انواع امراض اللسان

0

يعتبر اللسان من اهم الاعضاء الحساسة في جشم الانسان يتعرض الى عدة امراض نذكرها لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر المقال التالي.

18

اللسان هو عبارة عن جسم عضلي ( لحمي ) ذو شكل مستطيل و هو متحرك و نجده داخل الفم , يساعد في عملية التذوق حيث ان اللسان يكون مغطى بغشاء مخاطي يحتوي على آلاف الحليمات الصغيرة التي تنتهي بنهايات عصبية تمثل حاسة التذوق , و يساعد اللسان في عملية البلع و الكلام حيث نجده مرتبط بالفك بحوالى 17 عضلة تؤمن له الحركة للبلع و الكلام , لكن اللسان كما يساعد في تلك العمليات فإنه يعتبر دليل او مؤشر على صحة الجسم و يظهر ذلك من شكل او لون اللون اللسان

أمراض اللسان :

– اللسان الأبيض : يتغير لون اللسان إلى اللون الأبيض لسببان رئيسيان هما :
* Leukoplakia : وهو أحد أمراض التي تصيب اللسان والتي تؤدي لنمو خلايا الفم بشكل مفرط مما يسبب ظهور بقع بيضاء داخل الفم واللسان ، ولكنها ليست ظاهرة خطيرة وتكون أكثر انتشارا بين المدخنين ، ولكننا لا نغفل أنها أحد أعراض السرطان المبكرة مما يوجب استشارة الطبيبي للوقوف على أسباب البقع البيضاء .
* فطريات الفم : وتعرف بالمبيضات ، ويسببها فطر الخميرة الذي يتطور داخل تجويف الفم ويظهر في صورة طبقة بيضاء على سطح اللسان ، كما يتواجد هذا الفطر دائما في القولون في جسم الإنسان ، وقد ينتقل إلى مناطق أخرى في الجسم مثل اللسان ، ويسبب انتقاله عدة أسباب مثل : تناول حبوب منع الحمل ، المضادات الحيوية ، التوتر النفسي الحاد ، أمراض الغدة الدرقية .

– اللسان شديد الحمرة : يتغير لون اللسان في بعض الأحيان إلى اللون الأحمر الغامق كما يصبح ملمسه شبيه بالفراولة ، ويدل ذلك بشكل خاص على نقص فيتامين ب12 ، أو التهاب اللسان والذي يكون مصحوبة بانتفاخ اللسان ويرجع ذلك للإصابة بالبكتيريا ، أو نقص اللعاب بالفم ، أو ثقب اللسان ، ويستجيب اللسان في هذه الحالات للعلاج بصورة جيدة .

– اللسان الأسود والشعري : وهي حالة نادرة تنتج عن اهمال نظافة الفم ، أو نتيجة لتناول المضادات الحيوية ، أو العلاج الكيمائي ، وتفسر هذه الحالة بأن براعم التذوق الصغيرة الموجودة على سطح اللسان والتي تكون قصيرة وقريبة من سطح اللسان تتآكل نتيجة لنشاط الفم واللسان طوال اليوم ، والتي تصبح أكثر طولا عند بعض الأشخاص لتشبه خصلات الشعر مما يجعل اللسان عرضة للبكتيريا التي تغير لونه للون الأسود أو تجعله داكنا .

19

– أمراض براعم التذوق في اللسان والتي تسبب ألما :

* الصدمة : وتنتج عن عض اللسان ، أو حرق اللسان ، وتسبب ألم في حواف اللسان وصرير الأسنان وقد تحتاج لعلاج طبي .
* شراهة التدخين .
* قرح الفم : وليس لها أسباب واضحة ، وقد تنتج عن اتوتر النفسي وتسبب ألما شديدا .
* أمراض أخرى مثل : فقر الدم ، السكري ، السرطان ، وتكون مصحوبة بألم اللسان .

– متلازمة حرقة اللسان : وترتبط بمشاكل الأعصاب الحسية للتذوق في الجهاز العصبي المحيطي أو المركزي ، وقد ترتبط متلازمة حرقة الفم ببعض الأعراض والتي يطلق عليها متلازمة حرق الفم الثانوي وتتمثل هذه الأعراض بعدة أسباب هي : جفاف الفم ، القلاع الفموي ، الحساسية ، الأسنان الصناعية ، ارتجاع الحمض المعدي ، بعض الأدوية مثل أدوية الضغط ، اضطرابات الغدد الصماء ، الافراط في استعمال غسول الفم أو تناول الحمضيات بكثرة .

-خدر اللسان : تنميل اللسان ، وهو شعور يشبه وخز الإبر والدبابيس مع عدم القدرة على تذوق الطعام ، وقد يكون هذا الخدر طبيعيا لسوء صحة الأسنان ، أو نتيجة لأمراض خطيرة مثل تلف الأعصاب الدائم ، كما ينتج خدر اللسان عن نقص الكالسيوم في الدم ، نقص افرازات الغدة الدرقية ، تضرر عصب اللسان .

تلون اللسان و اسبابه.

إن اللون الطبيعي للسان هو اللون القرنفلي او اللون الأحمر الوردي و تغير هذا الون يعتبر مؤشر على الإصابة بالمرض او الضرر و بإختلاف اللون يختلف الضرر و من هذه الالوان : –

1- اللون الأصفر .

يحدث عادة تغير لون اللسان الى اللون الأصفر بسبب : –
أ‌- زيادة حجم الحليمات على سطح اللسان .
ب‌- بعض الجراثيم التي تنتج نوع من المواد الملونة تسمى البورفيرين حتى أنها قد توصل لون اللسان الى البني او الأسود .
ت‌- التدخين .
ث‌- التنفس من الفم حيث قد يضطر البعض الى التنفس من الفم بدلًا من الأنف نتيجة لإحتقان الأنف او اي سبب آخر يوثر على الأنف .
ج‌- الجفاف و نقص السوائل في الجسم .
ح‌- اليرقان , الصفراء , المرارة , الكبد .

و يتم التخلص من هذا اللون عن طريق تفريش اللسان او غسله بأحد سوائل التنظيف الخاصة باللسان و كذلك معالجة المسبب لتغير اللون .

2- اللون الأبيض .

يمكن أن يتغير لون اللسان من هذا الون الأحمر الوردي الى اللون الأبيض حيث تظهر طبقة بيضاء متراكمة على اللسان و يكون ذلك عادة بسبب : –
أ‌- وجود نتوءات على سطح اللسان يمكن أن تصاب بإلتهابات و تجمع بكتيريا و خلايا ميتة بينها مكونة هذا اللون و تحدث تلك النتوءات بسبب .
• الجفاف سواء الجفاف بشكل عام او جفاف الحلق .
• تناول الكحوليات .
• الحمي او إرتفاع درجات الحرارة .
• التدخين .
ب‌- الآثار الجانبية لبعض الادوية , حيث قد يؤدي تناول بعض الادوية الى تكون تلك الطبقة البيضاء على اللسان .
ت‌- اللسان الجغرافي , نوع من الإلتهابات التي تصيب اللسان و تظهر بشكل يشبه الخريطة .
ث‌- البقع اللسانية البيضاء او الطلاوة , و هى قد تكون مؤشر على الأورام الخبيثة .
ج‌- الحزاز المسطح الفموي , نوع من الأمراض الجلدية المزمنة و التي قد تصيب الفم .
ح‌- الزهري , نوع من البكتيريا التي تصيب اللسان و تنتج عن بعض الممارسات الجنسية .

في الغالب إن البقع التي تغير لون اللسان الى الأبيض غير ضارة تختفي بتناول كميات وافية من الماء و تفريش اللسان ولكن اذا لم يظهر تحسن خلال اسبوعين يتم اللجوء الى الطبيب المختص .

3- اللون الأخضر .

يمكن أن يتغير لون اللسان الى اللون الأخضر او يصبح لونه مائل للاخضر بسبب : –
أ‌- إرتداد العصارات الهضمية من المعدة و يحدث ذلك نتيجة لوجود ضعف في احد صمامات المعدة .
ب‌- أمراض الكبد .

و هنا يجب اللجوء الى الطبيب و لكن يجب التأكد عند فحص اللسان ان لا يكون قد تم تناول اطعمة ملونة تؤثر على لون اللسان .

4- اللون الأسود .

تغير لون اللسان الى الأسود و هو ما يسمى باللسان الأسود المشعر او الوبري , هي إصابة حميدة لا تستمر لفترات طويلة ويكون شكل اللسان بها سئ , حيث يكون ذو سطح فروي اسود و رائحة الفم كريهة , و يعود السبب في ذلك الى نمو بكتيري مفرط على اللسان و يحدث هذا النمو الزائد بسبب : –
أ‌- التدخين .
ب‌- عدم العناية بنظافة الفم و صحته .
ت‌- التنفس عن طريق الفم بدلًا من الأنف .
ث‌- تناول أدوية البزموت .
ج‌- تناول المضادات الحيوية حيث يؤثر على البكتيريا او الخمائر في الفم .
ح‌- إستعمال غسولات الفم التي تحتوي على عناصر مؤكسدة او قابضة بشكل متكرر .

لا تحتاج تلك الحالة الى معالجة خاصة فهى مجرد حالة مؤقتة و لكن يجب أن تبتعد عن المسبب لتلك الحالة للإسراع بالتخلص منها و المحافظة على نظافة الفم بإستمرار .

تعتبر افضل فترة لتقوم بفحص لسانك و التعرف على اي تغير بلونه هي الفترة بعد الإستيقاظ و في ضوء النهار , و هنا يجب مراعاة أن الأطعمة الملونة و التدخين يمكن أن تؤثر على اللون , كما يجب التعرف على ملمس و قوام اللسان و بشكل عام فإن اللسان مرآة لصحتك حافظ على فحصه بشكل دائم .

العلاجات المنزلية لعلاج اللسان المتشقق :

أولًا : التخفيف من الأطعمة التي تساعد على تشقق اللسان مما يزيد من الحساسية و صعوبة الشفاء مثل الأطعمة الساخنة و التوابل الحارة و البهار الحار و الحمضيات و الموالح ، مع تجنب التدخين و الكحل ، أيضًا الحلوى خصوصًا الحلوى المنكهة و المنتجاء الغذائية الممتلئة بالسكر ، و الفاكهة الحمضية .

ثانيًا : تناول السوائل كثيرًا من أجل الحفاظ على رطوبة الجسم بالتالي رطوبة اللسان كما ان السوائل تحفز اللعاب بإستمرار مما يعزز من صحة اللسان و الفم عمومًا ، لذلك شرب كميات كافية من الماء لترين باليوم مع تناول الفاكهة المعصورة بدلًا من أكلها يمكنك شرب ماء جوز الهند و الاعشاب المثلجة مثل الشاي المثلج و لكن يجنب تنجب المشروبات السكرية .

ثالثًا : استخدام الجليسرين هو من العلاجات السريعة لترطيب اللسان كما أنه يسرع من عملية الشفاء و يخفي رائحة الفم الكريهة ، قومي بتبليل قطنة من الجليسرين النباتي فقط من ثم وضعها على اللسان و تركها خمس دقائق ثم تفريش الفم و اللسان بفرشاة اللسان ثم شطف الفم بالماء الدافئ و القيام بذلك مرتين باليوم .

رابعًا : هلام الصبار هو من العلاجات المهمة و الفعالة لعلاج كثير من الأمراض كما أنه مفيد في حالات إلتهابات الفم و التهابات اللسان و ايضًا اللسان المتشقق ، يتم وضع هلام الصبار على الفم لمدة عشر دقائق ثم شطفة بالماء الفاتر و تكرار ذلك من ثلاث إلى خمس مرات باليوم سوف تجدي أن اللسان رجع إلى لونه الوردي في خلال اسبوع على الأكثر .

خامسًا : خل التفاح هو أيضًا من الخيارات العلاجية المهمة التي تعمل على إعادة توازن الحموضة الطبيعية للفم و محاربة البكتيريا و الامراض الفيروسية ، تخلط معلقة من خل التفاح على ربع معلقة صغيرة من صودا الخبز من ثم غسل الفم من ثلاث إلى اربع مرات باليوم ، يمكن اضافة معلقة عسل نجل كبيرة و شربة كشراب يومي ليخلص من رائحة الفم الكريهة .

يمكن التخير من بين العلاجات السابقة علاج واحد للإستمرار علية مدة من الوقت حتى تتخلصين من ظاهرة تشقق اللسان .

علاج التهاب اللسان :

الهدف من العلاج هو تقليل الالتهاب . العلاج عادة لا تتطلب دخول المستشفى إلا لتورم اللسان الشديد . نظافة الفم الجيدة هى ضروري ، بما في ذلك تنظيف الأسنان بالفرشاة شامل على الأقل مرتين في اليوم ، والخيط يوميا على الأقل . الستيرويدات القشرية مثل بريدنيزون قد تعطى للحد من التهاب اللسان . للحالات الخفيفة ، والتطبيقات الموضعية (مثل غسول الفم بريدنيزون التي لم يتم ابتلاعها) قد أوصى لتجنب الآثار الجانبية للحقن الكورتيزون أو البلع . المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفطريات ، أو مضادات الجراثيم الأخرى يمكن وصفه إذا كان سبب التهاب اللسان هو عدوى . فقر الدم ونقص التغذية (مثل نقص في النياسين ، الريبوفلافين والحديد ، أو فيتامين e ويجب أن يعامل) ، وغالبا عن طريق تغييرات في النظام الغذائي أو المكملات الغذائية الأخرى . تجنب المهيجات (مثل الأطعمة الحارة أو حار ، والكحول ، والتبغ) للحد من عدم الراحة . في بعض الحالات ، قد تورم اللسان تهدد مجرى الهواء ، وهي حالة طبية طارئة تستدعي اهتماما عاجلا .

علاجات حرق اللسان

يتم سرد بعض من العلاجات الأكثر وفائدة وسهلة للعلاج والشفاء:

مكعبات الثلج
تطبيق مكعبات الثلج على المناطق المحترقة قد يقلل من الألم في تلك المناطق.

العلكة الخالية من السكر
مضغ العلكة الخالية من السكر يمكن أن يخفف مؤقتا بحرقان.

صودا الخبز
صودا الخبز يمكن استخدامها لتنظيف الأسنان، بدلا من معجون الأسنان التجارية.

حمية الغذائية
الحديد من الأغذية الغنية مثل التمر ورقائق النخالة، وبذور السمسم، والكاجو، ويمكن أن تؤخذ الخ. أيضا، والنظام الغذائي مع الخضار الورقية والعصائر والأغذية الغنية بالفيتامينات B1، B2، B12، الزنك، وما يمكن أن يقلل من حرقان.

التفاح
يمكن المضمضة بعصير التفاح البارد ليبرد حرق اللسان.

الجلسرين
يمكن تطبيق الجليسرين على اللسان للحد من حرقان.

البابايا
أكل البابايا يمكن أن يشفي الحروق مع الانزيمات التي يمكن أن تجديد شباب الجلد المحروق.

الشاي الأسود
يمكن تطبيق مقتطفات من الشاي الأسود البارد على اللسان، ويمكن جمع مقتطفات عن طريق نقع 2-3 أكياس الشاي في كوب من الماء ويغلي بها مع حمض التانيك موجودة في الشاي، وتمتص الحرارة، ويبرد والبلسم الحرق.

الألوة فيرا
تطبيق هلام الصبار على حرق اللسان ، مرتين أو ثلاث مرات في اليوم يمكن أن يخفف من حرقان.

العسل
العسل يمكن تطبيقه على اللسان مثل المرهم، فإنه يساعد في الحد من الالتهابات.

العصائر العشبية
إذا تم عزا متلازمة اللسان حرق لنقص في الأحماض المعدية في المعدة، ثم تناول كمية من العصائر من الأعشاب مثل الهندباء، الخشب دودة، موز الجنة، الفجل الأسود، نبات القراص، الخ يمكن علاج هذه المتلازمة.

زيت اللافندر
يمكن اضافة زيت اللافندر على اللسان المحروقة باستخدام القطن للحد من الألم وتعزيز الشفاء السريع.

أيضا، شرب الكثير من الماء يمكن أن تمتص الحرارة في منطقة الحرق وتخفيف الإحساس حرق. يجب تجنب تناول الطعام الساخن وحار. في حالة وجود الألم، فإنه من المستحسن لرؤية الطبيب في أقرب وقت ممكن.

17