تأثير المشروبات الغازية على الصحه

0

معروف ان المشوربات الغازية تمتاز بمذاقها الرائع ولكن لها الكثير من الاضرار الصحية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على التأثير السلبي للمشروبات الغازية على الصحة وايضا نصائح وطرق تساعدك على ترك المشروبات الغازية

تأثير المشروبات الغازية على الصحة

الكثير من الناس مولعا بحبه للمشروبات الغازية او المرطبات بمختلف انواعها خاصة في فصل الصيف وللتخلص من العطش وكثيرا منهم توقف عن الحمية الغذائية بسبب حبه للمشروبات الغازية فما هي المخاطر التي تنجم عن شربها وماهو اصل هذه المشروبات؟

ماهي اصل المشروبات الغازية؟

يعود اختراع المشروبات الغازية إلى العام ( 1886 ) م عندما قام الصيدلاني جون بامبرتون بمدينة اطلنطا الامريكية بتحضير وصفة مشروبه الغازي الأول في مختبره ، ثم مالبث أن بدأ يروج لهذا الشراب مقابل خمسة سنتات أمريكية .ولم يتوقع جون بامبرتون هذا أن يصبح اختراعه فيما بعد المشروب الشعبي لأاول في العالم إذ تشير جميع الاحصائيات في أيامنا هذه إلى أن استهلاكها يزيد بشكل دراماتيكي لا يمكن تصوره إذ بلغ استهلاك الولايات المتحدة وحدها عام ( 2000 ) م أكثر من ( 5 ) بليون غالون .

مخاطر المشروبات الغازية واضرارها على الصحة:

– الاضرار بعملية الهضم

غاز ثاني أكسدي الكربون الذي يوجد فيها يتسبب في حرمان المعدة من الخمائر اللعابية التي تساعد في عملية هضم الطعام إذا تم تناولها مع الطعام أو بعده مباشرة و هذا يتسبب في عدم مقدرة الإنزيمات الهاضمة التي تفرزها المعدة على العمل مما يؤثر سلبيا على عملية الهضم و لا يجعل الجسم يستفيد من الغذاء.

– ارتفاع ضغط الدم

ترفع ضغط الدم و تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب و تصلب الشرايين.

– انخفاض مستويات البوتاسيوم

تناولها بكميات كبيرة يؤدي إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم مما يؤدي إلى ضعف العضلات و حدوث الشلل.

– زيادة علامات التقدم في العمر

تناولها مرة واحدة في اليوم يزيد من علامات التقدم في العمر على خلايا الجسم بل إن لها نفس التأثير على الخلايا الذي يحدثه التدخين و ها بناء على اكتشاف لبعض الباحثين المتخصصين.

– زيادة انتاج أحماض المعدة

تزيد من إنتاج أحماض المعدة مما يؤدي إلى تهيج بطانتها و منها إلى الإصابة بالقرحة الهضمية و قد ذكر مركز جامعة الميرلاند الطبي بأنها قرحة مفتوحة في بطانة المعدة أو المريء أو الإثنى عشر و هي تؤدي إلى نزيف المعدة و منها إلى تقيؤ الدم و اسوداد البراز.

– السمنة و زيادة الوزن :

إن شرب عبوة واحدة من المشروبات الغازية يومياً ، و التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر يؤدي إلى زيادة نصف كيلو غرام شهرياً، أي ستة كيلو غرامات سنوياً ، و ستون كيلو غراما خلال عشر سنوات .

-مشروبات الدايت تسبب سمنة أكثر

و تسبب مشروبات الدايت المحلاة بالمحليات الصناعية ، والخالية من السكر ، نفس الأثر إذ أنها تسبب أيضاً زيادة في وزن الجسم بنسبة أعلى من تلك التي تحدثها المشروبات الغازية العادية المحتوية على السكر ، وذلك نظراً لما تحدثه من تفاعلات هرمونية في الجسم .

– تلف الكبد :

إن التناول المفرط للمشروبات الغازية يزيد من احتمال خطر حدوث تشمع الكبد بشكل قد يفوق ما تحدثه المشروبات الكحولية !!!

تأثير المشروبات الغازية على الصحة

– تسوس الأسنان :

تذيب المشروبات الغازية بفعالية كبيرة طبقة المينا في الأسنان ( الطبقة الخارجية ) ، لانها تحتوي على العديد من الأحماض في تركيبها ، لذلك فإنها تزيد من احتمال حدوث تسوس الأسنان بمرتين إلى ثلاث مرات مقارنة مع ما تحدثه السكريات الموجودة في الحلويات على الأسنان .

– حصوات الكلى و الأمراض الكلوية المزمنة :

إن شرب أكثر من أربع عبوات أسبوعياً بحجم ( 250 ) مل ليتر ، يزيد من احتمال حدوث حصوات الكلى بـ ( 15 ) % ، وذلك بسبب احتوائها على حمض الفوسفور ( فوسفوريك أسيد ) الذي يغير من تركيب البول في الجسم .

 

– مرض السكري :

بما أن المشروبات الغازية تسبب السمنة فإنها ، و بدون أي نقاش تمهد للاصابة بداء السكري ، وذلك لأن السمنة تترافق مع زيادة في عدد خلايا الجسم التي تحتاج إلى كميات أكبر ، و أكبر من (( الانسولين )) هذا بالاضافة ، إلى أن كمية السكر الموجودة في عبوة واحدة منها تشكل فور تناولها عبئا ثقيلاً على الجسم لاستقلابها ، وحرقها .

– الارتجاع المريئي :

وهو عبارة عن خروج العصارة المعدية شديدة الحموضة من المعدة إلى المرئ ، مما يسبب تخريشاً قوياً للمري ، وشعوراً مزعجاً بالحموضة و الحرقة يمتد إلى آخر الفم .و يسبب الاستهلاك الزائد للمشروبات الغازية زيادة في حموضة المعدة ، ممايؤدي إلى حدوث تقلصات تحرض على فتح البوابة الفاصلة ما بين المعدة ، والمريء ، والموجودة في أعلى المعدة ، كما أن الغازات التي تحتويها هذه المشروبات تنطلق في المعدة لتتركز أسفل هذه البوابة ، و تضغط عليها كي تفتح ، وتخرج عصارة المعدة الحامضية إلى المريء .

– ترقق العظام و هشاشتها :

من المعلوم أن هناك نسبة عكسية بين نسبة الكالسيوم ، والفوسفور بالدم ، فإذا ما زاد إحدهما نقص الآخر ، والعكس بالعكس ، لذلك فإن زيادة الفوسفور بالدم تعني نقص الكالسيوم فيه ، و بما أن المشروبات الغازية تحتوي على حمض الفوسفور، الذي يزيد نسبة الفوسفور بالدم ، فإنها سوف تؤدي إلى نقص الكالسيوم بالدم ، و لتعويض هذا النقص يقوم الجسم بسحب الكالسيوم من العظام ، مما يؤدي إلى ضعفها ، والإصابة بمرض هشاشة العظام .

– ارتفاع ضغط الدم :

يسبب الاستهلاك المرتفع لهذه المشروبات سواء العادية منها ( المحتوية على السكر) ، أو الدايت ( المحلاة بالمحلايات صناعية ) ، ارتفاع ضغط الدم ، كما أنها تزيد من لزوجة الدم ، وحموضته ، وتضعف زيادة حموضة الدم مناعة الجسم ، وتمهد لإصابته بالعوامل المعدية .

– أمراض القلب :

إن استهلاك أكثر من عبوة واحد يومية من هذه المشروبات يؤدي الى ظهور ما يسمى ” بالمتلازمة الاستقلابية ” والتي هي عبارة عن أربعة أعراض تعبر عن وجود اضطرابات استقلابية في الجسم ، وهي :• زيادة الوزن.• ارتفاع ضغط الدم .• ارتفاع سكر الدم .• ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالجسم .و تسبب المشروبات الغازية حدوث جميع هذه الأعراض ، ويكفي ظهور ثلاثة منها على الإنسان حتى يكون مرشحاً للإصابة بأمراض القلب ، والأوعية الدموية .

تأثير المشروبات الغازية على الصحة

– الالتهابات و الاضطرابات المعدية المعوية :

تسبب هذه المشروبات نتيجة لحموضتها العالية زيادة في حموضة المعدة كما أسلفت ، مما يؤدي إلى زيادة تخريش
جدرانها لذلك فهي تزيد من حدة حدوث الالتهابات المعدية ، لذلك يحذر الاطباء من شربها على الريق كما أنها تسبب خللاً كبيراً في التواز الحمضي القلوي للقناة الهضمية ، مما يؤدي إلى جعل القناة الهضمية ، و خصوصا المعدة ، و الأثنى عشر بيئة مناسبة لحدوث العلميات الالتهابية ، كما ينصح المصابون بالتهابات القولون بالامتناع عن هذه المشروبات تماماً

-شرب اكثر من عبوتين في من الصودا في اليوم يهدد الكليتين

قام باحثون قاعدة بيانات خاصة بحوالي 9358 بالغاً أمريكياً من الرجال والنساء تضمّنت معلومات عن نتائج عيّنات أخذت من بولهم، وطلب منهم تعبئة استمارات عن عاداتهم الغذائية.

ووجدت الدراسة أن النساء اللاتي ذكرن أنهنّ شربن علبتين أو أكثر من مشروب الصودا خلال الساعات الـ24 التي سبقت الدراسة زادت نسبة الـ”البومينيوريا” لديهنّ، وهو عبارة عن وجود كمية كبيرة من بروتين اسمه “ألبومين” في البول، ويعدّ مؤشراً على الإصابة بالعوارض الأولية لأمراض الكليتين القاتلة.وأوضحت الدراسة التي أعدها فريق من الباحثين من جامعة “لويولا” الطبية بقيادة دافيد شومام، أنه بإمكان الكليتين السليمتين تصفية أو “فلترة” قدراً كبيراً من الجزيئات مثل الـ “الألبومين”، ولكن وجود كمية مفرطة منها في الكليتين يعدّ مؤشراً على تعرّضهما للفشل الوظيفي الكامل.وأضاف شومام أن حوالي 11 بالمائة من الأمريكيين لديهم بروتين “ألبومينيوريا” في البول ولكن هذه النسبة تزداد عند الذين يشربون أكثر من عبوة صودا في اليوم، وأن 17 بالمائة منهم لديهم المؤشرات الأولية على الإصابة بهذه الحالة.

-مادة بنزوات الصوديوم الضارة مركزة في المشروبات الغازية

قد أعلنت شركة كوكا كولا كبرى شركات المشروبات الغازية في العالم، أنها قررت إزالة مادة بنزوات الصوديوم “e211” بصورة تدريجية من منتجاتها بعد الكشف عن احتمال تسببها في النشاط المفرط وإتلاف الحمض النووي “dna” لدى متناولي المشروبات الغازية التي تنتجها هذه الشركة. وأشارت الشركة إلى أنها ستزيل هذه المادة من كل عبوات دايت كوكاكولا بحلول أغسطس القادم، كما أشارت إلى أنها تريد إزالة بنزوات الصوديوم من منتجاتها الأخرى متى كان ذلك ممكناً، وأضافت أنها لم تعثر بعد على بدائل مقبولة لهذه المادة في مشروبات فانتا ودكتور بيبر. وحذر البروفيسور بيتر بايبر الخبير في الكيميائيات بجامعة شيفلد، من أن بنزوات الصوديوم تستطيع شل الطاقة الخلوية بالخميرة، وربما تحدث نفس المفعول لدى الإنسان، كما أن جامعة ساوث إنبتون اعتبرت بنزوات الصوديوم أحد سبع مواد تضاف للأغذية يرمز لها بحرف “e” يمكنها إن أضيفت إلى الفيتامين “a” أن تشكل مادة البنزول المسرطنة. وتنتج بنزوات الصوديوم بصورة طبيعية في بعض أنواع الفواكه، لكنها تستخدم بتركيز أكبر في المشروبات الغازية لمنعها من التعفن.يذكر أن بنزوات الصوديوم موجودة كذلك في منتجات شركة بيبسي مثل إيرن برو وبيبسي ماكس.

-دراسة شملت اضرار المشروبات الغازية

أكدت دراسة حديثة أن المشروبات الغازية تحتوي على ما يعادل عشر ملاعق سكر، وهي كافية لتدمير فيتامين “b” الذي
يؤدي نقصه في الجسم إلى سوء الهضم وضعف البنية والاضطرابات العصبية والصداع والأرق والتشنجات العضلية. وأشارت الدراسة إلى أن المشروبات الغازية تعمل على ضعف وهشاشة العظام، خصوصاً في سن المراهقة، حيث تؤثر على الاسنان لأنها تحتوي على أحماض الفوسفوريك والكاربونيك التي تسبب تآكل طبقة المينا الحامية للأسنان. أوضحت الدراسة أن المشروبات الغازية لا تحتوي على أي قيمة غذائية بالإضافة إلى احتوائها على سعرات حرارية عالية نتيجة وجود كميات كبيرة من السكر، كما أنها تسبب عسر الهضم، وذلك لاحتوائها على مادة البيكربونات وهي مادة قوية، تعمل على تقليل حمض المعدة الذي يلعب دوراً هاماً في عملية الهضم، فتفقد الكثير من الانزيمات الهاضمة قدرتها على الهضم لأنها لا تعمل إلا في وسط حمضي والمياه الغازية تغير وسط المعدة إلى قلوي. وأضافت الدراسة أن المشروبات الغازية تصنع من مادة الكولا التي تحتوي على مادة الكافيين التي تؤدي إلى زيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والسكر، وزيادة الحموضة، كما تسبب مادة الكولا الأرق لدى الأطفال واضطرابات في النوم.

-المشروبات الغازية تسبب سرطان المريء

أكدت دراسة علمية حديثة أن المشروبات الغازية او الفوارة تزيد من خطر التعرض لسرطان المرىء، موضحة أن هناك إرتباط قوى بين تناول المشروبات التى تحتوى على بيكربونات الصوديوم وسرطان المرىء.واشارت إحدي الإحصائيات إلى زيادة نسبة تناول هذه المشروبات حيث كان المستهلك منها حوالى 10.8 جالون عام 1946 وأصبحت 49.2 عام 2000 إلى جانب أن سرطان المرىء يوثر على حوالى 14 ألف أمريكي ويتسبب فى وفاة 10 ألاف أمريكى سنوياً.وقد أثبت العلماء أن علاقة المشروبات الغازية بالسرطان ليست مصادفة حيث تؤكد التجارب ان بيكربونات الصوديوم تسبب إنتفاخ فى المعدة مما يؤدى إلى إرتجاع العصارة المعدية والذى يعتبر من مسببت سرطان المرىء.

تأثير المشروبات الغازية على الصحة

نصائح تساعدك في ترك المشروبات الغازية

أولا: عالج الأمر كإدمان:

محاولة الإقلاع عن شرب المياه الغازية ليس نزهة، خاصة بالنسبة لهؤلاء الذين يتناولون كميات كبيرة منها (أكثر من 3 عبوات يوميا).. اعلم أن ذلك لن يكون سهلا، فتعامل معه على أنه إدمان خطر، ربما تعاني في أثناء محاولتك من مقاومة رغبات عارمة، وأعراض الانقطاع مثل الصداع.

حاول جعل المغريات أقل ما يمكن.. هذا قد يكون صعبا جدا؛ لأن المشروبات الغازية في كل مكان، والإعلانات عنها قوية لحد الافتراس، ولكن على الأقل يمكنك تجنب الإغراءات في البيت بجعل ثلاجة منزلك منطقة خالية من المشروبات الغازية.

ثانيا: تعرف على المخاطر:

ترتبط المشروبات الغازية بالعديد من المخاطر الصحية، ولكي تتوقف عن شربها أقنع نفسك بأن إغراء زجاجة مشروب غازي مثلجة وإفراغه في جوفك المسكين لا يساوي المشاكل الصحية المترتبة على شربها.

المعروف أن المشروبات الغازية تفاقم أمراضًا، مثل: السكري واضطرابات الكليتين، إلى جانب كونها تراكم في الجسم الدهون، مما له علاقة مباشرة بالسمنة.. تخيل أنك تشرب حلوى سائلة.

كذلك يستنزف الفسفور العالي في مشروب الكولا الكالسيوم من العظام، والنقص الحاد في الكالسيوم يضع المرء في دائرة الخطر فيما يتعلق بهشاشة العظام.

ثالثا: انقطع بالتدريج:

لا تقلع عن المشروبات الغازية مرة واحدة، وإلا فستصاب بصداع رهيب وعصبية وهياج أو حدة في السلوك، وسائر أعراض الانقطاع، فالكافيين الموجود في كثير من المشروبات الغازية يستدمن بشدة، وهذا سيكون أصعب شيء يمكن التغلب عليه عند محاولة الانقطاع عن المشروبات الغازية.

حاول الفطام بالتدريج، وذلك بالتقليل من عدد العبوات التي تتجرعها في اليوم، مثلا إذا كنت معتادا على أربع عبوات يوميا، فتناول لعدة أيام عبوتين فقط، ثم علبة في اليوم قبل أن تنقطع تماما عن تناول المشروبات الغازية.

إذا حاولت استبدال مشروب آخر يحتوي على الكافيين بالمشروبات الغازية، مثل الشاي أو القهوة، فلن تتمكن من التخلص من إدمان الكافيين.. بدلا من ذلك تناول مشروبا غازيا آخر لا يحتوي على الكافيين لمدة أسبوع، وهي المدة التي سوف تحتاجها للتخلص من رغبتك العارمة وأعراض الانقطاع.

رابعا: لا تتحول لمشروبات “الدايت”:

شرب مشروبات “الدايت” قد تكون عواقبه على صحتك أكثر وخامة من المشروبات الغازية العادية؛ هذا لأنها تحتوي على مادة الأسبارتيم، والتي يتم أيْضُها داخل الجسم إلى عدد من الكيماويات السامة، أكثر هذه الكيماويات سمية هي مادة الفورمالدهيد، وهي المادة المستخدمة في حفظ أعضاء الجسم وعينات التشريح من التحلل.

وقد ارتبط الأسبارتيم بعدد من الاضطرابات العصبية، مثل الشقيقة (الصداع النصفي)، الدوار، الارتعاد والارتعاش والتشوش الذهاني، وتعكر المزاج وآلزهايمر، وربما يصل الأمر إلى عمى دائم.

الماء وشاي الأعشاب وعصائر الفواكه بلا إضافات من السكر بدائل رائعة، وإذا كانت هناك رغبة عارمة في استعادة مذاق الصودا، فتناول شراب الليمون المثلج مع الفوار، ولعل أفضل خيار أمامك كبديل هو الحليب منزوع الدسم، خاصة إذا كنت معتادا على شرب المياه الغازية منذ أمد بعيد، فهذا سوف يساعد في ترسيب الكالسيوم مرة أخرى في عظامك، وإصلاح ما أصابها من عطب.

خامسا: مارس التمرينات:

ممارسة التمرينات الرياضية ستساعدك في مطلبك، وهو الإقلاع عن المشروبات الغازية، فهي تهون أعراض الانقطاع عنها، وتسهم في ضبط مزاجك.

إذا كانت ممارسة التمرينات جديدة عليك، فجرب المشي والتنزه.. ابدأ بالمشي ربع ساعة يوميا، وبعد ذلك يمكنك زيادة سرعة ومسافة المشي أسبوعيا.. أهم شيء أن تقوم بممارسة شيء تحبه ويجعلك تشعر بتحسن، فهذا سوف يصرف انتباهك لشيء آخر غير الرغبة الملحة في تناول المشروبات الغازية.

أفضل تمرين يمكن أن يقوم به مدمن مشروبات غازية سابق هو رفع الأثقال، فالضغط الواقع على العظام سوف يسهم في زيادة كثافة العظام، واستعادة الفاقد في الكالسيوم والبرء من الأعطاب التي لحقت بها بسبب استنزاف المعادن منها.. قم وحرك جسمك

تأثير المشروبات الغازية على الصحة