الهرمونات المسببه للسمنه

0

هناك الكثير من الهرمونات التي تؤثر في الوزن في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الهرمونات المؤدية للسمنه وزيادة الوزن

الهرمونات المسببه للسمنه

حلم كل شخص سواء كان رجلاً أو امرأة هو الوصول إلى الوزن المثالي والمطلوب بعيداً عن الوزن الزائد والسمنة والمشاكل التي تسببها على الصحة النفسية والجسدية، فالإصابة بالسمنة من أحد الأمور التي تؤدي إلى عدم الثقة بالنفس بسبب الإحراج والإنزعاج من المظهر غير اللائق إضافة إلى الأضرار الصحية المصاحبة للسمنة مثل أمراض القلب وانسداد الشرايين الدموية مما يسبب أمراض للجسم نحن في غنى عنها، بمجرد إنقاص الوزن والحصول على وزن مناسب نتلافى حدوث كل ذلك وذلك بمجرد اتباع بعض النصائح البسيطة التي قد تتسبب في تغيير حياتنا وأسلوبها غير الصحي إلى أسلوب صحي في وقت قصير.

وزن الجسم، مؤشرٌ واضحٌ على كمية الدهون المتراكمة فيه؛ فمعظم الناس يرغبون بالحصول على أجسامٍ رشيقةٍ، وذلك للآثار السلبية الكثيرة التي يسببها الوزن الزائد؛ حيث إنّه يؤثّر على المظهر العام للجسم، ويسبب العديد من الأمراض، مثل: أمراض القلب والشرايين، والسكري، ويؤثّر على الهيكل العظمي والمفاصل، كما يُسبّب العديد من المشاكل الاجتماعية للشخص، ويقلل من ثقته بنفسه، كما يصعب عليه الحصول على مقاسات مناسبة لجسمه، ويُعيق من حركته. لأنّ زيادة الوزن وخصوصاً الزيادة المفرطة تحتمل قدراً كبيراً من السلبيات، فإن العديد من الأشخاص يسعون لإنقاص أوزانهم بطرقٍ عدة، من بينها اللجوء للأنظمة الغذائية القاسية، أو اللجوء لإجراء عملياتٍ جراحية، معظمها تُسبّب أعراضاً خطيرة، تتمثل بإجراء عمليات شفط للدهون، أو إجراء قص وتدبيس للمعدة، أو وضع بالون في المعدة، أو غيرها؛ كتناول العقاقير والأدوية التي تنقص من الوزن بسرعة، لكنها تؤدّي إلى خلل في هرمونات الجسم، وقد تؤدي للتسمم، لذلك يجب الانتباه لضرورة إنقاص الوزن بطرقٍ صحيةٍ لا تؤثر على الجسم.

تعرف على الهرمونات التي تسبب السمنة :

1 – اللابتين والغارلين : يعتبر هذين الهرمونين هما أحد أهم الهرمونات المسئولة عن تنظيم عملية تناول الطعام لدى أي شخص ، وبالتالي فإن تعرضهم للخلل يؤدي إلى الإصابة بالسمنة لا محالة ، فهرمون اللابتين هو الهرمون المسئول عن إرسال إشارات إلى الدماغ عند الشعور بالشبع والإمتلاء ، فيرسل الدماغ أوامره إلى الشخص بالتوقف عن تناول الطعام ، وهذا الهرمون هو هرمون ضروري جدآ للحفاظ على الوزن ، ويسمى هرمون الرشاقة ، فبدونه أو عند تعرضه للخلل لا يشعر الإنسان بالشبع ، وبالتالي لا يتوقف عن تناول الطعام ، وهو ما يسبب السمنة .

أما بالنسبة لهرمون الغارلين فهو هرمون يسمى هرمون الجوع ، ومن خلال اسمه يتضح لنا أن هرمون الغارلين هو الهرمون المسئول عن الشعور بالجوع ، فعند حاجة الجسم إلى الطعام يرسل الغارلين إشارات إلى الدماغ والذي يعمل على إرسال إشارات للإنسان بضرورة تناول الطعام ، ويعتبر هرمون الغارلين هو مضاد لهرمون اللابتين ، لكن في الحالتين هذين الهرمونين قد ينتج عنهما السمنة ، والعديد من المشكلات الخطيرة في حالة تعرضهما للخلل وعدم القدرة على القيام بوظائفهم الأساسية .

كيف يتم التحكم في الهرمونات التي تسبب السمنة :

1 – يؤكد الأطباء أن أنظمة الريجيم المضطربة هي أحد أبرز الأسباب التي تؤدي لإختلال الهرمونات المسئولة عن الجوع والشبع ، لذلك فمن المهم أن يقوم الشخص الذي يتبع حمية غذائية أو نظامآ غذائيآ أن يقوم بإتباع هذا النظام تحت إشراف طبيب أو خبير تغذية متخصص ، كما يجب إتباع حمية غذائية معتدلة ، دون أن تتسبب في شعور الشخص بالجوع الشديد ، حتى لا تتعرض الهرمونات الهامة للخلل ، فيصاب الشخص بالسمنة بعد التوقف عن هذا النظام .

2 – يجب أن يعمل الشخص على التحكم في تنظيم هذه الهرمونات ، والطريقة الأفضل للتحكم في هذه الهرمونات هي ألا يقوم الشخص بتناول كمية كبيرة من الأطعمة رغم شعوره بالشبع ، كما يجب عدم تناول أي طعام دون الشعور بالجوع ، فذلك يعمل على إنتظام الهرمونات وعملها بشكل سليم .

3 – يجب أن يحدد الشخص علامات لنفسه تدل على شعوره بالشبع ، وبشعوره بهذه العلامات يجب أن يتوقف عن تناول الطعام ، حتى يتم منح الفرصة لهرمون الشبع بالعمل ، كما يجب بشكل عام عدم الإفراط في تناول الطعام حتى لو رافقه الشعور بالجوع ، وإن شعر الشخص أنه يأكل بكميات كبيرة يجب أن يتوجه لاستشارة طبيب على الفور .

الهرمونات المسببه للسمنه

طرق انقاص الوزن بسرعة

– محاولة الإكثار من شرب الماء بمعدل لترين أي ثمانية أكواب في اليوم لأن الماء يساعد على الإحساس بالشبع والامتلاء خاصة قبل تناول الوجبات الغذائية.
– تقسيم الوجبات الغذائية الثلاثة (الفطور، الغداء، العشاء) إلى أكثر من ثلاثة وجبات مثلاً إلى خمس وجبات نأكل في كل وجبة كمية قليلة من الطعام بدلاً من أكله دفعة واحدة كي يتسنّى للجسم حرق الدهون والسعرات الحرارية بسرعة وعدم تكدسها في الجسم.
– محاولة إضافة أطباق الشوربة المختلفة مثل شوربة الخضار وشوربة العدس وشوربة الدجاج وغيرها من الشوربات إلى وجبات الغذاء الرئيسية فهي تحتوي على المعادن والفيتامينات اللازمة للجسم كما أنّها تساعد على الشعور بالامتلاء.
– ممارسة التمارين الرياضية البسيطة بانتظام مثل رياضة المشي لمدة عشرة دقائق في اليوم. إن البهارات والأطعمة الحارة تعمل على تنشيط عملية الأيض والتمثيل الغذائي وبالتالي تناول المأكولات التي تحتوي على البهارات والفلفل مفيدة جداً لحرق الدهون.
– تناول الخضراوات والفواكه عند الشعور بالجوع بين الوجبات بدلاً من تناول وجبات دسمة فالخضراوات والفواكه تحتوي على الكثير من السوائل التي تساهم في الشعور بالشبع.
– محاولة التقليل من تناول اللحوم بأنواعها. تجنب إضافة السمنة أو الزبدة إلى الأطعمة أو تناول الشوربات والأطعمة التي تحتوي على الكريما.
– استبدال الحليب ومشتقاته بالأنواع الخالية من الدسم. استبدال الخبز الأبيض بالخبز الأسمر أو خبز النخالة. الابتعاد عن المشروبات الغازية أو محاولة التقليل منها واستبدالها بالعصائر الطبيعية مثل عصير الطماطم وعصير البرتقال وغيرها من المشروبات الخالية من السكر.
– الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر. تخصيص يوم في الأسبوع أثناء اتباع الحمية الغذائية لكسر الروتين الغذائي المتبع بتناول كميات قليلة من اللحوم والأطعمة الدسمة.
– الاشتراك في نادٍ رياضي، وممارسة تمارين رياضية مكثفة تضمن خسارة خمسمئةٍ سعرةٍ حراريةٍ في اليوم؛ بحيث يكون عدد السعرات المفقودة أكثر من عدد السعرات التي يتناولها الفرد، وهذه الطريقة مضمونة لنقص كيلوغرامين في الأسبوع.
– تناول كميات اقل من الطعام، وتجنّب الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، خصوصاً الحلويات، والدهنيات، والمشروبات الغازية، والتقليل من المواد النشوية، والمحليات الصناعية.
– تقليل كميات الملح في الطعام، والتي تساهم باحتباس السوائل في الجسم، وتزيد من وزن الشخص.
– التركيز في الطعام على الخضروات، والفواكه، ولحوم الأسماك، وصدور الدجاج منزوعة الجلد، ومشتقات الألبان منزوعة الدسم، واللحوم المشفاة من الدهون، وبياض البيض.
– شرب كميّاتٍ كبيرة من الماء، بما لا يقل عن لترين ونصف على الأقل يومياً، مع ضرورة الالتزام بتناول كأسين من الماء قبل كل وجبة طعام بنصف ساعة؛ حيث يثبط الماء الشهية، وبالتالي تناول كميات أقل من الطعام.
-الإكثار من تناول الفواكه، خصوصاً الأناناس والبطيخ؛ لأنها تمنح الشعور بالامتلاء، وتمنع تناول المزيد من الطعام، وتجنّب الأطعمة المغرية التي تمنح سعرات حرارية فارغة، مثل السكاكر، والآيس كريم. التركيز على رياضات المشي السريع، والركض، والسباحة؛ وذلك لأنها تساعد على فقدان كمياتٍ كبيرةٍ من السعرات الحرارية، وبالتالي إنقاص الوزن بسرعة.
– النوم لثماني ساعات يومياً على الأقل؛ لأنّ قلة النوم تُعتبر سبباً رئيسياً في تراكم الدهون في الجسم، وعدم القدرة على إنقاصه.

الهرمونات المسببه للسمنه