امراض الرئة – كيفية الوقاية من امراض الجهاز التنفسي

0

امراض الجهاز التنفسي شائعة وبكثرة خاصة في فصل الشتاء في هذا المقال تعرف معنا على امراض الرئة وطرق العلاج والوقاية من امراض الجهاز التنفسي حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
امراض الرئة - كيفية الوقاية من امراض الجهاز التنفسي
عندما يتنفسُ الشخص، تستخلصُ رئتاه الأكسجينَ من الهواء وتوصلُه إلى مجرى الدم، حيثُ تحتاجُ خلايا الجسمِ إلى الأكسجين لتعملَ وتنمو. يتنفسُ الشخصُ الطبيعي في اليوم 25000 مرة، ويعاني المصابون بأمراضِ الرِّئة من صعوبةِ التنفس. يعاني ملايينُ الناس من الأمراضِ الرِّئوية. يُشير مصطلح “الأمراض الرِّئوية” إلى الاضطرابات التي تُصيب الرئتين مثلَ الرَّبو والداء الرِّئوي المُسدُّ المُزمن والعدوى مثل الأنفلونزا والتهاب الرِّئة والسل وسرطان الرِّئة والعديدِ من المشاكلِ التنفسية الأخرى. وقد تؤدي بعضُ الأمراض الرِّئوية إلى حدوثِ فشلٍ تنفُّسي.

الرئتان

تسمحُ الرئتان لنا بإشباع الدمِ بالأكسجين. ويُمتَصُ الأكسجين الذي يتنفسُه الشخص إلى الدم عبرَ أنسجةِ الرئتين. عندما يتنفَّس الشخصُ يدخل الهواءُ عبرَ الفمِ والأنف، ويجري من هناك إلى الحلق، أو ما يسمَّى بالبلعوم. ثم يدخل الهواء إلى القصبة الهوائية التي تُدعى أيضاً بالحنجرة والرُّغامى و تنتهي القصبة الهوائية بالرئتين. يدخلُ الهواءُ من القصبة الهوائية إلى عدد من الأنابيب التي يصغُرُ حجمها تدريجياً، والتي تُدعى بالأنابيب القصبية. تنتهي الأنابيب القصبية بأكياس تشبه البالوناتِ الصغيرة تُدعَى بالأسناخ أو الحويصلات الهوائية، وينتقلُ الاكسجين عبرَها من الهواءِ إلى الدم؛ وفي نفسِ الوقت يغادرُ ثاني أكسيد الكربون الدمَ عن طريقِها إلى الرئتين، حيث يُطرَحُ خارجَ الجسم. تفرزُ بطانةُ الأنابيب القصبية المخاطَ الذي يحتجزُ الأوساخَ الموجودة في الهواء. تحمي الفراشي الصغيرةُ المدعوَّةُ بالأهداب السبيلَ التنفسي بدفعِها المخاطَ باستمرارٍ خارجَ الرئتين تلقائياً، أمَّا المخاطُ الكثير فنتخلصُ منه بالسُّعال.


الأعراض العامّة

تتشابه الأمراضُ الرِّئوية المختلفة في العديدِ من الأعراض المُتشابهة، وصعوبةُ التنفُّس هي العرضُ الرئيسي في الأمراضِ الرِّئوية. الأعراض الشَّائعة الأخرى في الأمراض الرِّئوية هي:
السُّعال الذي يتدهور أو لا يزول.
الشعور بكتمة أو ضيق في الصدر.
الألم في أثناء الشهيق والزفير.
نقص وزن غير مقصود.
عدوى رئوية متكرِّرة.
ضيق النَّفس أو أزيز.

تسبِّبُ بعضُ الأمراضِ الرِّئوية:

الحمّى.
بحَّة الصوت.
التهاب الحلق أو سيلان الأنف.
تورُّم الوجه أو العنق.
الضعف.

تتضمَّنُ الأعراض الأخرى:

السعال المُدمَّى.
التعرُّق الليلي.
القَشع الثخين.

يجب مُراجعة مُقدّمِ الرعايَة الصحيّة عند الشكوى من أحدِ هذه الأعراض أو أي تغيُّراتٍ أخرى، لأنه الوحيدُ القادر على معرفةِ سببها.
امراض الرئة - كيفية الوقاية من امراض الجهاز التنفسي

الرَّبو

الربوُ مرضٌ شائع يُصيبُ الأنابيبَ التي تنقل الهواءَ إلى الرئتين وخارجَهما. يتحسَّسُ مرضى الربو من مواد معينةٍ تحدِثُ التهاباً أو تورُّماً في البطانةِ الداخلية للرئتين، ما يسبِّبُ تضيُّقَ السبل الهوائية. تتورَّمُ البطانةُ الداخليةُ للرئتين بسرعةٍ عندَ حدوثِ نوبةِ الرَّبو، وتمتلئُ السبل التنفُّسية بالمخاطِ الكثيف، وتنشد العضلاتُ حولَ الأنابيب القصبية، ما ينقِصُ جريانَ الهواء إلى الرئتين بشكل كبير، وقد تكون هذه الحالة مهدِّدةً للحياة. بعضُ مسبِّباتِ نوبة الربو:
المواد المثيرة للحساسية، كشعر الحيوانات وغبارِ الطَّلع والعَفن.
الظروف القاسية، كالجو البارد جداً أو الحار جداً.
الجُسيمات الموجودة في الهواء بسبب التلوُّث.
التَّدخين والتدخين السَّلبي.

قد يتضمَّنُ علاجُ الربو الابتعادَ عن مسبِّباته، وذلك من خلال:

غسل الحيوانات الأليفة مرَّةً في الأسبوع.
التخلُّص من الأدوات المنزلية التي تسبِّبُ تراكمَ الغبار، مثل السجاد السميك والستائر.
استخدام تكييف الهواء.

ولا بدَّ أيضاً من الابتعاد عن التدخين والتدخين السلبي. تُستخدَمُ الأدويةُ لعلاجِ الربو والوقايةِ من نوبات الربو، إذ إنَّها تُخفف الالتهاب في الأنابيب القصبية، وتخفِّف من حساسية الرئتين تجاهَ المواد المسبِّبة للحساسية. تؤثِّرُ بعضُ تلك الأدويةِ بسرعة وتُعطَى إنشاقاً، بينما يحتاجُ بعضُها الآخر إلى مدَّةٍ أطول، وتُعطى عن طريقِ الفم عادةً.

الداء الرِّئوي المُسِد المزمن

الداء الرِّئوي المُسِد المزمن هو حالةٌ مرضية تسبِّبُ صعوبة التنفُّس وتتفاقمُ بمرور الوقت. ينخفضُ في الداء الرِّئوي المُسِد المزمن جريانُ الهواء من وإلى المسالك الهوائية بسبب:
فقد المسالك والجيوب الهوائية خواصَّها المرنة.
إفراز المسالك التنفُّسية لكمية مخاط أكثرَ من المعتاد ما يسبِّبُ انسدادَها.
تلَف الجدران بينَ الجيوب الهوائية.
تسمُّك والتهاب جدران المسالك الهوائيَّة.
امراض الرئة - كيفية الوقاية من امراض الجهاز التنفسي
قد يسبِّبُ التدخينُ والموادُ المهيِّجة وعدوى الرِّئة التهابَ الأنابيب القصبية والأسناخ ومعظم الخلايا التي تبطن الرئتين. الوقايةُ من الداء الرِّئوي المُسِد المزمن أفضلُ من علاجه، ولذلك لابدَّ من الابتعادِ عن التدخين والتدخين السلبي والمواد المهيِّجة والتلوُّث للوقاية من تلَف الرئتين المرتبطِ بالأمراض الانسدادية. وللتقليلِ من أعراض الداء الرِّئوي المُسِد المزمن يوصي مقدِّمُو الرعايةِ الصحية مرضاهم بما يلي:

مُرطّبات الهواء.
المعالجة الفيزيائية للصدر لتحسينِ القدرة على السُّعال.
إعطاء الأكسجين.
موسِّعات القصبات، وهي أدوية تفتحُ القُصيبات.
الأدوية الستيرويدية لعلاج الالتهاب.
المضادات الحيوية لعلاج العدوى.

العدوى

تُصابُ الرئتان بالعديد من حالاتِ العدوى وهي:
الأنفلونزا.
التهاب الرِّئة.
السّل.

الأنفلونزا أو الكريب مرضٌ معدٍ يسبِّبُه فيروس الأنفلونزا، الذي يهاجم الأنف والحلق والرئتين، وهو ينتشرُ بسهولة من شخصٍ لآخر. قد تُحدِثُ العدوى بفيروس الأنفلونزا مرضاً حاداً ومضاعفاتٍ مهدِّدةً للحياة، إلا أنَّ معظمَ المصابين يُتعافون منها خلالَ أسبوعٍ أو اثنين باللجوء إلى:
شرب الكثيرِ من السوائل.
الراحة.

ولمنعِ نشرِ المرضِ للآخرين، يجب اتِّباعُ ما يلي:
تغطية الأنف والفم بمنديل عندَ السُّعال أو العُطاس.
البقاء في المنزل وتجنُّب التماس مع الآخرين.
غسل اليدين بشكلٍ متكرّر.

التهابُ الرِّئة
هو حدوثُ التهابٍ في نسيج الرِّئة، وامتلاؤهُ بالقيح والسوائلِ الأخرى، ممَّا يجعل من الصعب على الأكسجين أن يصلَ إلى مجرى الدم. يعاني المصابُ بالتهاب الرِّئة من السُّعال والحمَّى وصعوبة التنفُّس. هناكَ أكثرُ من 50 نوعاً من التهاب الرئة، حيث تسبِّب البكتيريا التهاب الرِّئة البكتيري، كما تسبِّبُ الفيروسات التهاب الرئة الفيروسي، بينما تسبِّبُ الفطريات والكائنات الأخرى أشكالاً أخرى من التهابات الرئة المُعدِية. تُستخدَمُ المضاداتُ الحيوية في علاج بعضِ التهابات الرئة، كالتهابِ الرِّئة البكتيري، كما تُستخدَمُ الأدويةُ المضادةُ للفيروسات للتخفيف من شدةِ حالاتٍ معيَّنة من العدوى الفيروسية. تشفى معظمُ أشكالِ التهاب الرئة في حال علاجِها خلالَ أسبوع أو اثنين، غيرَ أنَّ بعض المصابين بالتهاب الرئة الشديد سيحتاجون إلى الإقامة في المستشفى لتتحسَّنَ حالتهم. السلُّ هو عدوى بكتيرية تسبِّبُ الوفاةَ أكثر من أي مرض مُعدٍ آخر في العالم، وهو ينتشرُ من شخصٍ لآخر عن طريق الهواء الذي يحملُ قطراتِ سعالِ المصاب بسلٍّ فعَّال أو عطاسِه أو الهواءَ الخارج من رئتيه. يشفي العلاجُ 90٪ من حالات السل، وهو يعتمدُ على تناول الأدويةِ لعدةِ أشهر. يصبح المصابون بالسل عادةً غيرَ مُعدِين بعدَ علاجهم بأسبوعين على الأقل.

السرطان

يتألفُ الجسمُ من خلايا صغيرة. وتنمو الخلايا الطبيعية في الجسم وتموت بطريقة مضبوطة، لكنَّ الخلايا تستمرُّ أحياناً بالانقسام والنمو بطريقة غير قابلةٍ للسيطرة، ممَّا يسبِّب نمواً غيرَ طبيعي يُدعى بالورم. يُدعى الورم الذي يغزو الأنسجةَ وأجزاءَ الجسم المجاورة بالورم الخبيث أو السرطان. تنتشرُ الخلايا السرطانيةُ إلى أجزاءِ الجسم المختلفة عبرَ الأوعيةِ الدموية والأقنية اللمفية. تُسمَّى السرطانات في الجسم حسبَ المكان الذي نشأت فيه، وهكذا يُدعى السرطانُ الذي نشأ في الرِّئة بسرطان الرِّئة حتى إذا انتشرَ إلى مناطقَ أخرى. يميلُ السرطانُ لأن يكونَ وراثياً، لذلك يجب على الشخص أن يخضعَ لفحصٍ دوري بحثاً عن علامات السرطان إذا كان لديه أقارب مصابون به. كما يتَّفقُ الخبراءُ أن تدخينَ التَّبغِ ومضغَه والتعرُّضَ لدخانه قد يسبِّبُ الإصابةَ بسرطان الرئة. يزيدُ التعرُّضُ للمواد الكيميائية والعواملِ الأخرى في البيئة، كالتلوُّث أو الأسبستوز من خطورةِ الإصابةِ بالسرطان. تعتمد معالجةُ سرطان الرِّئة على نوع سرطان الرِّئة ومرحلته. ويمكن علاج المصابين بسرطان الرِّئة بما يلي:
الجراحة.
المُعالجة الكيميائية.
المُعالجة الشعاعية.
المُعالجة الموجَّهة.
كما يمكن استخدام توليفة من العلاجات السابقة.


امراض الرئة التي تؤثر على الاكياس (الحويصلات) الهوائية

تتفرع المجاري التنفسية في النهاية إلى أنابيب دقيقة تُسمى الشُّعيبات الهوائية و التي تنتهي عند تجمع أو تكتل من الاكياس التي تُسمى الحويصلات الهوائية. هذه الحويصلات الهوائية تُشكل معظم أنسجة الرئة و يتم فيها التبادل الفعلي للاكسجين مع ثاني أكسيد الكربون. أمراض الرئة التي تُصيب الحويصلات الهوائية تشمل ما يلي:

الالتهاب الرئوي (نيومونيا Pneumonia):
و هو عبارة عن التهاب عدوى تصيب الحويصلات الهوائية، و يكون سببها عادة البكتيريا.

السل أو الدرن:
هو عبارة عن حالة من الالتهاب الرئوي (النيومونيا) و التي تتطور و تنتشر ببطء تدريجي و يكون سببها البكتيريا المتفطرة السلية.
انتفاخ الرئة الذي ينتج عن الأضرار التي لحقت بالوصلات الهشة التي تربط بين الحويصلات الهوائية. يعتبر التدخين السبب الرئيسي لذلك. (يؤدي انتفاخ الرئة ايضا إلى الحد من تدفق الهواء في الرئة، مما يؤثر على الشعب الهوائية كذلك).

الوذمة الرئوية:
في هذه الحالة يحدث تسرب للسوائل من الأوعية الدموية الصغيرة في الرئة إلى الحويصلات الهوائية و المنطقة المحيطة بها حيث تتجمع السوائل هناك. أحد أشكال هذا المرض ينتج عن حالة فشل القلب و الضغط الذي يحدثه ذلك داخل الأوعية الدموية في الرئتين. و شكل آخر من أشكل هذا المرض ينتج عن إصابة مباشرة في الرئة تؤدي إلى تسرب السوائل من الاوعية الدموية.

سرطان الرئة
: يوجد العديد من الانواع لسرطان الرئة، و يمكن أن يتطور هذا المرض في أي جزء من الرئتين. و في غالب الاحيان يحدث سرطان الرئة في داخل أو حول الحويصلات الهوائية التي تعتبر الجزء الرئيسي من الرئة. إن طرق علاج سرطان الرئة تعتمد على نوع السرطان و مكان حدوثه و مدى انتشاره، ويعتبر الاقلاع عن التدخين من أهم طرق وقاية الجهاز التنفسي من الاصابة بسرطان الرئة.

متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS):
هذه الحالة عبارة عن اصابة حادة و مفاجئة للرئة تنتج عن مرض خطير. تحتاج هذه الحالة في العادة إلى عناية طبية مكثفة (عناية الانعاش) المصحوبة بوسائل التنفس الميكانيكية من أجل الحفاظ على المريض على قيد الحياة إلى أن تتعافى الرئتين و تعاود عملها.

السحار أو تغبُّر الرئة:
هي عبارة عن مجموعة من الحالات الصحية الناجمة عن استنشاق مادة تؤذي الرئتين. من الأمثلة على ذلك مرض الرئة السوداء الذي ينتج عن استنشاق غبار الفحم و دَاءُ الأَمْيَانت الذي ينتج عن استنشاق غبار مادة الاسبست أو الحرير الصخري.
امراض الرئة - كيفية الوقاية من امراض الجهاز التنفسي

الخلاصة

عندما يتنفسُ الشخص، تستخلصُ رئتاه الأكسجينَ من الهواء وتوصلُه إلى مجرى الدم، حيثُ تحتاجُ خلايا الجسمِ الأكسجين لتعملَ وتنمو. يعاني المصابون بأمراضِ الرِّئة من صعوبةِ التنفس. وقد تؤدي بعضُ الأمراضِ الرِّئوية إلى حدوثِ فشلٍ تنفُّسي. أكثر الأمراض الرِّئوية شيوعاً هي:
الرَّبو.
الداء الرئوي المُسِد المزمن.
العدوى كالأنفلونزا والتهاب الرِّئة والسّل.
السرطان.

يتضمَّنُ علاج الأمراضِ الرِّئوية:

المعالجة الفيزيائية للصدر لتحسين السعال.
تغيير نمطِ الحياة كالابتعاد عن المواد المُهيِّجة والإقلاع عن التَّدخين.
الأدوية.
الراحة والإكثار من شرب السوائل.

وبالنسبة للسرطان فقد يتضمَّنُ العلاجُ أيضاً الجراحةَ والمعالجة الكيميائية والمعالجة الشعاعية والمعالجة الموجَّهة، كما يمكن مُشاركة العلاجات مع بعضها بعضاً. يجب مُراجعةُ مُقدّمِ الرعايَة الصحيّة عند الشكوى من أعراضِ الأمراضِ الرئوية، لأنه الوحيدُ القادر على معرفةِ سببها.

حماية الجهاز التنفسي

التدخين:
التغيير الوحيد والأكثر أهمية الذي يمكن أن يساعد في تحسين صحة الجهاز التنفسي هو الإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخنا حيث يحتوي دخان السجائر على القطران و الآلاف من المواد الكيميائية التي تقلل كثيرا من قدرة وكفاءة الرئتين و على الرغم من أن التدخين على المدى الطويل يمكن أن يسبب مشاكل مزمنة في الجهاز التنفسي إلا ان الإقلاع عن التدخين في أي لحظة يمكن أن يخلصك من العديد من المشاكل الصحية الحادة و حتى لو كنت غير مدخن يمكنك حماية جهازك التنفسي عن طريق تجنب التدخين السلبي أيضا.

ممارسة الرياضة:

يمكن لممارسة التمارين الرياضية بانتظام أن تحسن صحة الجهاز التنفسي بشكل كبير . فعندما تبدأ ممارسة التمارين الرياضية تزداد حاجة عضلاتك للأوكسجين حيث يحفز الدماغ الجهاز التنفسي لزيادة التهوية أو التنفس و هذه الزيادة في وتيرة وعمق التنفس يوسع الرئتين، ويعزز من مرونة الحويصلات الهوائية التي تطرد الهواء القديم من الرئتين وتقوي الحجاب الحاجز وكل هذه التغيرات يكون لها تأثير دائم على تحسين صحة الجهاز التنفسي حتى بعد توقفك عن ممارسة الرياضة ولتحقيق أقصى قدر من الفوائد الصحية للجهاز التنفسي يجب اختيار التمارين التي تتضمن تمارين التنفس .

اتباع نظام غذائي صحي:

اتباع نظام غذائي صحي مهم للحفاظ على صحة الرئتين حيث يحتاج جسمك الى الفيتامينات والمواد المغذية الأخرى لبناء فعال والحفاظ على الأنسجة بما فيها تلك التي تشكل الجهاز التنفسي بالإضافة إلى ذلك فقد أظهرت بعض الدراسات أن الدهون الصحية ، مثل الأحماض الدهنية أوميجا 3 تمنع التهاب الرئتين وتؤثر بشكل ايجابي على مرضى الربو.

النظافة الشخصية:

أحد أكثر العوامل شيوعا والتي تسبب ضررا للجهاز التنفسي هي العدوى الفيروسية أو البكتيرية، مثل الأنفلونزا و الالتهاب الرئوي و التي يمكن أن تؤثر بشكل خطير على صحة الرئة وقدرتها على امتصاص الأوكسجين ويعتبر الحفاظ على النظافة السليمة أفضل وسيلة للحد من فرص التقاط الأمراض الميكروبية كما يجب تجنب لمس الأسطح العامة على قدر المستطاع و محاولة الحفاظ على اليدين بعيدا عن الوجه إلى جانب غسل اليدين مرات متعددة و خاصة قبل تناول الطعام
امراض الرئة - كيفية الوقاية من امراض الجهاز التنفسي