المشاكل الزوجية وحلولها – نصائح لحياة خالية من المشاكل

0

ليس هناك بيت خالي من المشاكل ولكن هناك العديد من الطرق والحلول لتقليل هذه المشاكل والحد منها في هذا المقال تعرفي على اهم المشاكل الزوجية وطرق حلها حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
المشاكل الزوجية وحلولها - نصائح لحياة خالية من المشاكل
ليس مستغرباً أن تولد مشاكل بين زوجين يعيشان تحت سقف واحد. فالمشكلات التي تبرز في الحياة الزوجية كثيرة وأسبابها عديدة. لكن ليس صحيحاً أنها غير قابلة للمعالجة وتتفاقم مع الوقت، كما يعتقد البعض، بل ثمة حلول لها يمكن اللجوء إليها في الوقت المناسب.

ابرز اسباب الخلافات الزوجية

1- قلة ممارسة العلاقة الزوجية:

تعتبر قلة ممارسة العلاقة الزوجية من أبرز المشكلات التي يمكن مواجهتها في الحياة الزوجية. إذ يميل الزوجان إلى التخفيف من ممارسة العلاقة الزوجية تدريجاً مع مرور الوقت لأسباب عدة كالتعب والتوتر ومتطلبات الحياة… علماً أن العلاقة الزوجية نفسها هي الوسيلة الفضلى للحد من التوتر بين الزوجين. ففي حال التقليل من ممارسة العلاقة الزوجية تتفاقم المشكلة وتزيد الخلافات ويزيد التوتر حدةً.

الحل: الحل الافضل هو العمل على إلغاء أسباب التوتر في الحياة الزوجية عبر إرسال الاطفال مثلاً لدى أحد الأصدقاء أو لدى أحد الأقراب من وقت إلى آخر وعبر المشاركة في الأعمال المنزلية… فبزوال أسباب التوتر العديدة يعود الانسجام والهدوء لتحسين الظروف المطلوبة للعلاقة الزوجية.


2- عدم تقديم المساعدة في الاعمال المنزلية:

لم تعد الأعمال المنزلية واجباً على المرأة وحدها فيما تكمن مسؤولية الزوج في العمل خارج المنزل. تبدلت الظروف واختلف توزيع المسؤوليات وصار من الضروري المشاركة في كل هذه الأعمال، إذ أن تقسيم المسؤوليات بين تلك الخاصة بالزوج وتلك الخاصة بالزوجة يعتبر من الأسباب الرئيسية للخلافات الزوجية.

الحل: يجب ان تكونا واقعيين فإذا كنت تكرهين الكيّ يمكنك المساومة مع زوجك فيقوم هو بهذه المهمة فيما تهتمين بغسل الصحون. فمن خلال المشاركة في كل هذه الاعمال والمسؤوليات تزيلان من طريقكما العديد من الخلافات.


3-إهمال الزوجة لمظهرها:

غالباً ما تهمل الزوجة مظهرها بعد مرور وقت على الزواج وقد يكون السبب في كونها تفقد الحافز الذي يدفعها إلى الاهتمام بشكلها بعد زواجها، أو يمكن أن يكون السبب في الإرهاق الناتج عن واجباتها كزوجة وأم وربة منزل أو يمكن أن تجد صعوبة في استعادة رشاقتها بعد إنجاب الاطفال. ثمة أسباب عديدة لذلك لكن الأهم أن فقدانها لرشاقتها يؤثر سلباً على الرغبة الجنسية لديها مما يساهم في زيادة المشاكل سوءاً.

الحل: حاولا ممارسة الرياضة معاً كالمشي وركوب الدراجة. وفي ما يتعلق بالزوج فقبل أن يعلّق على مظهر زوجته، يجب أن ينظر إلى نفسه في المرآة أولاً ليتأكد ما إذا كان هو أيضاً يهتم بمظهره بالشكل المناسب.


4-عدم الاستعداد للإنجاب:

كثر من المتزوجين يرون في الإنجاب النتجية الطبيعية للزواج، سواءً بالنسبة إلى الرجال أو النساء. إلا أن اتخاذ قرار الإنجاب يعتبر قضية جوهرية في الحياة الزوجية، لا بل هي المسألة الأكثر أهمية للزوجين. لذلك يعتبر التأخر في اتخاذ قرار مصيري من هذا النوع أمراً طبيعياً. لكن يبقى تأجيل الإنجاب من الأسباب الرئيسية للتوتر والخلافات بين الزوجية.

الحل: إذا كنتما تؤجلان باستمرار مسألة الإنجاب، حاولا القيام ببعض الحسابات. فإذا واصلتما تأخير الإنجاب في أي سن ستكونان عند تخرّج أولادكما في المستقبل؟

5-الاختلاف في طرق التربية:

يعتبر الاختلاف في التربية بين الأب والأم من الاسباب الرئيسية للخلافات الزوجية، خصوصاً أن وجود الأولاد نفسه يؤدي إلى تغيّرات كبرى في الحياة الزوجية .

الحل: من المهم أن تعرفا أنه يكفي أن تحبا أولادكما حتى تجري الأمور جيداً في العائلة ككل. أما بالنسبة إلى طرق التربية فالأهم أن تكونا متحدين في تربيتكما لأطفالكما ليكونوا بأفضل حال.


6-عدم القدرة على الإنجاب:

عدم القدرة على الإنجاب مسبب رئيسي للتوتر بين الزوجين. فهذه المشكلة تبدّل تماماً تصوركما لحياتكما الزوجية المستقبلية.

الحل: لن يتبدل شيء في تصرفاتكما في الحياة الزوجية إذا كنتما تعجزان عن الإنجاب. في كل الحالات من الأفضل أن تكونا حاضرين لذلك من بداية الزواج. استعدا عبر التحدث معاً عن هذا الاحتمال، فإذا عجزتما فعلاً عن الإنجاب تكونان مستعدين للك.


7-وجود الأهل:

بوجود أهل كل منكما، قد تزيد الخلافات بينكما ويزيد التوتر أكثر فأكثر. فيسهل على كل منكما أن يظهر أن والديه يتميزان بالكمال، فيما والدا الآخر يفتقدان كل الصفات الحسنة.

الحل: تذكر دائماً قبل ان تتشاجر مع زوجتك حول قدوم والدتها لزيارتكما أن والدتك تزوركما بانتظام. احترم عائلتها حتى تحترم عائلتك.
المشاكل الزوجية وحلولها - نصائح لحياة خالية من المشاكل


8- التوتر الناتج عن شراء المنزل:

يرتبط الزواج بشراء منزل الزوجية مع كل ما يرافق ذلك من متطلبات اقتصادية مما يزيد التوتر بين الزوجين بسبب الضيق الاقاتصادي.

الحل: قبل الإقدام على خطوة شراء المنزل يجب أن تفكر أولاً ما إذا كنت قادراً على ذلك. لا تغرق نفسك بالديون مع الإقدام على الزواج فبذلك تتجه بزواجك حتماً إلى الفشل.


9- الضغط الاقتصادي:

قد يكون قلة توافر المال من الأسباب الشائعة في الخلافات الزوجية. فالضغط الاقتصادي والتوتر الناتج عنه سببه المتطلبات الكثيرة للعائلة من الأقساط المدرسية إلى مصاريف العائلة والواجبات الاجتماعية.

الحل: الشفافية هي الحل الأمثل للتوتر الذي قد ينتج عن هذا النوع من الضغوط. الافضل هو التحدث عن الضائقة الاقتصادية مع الشريك لتكون الأمور واضحة بينكما ولتتشاركا هذه الهموم وتكونا حريصين في الإنفاق.


10- الملل

قد يكون الملل أحد الهواجس الأساسية في الحياة الزوجية. فالتفكير في تمضية حياة كاملة مع الشخص نفسه قد يبدو مملاً ومريحاً في الوقت نفسه. قد تخشيان من أن يمل كل منكما من الآخر. ومن الطبيعي أن يظهر الملل في حياتكما من وقت إلى آخر.

الحل: لا يصعب التغلّب على الملل كما يمكن التصوّر، بل يمكن التغلّب على الروتين والملل من خلال إنعاش الحياة الزوجية بتفاصيل بسيطة وهوايات جديدة تتشاركان بها أو بالسفر معاً إلى وجهات جديدة أو بمفاجآت يقوم بها كل منكما للآخر. حتى أن تغييرات بسيطة في المنزل يمكن أن تحدث فارقاً.

11.مشاكل مع الأهل والأقارب :

العلاج:
على الزوجة الواعية:
• أن تدرك أن الوالدين هما صاحبا الفضل في منحها سعادة الارتباط بهذا الإنسان .
• يجب على الزوجة احترامهما ومعاملتهما بالحب والتقدير.


12.مشكلة تدخل أم الزوجة في يشؤون الزوجين :

إن تدخل بعض الأمهات في حياة ابنتها الزوجية ,فتكون هي الموجهة والمستشارة التي يعتمد علها في إادارة عش لبزوجة : فإن هذا يثير غضب الزوج بأن حياتهم مكشوفة لدى الآخرين.
العلاج:
• يجب على الزوجة الاستقلال بشخصيتها ورأها , فإن ذلك يكسبها ثقة زوجها .
• يجب على الزوجة أن تحافظ على أسرار حياتها.
• ولا يعني هذا كله عدم الاستفادة من نصائح الكبار وخبرتهم في الحياة .


13.مشاكل متعلقة ف هجر الزوج لبيته وجفائه وانصرافه عن زوجته:

“فلا يحاسبها أو يحدثها أو يأنس بها ”
تنبيه: على كل زوجة أن تسأل نفسها : ماذا فعلت لك تقاوم حدوث هذا الفتور والملل الذي انتاب حياتها الزوجية ؟
• العلاج :
• الدعاء والاستعانة بالله في أن يصلح الله الحال .
• الابتعاد عن الذنوب والمعاصي , فقد يكون ذلك سبباً في إعراض الزوج عن زوجته عقوبة من الله :”التبرج , الغناء , الغيبة , التأخلا عن الصلاة , الحسد ….”.
• أكثري من الاستغفار ” فمن لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجاً , ومن كل ضيق مخرجاً….”.
• حاولي معرفة سبب النشوز من خلال جلسة عائلية لتصفية الأمور.
• أيتها الزوجة : لا تسيئي فهم زوجك , لأن مشاغل الحياة وصعوبتها وكثرة المسؤوليات تنسيه أن يتفوه بالكلام المعسول في كل وقت.
• قليلاً من المفاجأة اليومية: بالشكل , بالحوار , بنوع الأكل , واللبس , وهذا كفيل أن يغير أجواء البيت ويجعلها دافئة.
• كوني صديقة لزوجك حتى لا يملَك مهمته باهتماماته .
المشاكل الزوجية وحلولها - نصائح لحياة خالية من المشاكل


14.مشاكل مادية متعلقة بالانفال أو عدم وفرة المال أو اسراف الزوجة .. أو بخل الزوج”

العلاج:
قال تعالى ” وكلوا واشربوا ولا تسرفوا ” ( الأعراف :31)
• ننصح الأزواج بالاعتدال في الصرف , وأن قدموا الأهم على المهم.
• عليهم أن يدخروا من المرتب احتياطاً لأي طارئ.
• أن توضع ميزانية واضحة تحدد احتياجاتهم وأوجه الصرف عليها .


15.سبب المشاكل الزوجية يعود إلى الجهل يأمرين مهمين:

الجهل بالأحكام والحقوق الزوجية الشرعية , ومن ثم التقصير فيها.
• الجهل بالتكوين النفسي والخصائص الذاتية لكل من الرجل والمرأة …” أي جهل الرجل بطبيعة المرأة … والعكس” مما يؤدي إلى عدم معرفة تعامل كل منهما مع الآخر.


نصيحة لتجنب المشاكل الزوجية

من الأسباب الرئيسية للمشاكل الزوجية من جهة إنعدام التواصل و من جهة أخرى قلة الإهتمام بين أحد الشريكين ، ماذا يمكن أن تفعل إذا كان أحد الشريكين يشعر بالإهمال من الطرف الآخر ، بما أن الحياة قصيرة فمن المهم التفاعل بين الشريكين و الوقوف بجانب بعضهما البعض ، لكن شرط الإهمال هذا يعتبر السم القاتل لأي علاقة زوجية .

ماذا يجب أن نفعل من أجل أن نهتم بالشريك ؟

يمكن للمسات الصغيرة اليومية أن تضيف رونقا جميلا و ممتعا على حياة الزوجين ، رتب أمورك على شكل جدول بسيط مثلا اليوم اجلب بعضا من الزهور الرائعة ، في اليوم التالي دعوة عفوية لتناول العشاء ، بعدها نزهة بسيطة كالمشي بالحديقة ، كل هذه الأمور البسيطة تحرك روح الشراكة بين الزوجين . و من ناحية أخرى بعد فترة طويلة من الزواج يحتاج كل من الزوجين إلى فترة راحة أو الجلوس مع نفسه قليلا ، يجب أخذ الإحتياطات من هذه الفترة حيث يعم فيها التوتر و القلق و تكثر الغيرة و الخوف و تبدأ الثقة بالإنعدام ، فيجب على الطرف الآخر أن يتفهمه و يصبر عليه و أن يقف معه في كل خطوة حتى يتجاوز هذه المرحلة ، بل من الممكن أن تكون هذه الفترة تجربة إيجابية لخلص فرص جيدة لتحقيق مدخلات جديدة بالعلاقة .

بعد حدوث أي مشكلة أو خلال المشكلة من المفروض أن يكون لدى الزوجين رغبة في المصالحة و عدم الإستمرار في المشكلة ، و محاولة فهم المشكلة أكثر أهمية من الجدل فيها بعض الأزواج يصل إلى مرحلة الملاذ الآمن من الزواج ، في هذه المرحلة يصبح عديم الإهتمام بشريكه و بنفسه أيضا ، في هذه المرحلة يجب أن ينظر لنفسه من خلال عيون شريكه بالتالي سيشعر بما هو مقصر به أهم عنصرين في الزواج لدى الشريكين الإهتمام و الشعور بالأمان ، فإن وجد الإهتمام باقي الأمور و المشاكل الصغيرة يمكن أن تحل في الوقت ذاته لما يوفره الإهتمام من الحب و الود و التحاور و عدم التسرع في إتخاذ القرارات لتجنب المشاكل ، و الشعور بالأمان من كلا الطرفين يسهل عليهم الحياة و التعاون و التفاهم .


ملخص

يواجه العديد من الازواج مشاكل في حياتهم وتعود الاسباب عادةً الى انعدام التواصل من جانب او اهمال احد الطرفين للطرف الاخر ، كما ان ابرز عامل للتفاهم بين الزوجين وتفاهمهم هي العلاقة الجنسية بين الزوجين ، فكلما زادت السعادة في العلاقة الجنسية بين الزوجين زادت المولدة والالفة والحنان والحب بينه والذي يعود بذلك بشكل ايجابي على الزوجين وعلى نفسيتهم والتي تؤثر ايضاً بشكل ايجابي على اطفاله والعائلة بشكل عام ، كما يجب على الزوجين في حال حدوث مشكلة ان يكون لديهم رغبة في المصالحة من كلا الطرفين وان يكون هناك محاولة لحل المشكلة وفهمها وليس ان يكون هناك نية للجدل لان الجدل لا يفيد شيء ، كما ان ابرز عامل لحياة زوجية سعيدة هي الاهتمام من قبل الزوجين لبعضهم بالاضافة الى الشعور بالامان .

المشاكل الزوجية وحلولها - نصائح لحياة خالية من المشاكل