الوسواس المرضي – اعراض وعلاج الوهم المرضي

0

لكل من يعاني من مشكلة الوسواس المرضي وهي الحالة التي يشعر بها المريض بانه مصاب بالامراض حتى مع عدم وجود اي اعراض للمرض في هذا المقال تعرف معنا على اسباب وعلاج الوسواس المرضي حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
الوسواس المرضي - اعراض وعلاج الوهم المرضي

الكثير من المرضى بالوسواس، يعانون من الأفكار التي تقتحم عقولهم دون سابق إنذار فتدخلهم في متاهة كبيرة لها اول وليس لها آخر، حيث تتصف هذه الأفكار بانها أفكار سخيفة جداً، ولكنها تتميز بقوة سيطرتها على عقل من تدخل إليه، لدرجة أنه لا يستطيع إخراجها منه، مما يضطره إلى أداء بعض الحركات المعينة والطقوس الحركية حتى يقل لديه الشعور بالقلق والتوتر. فالوسواس القهري هو إحدى الأمراض النفسية والتي يعلم فيها المريض بشكل قطعي بعدم صحة الأفكار التي تراوده، حيث يأتي المرض بهيئة اندفاعات أو مخاوف متعددة، وقد يكون على هيئة بعض الطقوس الحركية الدورية، بحيث يكون المريض على يقين تام لا معقولية ما يراوده من أفكار ومما يجعله دائم الصراع مع هذه الأمراض.

نسبة من يصابون بالوسواس القهري تقترب من 2.5 % على مستوى العالم، أما أسباب الوسواس القهري فهي انفصال الجزء الأمامي من دماغ اإانسان عن الجزء العميق فيه والمسؤول عن التحكم وقدرة الإنسان على بدء الأفكار والتوقف عنها، ومن أبرز العوامل التي تسبب الوسواس المرضي للإنسان التغيّرات الكيميائية التي تحدث في جسمه وفي دماغه، كما أن هذا النوع من أنواع الأمراض النفسية قد تسببه الجينات والتي تكون مسؤولة عن هذا النوع من الاضطرابات.

إضافة إلى ذلك فإن هناك الثقافة الاجتماعية السائدة وطبيعة البيئة المحيطة بالإنسان حيث إن هذه الأمور بالإضافة إلى اتخاذ الإنسان لعادة معينة لوقت طويل قد تؤدي هذه الامور في مجملها إلى حدوث اضطربات الوسواس القهري. من أبرز أعراض هذا المرض أن الإنسان يداوم على التأكد من فعله لشيء معين مراراً، فلا يتوقف عن ذلك، لعدم اقتناعه بانه أنجز هذا الفعل على أتم وجه وأكمل صورة، والخوف الزائد عن الحد الطبيعي، وان يكثر السؤال ” ماذا لو حصل شيء معين؟ “، كما أن هذا الشخص يصر على الاحتفاظ بكل صغيرة وكبيرة مما يحتاجه ومما لا يحتاجه من الأشياء، إضافة إلى الترتيب الدائم والمنظم والدقيق للأشياء مما لا يوحي بوجود أي معنى وراء هذا الترتيب.

كل هذه الامور قد تكون من أعراض الوسواس القهري. من طرق علاج هذا الاضطراب النفسي، ان يتوقف الإنسان عن التفكير بالفكرة الوسواسية، وأن يعمل على مقاومتها فكلما عنت على باله فكرة وسواسية قاومها بأن يقول لنفسه أن هذه الفكرة ليست إلا فكرة وسواسية، وقد يكون العلاج في بعض الأحيان علاجاً دوائياً وتحت إشراف طبيب مختص.

اعراض الوسواس المرضي :

1. الخوف من الاصابة بأحد الأمراض.

اذا كنت تعاني من القلق الدائم بشأن اصابتك بأحد الأمراض فقد تكون مصابا بوسواس المرض. هل تغسل يديك باستمرار وتغمرها بالمطهرات وتتجنب التواصل مع الاشخاص الاخرين أو التواجد في الأماكن التي تحتوي على الكثير من الجراثيم؟ ان ذلك يعتبر مؤشرا واضحا على اصابتك بوسواس المرض.

2. كثرة التفكير في أعراض الاصابة بالامراض.

اذا كنت مصابا بوسواس المرض فانك ستجد نفسك كثير التفكير في أعراض الاصابة بالأمراض. فاذا أخبرك صديقك بأنه مصاب بالانفلونزا فانك ستظن أن أي حركة تصدر عن معدتك ستدل على أنك مصاب بالانفلونزا، و اذا قرأت في كتاب عن مرض سرطان الجلد فانك ستشك في اصابتك بسرطان الجلد بسبب تواجد بعض البقع على بشرتك. على الرغم من أنه من الطبيعي أن يهتم الانسان بصحته الا انه ليس من الطبيعي أن يظن الانسان أنه مصاب بالأمراض بشكل دائم.

3. زيارة الطبيب باستمرار.

كثرة زيارتك للطبيب قد تدل على انك مصاب بوسواس المرض لأن ذلك يعتبر اشارة على شعورك الدائم بأنك مريض أو بأنك مصاب بمرض خطير. كم هي عدد المرات التي تذهب فيها الى الطبيب؟ هل تفكر بكثرة في انك من الممكن ان تكون مصاب بمرض خطير لتكتشف في النهاية أنك لا تعاني من أي شيء خطير و بأنك مصاب بالرشح فقط؟

4. توتر علاقاتك مع الاخرين.

قد يشعر الأشخاص الأخرين بالملل من كثرة خوفك من اصابتك بأحد الأمراض، لذا اذا لاحظت أن أصدقائك و أفراد عائلتك لا يرغبون في التحدث عن حالتك الصحية أو في التحدث اليك بشكل عام فهذا يدل على انك تزعجهم بوسواس المرض الذي تعاني منه.

5. كثرة البحث في المواضيع الصحية.

من الطبيعي أن يشعر الانسان بالرغبة في البحث عن معلومات صحية والاطلاع على أخر التطورات في مجال الصحة الا ان هناك فارقاً كبيراً بين الاهتمام الطبيعي وبين الاهتمام المبالغ فيه في قراءة المقالات الصحية. اذا شعرت بأنك تقضي الكثير من الوقت في اجراء البحوث العلمية في المواضيع الطبية فقد تكون بحاجة الى التقليل من ذلك حتى تحافظ على صحتك العقلية.

6. زيارة أكثر من طبيب بشكل مستمر.

يميل الأشخاص المصابون بوسواس المرض الى زيارة أكثر من طبيب في العادة لذا فانك اذا شعرت بانك تبحث عن طبيب اخر لان الطبيب الذي كنت تذهب اليه لم يكن جديا في التعامل معك ولم يعطيك الاجابة التي كنت تبحث عنها فان المشكلة تتعلق بك في هذه الحالة و ليس بالأطباء. من الطبيعي أن يرغب الانسان في الاستماع لأكثر من رأي بخصوص حالته الصحية لكنك اذا كنت تتنقل من طبيب الى أخر بشكل مستمر فانك يجب أن تراجع نفسك بخصوص ذلك.

7- الألم العاطفي.

هل تشعر بالتوتر أو الاكتئاب بسبب قلقك على صحتك؟ ان القلق الكبير بشأن اصابتك في أحد الأمراض يسبب لك الكثير من المشاكل العاطفية.

الوسواس المرضي - اعراض وعلاج الوهم المرضي

أسباب توهم المرض :

المريض يعتقد أن مشكلته مشكلة عضوية و لكنها في النهاية هي مشكلة نفسية نتجة لبعض الإضطرابات في الدماغ الامامي و هناك عدد من الأسباب التي تتسبب في هذا المرض النفسي :

– نتجة للحساسية النفسية فيتموهون أمراض معينة نتجة للسماع عنها أو إصابة أحد من أفراد العائلة بهذا المرض فيكون المريض أكثر حساسية للتوهم ان المرض لديه و يكون نتجة عدم الفهم السليم و عدم الوهي فينتج عنها هذا الوهم و يكون نتجة للقراءة الخاطئة في المجلات الطبية و الإنترنت .

– نتجة للضعف العصبي أو العدوان المكبوت .

– الزيادة و الإهتمام الزائد من قبل الوالدين تجاه الأبناء يظهر بعض الأباء و الأمهات إهتمامًا زائدًا عن الحد تجاه أبناءهم .

– الفشل في الحياة يحدث أحيانًا كثيرًا أن يفشل الفرد في الحياة الزوجية أو الحياة الإجتماعية و الوظيفية فيحدث للفرد الوهم النفسي حيث يكون توهم المرض بمثابة تعبير عن الشعور او محاولة الهروب من المشاكل .

أعراض توهم المرض :

– يعاني المريض دائمًا من عدم الراحة مع تضخم الإحساس بالتعب و الألم مع الإنشغال الدائم بالجسم و الصحة و كثرة التردد على الأطباء مع المبالغة في الأعراض البسيطة مع التركيز على صغائر الأعراض المرضية مع تشخيص الأمراض لنفسه .

– الشكوى من الإضطربات في المعدة و الأمعاء أو أي جزء من أجسام الجسم و يميل المريض بتعميم المشاكل الجسمية الشاذة المرتبطة بتوهم مرض معين ، يميل المصابون للشكوى المستمرة من الأوجاع و الألام الغامضة و يشعر أن الجسم في حالة معانة دائمة قد يؤدي ذلك لحالة من عدم الإنسجام مع العالم المحيط به و يتوهم المصاب بكل ما يقرأ أو يشاهد .

علاج التوهم المرضي :

– العمل على وقف الفكرة الوسواسية حين تهاجمك فمجرد الإستمرار في تلك الأفكار يؤدي لأفعال قهرية و الحزن و الضيق المستمر .

– اعرف المرض بمجرد معرفتك للمرض تستطيع البدء بالعلاج فالوسواس القهري او الوسواس المرض و توهم المرض كلها مسميات لإضطربات نفسية في الجزء الامامي من الدماغي .

– مواجهة النفس بحزم مواجهة الأفكار المتطفلة كأنا اعاني من قرحة المعدة و ليس لدي ألم الإطمئان عن الصحة شيء مهم و ضروي و لكن ليس الوصول للحد الجنون في الحفاظ عليها .

– على الأباء و الامهات عدم الإهتمام الزائد على الحد لأطفالهم لانه ينتج عنه أطفال غير أصحاء نفسيًا .

– الإرشاد العلاجي للمريض و إرشاد الأسرة له و عدم المبالغة لما يعانيه بل العطف و الرعاية .

– العلاج بالرياضة و شغل وقت الفراغ لإخراج المريض من حالة الوسواس الدائم ، كما قال احد الحكماء إذا لم تشغل النفس شغلتك هي بما لا يرضيك
الوسواس المرضي - اعراض وعلاج الوهم المرضي