امراض المرارة و علاجها

0

تعتبر المرارة من الاعضاء الهامة في الجسم التي يمكن تعرضها الى عدة امراض صحية و خطيرة نقدمها لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر المقال التالي.

1

تعد المرارة من أهم الاعضاء المرتبطة بالكبد و الكلي و من الاعضاء الحيوية داخل جسم الإنسان لها العديد من الاسماء مثل الحويصل الصفراوي أو الحويصلة الصفراوية اسمها بالإنجليزية vesica felleaو هي عبارة عن كيس صغير على شكل حجم ثمرة الكمثرى تقع بالجزء الأيمن بالمنطقة السفلية من الكبد عند اسفل القفص الصدري بحوض الكبد ، تعرف المرارة بأنها عبارة عن كيس ليفي و عضلي تكون طولية الشكل يصل طولها نحو 8 سم و الاستدارة نحو 4 سم و تقسم إلى ثلاثة اقسام رئيسية هما اللب و الجسم و الرأس ، تنزل القناة الصفراوية إلى يمين ما يعرف بالشريان الكبدي ، ثم على اليمين الشريان البنكرياسي لينصب في الاثنى عشر و عادة ما يعود اغلب الإفراز إلى الكبد و منه إلى المرارة بعد اضافة الفاقد .

تخرج المرارة من القناة التي تصلها بقنوات الكبد اليمنى و اليسرى و يطلق على هذه القنوات اسم القناة المرارية Bilary Ducts حيث تقوم بنقل العصارة الصفراوية من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة من ثم تنقلها إلى الإثنى عشر .

وظيفة المرارة : الوظيفة الرئيسية للمرارة هي تحزين الصفراء التي يفرزها الكبد إلى حين الحاجة إليها حيث عند دخول الطعام الذي يحتوي على مواد دهنية إلى منطقة الإثنى عشر تبدأ المرارة بالتقلص بواسطة ما يسمى بهرمون الكوليسيستوكينين ( يتكون هذا الهرمون في الجزء العلوي من الامعاء الدقيقة ) الذي تفرزه الخلايا الموجودة بالاثنى عشر ، فخلال عملية الهضم تبدأ الصفراء بالإنسياب من الكبد إلى القناة الصفراوية العامة ، حيث تفرغ الصفراء العفج ( القسم الأول من الأمعاء الدقيقة).

مهام العصارة المرارية : تلعب العصارة المرارية دور مهم في عملية هضم الطعام خاصة الطعام الدهوني و تفيد العصارة المرارية في عملية امتصاص الطعام و التمثيل الغذائي لانها تخزن العصارة المرارية التي يفرزها الكبد فعند تناول الانسان أي طعام تتأثر المرارة و يحدث انقباض فيؤدي إلى دفع العصارة المرارية و تخزينها بالاثنى عشر .

و نتيجة لأهمية الدور المهم الذي تؤديه المرارة في عملية الهضم و التمثيل الغذائي فإن حدوث أي مشكلة بالمرارة ينتج عنه التهابات بالقنوات المرارية و التهاب الكبد أو الأورام و الحصوات و يتم معرفة كل ذلك عن طريق الأعراض التي تظهر على المريض منها الشعور بألم شديد في منطقة البطن و الشعور بحدوث انتفاخات مع تغير لون البراز بالإضافة إلى الرائحة الكريهة و تغير لون البول مع الحمى و ارتفاع دراجات الحرارة بشكل عام وظائف المرارة :

أولًا : المرارة تساعد على امتصاص الماء بالجسم .

ثانيًا : تسهيل عملية الهضم و دفع الهضم عند تناول الطعام لأنها تسهل من دفع و دخول الطعام إلى الامعاء .

ثالثًا : تعمل على تعجيل عملية امتصاص الطعام بشكل سلس .

الامراض التي تصيب المرارة :

أولًا : الحصوات نتيجة لتراكم الحصى و الاملاح بالمرارة و هي منتشرة عند غالبية البشر .

ثانيًا : الاصابة بالالتهابات التي يصاحبها تراكم للحصوات .

ثالثًا : الاصابة بالأورام سواء الحميدة او الخبيثة .

بشكل عام الاعراض التي تصاحب الشخص المصاب بأمراض المرارة :

هي الألأم الشديدة و الغثيان و ألام البطن خاصة بالجانب الأيمن و التقيؤ و الانتفاخ و عدم الراحة ارتفاع درجة حرارة الانسان مع تغيرات بالبول و البراز و اصفرار لون بياض العين و الحكة المزعجة بالجلد ، احيانًا يكون العلاج هو استئصال الحويصلة المرارية أو تناول عدد من المسكنات و المضادات الحيوية تحت اشراف الطبيب المعالج و يكون التشخيص عبر التصوير بالأمواج فوق الصوتيه و الفحوصات المخبرية و تحليل وظائف الكلى و الكبد .

أنواع إلتهابات المرارة :

أولًا : إلتهاب المرارة النزفي hemocholecystitis هذا الإلتهاب يرافقه نزيف بالمرارة

ثانيًا : إلتهاب المرارة القيحي الغازي pyopneumocholecystitis هذا النوع من الإلتهاب يرافقة القيح و الغاز في المرارة الملتهبة و يكون نتجة الكائنات الحية التي تنتج هذا الغاز أو قد يكون نتجة لدخول الهواء من الإثنى عشر إلى القنيات الصفراوية .

أسباب إلتهاب المرارة :-

للإلتهاب المرارة العديد من الأسباب و الآليات و سوف نتحدث عن أكثرها أهمية :

1) انسداد القناة الصفراوية : هذا الإنسداد هو الشائع و يحدث بنسبة 95% و يكون سببة الحصية الصفراوية التي تتوضع في القناة المرارية أو عنق المرارة و نتجة لذلك تركز الصفراء مما يؤدي إلى إرتفاع الضغط بداخلها و الضغط على الأوية الدموية التي بطبيعتها تغذي جدار المرارة في نهاية الأمر يحدث إلتهاب حاد بالمرارة ، حيث أن تكاثف العصارة الصفراوية و ركودها يجعلها بيئة خصبة لنمو الجراثيم و حدوث العدوى .

2) الإلتهاب الحاد المرتبط بإلتهاب البنكرياس : حيث تدخل عصارة البنكرياس إلى داخل المرارة .

3) إلتهاب المرارة العدوائي : هو نوع نادر الحدوث غالبًا يكون عند الأطفال نتجة لبعض التغيرات في محتوى المرارة و تكون العدوى سهلة الحدوث بسبب إنخفاض مستوى مقاومة الجسم فتصيبة بعض الجراثيم مثل السالمونيلا .

4) أسباب أخرى : مثل التخدير أو التدخل الجراحي أو الأدوية و المسكنات بكثرة ، الآليات المناعية ،بعض الحالات تترافق مع وجود إلتهاب في أماكن أخرى كإلتهاب الكبد أو إلتهابات الجهاز الهضمي أو الأوعية الدموية .

2

أعراض إلتهابات المرارة :

تظهر أعراض إلتهابات المرارة على النحو التالي :

أولًا : ألم شديد في الربع العلوي الأيمن و في الأغلب يكون الألم ثابت و شديد .

ثانيًا : في بداية الألم يشعر المريض بالألم في مكان أخر كالكتف مثلًا أو الظهر .

ثالثًا : يبدأ المريض بالتعب عند تناول الأطعمة الدهنية كالمقالي و الشوربة الثمينة و الحلويات و الفطائر و هكذا ..

رابعًا : يرافق آلام المرارة إرتفاع طفيف في درجات حرارة الجسد .

خامسًا : قد يحدث الإسهال و التقيئو و الغثيان بشكل دائم و تبدأ المرارة تؤلم المريض عند اللمس و تبدأ في الإنتفاخ .

سادسًا : تأتي مراحل المضاعفات الشديدة كإصفرار الجلد و العينين و قد يحدث انفجار المرارة أو إلتهابات القناة الصفراوية و من أخطر ما يحدث خروج الحصوة فتسبب في إنسداد الأمعاء الدقيقة و هذا من أخطر الحالات و أعقدها ..

الأمراض التي تنتج نتجة لتراكم الحصوات :

ينتج عن تراكم الحصى بالمرارة عددًا من الأعراض المرضية من أهمها :

1) المغص المراري : الألم الذي يصيب المنطقة اليمنى من البطن ة في بعض الحالات يمتد للظهر في نفس المنطقة اليمنى، و يصيب المريض فجأة نتجة لإصابتة بحصورات صغيرة تمنع انسياب العصارة فيتسبب في إنقباض عضلات المرارة و يتسبب هذا الإنقباض بالألم الشديد و التقيؤ و للوقاية من حدوث ذلك تجنب قد الإمكان الوجبات السريعة التي تحتوي على سعرارات حرارية عالية و دهون كثيرة .

2) إلتهاب المرارة الحاد : يشبة المغص المرارى في أنه يسد القناة المرارية و يمنع العصارة من المرور و يكون نتجة الميكروبات التي تهاجم جدار المرارة فينتج عن ذلك الألم الشديد من أهم أعراض النفور عن الطعام و يصاحبه إرتفاع في درجة حرارة الجسم .

3) الإلتهاب المراري الحصوي المزمن : يكون على شكل نوبات من الألم و المغص الشديد و الغازات القوية و إعتلال الجسد العام و الدوار و التقيؤ .

4) إنفجار المراره : هو من أخطر ما يمكن أن يحدث نتجة للإلتهابات القوية و الألم الشديد و التسمم العام في مثل هذه الحالة يتم إستئصال المرارة بالكامل ،قد يحدث مضاعفات للإستئصال كالإلتهابات البكتيرية و النزيف و تسرب العصارة الصفراوية داخل الغشاء البريتوني ..

كيفة تشخيص إلتهابات المرارة : يتم تشخيص المرض عادة عن طريق الكشف السريري على المريض أو التاريخ المرضي له مع وجود الاعراض السابقة يتم عمل الفحوصات اللازمة كتحاليل الدم و وظائف الكبد و تحاليل نسب الإصفرار و خلايا الدم البيضاء و عمل التصوير الأشعاعي باستخدام الموجات فوق الصوتيه و التصوير المقطعي .

طرق العلاج :
– قد يكون الوضع حرجًا فلابد من استئصال المراره باستخدام المنظار الجراحي أو الجراحة .
– أو التعايش مع المرض مع أخذ بعض الأدوية و التدابير اللازمة منها عدم تناول الطعام الدهني خصوصًا الشوربة الدسمة الحرص على الطعام الصحي و الفاكهة و الخضروات يوميًا ، مراجعة الطبيب بشكل دوري لتلافي حدوث أي مضاعفات ، مع ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي مستمر و تجنب التدخين و شرب الكحل و شرب الماء يوميًا بكميات كبيرة الصحي لترين يوميًا أي ما يعادل ثمانية أكواب من الماء ، النوم لمدة كافية من 6 ساعات إلى ثمانية ساعات يوميًا ..

حصي في المرارة :

المرارة هي كيس صغير فقط توجد تحت الكبد لأنه يخزن الصفراء التي تخرج من الكبد ، الصفراء تساعدك على هضم الدهون تخرج الصفراء من المرارة إلى الأمعاء الدقيقة من خلال أنابيب تسمى الكيسي للقناة والقناة الصفراوية المشتركة
الحصى في المرارة هي مصنوعة من الكوليسترول والأشياء الأخرى الموجودة الصفراء ويمكن أن تكون أصغر من حبة الرمل أو كبيرة مثل كرة الغولف .

اسباب حصي في المرارة :

– حصى في المرارة هي شكل من اشكال الكولسترول والأشياء الأخرى الموجودة في المرارةوعندما تذداد نسبه الكولسترول تظهر الحصي بالمرارة
– الناس الذين يعانون من زيادة الوزن أو الذين يحاولون انقاص وزنه بسرعة أكثر احتمالا يحصولون علي حصى في المرارة .

اعراض حصي في المرارة :

– يبدأ التهاب المرارة الحاد عادة بألم فى الربع العلوى الأيمن من البطن، يزداد شدة بشكل تدريجى ثم يتركز فى ناحية المرارة. وخلافاً للألم المرارى (المغص المرارى)
– فإن التهاب المرارة الحاد لا يتراجع بشكل عفوى .
– الغثيان والقىء والحمى والإيلام تحت الحافة الضلعية اليمنى .
– علامة مورفى (وهى عبارة عن اشتداد الإيلام تحت حافة الكبد مع توقف التنفس أثناء الشهيق العميق) .
– يمكن جس المرارة المتسعة المؤلمة فى نحو ثلث المرضى .
– يرقان خفيف فى عشرين بالمائة من المرضى بسبب وجود حصاة مرافقة فى القناة الجامعة أو فى القناة الصفراوية .
مضاعفات حصي في المرارة :
– التهاب المرارة النفاخى (توجد الغازات ذات المنشأ الجرثومى فى لمعة المرارة وأنسجتها) .
– تقيح المرارة .
– التسمم الدموى .
– الانثقاب يبدى حوالى عشرة بالمائة من المرضى إحدى هذه المضاعفات التى تتطلب تدخل جراحى عاجل، فإن حدوث حمى شديدة، ورعشة، وكثرة عدد كرات الدم البيضاء، واشتداد الألم البطنى، واستمرار الأعراض الوخيمة، تشير كلها منفردة أو مجتمعة إلى تقدم المرض وتوحى بحدوث إحدى هذه المضاعفات .

علاج حصي في المرارة :

– علاج حصى المرارة يتم عند الشعور باوجاع في منطقة جوف البطن، ينبغي التوجه الى الطبيب المعالج. في هذه الحالة, يستفسر الطبيب عن طبيعة هذه الالام, متى بدا ظهورها, مكانها الدقيق, واذا ما كانت دائمة او تظهر وتختفي بالتناوب .
– من المحتمل ان يوصي الطبيب باجراء عدد من فحوصات التصوير (Imaging) التي يتم خلالها تصوير الجسم من الداخل. فقد يكشف فحص التصوير فائق الصوت (التصوير بالموجات فوق الصوتية – Ultrasound) لجوف البطن عن وجود حصوات في كيس المرارة .
– بالمقابل ، قد لا يكشف هذا الفحص عن وجود حصوات في المرارة، ولكن في حالة شك طبيبك المعالج بوجود مشاكل في كيس المرارة, فقد يوجه المريض لاجراء فحص لكيس المرارة. في هذا الفحص, يقوم الطبيب بحقن المريض بصباغ (Pigment) مضاد في احد الاوردة في الذراع، ثم يقوم بالتصوير بالاشعة السينية (رنتجن) في الوقت الذي يتدفق فيه الصباغ المضاد في الكبد, قنيات المرارة, كيس المرارة والامعاء .
– اذا لم يشك المريض من اية اعراض, فقد لا يكون بحاجة الى اي علاج .
– النوبة الاولى التي تحدث من جراء الحصوات الصفراوية تكون مصحوبة بظهور الم معتدل. قد يوصي الطبيب بتناول مسكنات الالم, ثم ينتظر لفحص ما اذا كان الالم سيزول بتاثير هذا العلاج ام لا. وقد لا تحدث نوبة اخرى هذا الانتظار لمعرفة التطورات لا يسبب، عادة، اية مضاعفات .
– اذا كان المريض قد تعرض لنوبة حادة جدا, او في حال تعرضه لنوبة ثانية, فقد يوصي الطبيب المعالج باستئصال المرارة بواسطة عملية جراحية. ذلك ان ظهور نوبة ثانية يشير، بشكل عام، الى احتمال ظهور نوبات اخرى لاحقة في المستقبل .
– هنالك العديد من الاشخاص الذين تم استئصال مرارتهم جراحيا. وغالبا ما يتم اجراء هذه العملية الجراحية دون اية تعقيدات او مضاعفات، فالاطباء الجراحون يختارون، اجمالا، اجراء هذه العملية بطريقة الجراحة التنظيرية (Laparoscopic surgery). في سبيل اجراء هذه الجراحة، يقوم الجراح بفتح عدد من الشقوق الصغيرة في جوف البطن, ثم يسحب من خلالها كيس المرارة .
– الغالبية الساحقة من المرضى الذين يخضعون لهذه الجراحة يستطيعون، على الارجح، العودة الى مزاولة نشاطهم العادي والى اماكن عملهم في غضون اسبوع واحد حتى اسبوعين لكن اشخاصا معينين يحتاجون الى فترة اطول من ذلك ففي بعض الحالات، يضطر الطبيب الجراح الى فتح شق اكبر في البطن، من اجل اخراج كيس المرارة في مثل هذه الحالات، تكون الفترة اللازمة للتماثل للشفاء اطول .

علاج اضطرابات المرارة

العصير الطازج
استخراج طازجة يمكن العصائر من الخضروات المختلفة مثل الجزر، والخيار أو البنجر يساعد في تنظيف المرارة وهذا هو وسيلة فعالة لوقف تكوين حصوات المرارة. المرضى يجب أن تأخذ أي من هذه العصائر أو مزيج من كل مرتين على الأقل يوميا في كمية 100 مل.

الفواكه
الفواكه المستهلكة يمكن أن يكون عونا حقيقيا عندما والقلق هو الابتعاد اضطرابات المرارة. لديك الفواكه سواء في صورة صلبة أو عصير ولكنها تحتاج إلى أن تؤخذ بانتظام من قبل الشخص المريض وهذا يمكن أن تذوب الحجارة ببطء. الحمضيات والتفاح جعل منزل ممتازة لعلاج هذا المرض.

الهندباء البرية
بذور الهندباء، والزهور والجذور غنية في العناصر التي يمكن أن تحسن الظروف المرارة. وينبغي اتخاذ خليط من جميع الأجزاء الثلاثة من شجرة في مبلغ حوالي 60 مل ثلاث مرات في اليوم. إذا كنت تأخذ في عصير الهندباء بانتظام، فإنه سيتم منع الكبد والمرارة الأعطال.

النفط
بعض الزيوت الطبيعية في حالة غير المكرر ونقية يمكن أن تعمل بشكل فعال على اضطرابات المرارة. الزيوت المستخرجة من الزيتون أو عباد الشمس هي مفيدة في علاج هذه المشكلة. ينبغي للمرء أن تستهلك 30 مل زيت يوميا.

الليمون وعصير جريب فروت
يشارك نحو 120 مل من عصير الليمون أو عصير الجريب فروت تؤخذ يوميا بالتأكيد تحسين حالة المريض المرارة.
ويمكنك أيضا أن تأخذ 4 ملاعق من عصير الليمون الطازج في الصباح الباكر لمدة أسبوع.

الخضروات
بصرف النظر عن عصائر الخضروات، يمكنك تستهلك الخضار المطبوخة أو في شكل الخام وهذا أمر جيد بالنسبة لصحة المرارة الخاص بك.

الصيام
إذا كان المريض يعاني من ألم شديد في البطن بسبب اضطرابات المرارة، والصوم لمدة يومين يمكن مسح قبالة حدة المشكلة. يمكن المريض تستهلك أي شيء ما عدا الماء أثناء الصيام في هذه الأيام وبعد أن النظام الغذائي الموصوف هو عصير الخضار والفواكه المختلفة.

القهوة
وفقا للأبحاث مؤخرا، تم التعرف القهوة كعامل مساعد مهم للحفاظ على اضطرابات المرارة في الخليج.

3