القولون العصبي – اسباب وعلاج متلازمة القولون المتهيج

0

يعاني الكثير من الاشخاص من بعض الاعراض الناجمة عن الاصابة بمتلازمة القولون العصبي وقد يكون البعض يجهل اسباب واعراض الاصابة بمرض القولون العصبي في هذا المقال تعرف على اسباب واعراض القولون العصبي بالاضافة الى طرق علاج متلازمة القولون المتهيج حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
القولون العصبي - اسباب وعلاج متلازمة القولون المتهيج

متلازمة القولون المتهيج او متلازمة القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome – IBS) هي اكثر الامراض شيوعا من بين الامراض الوظيفية (Functional diseases) في الجهاز الهضمي (Digestive System).

هناك اسماء كثيرة لمتلازمة القولون العصبي، لكن اسم “القولون المتهيج” هو الاكثر ملاءمة، لانه يعكس على نحو افضل الية نشوء وتطور هذا الاضطراب كما هو مفهوم اليوم، ولا يتضمن فكرة اللوم والاتهام الملازمة لتعبير “العصبي” بينما يعتبر الاسم القولون العصبي هو الاكثر استعمالا بين الناس.

لامراض الجهاز الهضمي الوظيفية، عادة، طابع مزمن تتخلله فترات تتفاقم فيها الاعراض وفترات اخرى من الهدوء (صعودا وهبوطا). وهي تسبب معاناة كبيرة وتمس بجودة حياة المريض. وفي العادة، تكون الفحوص سليمة، اي انها لا تظهر اي دليل موضوعي على خلل تشريحي او اضطراب بيوكيميائي. وهذا الامر يثير الاحباط لدى المريض والطبيب على حد سواء، وغالبا ما يشعر المرضى بان الطبيب لا يصدق شكاواهم، او بانه لا يتم التعامل مع هذه الشكاوى بجدية كافية (“انت معافى تماما… وكل هذا في دماغك فقط”!).

تجرى، في الاونة الاخيرة، ابحاث عديدة، بشكل مكثف وحثيث، حول الامراض الوظيفية في الجهاز الهضمي ، مما يزيد ويعزز، باستمرار، فهم كيفية حدوثها وسبل معالجتها. ويولى اهتمام خاص الى النموذج البيولوجي – النفسي – الاجتماعي (Biopsychosocial model – BPS) الذي يدمج بين النفـس (الروح) والجسد، ويركز على العوامل البيئية – الاجتماعية التي تؤثر على المرض. وتشير الدراسات التي اجريت على العيوب والنواقص الكامنة في جذور الامراض الوظيفية في الجهاز الهضمي، الى اضطرابات في حركية الجهاز الهضمي والى تدني عتبة حساسية الاعضاء الهضمية لمحفزات (مثيرات) الالم – اي تدني عتبة الالم (Pain threshold) في هذه الاعضاء.

كيف تؤثر متلازمة القولون العصبي على المصاب بها؟

والمعروف ان حركية الامعاء، وكذلك عتبة الحساسية للالم (عتبة الالم)، يتم ضبطهما من خلال الاتصال المتبادل، الثنائي الاتجاه، بين الجهاز الهضمي (Digestive System) من جهة، وبين الجهاز العصبي المركزي (Systema nervosum central) والدماغ، من جهة اخرى، والمسمى “محور الدماغ – الامعاء”. ويمكن للاضطرابات المحتملة على طول هذا المحور ان تؤدي الى ضعف في عملية الضبط والمراقبة، ينعكس في ظهور اوجاع مزمنة في البطن وفي التغوط غير المنتظم. كما يسلط العديد من الدراسات الضوء، ايضا، على العلاقة ما بين اعراض الجهاز الهضمي وبين حالات التوتر والعصبية.

يعاني بعض مرضى متلازمة القولون العصبي، ايضا، من الاكتئاب (Depression) و/او القلق (Anxiety)، لكن الراي السائد بين الخبراء، حاليا، يقول بان هذه الظواهر ليست هي المسبب لمرض القولون العصبي. ومع ذلك، يمكن ان يؤدي الاكتئاب، او القلق، الى تفاقم اعراض مرض القولون العصبي.
القولون العصبي - اسباب وعلاج متلازمة القولون المتهيج


أعراض القولون العصبي

رغم أن القولون العصبي من أكثر أمراض الجهاز الهضمي انتشاراً، إلا أنه الأقل وضوحاً من حيث الأعراض التي يسببها، وحتى وقت قريب كان الاعتقاد بأن القولون العصبي أحد أعراض التوتر النفسي وليس مرضاً قائماً بذاته، ولكن مع طغيان هذا الداء خلال العقد الأخير من القرن الماضي وما تلاه صُنّف القولون العصبي ضمن الأمراض الباطنية السيكوسوماتية أي التي تسبب أعراض نفسية وجسدية، ومع كل هذا يبقى من المهم البحث بتركيز عن علامات وأعراض هذا المرض، مع ضرورة مراعاة اختلافها من مجتمع لمجمتع آخر نظرا لأختلاف مسبباته بالأساس ومثيراته، وهذا ما يُصّر عليه الدكتور سليم الأغبري الذي يقدم في هذه الصفحة من موقع القولون العصبي أعراض وعلامات القولون العصبي التي تظهر عند المرضى خاصة أولئك الذين يعيشون في البيئة العربية.


الأعراض العامة:

حددت المراجع العلمية والطبية العلامات والأعراض العامة لمتلازمة القولون العصبي بـِ:
■ الانتفاخ والغازات.
■ أصوات صادرة من البطن.
■ الإمساك في الأغلب أو الإسهال بعد الطعام أو في الصباح الباكر أو كلاهما معاً.
■ الشعور بعدم استكمال الإخراج بعد الذهاب للحمام.
■ آلام في البطن ومغص تزول بعد الذهاب للحمام.
■ القلق والتوتر والاكتئاب.

يشير الدكتور سليم الأغبري إلى أن تداخل الأعراض النفسية والجسدية للقولون العصبي حتَمَ وجود تنظيم منطقي وعلمي لها، ولهذا فهو يُقسم أعراض القولون العصبي إلى أعراض مباشرة وأعراض غير مباشرة وأعراض مفتوحة، وهذا التقسيم هو تصنيف علمي جديد تبعاً لتلك الأعراض التي تظهر عند المرضى العرب المصابين بالقولون العصبي، ويقدم الدكتور سليم الأغبري هذا التقسيم أعتماداً على المراجع والمصادر العالمية والمتابعة الدائمة لآخر الدراسات والأبحاث العلمية والطبية ذات العلاقة، ومن خلال المعايشة الطويلة لآلاف الحالات المصابة بالقولون العصبي.

الأعراض المباشرة

وهي أعراض القولون العصبي التي تظهر عند غالبية مرضى القولون العصبي، وتتمثل هذه الأعراض بـ:

اضطرابات معوية: غازات زائدة في الأمعاء وبالتالي قد يُلاحظ انتفاخ البطن وبعض الحالات قد تسمع أصوات قرقرة (قراقر) أو زغولة صادرة منها، قد يرافق ذلك ألم معوي على جدار البطن من الأسفل في جهة واحدة في الغالب في المنطقة اليسرى وهي المنطقة التشريحية الصعبة التي يوجد فيها القولون السيني وقد ينتقل الألم إلى الجهة الأخرى أو يعُمّ كامل البطن.
اضطراب في الوظيفة الأخراجية: تظهر أعراض إسهال أو إمساك وبعض الحالات تعاني من الأثنين معاً، وتشكو بعض الحالات من صعوبة التبرز أو عدم الراحة أثناء التغوط رغم الشعور برغبة شديدة في ذلك.

اضطرابات نفسية: قلق مفرط وتوتر زائد عن الحد الطبيعي وحالة مزاجية عصبية ومتقلبة، وهناك حالات قد تعاني من اكتئاب وضيق نفسي ورهاب إجتماعي وإجهاد عقلي بسبب كثرة التفكير، وتعاني حالات لا بأس بها من الخوف ونوبات الهلع والفزع، ويحدث الخوف من أشياء كانت عادية في السابق مثل السفر وركوب الطائرات والفزع المفاجئ أثناء قيادة السيارة، وقد يتطور الأمر عند بعض المرضى إلى حدوث الوسواس القهري ولكنه على الأغلب وسواس مرتبط بالمرض وأعراضه.. للتعرف على هذه الأعراض النفسية تبعاً لعلاقة الجهاز العصبي المركزي بالقولون أضغط هنا..

أعراض غير مباشرة :

وهي أعراض لها تفسير مرتبط بالأعراض المباشرة للقولون العصبي، فهي ناتجة عن مضاعفات هذه الأعراض، وتحدث عن نسبه لا بأس بها من المرضى وخاصة عندما يكون المرض منذ فترة طويلة أو مزمن، وتشمل هذه الأعراض الغير مباشرة:
– الاحساس بضيق التنفس أو ضيق الصدر وهناك حالات تحس بألم في أعلى منطقة القلب أو ما يشبه النغزات، وبعض المرضى يسمع دقات القلب بوضوح أو يحس بتسارع نبضات القلب.. للمزيد عن علاقة القولون العصبي بضيق التنفس وتسارع نبضات القلب أضغط هنا..
– مشاكل هضمية متنوعة مثل الغثيان وخصوصا في الفترة الصباحية، والشعور بالأختناق وصعوبة البلع والحموضة وسوء الهضم.
– مشاكل صحية في مناطق مختلفة من الجسم مثل آلام الظهر والأكتاف والمعاناة الدائمة أو المتكررة من الأبهر أو ما يطلق عليه بالعامية الدارجة “الغولنج” أو (المَتنة – العَصَبَة) كما يسمى في اليمن، وقد يعاني بعض مرضى القولون العصبي من مشاكل صحية غير مبررة في الأطراف والتي قد تشمل تنميل الاطراف وأختلاف درجة الحرارة أي الاحساس بحرارة أو برودة تتركز في الأطراف أو جزء منها وقد تشمل مناطق أخرى في الجسم كالظهر أو حتى حرارة في الجوف أو كامل الجسم.
– نشؤ البواسير وبالذات في مرضى القولون العصبي المزمن بسبب الإمساك المزمن أو الإسهال الدائم، ولعل مضاعفات القولون العصبي هي احد أكثر أسباب ظهور البواسير، لذلك يصعب علاج البواسير ما لم نتخلص من العلة الرئيسية.

أعراض مفتوحة:

هي أعراض لا يوجد إثبات بأن القولون العصبي مسئول عنها وقد يكون ليس لها أي علاقة بالمرض، لكنها أعراض مفتوحة على كل الاحتمالات، وتظهر عند نسبه أقل من المرضى، وهذه الأعراض تشمل:
– الإرهاق والخُمول والشُعور بالتعب من أقل مجهود، والاحساس بالدّوار أو الدوخة والنحافة نتيجة فقدان الوزن.
– تدهور الرغبة والقدرة الجنسية عند كلا الجنسينا..
– الصداع والشقيقة.
القولون العصبي - اسباب وعلاج متلازمة القولون المتهيج

أسباب القولون العصبي :

مازالت الأسباب حتي الأن غير معروفة و إذا كان لديك أعراض القولون العصبي ستجد أن إنقباضات الأمعاء قوية للغاية و تستمر فترة أطول عن المعتادة و تسبب في حدوث غازات و إنتفخات و إسهال و أحياناً يحدث العكس يكون مرور الغذاء بطئ و يصبح البراز جاف .

و هناك العديد من العوامل الأخري ، تلعب دوراً قوي في الإصابة بإلتهاب القولون العصبي . فمثلاً الأشخاص الذين يعانوا من القولون العصبي يعانوا من معدلات عالية من مستويات السيروتونين و هي مادة كيميائية لها دور كبير في وظائف الجهاز الهضمي .

وهناك بعض العوامل التي تؤثر علي الإصابة بالقولون العصبي مثل :

الطعام :
يلاحظ الكثير من الأفراد أن أعراض القولون العصبي تزداد عند تناول أطعمة معينة مثل الشيكولاتة و الحليب و التي يمكن أن تسبب الإسهال أو الإمساك . و تسبب المشروبات الغازية و بعض الخضروات و الفواكه تؤدي إلي الإنتفاخ و عدم الراحة عند الأفراد .
و إذا واجهت تشنجات و نفخ بعد تناول منتجات الألبان و المواد الغذائية التي تحتوي علي الكافين أو العلكة الخالية من السكر قد لا تكون تعاني من القولون العصبي و يكون جسمك غير قادر علي تحمل السكر الموجود في منتجات الألبان و الكافين و العلكة .

الإجهاد :

تزاد أعراض القولون العصبي مع زيادة الإجهاد و ممارسة الأنشطة التي تضر بصحة الجسم . مثل حدوث تغير في روتينك اليومي .


الهرمونات :

لأن المرأة هي أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي ، يعتقد الباحثون أن التغيرات الهرمونية تعلب دور في ذلك . و تزداد هذه الأعراض عند الكثير من النساء أثناء فترة الطمث .
القولون العصبي - اسباب وعلاج متلازمة القولون المتهيج

تشخيص القولون العصبي:

تشير الدراسات الوبائية الى ان انتشار متلازمة القولون العصبي يتراوح بين 5٪ – 20٪ من مجموع السكان البالغين في العالم الغربي، وتشكل النساء من بينهم حوالي 75 ٪. وقد كان تشخيص القولون العصبي يتم، في الماضي، بطريقة برهان الخلف (البرهان بنقض الفرض – Reductio ad absurdum)، ولذا كان المريض بمتلازمة القولون العصبي يخضع للعديد من الفحوصات قبل تشخيص القولون العصبي. وخلال العقد الماضي، نشرت مؤشرات (معايير) تساعد على تشخيص القولون العصبي، تدعى “مؤشرات روما”، يتم تشخيص القولون العصبي اعتمادا عليها. و”مؤشرات روما” هي مجموعة اعراض نموذجية وفقا لفحوصات اساسية قليلة، مثل فحوص الدم والبراز، ولدى بعض المرضى – فحوصات باضعة (Invasive) في القولون (تنظير القولون القصير). وفي حال وجود الاعراض المناسبة وانعدام دلائل مرضية او علامات تحذيرية توجب المزيد من البحث والفحص، مثل الهبوط الحاد في الوزن، الحمى او فقر الدم، يمكن تاكيد تشخيص القولون العصبي بثقة تبلغ نسبتها 98 ٪.

قد يعاني الاشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي، في بعض الاحيان، ايضا، من اضطرابات وظيفية في اجهزة الجسم الاخرى، مثل الام المفاصل والعضلات (الالم العضلي الليفي – Fibromyalgia)، اضطرابات النوم ومتلازمة التعب المزمن. وقد اتضح، في السنوات الاخيرة، ان حوالي 17 ٪ من حالات القولون العصبي بدات بعدوى بكتيرية حادة في الامعاء. ولدى هؤلاء المرضى، تصبح الاعراض مزمنة، اذ اظهرت فحوصات خاصة، مثل الخزعة (Biopsy) من الامعاء، وجود عامل التهابي حاد. كما انه من المعروف، ايضا، ان مرضى متلازمة الامعاء يخضعون لعمليات جراحية، مثل استئصال الزائدة الدودية (Appendectomy) واستئصال الرحم (Hysterectomy)، اكثر من غيرهم. ويتضح، باثر رجعي، انه في بعض تلك العمليات، على الاقل، لم يتوفر اي دليل على وجود مرض ما، لكن تم اجراء العمليات الجراحية بسبب معاناة المرضى الحادة، فقط، مما اثار الشكوك بوجود مرض اخر.

علاج القولون العصبي بطرق طبيعية :

وفي بعض الأحيان يمكن أن تحدث التغيرات البسيطة في النظام الغذائي و نمط حياتك مرض القولون العصبي .و بالرغم من أن الجسم لا يستجيب فوراً لهذه التغيرات إلا أنه مع مرور الوقت تؤثر بشكل كبير .

إدراج الألياف في النظام الغذائي :

كلما أمكن لك ذلك . عندما تعاني من أعراض القولون العصبي ، قم بتناول الألياف لأنها تساعد في تقليل الإمساك و تقليل الغازات و التشجنات . و من الأطعمة التي تحتوي الألياف مثل الحبوب الكاملة و الفواكه و الخضروات و البقوليات و إذا كانت هناك أعراض أسوأ يفضل التحدث إلي أخصائص التغذية .
و بعض الأفراد لا يفضلوا تناول الأطعمة التي تحتوي علي الألياف ينصح بتناول المكملات الغذائية مثل ميتاموسيل . و يمكنك الإكثار من تناول الماء يومياً لتقليل الإمساك و الإنتفاخ و الغازات .

تجنب تناول الأطعمة التي تحدث لك مشاكل :

هناك بعض الأطعمة تزيد من أعراض القولون العصبي . و سبق وانا قمنا بذكرها في الأسباب و هي الشيكولاتة و منتجات الألبان و المواد التي تحتوي علي الكافين .
و هناك أطعمة تزيد من حدوث الغازات مثل الكرنب و القرنبيط و الفاصوليا . و قد تكون الأطعمة الدهنية أحد الأسباب وراء الإصابة بالقولون العصبي .

تناول الكثير من السوائل :

قم بتناول المزيد من الماء ، كل يوم فالماء هو أفضل حل . و تجنب تناول المشروبات التي تحتوي علي الكافين فهي تحفز الأمعاء و يزيد من الإسهال سوءاً .

ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام :

تساعد ممارسة التمارين الرياضية علي تقليل الإكتئاب و التوتر. و تحفز من الحركة الطبيعية للأمعاء . و تساعدك في
الشعور بتحسن أفضل .

يفضل إستخدام الأدوية المضادة للإسهال و المسهلات بحذر :

إذا قمت بتناول أدوية المضادة للإسهال يفضل عدم الإكثار منها و تناولها قبل الطعام ب20 إلي 30 دقيقة قبل تناول الطعام و خاصة إذا كنت ستتناول وجبة تزيد من أعراض الإسهال لديك . و ذلك لأن هذه الادوية مع الوقت أن تتسبب في مشاكل كبيرة .
القولون العصبي - اسباب وعلاج متلازمة القولون المتهيج