف هل توجد اي مشكلات صحية معينة .
2- القيام بالفحص الجسدي للمصاب للتعرف على وجود اي علامات لاي نوع من الإصابات المرضية كالسكتة او اي نوع من الإصابات التي تحدث أعراض شبيهة بالخرف .
3- إجراء بعض الفحوص او الإختبارت كإختبار تحديد القدرة على التذكر و التفكير , المحاكمة المنطقية , تقييم الصحة الإنفعالية حيث تعمل تلك الإختبارات على تحديد الإصابة بالخرف و مدى شدتها و الجزء المصاب .
4- إجراء فحوص تقييم توازن الشخص و الوظائف الإنعكاسية الحسية , تصوير الدماغ و فحوص الاورام و السكتات و التي يتم التعرف على وجودها عن طريق : –
• الاشعة المقطعية على الدماغ .
• اشعة الرنين المغناطيسي .
• التخطيط الكهربي للدماغ ( رسم المخ ).
يمكن ان يتم إجراء بعض الفحوص المخبرية و تعمل تلك الفحوص على إستبعاد الاسباب الاخرى لظهور الاعراض كالفشل الكلوي و غيرها من الامراض القابلة للعلاج كما يتم إجراء تقييم نفسي لمعرفة التأثير النفسي الذي يقبع خلف تلك الأعراض مثل الإكتئاب .

العلاجات المنزلية لمرض الخرف  :

بعض العلاجات المنزلية الأكثر فعالية لمرض الخرف او بدايات الضعف العصبي تشتمل على نبات الجنسنغ و المريمية و الكركم و الجنكة و زيت السمك و الموز و خلاصة القرفة و فيتامين ب12 و زيت جوز الهند و التوت و اللوز و اليقطين و الخضر الورقية و الفاصوليا بجميع انواعها و اللفت و تغير بعض السلوكيات الحياتية منها التأمل لتحفيز الابداعي .

المريمية : واحدة من اهم العلاجات المستخدمة مع اي انخفاض عصبي نتيجة لعدم تدفق الدم إلى اجزاء الدماغ المسئولة عن الذاكرة و الإدراك ، فالمريمية لها خصائص microdilation التي تزيد من تدفق الدم إلى اجزاء الدماغ و ابطاء التدهور الذي يصاحب الخرف .

الكركم : تعتبر الهند أقل الدول في انتشار الخرف و الامراض العصبية و يرجع ذلك بسبب انتشار الكركم بشكل كبير في النظام الغذائي لديهم حيث أنه يمنع انشاء التلوي اميلويد مصدر الترسبات إلى الدماغ من القضايا الاساسية للخرف .

زيت جوز الهند : يعد تلف الاعصاب مسألة هامشية مع اعراض الخرف ، الزيت له العديد من الصلاحيات لتحسين الاعصاب حيث تساعد على تعزيز التواصل مع الدماغ و ضمان الادراك العادي لمن لديهم مؤشرات خرف مبكرة .

تحفيز الابداع : لأنه يعمل على انشاء مسارات عصبية جديدة تعمل على ابطاء الخرف يمكن ذلك من خلال الانخراط في التحفيز الابداعي كتعلم مهارة جديدة و ممارسة هواية تعلم لغة جديدة حيث يمكنها انشاء مسارات عصبية جديدة تعزز من شبكة الادراك قبل الانهيارات العصبية .

اللفت : من الخضروات الصلبة تعتبر مصدر غني بحمض الفوليك و الكاروتينات، الذي خفض مستويات الحمض الاميني الذي يرتبط ارتباطًا مباشرًا بضعف الادراك .

اليقطين : يحتوي على الحديد و حمض الفوليك المهمين لتعزيز وظائف الادراك .

كسر الروتين اليومي : يعد روتين الحياة و الضغوط الزائدة و القلق و التوتر من اهم العوامل المساعدة لحدوث الخرف لذلك عليك كسر الروتين من وقت لأخر لتحفيز الدماغ و المحافظة عليها .

السبانخ : و غيره من الخضروات الورقية يحتوي على حمض الفوليك و فيتامين ب9 الذي يرتبط بتعزيز الوظيفة المعرفية و خفض مستويات الاكتئاب و مقاومة الاثار الجانبية للخرف .

الجنكة : من اكثر العلاجات المستخدمة لعلاج الخرف قد اثبتت الدراسات العلمية زيادة microdilation والدورة الدموية داخل الدماغ، وتعزيز الذاكرة على المدى القصير ، تعتبر من العلاجات العشبية الاكثر شعبية للوظيفة الادراكية بالدماغ .

زيت السمك : احماض اميغا 3 الدهنية المفيدة لعلاج افات الدماغ مثل precursors المسبب الاول للخرف .

الروائح : تقلل من مستويات التوتر و القلق و الاكتئاب و تعزز من الاداء المعرفي و الذاكرة .

الموز : مصدر اساسي لمعدن البوتاسيوم ليساعد على تدفق الدم إلى الدماغ فيحسن من وظائف الادراك و الذاكرة و التذكر .

فيتامين ب12 : نقص فيتامين ب12 من الاسباب الرئيسية المسببة لمرض الخرف يمكن الحصول عليه عن طريق عدد من المكملات الغذائية و الاطعمة مثل السردين و الجمبري و التونة و لحم البقر و اللبن .

الوقاية .

لا يوجد طريقة او علاج او دواء معين للوقاية او تقليل فرص الإصابة بالخرف و لكن هناك بعض الإجراءات التي يمكن إتباعها و هى تساعد في تقليل نسبة الإصابة بالخرف و منها : –
1- المحافظة على نشاط الذهن و تتم عن طريق ممارسة التمارين العقلية كالعاب الكلمات و الألغاز و تعلم اللغات الجديدة و القراءة بشكل منتظم و مستمر ممارسة الهوايات كالرسم , تعلم إستخدام الأجهزة الجديدة .
2- المحافظة على النشاط الجسدي و الإجتماعي و يتم عن طريق ممارسة الرياضة و بخاصة الرياضات الهوائية و القلبية .
3- تقليل نسبة الكوليسترول في الدم و الإقلاع عن التدخين إن كنت من المدخنين و العمل على المحافظة عل ضغط الدم في المستوى الطبيعي له .
0