العناية بالفم والاسنان في رمضان

0

اذا كنت تعاني من مشاكل الفم في الشهر المبارك و خاصة رائحة الفم الكريهة فنقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال شامل حول العناية بالفم والاسنان في رمضان.

513

صحة الفم والأسنان مرآة تعكس الحالة الصحية للجسم ، فالاهتمام والعناية بصحة الفم والأسنان يعود بالصحة على الجسم كله ويحافظ عليه من الاصابة بكثير من الأمراض ، وتزيد الحاجة للعناية بصحة الفم والأسنان خلال فترات الصيام في رمضان ، بسبب قلة الماء وجفاف الفم وتزداد لزوجة اللعاب ، تنمو البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة والاسنان ، وتفوح من الفم رائحة الفم الغير مستحبة .

والعناية بالفم والأسنان لا تتوقف على شهر رمضان فقط لكنها قاعدة ونمط حياة مستمر ، مع تفهم التغيرات التي تتطرأ على الجسم خلال فترات الصيام والتي تتطلب اتباع بعض النصائح الطبية للحفاظ على صحة الفم والأسنان خلال الشهر الفضيل والتي تتلخص فيما يلي :

– العناية بتنظيف الأسنان واللسان بالفرشاة والمعجون بعد تناول وجبتي الافطار والسحور ، وبعد تناول الحلويات التي تكثر على موائد رمضان .
– استخدام افضل معجون اسنان من المعاجين الغنية بالفلورايد للحماية على الأسنان من التسوس ، وتقويتها .
– كذلك الحرص على بدء الافطار بتناول التمر لما يحتويه على الفلورايد .
– استخدام السواك في تنظيف الأسنان ، وهو طريقة مفيدة وفعاله للحفاظ على الفم من البكتيريا والجراثيم ، ومطهر قوي للفم ، كما أنه يحتوي على مواد قابضة ، وعطرية تحفز افراز اللعاب ، ويستخدم السواك في تنظيف اللسان ، ويعمل على الوقاية من تسوس الأسنان لما يحتويه من عصارة غنية بالفلورايد .
– التخلص من بقايا الطعام المتراكمة بين الأسنان باستخدام خيط الأسنان الطبي ، مما يعمل على الحفاظ على الفم من روائح الفم الكريهة .
– كما يمكن استعمال غرغرة الفم الطبية ، والتي تحتوي على الفلورايد والمنتول والقرنفل الذي يقضي على مسببات الروائح الفم الناتجة من تراكم البكتيريا .
– استخدام مغلي القرنفل في المضمضة بعد السحور يحافظ على رائحة الفم طيبة طوال فترة الصيام .
– الحرص على عدم الافراط بتناول الحلويات في شهر رمضان ، لأنها تتعرض للتخمر ، مما قد يؤدي لظهور رائحة رائحة غير مستحبة للفم ، ويمكن تناول الفاكهة بدلاً منها .
– تناول الخضروات المحتوية على الألياف بكثرة مفيد لصحة الأسنان والفم .
– تناول الفواكه ذات الرائحة الطيبة مثل الفراولة يطيب رائحة الفم والأسنان ، كما أنها غنية بالكالسيوم المفيد لتقوية الأسنان وصحتها .
– عدم الافراط في شرب المشروبات الغازية والسكرية ، والحصول على السوائل اللازمة للجسم من مشروبات الأعشاب الطبيعية مثل الشاي الأخضر المفيد في القضاء على البكتيريا ، وأيضاً الشاي الأسود مصدر هام للفلورايد المفيد لصحة الأسنان .
– التدخين من العادات المسببة لروائح الفم الكريهة ، والصيام وشهر رمضان فرصة جيدة للتعود والاقلاع عن التدخين .
– تناول جبة سحور سهلة الهضم ، ولا تحتوي على الثوم والبصل والمأكولات ذات الرائحة النفاذة ، والتي من شأنها التسبب في رائحة الفم أثناء فترة الصيام .
– تناول الهيل ، أو الزعتر ، أو الريحان أو مضغ اللبان بعد وجبة السحور يعمل على تعطير الفم .
– مضغ اللبان الخالي من السكر بعد الوجبات لزيادة افراز اللعاب بالفم يمنع ظهور رائحة الفم الغير مستحبة .
– مراجعة طبيب الأمراض الباطنة عند الاصابة بالامساك والاسهال لفترة طويلة لما قد يسبب من رائحة فم غير مستحبة .
– أيضاً الاصابة بالتهابات اللوز ، والجيوب الأنفية المزمن يسبب رائحة فم كريهة ، لذا يجب الحرص على زيارة الطبيب المختص لعلاج المشكلة بشكل نهائي .

– مراجعة طبيب الأسنان للوصول لأسباب رائحة الفم الغير مستحبة ، وعلاج التهابات اللثة ، والتخلص من تراكمات الجير الذي يسبب تسوس الأسنان والتهاباتها .

أسباب رائحة الفم الكريهة :

في معظم الحالات (85-90٪) من أصول رائحة الفم الكريهة هي من الفم , وشدة رائحة الفم الكريهة يمكن أن تختلف تبعا للنظام الغذائي وجفاف الفم وغيرها من الأسباب , ونتيجة لكون الفم يكون أكثر جفافا خلال الصيام فتكون رائحة الفم قوية جدا .
يعتقد أن رائحة الفم الكريهة تكون من ظهر اللسان , وفي 5-10٪ من الحالات تنبع رائحة الفم الكريهة من الأنف والجيوب الأنفية و 3-5٪ من الحالات تكون بسبب اللوزتين , وفي حالات نادرة تكون بسبب أمراض في الجهاز الهضمي حيث تلعب المعدة والجهاز الهضمي دورا مهما في التحكم في رائحة الفم .
يتم إنتاج الروائح الكريهة بسبب البكتيريا اللاهوائية التي تحول البروتينات إلى أحماض أمينية ، ومن ثم انتاج المزيد من الأحماض الأمينية التي تؤدي الى إنتاج الغازات التي تسبب رائحة الفم الكريهة , على سبيل المثال : تفكك الحمض الاميني السيستاين والميثيونين ينتج كبريتيد الهيدروجين ومركب الميثيل , وقد ثبت أن مركبات الكبريت المتطايرة تكون مرتبطة برائحة الفم الكريهة أثناء التنفس .
غالبا ما توجد كميات كبيرة من البكتيريا توجد بشكل طبيعي على الظهر الخلفي للسان ، حيث يكون لها نشاط يؤدي الى الرائحة الكريهة للفم , وبما ان هذا الجزء من اللسان يكون جاف جدا ويصعب تطهيره ، فإن أعداد البكتيريا تزداد بسبب تغذيتها على بقايا من بقايا الطعام , ويجعلها كذلك الموطن المثالي للبكتيريا اللاهوائية .
أكثر من 600 نوع من البكتيريا يمكن العثور عليها في الفم ، و منها عشرات الأنواع المسئولة عن انتاج الروائح الكريهة في الفم .

516
أجزاء أخرى من الفم قد تسهم أيضا في الرائحة الكريهة ، ولكنها ليست شائعة مثل الجزء الخلفي من اللسان , وتشمل الفارغات بين الأسنان واللثة الفرعية ، وانحشار الطعام بين الأسنان وأطقم الأسنان الغير نظيفة .
في بعض الناس ترتبط رائحة الفم الكريهة مع أمراض اللثة ، وخاصة إذا تم فرك المناطق الواقعة بين الأسنان واللثة يؤدي الى انتاج رائحة كريهة , حيث ان طبيب الأسنان يمكن أن يساعد على منع و علاج أمراض اللثة بطرق مختلفة ، اعتمادا على نوع وحجم المشكلة ، ولكن الرعاية المنزلية اليومية أهم في الحفاظ على صحة اللثة , و تنظيف الفراغات بين الأسنان له أهمية كبيرة , و الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة في كثير من الأحيان لديهم مستويات أعلى من رائحة الفم الكريهة .
أثناء الصيام رائحة الفم تكون سيئة جدا , وذلك لأن اللعاب يعتبر غسول طبيعي للفم و يحتوي على عوامل مضادة للجراثيم والبكتيريا , حيث أن اللعاب يساعد على غسل البكتيريا من الفم ، مما يساعد على منع انتاج الروائح الكريهة في الفم , و رائحة الفم الكريهة تكون سيئة عندما يكون هناك انتاج قليل من اللعاب ، على سبيل المثال مثل بعد نوم الليل أو اثناء الصيام .

أولا، تجدر الإشارة إلى أن رائحة فم الصائم نتيجة للصيام يعتبر شيء غير مكروه ، لأنه هو من أثر طاعة الله. وفي حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ” , والخلوف: هو تغير رائحة فم الصائم إذا خلت معدته من الأكل .
نحن بحاجة إلى العناية بصحة الفم والأسنان بشكل أفضل والحرص على نظافة الفم للتخلص من رائحه الفم الكريهة ، ولكن إذا مازالت الرائحة الكريهة موجودة رغم كل المحاولات ينبغي علينا تذكر الحديث المذكور أعلاه ومحاولة التحلي بالصبر , و أكبر دليل على أن نظافة الفم لها أهمية خاصة خلال شهر رمضان هو المثال الذي ضربه لنا نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) حيث اعتاد استخدام السواك في كثير من الأحيان أثناء الصيام .

علاج مشكلة رائحة الفم الكريهة في رمضان

– إستخدام المسواك أو فرشاة الأسنان لتنظيف الأسنان والأهم اللسان أثناء فترة الصوم لإزالة الطبقة البيضاء اللزجة التي تتكون عليه والتي تحوي ملايين الأعداد من هذه البكتيريا.

– الإكثار من شرب السوائل أثناء الإفطار حتى لا يقل إفراز اللعاب أثناء الصوم بنسب كبيرة، حيث أن اللعاب يحتوي على مواد لها دور كبير في الحفاظ على سلامة الأسنان.

– الإكثار من تناول الفواكه والخضار التي تحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات مثل التفاح والبطيخ والجزر والخيار ، خصوصاً فيتامين سي لتنشيط الدورة الدموية في اللثة ورفع مناعة الجسم بشكل عام.

– يكثر الناس من إستهلاك الحلويات في شهر رمضان، ومن المعروف تأثيرها الكبير على سلامة الأسنان، لذا، يجب مضاعفة العناية بها عن طريق تنظيفها مرتين على الأقل مع إستخدام خيط الأسنان مرة على الأقل.

رائحة الفم الكريهة في رمضان

– تجنب الأطعمة التي تعكر أنفاسك مثل البصل والثوم وللأسف فإن الفرشاه لاتساعد أحيانا في التخلص من هذه الروائح لذلك يفضل عدم أكلها وتناولها .

– الإقلاع قدر المستطاع عن التدخين بعد الإفطار .

– المضمضمة بغسول فم منعش و مضغ العلكة الخالية من السكر بين الإفطار والسحور وذلك لأن المضغ يحفز على تكون اللعاب وزيادته وهو مهم في التغلب على البكتريا المسببة للبكتريا الضارة زالتهابات اللثة .

شرب المشروبات العطرية كالقرفة واليانسون و الشاي الأخضر والبقدونس التي تحافظ على رائحة فمك عطره .

– علاج أي مشاكل باللثة والأسنان وزياردة الطبيب إذا إستدعى الأمر .

– السنة هي تأخير السحور والذي يصاحبة تناول كميات كبيرة من السوائل لتغطي حاجة الجسم أثناء الصوم لكن من المهم عدم النوم مباشرة بعد السحور فالأحماض التي تفرزها المعدة لهضم الطعام يخرج بعضا ً منها إلى الفم أثناء النوم مما يسبب التآكل في أسطح الأسنان وإلتهابات اللثة والتي تكون مزعجة بشكل عام، خصوصاً أثناء الصيام، لذا، يفضل أن لا يقل الوقت الفاصل بين السحور وموعد النوم عن ساعتين.

512