درهم وقاية خير من قنطار علاج

0

هنالك بعض الامراض الخطيرة الكامنة التي قد تصاب بها المرأة دون الانتباه لها. لان اعراضها قد تكون عادية في بداية المرض لذلك تقدم لك مجلة رجيم بعض الفحوصات التي تحتاجين اليها قبل وقوع الكارثة.

درهم وقاية خير من قنطار علاج

درهم وقاية خير من قنطار علاج

السرطان، السكري، هشاشة العظام …. كلها أمراض خطيرة قد تصاب بها المرأة و لكن يمكن علاجها ان اكتشفت في بدايتها قبل ظهور الاعراض و ذلك بفضل الفحوصات الطبية اللازمة للمراة . و من أهم هذه الفحوصات ‼

1-سرطان الثدي :
اذا كنت في العشرينيات أو الثلاتنيات من العمر فعليك باجراء فحص للثدي على الاقل مرة كل سنة أو 3 سنوات لانه كلما اكتشف سرطان الثدي بشكل مبكر كلما زادت فرص الشفاء من المرض و اصبحت أفضل.
ماموجرام أو ما يعرف بالفحص التصوير الشعاعي للثدي:
هي عبارة عن أشعة سينية تكشف عن وجود الاورام قبل الشعور بها فكون النتائج طبيعية لا يستبعد الاصابة بالسرطان نهائيا. تتختلف مدة اعادة اجراء الفحص حسب العمر فاذا كنتي في مرحلة الاربعينيات فيتوجب عليك مرة في السنة اما مراحل خمسينيات حتى السبعينيات قد تزيد من سنتين الى ثلات حسب نصائح الطبيب لك .

2-سرطان عنق الرحم:
يعمل فحص عنق الرحم ( الذي هو ممر ضيق بن الرحم و المهبل ) على ايجاد الخلايا غير الطبيعية الموجودة فيه فيتم ازالتها قبل تحولها الى خلايا سرطانية . من اسباب هذه الخلايا فيروس الورم الحليمي البشري الذي هو نوع من الامراض المنقولة جنسيا.
فحص سرطان عنق الرحم :
ينصح باجراء هذا الفحص من سن 21 سنة و يعاد كل سنتين و هو عبارة عن مسحة لعنق الرحم لاخد عينات من خلاياه. اما ان كنت في مرحلة الثلاثينيات او اكبر فقومي باجراء الفحص الخاص بفيروس الورم الحليمي البشري و يتسحسن ان تباعدي بين فترات فحص عنق الرحم..
لقاحات سرطان عنق الرحم:
توجد نوعان من اللقاحات (جارداسيل و سيرفاريكس) ، تحمي نساء تحت سن 26 من العديد من سلالات فيروس الورم الحليمي البشري المسببة للسرطان و لكن لا تحميها كلها اذن من الضروري القيام باخد مسحة من العنق الرحم علاوة على ذلك ليس سرطانات العنق تبدأ من فيروس الورم الحليمي .

3-هشاشة و كسور العظام
تيدأ النساء في فقدان المزيد من كتلة العظام عند انقطاع الطمث مما يسبب هشاشة العظام حيث تكون العظام ضعيفة و هشة. المرض لا يقتصر عند النساء فقط فتى الرجال معرضون للاصابة به حيث انه في الولايات الامريكية المتحدة اكدت انه يتسبب المرض في نصف حالات كسور السيدات و حالة من كل اربعة حالات للرجال تتراوح اعمارهم ما بين الخمسين و ما فوق.
فحوصات هشاشة العظام
اذا كنت ممن في سن 65 و ما فوق و كنت تعانين من خطورة الاصابة بهشاشة العظام فقومي بهذا الفحص الذي هو عبارة عن اشعة ديسكا او مقياس امتصاص الاشعة السينية مزدوجة الطاقة تقيس قوة العظام و الكشف عن هشاشتها قبل حدوث اي كسور.

4-سرطان الجلد
يعد سرطان الخلايا الصبغية الميلانوما و الذي يصيب الخلايا المسؤولة عن انتاج لون البشرة من اخطر انواع سرطان الجلد. و لكن يكون العلاج المبكر له فعالا خاصة لبعض الاشخاص الذين لديهم خطورة وراثية للاصابة به. كما توجد انواع اخرى لسرطان الجلد كسرطان الخلايا القاعدية و الحرشفية .
فحص سرطان الجلد
عند اجراء الفحوصات الطبية الروتنية العادية يجب القيام ايضا بفحص الجلد ننصحك ايضا بالتنبه و مراقبة بشرتك بما في ذلك اشكال ، الوان، و احجام شاماتك و النمش .

5-ارتفاع ضغط الدم
تزيد مخاطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدم العمر خاصة عند الاشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة لذلك عليك تعملي مع طبيبك على السيطرة على ضغط دمك لانقاد حياتك و الوقاية من امراض القلب و قصور الكلى
فحص ارتفاع الدم
تتضمن قراءات ضغط الدم رقمين. الأول (الانقباضي) وهو قياس الضغط الخاص بالدم عندما يدق القلب. والثاني (الانبساطي) وهو ضغط الدم بين ضربات القلب. ويعتبر المعدل الطبيعي لضغط الدم لدى البالغين أقل من 120/80. أما ارتفاع مستوى ضغط الدم فيكون 140/90 أو أعلى من ذلك. أما إذا كان ضغط الدم ما بين الطبيعي والمرتفع، فهي مرحلة تسبق الإصابة بارتفاع ضغط الدم ويطلق عليها في بعض الأحيان (ارتفاع ضغط الدم الهامشي)، وهي بمثابة مرحلة الإنذار المبكر. اسألي طبيبك عن فحوصات ارتفاع ضغط الدم.

6-مستويات الكلسترول
يمكن أن يتسبب ارتفاع مستوى الكوليسترول في تكون اللويحات التي تعمل على سد الشرايين. هذه اللويحات قد تتراكم على مدى سنوات دون الشعور بأي أعراض، وتسبب في النهاية الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. ويمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم، السكرى، والتدخين في تكون اللويحات التي تتراكم أيضاً في الشرايين. وهي الحالة التي يطلق عليها اسم تصلب الشرايين. يمكنك خفض مخاطرالإصابة بارتفاع مستوى الكوليسترول من خلال القيام ببعض التغييرات في نمط الحياة واستخدام بعض العقاقير.
فحص مستوى الكوليسترول
. إذا كنت في العشرين من عمرك أو أكبر، يجب أن تقوم بإجراء هذا الاختبار على الأقل مرة كل خمس سنوات
حيث ستحتاجين الى الصيام قبل اخد عينة من دمك لقياس مستوى الاجمالي للكوليسترول في دمك ( كوليسترول ضار ، كوليسترول جيد ، و الدهون الثلاتية)

7-مرض السكري
يعد مرض السكري مرضا خطيرا اذ انه يمكن أن يسبب أمراض القلب، الكلى، السكتات الدماغية، العمى، نتيجة تلف الأوعية الدموية بالشبكية، بالإضافة إلى العديد من المشاكل الخطيرة الأخرى
لكن ان تم الاكتشاف بالمرض في وقت مبكر فيمكن السيطرة عليه من خلال الحمية و ممارسة التمارين الرياضية و الادوية.
فحص السكري
يجب عليكِ الصيام لما يقرب من 8 ساعات أو ما يقرب من ذلك، قبل أخذ عينة دم لتحليل مستوى السكر. إذا كان مستوى السكر بالدم ما بين 100 إلى 125، فإن هذا قد يظهر الإصابة بمرحلة ما قبل الإصابة بالسكرى، أما إذا كان 126 أو أعلى فهذا قد يعني الإصابة بالسكرى. وهناك فحوصات أخرى قد تكوني في حاجة إليها تشمل؛ فحص A1C أو ما يعرف باختبار السكر التراكمي، واختبار تحمل الجلوكوز الفموي. إذا كنتِ بصحة جيدة، ولديكِ مخاطر طبيعية للإصابة بالسكرى، يجب إجراء هذه الفحوصات مرة كل ثلاث سنوات، ابتداء من عمر ال45. تحدثي مع طبيبك حول إمكانية الخضوع لهذه الفحوصات مبكراً، إذا كنتِ تعانين من ارتفاع مخاطر الإصابة بالمرض أو لديكِ تاريخ عائلي للإصابة بالسكرى.

8-فيروس نقص المناعة البشرية
فيروس نقص المناعة البشرية هو الفيروس الذي يسبب الإصابة بالإيدز. وينتشر من خلال تبادل الدم، أو سوائل الجسم مع شخص مصاب بالمرض، مثلما هو الحال خلال ممارسة العملية الجنسية بدون حماية أو استخدام الإبر الملوثة. ويمكن أن تنقل السيدة الحامل المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المرض إلى طفلها. وحتى الآن لا يوجد علاج أو لقاح للمرض، لكن العلاج المبكر من خلال استخدام الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن يساعد نظام المناعة على مكافحة الفيروسات.
اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية
قد لا تظهر اعراض فيروس نقص المناعة البشرية الا بعد مرور سنوات من الاصابة لذلك يجب كل شخص من الفئة العمرية ما بين 13 و 65 عاما ان يخضع للفحص على الاقل لمرة واحدة و هو عبارة عن اختبارات للدم تكشف عن الاجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية إذا كانت النتيجة إيجابية، قد تحتاج إلى اختبار آخر لتأكيد النتائج. كما يمكن أن تكون النتائج سلبية، مع الإصابة بالمرض. لذا قد تحتاج إلى تكرار وإعادة الاختبار.
منع انتشار فيروس نقص المناعة
يمكن استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة العملية الجنسية، لمنع انتشار فيروس نقص المناعة البشرية أو غيره من الأمراض المنقولة جنسياً. في حالة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أثناء الحمل، تحدثي مع طبيبك لتقليل مخاطر إصابة الجنين بالمرض. كما انه معظم الأشخاص الذين أصيبوا حديثاً بالمرض، تظهر نتائج تحليلهم إيجابية بعد شهرين من التعرض للفيروس. لكن في بعض الحالات النادرة، قد يحتاج الأمر إلى ستة أشهر لتطوير أجسام مضادة لفيروس نقص المناعة البشرية.

9-سرطان القولون والمستقيم
معظم سرطانات القولون تحدث نتيجة الأورام الحميدة (الكتل غير الطبيعية) التي تنمو على البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة. هذه الأورام الحميدة قد تكون أو لا تكون سرطانية. إذا كانت سرطانية، يمكن للسرطان أن ينتشر لأجزاء أخرى من الجسم. وتساعد إزالة هذه الأورام الحميدة مبكراً قبل تحولها إلى أورام سرطانية، في منع الإصابة بالمرض تماماً. و يعتبر سرطان القولون والمستقيم السبب الثاني الأكثر شيوعاً للوفاة نتيجة السرطان بعد سرطان الرئة.
فحص سرطان القولون والمستقيم
يعتبر فحص القولون بالمنظار من الاختبارات الشائعة للكشف عن سرطان القولون والمستقيم. وبينما تكونين مخدرة بشكل خفيف، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب صغير مرن مزود بكاميرا إلى القولون. إذا تم العثور على ورم حميد، يمكن إزالته فوراً. نوع آخر من الاختبارات هو اختبار التنظير السيني المرن، الذي يكشف عن الجزء السفلي من القولون. إذا كنتِ تعانين من خطورة متوسطة للإصابة بالمرض، يجب بدء الفحوصات في سن ال50.

10-المياه الزرقاء
تنجم الإصابة بالمياه الزرقاء على العين نتيجة زيادة وارتفاع ضغط العين. وفي حالة عدم الخضوع للعلاج، يمكن للمياه الزرقاء أن تسبب تلفاً للعصب البصري مما يؤدي إلى فقدان البصر. في كثير من الأحيان، قد لا تظهر أي أعراض إلى أن يتم فقدان حاسة البصر.
فحص المياه الزرقاء
الأشخاص الذين لا يعانون من أي عوامل خطورة أو أعراض للإصابة بأمراض بالعين، ينبغي عليهم الذهاب لفحص العيون بشكل ثابت بما في ذلك إجراء اختبار المياه الزرقاء، وذلك ابتداء من سن الأربعين. تشمل هذه العوامل أن تكون من الأمريكيين الأفارقة، أو من أصل إسباني، فوق ال60 عاماً، إصابات العيون، استخدام الستيرويد، وتاريخ عائلي لمرض المياه الزرقاء

نصائح من مجلة رجيم :
يعتبر جيداً من الناحية الصحية أن تتحدثي مع طبيبك حول الفحوصات والاختبارات التي يجب عليكِ الخضوع لها. فبعض الفحوصات، مثل اختبار عنق الرحم أو فحص الثدي، يجب أن تكون جزء من الروتين الخاص باهتمام كل امرأة بصحتها. لكن قد يكون هناك ضرورة لإجراء المزيد من الفحوصات الأخرى، وذلك بناء على عوامل الخطورة الخاصة بكِ. وتجدر الإشارة إلى أن الفحوصات والاختبارات قد لا تمنع دائماً الإصابة بالمرض، لكنها قادرة في كثير من الأحيان على اكتشاف المرض مبكراً بشكل كافي مما يمنحك الفرصة لمكافحته والتغلب عليه.