الوقايه من فيروسات الكبد

0

تعتبر فيروسات الكبد من اخطر الفيروسات التي تصيب الانسان و لتجنبها نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال  مقال شامل نذكر فيه طرق الوقايه من فيروسات الكبد.

000

فيروسات التهاب الكبد كما تعرف ب Hepatitis viruses A, B, C, D, E ( ا، ب، ج، د، هـ) لا تنتمي جميعا لعائلة واحدة و لكن القاسم المشترك بينهما جميعًا هو الكبد التسبب بإلتهاب الكبد حيث أن فيرس إلتهاب الكبد يهتدد الكبد بإختلاف الدرجات و المسميات للفيرس ..و هو أحد الأمراض المعدية التي تتسب بها الفيروسات و تسبب ضرر لخلايا الكبد قد يكون هذا الضرر مؤقت أو دائم و تتميز جميعها بوجود خلايا الإلتهاب داخل أنسجة الكبد و يصيب الإنسان عموما ب اليرقان صفرة الجلد و كما أوضحنها هناك خمسة أنواع للإلتهاب الكبدي و يوجد أنواع أخرى غبر مصنفة كالإلتهاب الكبد G و يكون عبر الإتصال الجنسي لذلك ليس مدرج ضمن القائمة الخمسة الأساسية و العرض الشائع لدى المصابون بالإلتهابات هو الفشل الكلوى من ثم الوفاة نتعرف سريعًا على أنواع الإلتهابات في الكبد و على كل فيرس ..

أولًا : إلتهاب الكبد الوبائي فيروس أ A هو فيروس نادر و تكثر العدوى به بين الأطفال في التجمعات السكانية المكدثة و الفقيرة و قد ينقل أثناء السفر حيث يتواجد الفيرس في براز الشخص المصاب و تنتشر العدوى عادة عن طريق الأكل و الشرب أو عن طريق تناول الغذاء غير المطهي بطريقة سليمة و أيضًا الأطعمة النية كالمحار و الخضار و الفاكهة التي تؤكل بدون غسيل بقشر أو عند غسيل الطعام بماء ملوث .

أنجح طرق الوقاية هذا النوع فيرس أ :

– عمل حملات التوعية في المجتمعات الفقيرة حيث ينتشر المرض بها كثيرًا و التنبيه على غسل الأيدي جيدًا بعد المرحاض و بعد تغير حفاضات الأطفال و عدم استخدام ادوات الأخرين .
– غسل الخضروات و الفاكهة جيدًا بالماء و الخل و طهي الطعام بشكل جيد و عند تناول الوجبات النيئة مثل المؤكلات البحرية إلا عند التأكد من نظافتها .
– عند حدوث هذا المرض يجب توحيد الجهود لعمل بحث استقصائي وبائي لمعرفة السبب .

ثانبًا: إلتهاب الكبد الفيروسي فيرس ب هو من المشاكل الصحية العالمية حيث توجد أعداد كبير وفقًا لمنظمة الصحة العالمية مصابه بهذا النوع و يؤدي لتليف الكبد أو سرطان الكبد هو سريع التطور تكون فترة الحضانة ما بين 6 إلى 120 يوم و 50% من المصابين من البالغين تكون أعراضة كأعراض الأنفلونزا الغثيان و القئ و اليرقان و اصفرار العين و الجلد .

أنجح طرق الوقاية من فيروس ب :-

– التحصين و التطعيم ضد الفيرس خصوصًا للأطفال في سن مبكر و بدأت اولى جرعات التطعيم بالفعل عام 1982 كما يوصي بتطعيم كل ما يخالطون المريض بالفيرس و العاملين في الحقل الطبي .
– التعقيم كتعقيم الحقن و الأدوات الشخصية و موس الحلاقة كما أيضًا التخلص منها بطريقة سليمة و تعقيم جميع الأدوات التي تلمس الجسم كادوات الحجامة .
– الابتعاد عن المصابين بعزلهم .
– عدم استخدام كل ما يتعلق بالمريض ادواتة الشخصية و كذلك الحذر عند استخدمها و مع التعرض لأي سوائل تخرج من المريض .

ثالثًا : إلتهاب الكبد الفيروسي فيروس ج ينتقل وفقًا لمنظمة الصحة العالمية عن طريق الدم و يطور إلى التهاب الكبد المزمن هو السبب الرئيس لعمليات زراعة الكبد في العديد من دول العالم و تظهر الأعراض على شكل إعياء عام و غثيان و قئ و ألام جسدية .

أنجح طرق الوقاية من فيرس ج :

لا يوجد حتى الآن تظعيم لهذا الفيرس و كذلك المصل المناعي لا يجدى معه شيئًا لذلك أنجح وسيلة للقضاء على الفيرس هي :
– تحليل الدم خصوصًا حال المتبرعين به .
– المحافظة على تعقيم الأدوات الجراحية و الإبر و أي ادوات من المرجح ان تختلط بالدم .
– تجنب العلاقات المحرمة .
– اتباع الممارسات السليمة لدى الجروح و التعامل مع الدم .

رابعًا : إلتهاب الكبد الوبائي فيروس د ينتقل عبر الدم أو الإتصال الجنسي و لدى المدمنون بالحقن .

أنجح طرق الوقاية من فيرس د :

لا يوجد تطعيم ضد الفيرس حتى الآن و لكن يجب اتجاذ التدابير اللازمة للتعامل مع الدم أو استخدام ادوات الغير كما سبق .

خامسًا : إلتهاب الكبد الوبائي فيرس هـ ينتقل للإنسان عن طريق الشرب و الطعام الملوث و يصاب جسم الإنسان في الأغلب عن طريق البراز نتجة تلوث المياة بمياة الصرف الصحي و تترواح فترة الحضانة ما بين اسبوعين إلى تسع اسابيع و الوقاية منه هي نفس طرق الوقاية من التهاب الكبد فيرس أ .

أهمية الكبد لجسم الإنسان :

– يقوم الكبد بإنتاج البروتين الذي يحتاجه جهاز المناعة .
– يعمل الكبد على ضبط مستوى السكر في الدم .
– مسئول عن إفراز العصارة الصفراوية التي تسهل عملية الهضم .
– يقوم الكبد بإنتاج الغلوبين الذي يحمل الأكسجين .
– يسهم في انتاج كرات الدم الحمراء بالجسم .
– يساعد الجسم في التخلص من السموم و المركبات الكميائية الضارة .
– يفرز عدد من الهرمونات التي يحتاجها الجسم .
– يطرد الأمونيا السامة و يحولها إلى اليوريا .

الأمراض التي تصيب الكبد : أشهر الأمراض التي يصاب بها الكبد تليف ،و سرطان الكبد ،و الكبد الدهني ،و التهاب الكبد الوبائي و يصاب الإنسان بهذا المرض كنتيجة أساسية للعدوى و الفيروسات و ينقسم لثلاثة أنواع هم

– التهاب الكبدي الوبائي A
– التهاب الكبد الوبائي B
– التهاب الكبد الوبائي C

00

أخبار طبية تحذر من عشرة عادات تدمر صحة الكبد .

أولا السكر : الإسراف في تناول السكريات يؤذي صحة الكبد لأنه يستخدمها في تكوين الدهون و في هذا السياق أشارت دراسة حديثة أن تناول السكريات يعادل تناول الكحوليات على صحة الكبد .

ثانياً السمنة : السمنة تعني تراكم الدهون بأجزاء معينة بالجسم و حالة تراكم الدهون حول خلايا الكبد يتسبب ذلك في إصابته بالتضخم “تضخم الكبد ” لذلك ينصح بضرورة التخلص من الوزن الزائد .

ثالثاً الإسراف في تناول المشروبات الغازية : ربما لم يطلق الأطباء علاقة واضحة بينها و بين أمراض الكبد و لكن يكفي انها تضر بصحة أعضاء أخرى و أيضاً مسئولة عن الإصابة بالسكري و السمنة .

رابعاً الإسراف في تناول فيتامين ” أ ” : بالرغم من فائدته إلا إن تناوله بكميات كبيرة يضر بصحة الكبد و من الممكن أن تحصل على هذا الفيتامين من خلال الفواكه و الخضراوات الطبيعية بدلاً من تناوله في صورة عقاقير و يفضل أن تتناوله كمكمل غذائي يرجى إستشارة الطبيب في الكمية المسموح بها .

خامساً المسكنات : يعتبر دواء الإستامينوفين مسكن قوي لكثير من الآلام و لكن مضاعفات الجرعة الزائدة من هذا الدواء تؤثر سلباً على صحة الكبد .

سادساً الدهون الصناعية : من الأفضل الإبتعاد عن جميع المعلبات التي تحتوي على مثل هذا النوع من الدهون بجانب الحد من شراء الوجبات الجاهزة لأن جميع الدهون تضر بصحة الكبد .

سابعاً الوظيفة : الطبيب المعالج أو الممرضة و كل من يتعامل مع أدوات المصاب من السهل أن تنتقل إليه عدوى و يصاب بالفيروسات مثل فيروس سي و بمرور الوقت تضعف مناعته و يصاب بأمراض أكثر خطورة .

ثامناً تناول الكحوليات :
تناول المشروبات الكحولية يسبب العديد من الأمراض و من بينها أمراض الكبد لذلك يحذر الأطباء من تناولها حتى و لو لمرة واحدة على سبيل الترفيه .

تاسعاً الذهاب للطبيب متأخراً : الجميع هذه الأونة أصبح يذهب إلى الطبيب عندما يشعر بالمرض و هذا خطأ لذلك يؤكد الأطباء أن إهمالك للفحص الدوري الشامل يشكل خطراً على الصحة خاصة الكبد لأن أعراض الإصابة بأمراض الكبد تتداخل مع أعراض لأمراض أخرى و أكد الأطباء على ضرورة إجراء سونار على الكبد و الجهاز الهضمى ككل للإطمئنان و من الأعراض الخطيرة انتفاخ البطن ، تغير لون الجلد ، تغير لون البول ، الإجهاد و التعب الشديد ، فقدان الشهية .

عاشراً إهمال الحمية الغذائية : إهمال تناول الفواكه و الخضراوات كالبروكلي يتسبب في الإصابة بالأمراض فقد أشارت الدراسات الحديثة مؤخراً أن تناول البروكلي يحمي من الإصابة بسرطان الكبد .

نصائح لحماية الكبد :

– ممارسة التمارين الرياضية .
– التخلص من الوزن الزائد .
– تجنب تناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على مواد حافظة .
– شرب الماء بكميات وفيرة .
– الحد من ارتفاع السكري .

0