الفشل الكلوي – اسباب وعلاج قصور الكلى

0

الفشل الكلوي هو قصور الكلى عن وظائفها وله عدة عوامل واسباب وفي هذا المقال تعرف على اسباب وعوامل الفشل الكلوي بالاضافة الى طرق العلاج والوقاية حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
الفشل الكلوي - اسباب وعلاج قصور الكلى
تقوم الكلى بتصفية الدم وافراز الفضلات وفائض السوائل الى البول. عند اصابة اداء الكلى تتراكم الفضلات وفائض السوائل في الجسم، الامر الذي قد يشكل خطرا.

يكون التدهور في اداء الكلى بطيئا حيث تحتدم الاعراض كلما تفاقم الفشل الكلوي المزمن. احيانا لا يتم تمييز اية اعراض للمرض في المراحل الاولى، ولذلك فهي تكتشف فقط في مراحل متاخرة.

يركز العلاج على ابطاء التدهور باداء الكلى، بشكل عام من خلال علاج المسبب الاولي للاصابة. من الممكن عند تقدم المرض الوصول لوضع لا تعمل فيه الكلى كليا بسبب الاصابة.

تعريف الفشل الكلوى

•هو توقف مفاجئ لوظائف الكلية
•يتطور المرض على شكل مراحل مختلفة باختلاف نسب إدرار البول
. يتم تحديدها بواسطة الطاقم الطبي المختص.

الأعراض والعلامات

•نقص في معدل الإدرار بحيث يصبح أقل من 30 مل ساعة و قد يتطور الأمر إلى عدم إخراج البول نهائياً.
• ألم الخاصرة ، و قد يشعر المريض بألم شديد في البطن ، و ارتفاع ضغط الدم .
• تورم الإطراف السفلية، و قد يتطور التورم حتى يشمل كل الجسم و الوجه، و قد يعاني المصاب بالإرهاق المستمر.
• فقدان الشهية ، و الغثيان ، و القيء ، و قد يشعر المريض بطعم الحديد في فمه.
• تغير مستوى الوعي، و الإحساس بالدوار، قد يفقد المريض الوعي و يصاب بالغيبوبة.
• اضطراب الحالة العصبية، و اختلال وظيفة الجهاز العصبي و التحكم و الإحساس.
• قد يظهر على المريض إعراض ارتفاع ضغط الدم الصداع، و التعب، و خفه الرأس.
• قد يشكو المريض من رائحة غريبة في إثناء التنفس.
• النزيف( من الأنف ، و الأطراف ) عند أي كدمه ، و ملاحظه تغير لون البول و البراز.
• أعراض فقر الدم (الأنيميا)، كشحوب الوجه و الدوار و فقدان التوازن و قله التركيز و غيرها.
الفشل الكلوي - اسباب وعلاج قصور الكلى


أسباب وعوامل خطر الفشل الكلوي

تحدث الاصابة في اداء الكلى عندما يمنع مرض معين من الكلى القيام بعملها لفترات زمنية طويلة تصل لاشهر او سنوات. ويؤدي الضرر المتراكم لانخفاض اداء الكلية ولاصابة مزمنة.

امراض وحالات تؤدي لتضرر الكلى:

– سكري نمط 1 (Diabetes mellitus type 1).

– سكري نمط 2 (Diabetes mellitus type 2).

– ضغط الدم المرتفع.

– تضخم غدة البروستاتة.

– حصى الكلى.

– سرطان بالمثانة البولية.

– سرطان بالكلية.

– عدوى بالكلى.

– امراض روماتيزمية مثل الذئبه (Lupus)، تصلب الجلد (Scleroderma) والتهاب الاوعية الدموية (Vasculitis).

– انسداد جزئي او كامل لشريان الكلية الذي يزودها بالدم.

تشمل عوامل خطر اصابة الكلية: امراض القلب، التدخين، السمنة، مستويات عاليه من الكولسترول في الدم، حدوث اصابات سابقة بالكلى في اطار عائلة المريض والجيل المتقدم.


مضاعفات الفشل الكلوي

-احتباس السوائل: تتضرر قدرة الكلية على افراز فائض السوائل مما يؤدي لتطور وذمات في الاطراف او في الرئتين بالاضافة لضغط الدم المرتفع.

اضطراب نظم قلب (Arrhythmia) قاتل: يتضرر افراز البوتاسيوم، وقد يرتفع مستواه في الدم بشكل سريع مؤديا لاضطراب نظم القلب الامر الذي يمكنه ان يؤدي الى الموت.

-كسور في العظام: تعمل الكلى على موازنة مستويات الفوسفور والكالسيوم في الدم وهما عنصران حيويان لبناء العظام. يؤدي الحاق الضرر بتركيز هذه المعادن، الى ضعف العظام واتاحة حدوث الكسور.

فقر الدم (Anemia): تنتج الكلى هورمونا مهما يسمى اريتروبويتين (Erythropoietin)، الذي يتولى وظيفة تحفيز نخاع العظم على انتاج كريات دم حمراء. عند تضرر الكلى تقل مستويات الهورمون ويحدث نقص بكريات الدم الحمراء (Anemia).

اصابة جهاز الاعصاب المركزي: يؤدي تراكم مواد سامه في الجسم الى الحاق ضرر بالاداء الوظيفي، ويعاني المريض من صعوبة التركيز، تغييرات في الشخصية وصولا الى حدوث نوبات. تعرف هذه الحالة باليوريمية (Uremia).

مضاعفات اضافية: انخفاض في الشهوة الجنسية والاصابة بالعنانة (impotence)، انخفاض في اداء جهاز المناعة، التهاب التامور (Pericarditis) ومضاعفات اثناء الحمل
الفشل الكلوي - اسباب وعلاج قصور الكلى

الأسباب

لقد قسم العلماء أسباب الفشل الكلوي إلى ثلاث مجموعات و تشمل أسباب ما قبل الكلى، ثم الكلى ذاتها، ثم ما بعد الكلى.
و تشمل ما يلي:
• ارتفاع ضغط الدم المزمن الذي لم يتم علاجه.
• نقص التروية / أي كميه الدم الواصل للكلية و ذلك لعدة مسببات مثل : ” الصدمات الناتجة من انخفاض ضغط الدم المفاجئ أو الحساسية أو التسمم أو الحروق أو النزيف أو الجفاف أو بسبب تناول بعض الأدوية و الإفراط فيها، أو بسبب فقر الدم و أمراض الدم.
• التهابات الكلية و تشمل:
• التهابات النفرونات ” الوحدة الوظيفة التي تقوم بفلتره الدم في الكليتين” ، و كذلك تلف النفرونات
• الاصابه ببعض الإمراض المناعة الذاتية كالذئبة الحمراء
• بسبب سرطان الكلية أو السل الكلوي الناتج عن السل الرئوي
• بسبب حصاوى الكلى الذي ممكن أن يحدث انسداداً في المجاري البولية و انسدادها
• قد يكون سبب انسداد أو ضيق مجاري البول وراثية أو ناتجة عن التهابات تم إهمالها من يحدث التصاق في المجاري البولية ومن ثم الانسداد التي يدمر الكلية إذا لم يعالج.

التشخيص

يعتمد التشخيص على الفحص السريري ، و العلامات و الأعراض ، و كذلك الفحوصات المخبريه المتعلقة بفحص كيمياء الدم و تحاليل البول ، و الاشعه و العلامات الحيوية كضغط الدم.
1. فحص إنزيمات الكلية و اليوريا و الكرياتينين.
2. تحاليل الدم و فحص نسب الشوارد كالبوتاسيوم و الصوديوم.
3. السونار للبطن و الكلية.
4. الاشعه السينية و المقطعية.

العلاج

• يتوجب علاج السبب، و قد كثرت و تم ذكرها أكثرها شيوعاً، أعلاه.
. مراقبه نسبة السوائل المتناولة و الخارجة.
• تنظيم الطعام و إتباع رجيم غذائي بحيث يكون غني بالسكريات و قليل البروتينات و الصوديوم و البوتاسيوم.
• المضادات الحيوية ، بحيث لا تؤثر على الكلية و تزيد من تدهورها
• الغسيل الكلوي و هو عمليه يتم فيها فلتره الدم باستخدام بعض الأجهزة ، أو الغسيل عبر الغشاء البيرتوني.
الفشل الكلوي - اسباب وعلاج قصور الكلى

علاج الفشل الكلوي

-يجب الإسراع في معالجة الفشل الكلوي في بدايته من أجل سرعة السيطرة عليه.

-الامتناع عن تناول الكحول والمسكرات نهائياً.

-تناول الغذاء الصحي المتوازن الغني بالخضار والفواكه، والابتعاد عن الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والصوديوم والبروتينات.

-التخلّص من الوزن الزائد.

-التأكد من المحافظة على مستويات ضغط الدم حول المعدّل الطبيعي.

-تناول الأدوية والعقاقير تحت الإشراف الطبي، وعدم تناول أيّ نوع من الأدوية دون وصفة طبيّة لأنها قد تؤدي إلى نتائج خطيرة وربّما إلى الوفاة.

-ترك التدخين والابتعاد عن أماكن تواجد المدخّنين لعدم استنشاق دخان السجائر.

-غسيل الكلى: حيث تتمّ تنقية الدم من السموم لاستبدال عمل الكلى المتضرّرة.

-زراعة الكلى: حيث يتمّ التخلص من الكلية المتضرّرة وزراعة كلية جديدة من متبرّع، ولكن هذه الطريقة ليست مضمونة لأنّ الجسم ربّما يرفض الكلية ويفرز المواد المضادة لها.

-التركيز على تحسين عمل الجهاز المناعي.

-استخدام الجلد للتخلّص من السموم؛ حيث تتمّ إضافة أنواع معيّنة من الأدوية إلى حوض الماء الدافئ في حوض الاستحمام، والعمل على الاسترخاء فيها.

-يركز علاج الفشل الكلوي المزمن على مسبب المرض، وذلك لعدم توفر دواء حتى الان يمكنه المساعدة على اعادة الاداء للكلى. بالاضافة الى ذلك، يشمل منع استمرار الضرر: تقليل استهلاك الكحول حتى الحد الادنى، تغذية مناسبة (تناول اقل ما يمكن من البروتينات، البوتاسيوم والملح)، موازنة مستوى السكر، علاج ضغط الدم، ايقاف التدخين، المحافظة على وزن سليم، وكذلك استخدام عقلاني للادوية التي تباع دون وصفة طبيب، والتي يعرف عن سموميتها للكلية مثل (NSAIDS).

-هناك علاجات اخرى، تهدف الى معالجة مضاعفات المرض بواسطة ادوية لتخفيض ضغط الدم (في الاساس مثبط الانزيم المحول للانجيوتنسين) (Angiotensin converting enzyme – ACE) ومحصرات مستقبلات الانجيوتنسين (Angiotensin II Receptor Blockers – ARB)، علاجات لخفض الكولسترول، رفع مستوى الهيموغلوبين ومعالجة فقر الدم، تقوية العظام، تخفيض الوذمات واتباع نظام غذائي قليل البروتين، والذي يمنع العبء الزائد على كلية المريض.

-في نهاية الامر حين تكون الكلى مصابة ولا تعمل هناك حاجة لتصفية الدم وذلك لمنع الحالات التي تعرض الحياة للخطر. الامكانيات العلاجية القائمة في سبيل ذلك:

-ديال (دياليزا – Dialysis)/>: الفكرة التي يتمحور عليها اساس الديال هي القيام، بواسطة اجهزه طبية، بالنشاط الذي تقوم به الكلى في جسم الانسان المعافى. من الممكن عمل ذلك بواسطة ديال دموي (Hemodialysis) حيث يتم ادخال الدم عن طريق انبوب لجهاز يصفي الدم ويعيده الى الجسم بعد التصفية، تستغرق هذه العملية ساعات معدودة ويجب القيام بها عدة مرات في الاسبوع. وهناك امكانية اخرى هي ديال صفاقي (peritoneal) – يتم من خلالها، ادخال محلول سائل خاص الى تجويف البطن، ومن ثم، يتم من خلال غشاء الصفاق نقل مواد الفضلات من الدم الى المحلول ليتم بعد ذلك ضخ المحلول الى خارج فراغ البطن.

-زرع كلية: يتم زرع كلية في جسم المريض والتي تم التبرع بها من قبل شخص توفي او من متبرع حي. تعمل الكلية المزروعة بدلا من كلى المريض التي لا تعمل.


الوقاية من الفشل الكلوي

القواعد الذهبية السبع للمحافظة على الكلية:

1. المحافظة على اللياقة البدنية والقيام بنشاط بدني – تقلل من ضغط الدم وقد اثبتت انها حافظه لاداء الكلية.

2. المحافظة على قيم السكر- ما يقارب نصف مرضى السكري يعانون من ضرر بالكلى، كان يمكن منعه بواسطة فحص دوري لاكتشاف اضطراب في اداء الكلية وبمساعدة المحافظة على قيم سكر في المجال السليم.

3. المحافظة على ضغط دم سليم – الكل يعرف ان ضغط الدم المرتفع يضر باداء القلب وقد يؤدي لسكته دماغية. ولكن ضغط الدم المرتفع هو ايضا مسبب شائع لقصور الكلى، ولذلك يجب قياسه بشكل دوري ومعالجته حسب التعليمات حين يكون مرتفعا.

4. غذاء صحي والمحافظة على وزن سليم – اساسي للمحافظة على اداء القلب، الاوعية الدموية ومنع السكري، الذي يضر باداء الكلية. بالاضافة لذلك، من المهم المحافظة على تغذيه قليلة الملح لان الملح يؤدي لحمولة زائدة على الكلية.

5. التدخين – بالاضافة الى الضرر الذي يلحقه بجهاز التنفس فان التدخين يضر ايضا بتزويد الدم للكلية، ويزيد من خطر الاصابة بسرطان الكلية بنسبة 50%.

6. الامتناع عن استعمال ادوية بدون وصفة طبية على اساس ثابت – العديد من الادوية، خصوصا المنتمية الى عائلة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDS) (مثل نوروفن – Nurofen) تؤدي لضرر متراكم للكلى عند استعمالها بكميات كبيره وبتردد عالي.

7. على الاشخاص الذين يواجهون عوامل الخطر التي ذكرت اعلاه، القيام بفحص دم دوري، يمكن بمساعدته اكتشاف الاصابة بالكلية في مرحلة مبكرة.
الفشل الكلوي - اسباب وعلاج قصور الكلى