القهوة قد تقلل من خطر الخرف

0

عدد حالات الخرف سيكون قد تضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2050 وأن تصل إلى ما مجموعه 115400000 الاعتلال في جميع أنحاء العالم، منها مرض الزهايمر سوف تشكل الغالبية العظمى من هذه الحالات، وتتبع منظمة الصحة العالمية. تشير الابحاث الجديدة ان هناك علاقة بين القهوة والخرف في هذا المقال على مجلة رجيم

القهوة قد تقلل من خطر الخرف

مرض الزهايمر يؤثر على واحد من عشرين شخص على مدى 20 عاما، أكثر من 65، ويبلغ عدد المرضى حاليا إلى 26 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

في بريطانيا وحدها، 850 000 شخص تضرروا من الخرف، 60 في المئة منهم يعانون ما يعرف باسم مرض الزهايمر.

شرب القهوة المستمر يقلل من خطر الخرف. يمكن من ثلاثة إلى خمسة أكواب يوميا يقلل من خطر بمقدار الخمس. كما تظهر دراسة جديدة.

الملايين من الناس يعتقدون أن شرب فنجان من القهوة القوية هو بداية مثالية في اليوم.

يقلل الالتهاب وتدهور خلايا المخ

وقد وجدت دراسة جديدة أن تناول القهوة بانتظام قد يقلل من خطر الاصابة بمرض الزهايمر. عن طريق شرب 3-5 أكواب يوميا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالمرض بنسبة تصل إلى 20 في المئة، وفقا للباحثين.
الكافيين يساعد على منع تكوين مادة معينة في الدماغ التي ترتبط بهذا المرض. يساعد القهوة أيضا لتخفيف الالتهاب وتدهور خلايا المخ.

وتشير البحوث إلى أن المركبات المعروفة باسم بوليفينول هي المسؤولة عن هذا التأثير الوقائي، و هذه المركبات وجدت بكميات كبيرة في القهوة.

وقد وجدت دراسات أخرى ورد ذكرها في التقرير أن يرتبط استهلاك القهوة العادية ولكن معتدلة مع انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض الزهايمر.

التغذية تلعب دورا

التغذية يمكن أن تلعب دورا هاما في الحفاظ على الذاكرة والقدرة على التفكير بوضوح، وخصوصا خلال مرحلة مرض الزهايمر قبل ظهور أعراض الخرف.
هكذا يقول تقرير جديد صادر عن معهد المعلومات العلمية على القهوة، الذي تموله شركة القهوة الأوروبية الكبرى.

ويشدد التقرير أيضا التغذية يمكن أن تلعب دور في الحفاظ على الوظيفة المعرفية، وخصوصا خلال المراحل الأولى من مرض الزهايمر، أي قبل أعراض الخرف .

وتشير إلى أن ما يسمى حمية البحر الأبيض المتوسط تتكون من الأسماك والفواكه الطازجة والخضروات وزيت الزيتون يرتبط مع انخفاض مخاطر تطوير مرض الزهايمر.

“النظام الغذائي ونمط الحياة قد تكون ذات صلة بالإدراك”

الطبيب إيفا ، نائب رئيس الزهايمر في أوروبا، ويقول ان النتائج التي توصل إليها التقرير هي مشجعة للغاية.

– القهوة هو الشراب الشعبي جدا التي يتمتع بها الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، وسوف نكون سعداء لمعرفة أن تناولها بكميات معتدله، واستهلاكها مدى الحياة قد يكون له تأثير مفيد على تطور مرض الزهايمر، كما تقول.

– التدهور المعرفي هو وظيفة الشيخوخة، وعلى الرغم من أن بعض التغييرات يمكن أن تقع في كل واحد منا هناك بعض الأدلة على أن النظام الغذائي ونمط الحياة قد تكون ذات صلة بالإدراك.

لا دليل واضح

خبراء من المؤسسات الخيرية الرائدة أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة وجمعية الزهايمر اليوم يحذر من أن البحوث لم تثبت بشكل قاطع يمكن أن شرب القهوة تمنع مرض الزهايمر لأنه لم يم إجراء أي تجارب سريرية.

لكن الطبيب سايمون ريدلي على أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة، المؤسسة الرائدة في المملكة المتحدة للأبحاث حول الخرف، ويعتقد أن هناك حاجة لتجارب سريرية لإثبات الاتصال بين الخرف والقهوة.

– على الرغم من أن بعض الدراسات تشير الى صلة محتملة بين تناول القهوة وانخفاض خطر الخرف، فإن ليس هناك حاليا اي أدلة كافية لاستخلاص استنتاجات قاطعة حول آثاره.

– وفي الوقت نفسه، تشير الأدلة الحالية نتمكن من خفض المخاطر التي نواجهها من خلال تناول نظام غذائي صحي ومتوازن، والقيام ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، عدم التدخين، والحفاظ على ضغط الدم والوزن في الاختيار