رائحة المهبل

0

رائحة المهبل مشكلة تعاني منها الكثيرات مسببة لهن احراج كبير خاصة أمام أزواجهن. عبر مجلة رجيم نقدم لك أسباب رائحة المهبل مع كيفية التخلص منها.

رائحة المهبل

جميع النساء في العالم يملكن أنواعا من البكتيريا النافعة في المهبل وهي تعيش بشكل مسالم. ومن هذه الأنواع:
• بكتيريا gardenella
• بكتيريا mobiluncus
لكن إذا زاد هذان النوعان عن تكاثرهما الطبيعي لأسباب معينة فهنا ينتج التهاب الفرج اللاهوائي.
فالكائنات الدقيقة تترعرع وتزدهر في المهبل، وتحت الظروف الطبيعية- الوسط الحمضي- في المهبل السليم تعيش هذه الكائنات في حالة توازن، وعندما يختل هذا التوازن ينطلق أحد أنواع البكتيريا ليتكاثر بسرعة ويهاجم المهبل مسببا الالتهابات به.
ومن الجائز أيضاً أن يحدث الالتهاب بسبب أحد الأنواع غير الموجودة بشكل طبيعي في المهبل من الأصل، وعلى الرغم من انتقال بعض أنواع العدوى جنسيا إلا أن أغلبها لا ينتقل جنسياً.
ما هي الأسباب التي تجعل المهبل يفرز هذه الرائحة الكريهة؟


1
في البداية أؤكد أن الافرازات المهبلية في أكثر الأحيان، تكون طبيعية، وذلك لأن الجهاز التناسلي المكون من الرحم والمهبل مبطن بنسيج مخاطي، كما هو الحال في العينين والأنف، وهذا النسيج يفرز عادة مواد شبه سائلة، لكن وفي بعض الأحيان ولأسباب عديدة، تختلف طبيعة الافرازات، فتزيد في الكمية أو تتغير في خاصيتها.
والافرازات الطبيعية، تختلف كميتها من وقت لآخر من الدورة الشهرية، وتكون عادة بيضاء اللون أو شفافة، وعديمة الرائحة، ولا تسبب حكة.
وبما أن البكتيريا والفطريات، تكون عادة موجودة على الجلد والاغشية المخاطية، فإنها تنتهز الفرصة لإصابة مختلف مناطق الجسم بالأمراض والالتهابات المختلفة، شأن المهبل الذي وإن كانت لديه حموضة، تمكنه من القضاء على هذه الجراثيم وإضعافها أثناء الفترة العمرية التي تبدأ من البلوغ، وتنتهي بانقطاع الطمث، غير أنها في بعض الأحيان ولأسباب متعددة أهمها؛ اختلاف الهرمونات، كما هو الحال أثناء الدورة الشهرية أو أثناء الحمل، فتحدث بعض الالتهابات الموضعية التي تسبب تغيرا في طبيعة الإفرازات.
– كيف تميز المرأة مابين الإفرازات المهبلية المرضية والعادية؟

 كيف تميز المرأة مابين الإفرازات المهبلية المرضية والعادية
تكون الافرازات المرضية ذات رائحة كريهة، وقد تسبب حكة أو حرقة مهبلية، وقد تكون كثيرة وذات لون أبيض متخثر، وتنتج عن التهاب في المهبل، وهي تدل على وجود جسم غريب أو تقرح في الأنسجة.
وللإشارة، فإن الافرازات الطبيعية لدى البالغين تكون مائية، سائلة، شفافة، وهي تفرز من:
1 – الغدة البارثولينية والسْكين
2 – المهبل – حيث يحتوي على البكتيريا المسماة «ديدرلين» وهذه البكتيريا تحول الجليكوجين «مادة سكرية» إلى أحماض، هذا بالإضافة لاحتواء المهبل على مواد بروتينية وبعض العناصر.
أما فيما يرتبط بالافرازات الناتجة عن حالات مرضية نذكر أهمها:
– إفرازات صفراء أو خضراء اللون، تكون نتيجة إصابة الرحم بالبكتيريا.
– الافرازات المهبلية البيضاء، جامدة تسبب الحكة، وهي ناتجة عن الإصابة بالفطريات.
– الافرازات المهبلية ذات الرائحة، تدل على وجود جسم غريب أو تقرح في الأنسجة، نتيجة الإصابة بضمور في منطقة المهبل بسبب انقطاع الطمث بمرض ما أو وجود جسم غريب داخل الرحم مثل اللولب، مرض السكري وما يمكن أن يسببه من نقص المناعة وزيادة الإصابة بالالتهابات الفطرية، أو بعض الأورام، بعض الالتهابات مثل: التهابات المهبل الفطرية والالتهابات البكتيرية وأيضا الأمراض التناسلية.
والالتهابات المهبلية بشكل عام، لها دور كبير في زيادة الافرازات، إلى جانب استعمال بعض الكريمات المهبلية أو بعض مواد العناية للتنظيف، كالصابون أو رغوة الحمام ذوات -الرائحة العطرية التي يمكن أن تسبب حساسية موضعية.
– ماهي عوامل إصابة المرأة بالإلتهابات المهبلية وإفراز هذا الأخير لرائحة كريهة؟

الإلتهابات المهبلية
هناك عوامل تؤدي للإصابة بالالتهابات المهبلية ومنها:
-انتقال العدوى عن طريق الزوج (السيلان).
-عدم النظافة الكافية للجهاز التناسلي والعناية به عند الإصابة بالأمراض التناسلية.
-التهابات المسالك البولية المتكررة.
-العلاج بالمضادات الحيوية «التي تؤدي إلى تقليل وقتل البكتيريا الطبيعية» لفترة طويلة والتعرض للعلاج الكيميائي في أمراض السرطان.

بعض النصائح البسيطة التي قد تساعد في التخفيف من الحالة:

الإلتهابات المهبلية
• غسل المحيط الخارجي للفرج ( الأعضاء التناسلية الخارجية) بالماء الخالص من دون الصابون بعد التبول أو الجماع، بصب الماء فقط عليها من الأمام إلى الخلف.
• تنشيف الأعضاء التناسلية بطريقة صحيحة من الأمام إلى الخلف، باستعمال ورق تواليت، أو باستخدام مجفف الشعر، أو بعدم ارتداء ملابس داخلية حتى يتسنى للأعضاء التناسلية قدرا من التهوية لتجف.
• ارتداء ملابس داخلية قطنية واسعة لأن الملبوسات المصنوعة من الألياف الصناعية ( البوليستر والنايلون) لا تسمح للبشرة بالتهوية، ويفضل أن تكون بيضاء اللون لأن الألوان قد تحتوي على مواد تسبب حساسية في الفرج.
• غلي الملابس الداخلية بالماء والصابون و عدم غسلها بالكلور أو البوتاس الذي يسبب حساسية في الفرج.
• الامتناع عن استعمال أي نوع من أنواع الصابون أو الشامبو أثناء الاستحمام لأنه قد يسبب تهيجاً شديداً في الأعضاء التناسلية.
• استخدام الدش العلوي وليس البانيو.
• تحديد زمن الاستحمام بأقل من خمس عشرة دقيقة ثم التبول بعد الاستحمام مباشرة.
• التبول بعد الجماع مباشرة.
• تناول كميات كافية من السوائل يومياً حتى يبقى البول خفيف اللون لأن البول المركز يسبب حساسية في الفرج.
• عدم إدخال أية مواد سائلة أو صلبة أو غريبة في مجرى الولادة لأنّ ذلك سيغير في الوسط الحمضي المسؤول عن قتل الجراثيم الضارة، أو إدخال جراثيم خطرة لذلك ينصح بعدم استخدام الدش المهبلي و عدم الجلوس في طبق مطهر إلا بأمر الطبيب.
• عدم استخدام الكيماويات المعطرة، فلا يجب أن تطغى العطور على الروائح الطبيعية التي هي عند الرجال من أقوى المواد المثيرة للشهوة الجنسية.

لا يجب ان ننسى نصيحة اخيرة للرجل لان الكثير من الحالات المذكورة سابقاً يسببها الرجل من حيث لا يدري والسبب قلة النظافة او عدم الاهتمام بها فالرجل عندما يشعر بحاجة الى التبول يمسك بعضوه ويتبول دون التفكير بنظافة يديه وكم من البكتيريا موجود بيديه واصابعه بعد ان كان قد لامس اشياء كثيرة ومنها الفلوس المليئة بالبكتيريا وهكذا يضع وبصورة ارادية محضة هذه الجراثيم على غضوه الذكري ودون ان يدري وعندما يصل المنزل احيانا ودون الاستحمام يضاجع زوجته وبهذه الطريقة البسيطة يأتي بكل الجرائيم التي لامسها بيده ووضعها على عضوه الذكري بأدخال كل ذلك الى مهبل زوجته وهذه النصيحة هي للنساء ايضاً بأن تحافظ على نفسها من خلال الحفاظ على نظافة زوجها وذلك بالاستحمام والتنظيف قبل الجماع

أهم الطرق للتخلص من رائحة المهبل:

الإلتهابات المهبلية
1. خل التفاح :
نظرا لخواصه المضادة للبكتيريا والمطهرة فإن خل التفاح يمكن استخدامه لمحاربة رائحة المهبل . في الواقع، أخذ حمام مع خل التفاح هي واحدة من أبسط الطرق للتخلص من الرائحة السيئة. وهذا سيساعد على محاربة السموم والبكتيريا التي تسبب الرائحة المهبلية , وسوف يساعد أيضا في استعادة جودة الوسط الحمضي في المهبل .
الطريقة :
مزج كوبين من خل التفاح في ماء الحمام الدافئ , نقع فيه لمدة 20 دقيقة. اتباع هذا العلاج عدة مرات في الأسبوع للحصول على نتائج سريعة.
يمكنك أيضا شرب كوب من الماء الممزوج مع ملعقة أو ملعقتين من خل التفاح يوميا .
2. صودا الخبز :
صودا الخبز هو عنصر يمكن استخدامه لتحقيق التوازن في مستوى الحموضة في الجسم. عندما يكون مستوى الحموضة في حاله توازن، فإن مشكلة رائحة المهبل تختفي .
الطريقة :
إضافة نصف كوب من صودا الخبز لمياه الحمام , ينقع الجزء السفلي من الجسم فيه لمدة حوالي 20 دقيقة , تجفيف نفسك جيدا باستخدام منشفة نظيفة . وهذا العلاج يساعد على محاربة عدوى الخميرة ، ويمكن أن يساعد على التخلص من الرائحة بسرعة .
3. الزبادي :

الزبادي
الزبادي من المقومات الجيدة التي يمكن استخدامها لعلاج رائحة المهبل , الزبادي غني بالبكتيريا النافعة ، التي تساعد على مكافحة العدوى المبيضات (واحد من الأسباب الأكثر شيوعا لرائحة المهبل) واستعادة المستوى الطبيعي لحموضة المهبل. بمجرد توازن مستوى درجة الحموضة ، ستزول الرائحة المهبلية .
الطريقة :
تناول كوبين من اللبن الزبادي يوميا. يمكنك أيضا أن تأخذ مكملات بروبيوتيك.
4. الخل الأبيض :
الخل الأبيض لديه القدرة على تحييد الروائح عن طريق تحطيم رائحة البروتينات واستخدام شطف الخل الأبيض يساعد في القضاء على رائحة المهبل . وسوف يساعد أيضا في استعادة مستويات الحموضة في المهبل .
الطريقة :
خلط نصف كوب كلا من الخل الأبيض والملح في ماء الحمام الفاتر النقع فيه لبضع دقائق.
اتباع هذا العلاج عدة مرات في الأسبوع.
5. زيت شجرة الشاي :
زيت شجرة الشاي مضاد حيوي قوي وكذلك له خصائص مطهرة، وبالتالي فإنه يمكن أن يستخدم للتخلص من رائحة المهبل الكريهة. سوف يساعد على التخلص من البكتيريا التي تسهم في هذه المشكلة .
الطريقة :
إضافة ثلاث قطرات من زيت شجرة الشاي إلى كوب من الماء . استخدام هذا الحل لشطف المنطقة المصابة يوميا أو عدة مرات في الأسبوع .
6. الثوم :

 الثوم
الثوم هو مضاد حيوي طبيعي يمكن أن يكون عامل كبير للتعامل مع الالتهابات المهبلية وكذلك الرائحة المهبلية . والخصائص المضادة للفطريات الموجودة في الثوم تساعد في مكافحة عدوى الخميرة وتساعد جسمك على التخلص من البكتيريا السيئة .الطريقة :
تناول الثوم في شكل مواد خام أو مطبوخة على أساس يومي. يمكنك تناول واحد أو اثنين من فصوص الثوم الخام على الريق مع كوب من الماء الدافئ. يمكنك أيضا إضافة معجون فصوص من الثوم إلى الأطباق والسلطات.
خيار آخر هو وضع قطعة من الثوم في المهبل لمدة ساعة أو اثنتين. تفعل هذا مرة يوميا حتى يمكنك التخلص من هذه المشكلة.
7. الحلبة :
الحلبة هي مفيد للغاية بالنسبة للمرأة عندما تستهلك على أساس منتظم، فإنه يساعد على توازن الهرمونات وتعزز الدورة الشهرية العادية .
الطريقة :
نقع واحد أو اثنين ملاعق صغيرة من بذور الحلبة في كوب من الماء قبل الذهاب إلى السرير. في صباح اليوم التالي، تصفيته وشرب الماء على معدة فارغة .
يمكنك أيضا استخدام بذور الحلبة لصنع الشاي العشبي . لإعداد هذا الشاي، غلي ملعقة من بذور الحلبة في كوب من الماء. يصفى ويشرب منه مرتين في اليوم.
ملاحظة: الحلبة يمكن أن تسبب الإسهال وتهيج الجلد. إذا واجهت هذه الآثار ، يجب التوقف عن استخدام هذا العلاج .
8. عنب الثعلب الهندي :
عنب الثعلب الهندي، المعروف أيضا باسم قانون مكافحة غسل الأموال ، يمكن استخدامه للتخلص من رائحة المهبل الكريهة . بل هو من طرق تنقية الدم الطبيعية والمطهر العضوي ، وبالتالي فإنه يمكن السيطرة على العدوى التي تسبب الرائحة المهبلية.
في الوقت نفسه، يمكن لهذا المكون الطبيعي أيضا أن يستخدم للسيطرة على الإفرازات المهبلية السميكة .
الطريقة :
مجرد أكل عنب الثعلب الهندي يوميا، سواء الخام أو في أشكال أخرى مثل المخللات، ومسحوق قانون مكافحة غسل الأموال، وعصير .
9. النيم :
له خصائص مضادة للجراثيم ومضادة للفيروسات،لذلك يمكن أن يستخدم أيضا لمكافحة الالتهابات المهبلية والتخلص من الروائح المهبلية.
الطريقة :
غلى حفنة من أوراق النيم في وعاء من الماء تصفيته وتركه ليبرد .
استخدام هذا الحل لشطف منطقة المهبل يوميا لبضعة أيام أو أسبوع .
10. الحمضيات :
الأطعمة الحمضية يمكن أيضا أن تساعد جسمك على مكافحة الالتهابات ومنع الرائحة المهبلية. الأطعمة الحمضيات غنية بفيتامين C ، وتقوي المناعة، و تساعد أيضا على إزالة السموم الضارة الموجودة في الجسم.
وتقوي نظام المناعة ليسمح لجسمك محاربة البكتيريا الضارة التي تسبب رائحة المهبل. وهذه الفاكهة تساعد أيضا في مكافحة التهابات المسالك البولية .
مجرد أكل الفاكهة مثل العنب والبرتقال والليمون الحلو والليمون والتوت البري، الجريب فروت والأناناس .