توابل هندية تساعدك على الوقاية من السرطان

0

مجلة رجيم تقدم لك مجموعة من التوابل الهدنية تساعد على منع انتشار وتكاثر الخلايا الخبيثة في الجسم التي قد تسبب خلايا سرطانية لا يمكن التغلب عليها.

توابل هندية تساعدك على الوقاية من السرطان

توابل هندية تساعدك على الوقاية من السرطان

القرفة:
لا يحتاج الأمر أكثر من نصف ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة يومياً، لمنع الإصابة بمخاطر السرطان بإذن الله. فالقرفة مصدر للحديد، والكالسيوم، وتعتبر من المواد الطبيعية الحافظة للطعام. وتعد القرفة من التوابل المفيدة في تقليل أحجام الأورام، كما تمنع تكون الأوعية الدموية الجديدة في جسم الإنسان، والتي قد تزيد من الأورام السرطانية. ومن الطرق الفعالة لإدراج القرفة في نظامك الغذائي:
ابدأ يومك بشرب كوب من شاي القرفة (أوراق القرفة أو الأكياس).
اجعل وجبة الإفطار وجبة صحية للغاية من خلال إضافة القرفة لشوفان الإفطار الخاص بك.
وجبة خفيفة من التفاح وبضع حبات من الجوز والقليل من القرفة.
إضافة العسل والقرفة إلى كوب من الحليب قبل الذهاب إلى النوم، يمنع إصابتك بالسرطان.

الزعتر.
الزعتر ليس مجرد إضافة أو تتبيلة للبيتزا أو المعكرونة، فقد أثبت جدارته كعامل محتمل مقاوم لسرطان البروستاتا. وبفضل احتواءه على مركبات مضادة للميكروبات، فإن ملعقة صغيرة من الزعتر لها نفس قوة وفعالية كوبين من العنب الأحمر. ويلعب مركب الكيرسيتين الكيميائي النباتي الموجود في الزعتر دوراً في الحد من نمو الخلايا الخبيثة في الجسم.

الفلفل الحار:
يعتبر من التوابل الواعدة التي تتميز بخصائص مضادة للسرطانات. ومع ذلك، فإن الجرعات الكبيرة من الفلفل الحار يجب أن تكون مقيدة. ويعمل مركب الكبساسين على تعزيز عملية الموت المبرمج للخلايا، والتي تعمل على تدمير الخلايا السرطانية المحتملة دون الإضرار بالخلايا السليمة، وتقلل أيضاً من حجم خلايا سرطان الدم بشكل كبير.

الزنجبيل:
يحتوي هذا النوع من التوابل على بعض الخصائص الطبية التي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول، تعزز الأيض وتقتل الخلايا السرطانية. يمكن إضافته بسهولة إلى أطباق الخضروات، وفي إعداد أطباق السمك والسلطة، فهو يعزز نكهة الطعام أثناء الطهي، إلى جانب فوائده الصحية. يمكنك مضغ بعض أوراق البقدونس الطازج إذا كنت تنزعج من الرائحة.

الكركم:
الكركم هو ملك التوابل عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع أمراض السرطان، هذا إلى جانب إضافته للون رائع إلى أطعمتنا المختلفة. فالكركم يحتوي على مادة الكركمين البولي فينولية القوية، والتي أثبتت الدراسات قدرتها على تأخير نمو الخلايا السرطانية التي تسبب سرطان البروستاتا، الجلد، الثدي، المخ، البنكرياس، الدم بالإضافة إلى أنواع أخرى من السرطانات. بالإضافة إلى ذلك، فإن مادة الكركمين تعزز عملية Apoptosis أو ما يُعرف باسم موت الخلايا المبرمج، التي تساعد الجسم في التخلص من الخلايا السرطانية بأمان، دون أن تشكل أي تهديد للخلايا السليمة. بينما في حالات العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي التقليدي، تتضرر الخلايا المحيطة بالخلايا السرطانية، الأمر الذي قد يترتب عليه حدوث آثار جانبية وشيكة.

الشمر:
يحتوي الشمر على كميات كبيرة من المغذيات النباتية والمواد المضادة للأكسدة، والخلايا السرطانية ليس أمامها أي حل آخر سواء الاستسلام وإعلان الهزيمة عندما يتعلق الأمر بالشمر. فمركب الأنيثول أحد المكونات الرئيسية الموجودة في الشمر يقاوم ويقيد أنشطة الخلايا السرطانية. كما أنه يلعب دوراً في منع وقمع الأنشطة الإنزيمية المنظمة المسئولة عن تكاثر الخلايا السرطانية. ويعتبر حساء الطماطم والشمر مع الثوم، أو السلطة الطازجة مع الشمر وجبة مثالية للوقاية من السرطان ومقاومته.

الزعفران:
يحتوي الزعفران على مركب كيميائي يدعى Crocetin، وهو العنصر الأساسي المقاوم للسرطان الذي يحتوي عليه الزعفران. فهو لا يمنع تطور المرض فحسب، لكنه يقلل أيضاً حجم الورم إلى النصف، ضامناً لك التخلص النهائي من المرض. وعلى الرغم من أنه أغلى أنواع التوابل في العالم، إلا أن النصف كيلو من خيوط الزعفران يحتوي على العديد من الفوائد التي لن تجعلك تندم على دفع هذا الثمن الباهظ من أجل الحصول عليه. وتجدر الإشارة إلى أن خيوط الزعفران تستخدم بالعديد من الطرق وتضاف إلى العديد من أنواع الأطعمة المختلفة.

الكمون:
بالطبع يلعب الكمون دوراً كبيراً في المساعدة على الهضم، ولذلك يفضل الكثير من الأشخاص خاصة في الهند مضغ حفنة من بذور الكمون بعد نهاية كل وجبة. ومع ذلك، فإن فوائده الصحية تتجاوز ذلك بكثير. فالكمون أحد الأعشاب ذات الخصائص المضادة للأكسدة، وتحتوي بذور الكمون على مركب يدعى Thymoquinone الذي يتحقق من انتشار الخلايا المسئولة عن سرطان البروستاتا. لذا بدلاً من إضافة الكثير من السعرات الحرارية والدهون لوجباتك الخفيفة، أضف الكمون إلى الخبز، الفول المقلي، أو للصلصة واجعل طعامك ذو نكهة غنية وفوائد صحية متعددة.

كما تقدم لك مجلة رجيم أطعمة أخرى يمكن إضافتها للنظام الغذائي لمقاومة السرطان: القرنفل، اليانسون، الريحان، الثوم، الكراوية، الحلبة، الخردل، أوراق النعناع، إكليل الجبل، الليمون الطازج، زيت الزيتون البكر، الخل، والأفوكادو.

عادات غذائية تمنع مخاطر الإصابة بالسرطان:
وفيما يلي تقدم لك مجلة رجيم بعض النصائح والعادات الغذائية التي تمنع مخاطر الإصابة بالسرطان:
اتباع نظام غذائي نباتي يحتوي على أنواع مختلفة من الفاكهة، الخضروات، المكسرات، الحبوب والفول، يعتبر من أفضل الوسائل العضوية لمكافحة السرطان.
إضافة الألياف: استبدل الأرز الأبيض بالأرز البني في وجباتك المختلفة.
تناول الفشار كوجبة خفيفة بدلاً من رقائق البطاطس.
تناول الفاكهة الطازجة بقشرها.
أحماض أوميجا 3 الدهنية تحارب الالتهابات.
تجنب تناول الأطعمة المعلبة أو المقلية ذات المستويات العالية من الدهون التقابلية.
استخدم زيت الزيتون بدلاً من الزيوت النباتية العادية.
تجنب الملح المصنع، يمكنك بدلاً منها الاعتماد على ملح جبال الهيمالايا أو ملح البحر سلتيك.
يمكنك استبدال المعجنات بكعك النخالة، والخبز الأبيض بالخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.
مرضى السرطان لا ينبغي عليهم زيادة كميات مكملات الكركم أو الكركمين إلى النظام الغذائي بدون استشارة الطبيب والحصول على الجرعات المناسبة.