زراعة الخيار

0

يعتبر الخيار من احد المكونات الطبيعية المتميزة بعدة فوائد صحية و جمالية مدهشة و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل زراعة الخيار.

000

الخيار احد النباتات القرعية المتسلقة و عندما ينمو يعترش و يحتاج عند زراعته الى إسناده بدعامات او زراعته بالقرب من الجدران و غالبًا يتم الزراعة في خطوط منفردة تمتد على سطح الأرض , يعتبر الموطن الأصلي للخيار جنوب شرق أسيا لكنه يزرع في العديد من الاماكن على مستوى العالم و هو محصول صيفي يؤكل طازج ني او مخلل .

يتمتع الخيار بالعديد من الفوائد و القيمة الغذائية و منها : –

• الخيار غني بالماء و المواد القلوية لذا فهو من النباتات المدرة للبول و التي تساعد على عدم تكون الحصوات .
• يعتبر ايضًا من الملينات الطبيعية نظرًا لإحتوائه علي نسبة من الألياف .
• يساعد على نمو الجسم و الصحة العامة للجسد نظرًا لإحتوائه على فيتامين ( C ) و القليل من فيتامين ( A , B ) بالإضافة الى مجموعة من الأملاح المعدنية الهامة لبناء الجسد ايضًا و منها الصوديوم و الكالسيوم و الفسفور المغنيسيوم .
• يستخدم الخيار في تعديل المزاج و و إزالة التوتر و يساعد في خفض ضغط الدم خصوصًا الذي يحدث نتيجة الحالات النفسية .
• يعالج بعض حالات الحساسية كما يستخدم زيت الخيار في المواد التجميلية كملطف و منعم للجلد و مبرد لتهيج الجلد الناتج عن الشمس او آفات الجلد .
يوجد من الخيار اكثر من نوع منه الخيار الإنجليزي و الخيار الياباني ( كيوري ) و هو النوع الذي ينتشر في العالم العربي و تركيا و جنوب شرق آسيا و هناك الخيار الإيراني و الذي يعرف بميني و هناك الخيار الأمريكي الشمالي البري و يشتهر الخيار بين الناس بانه من الخضروات الا أنه من أنواع الفواكه .

كيف تتم زراعة الخيار ؟

1- التربة : – أنسب أنواع التربة لزراعة الخيار التربة الطينية الخفيفة و التربة الصفراء الخفيفة و الثقيلة و لكن لا تجود زراعة الخيار في الأراضي الملحية و القلوية .
2- مواعيد الزراعة : – أفضل الأوقات للزراعة بعد إنقضاء موجات الصقيع لذا فإن اول الربيع هو الوقت الأنسب لبداية الزراعة و عند إرتفاع درجات الحرارة يحتاج النبات الى الظل اما في حال الدرجات المنخفضة يحتاج النبات الى الشمس .
3- تجهيز التربة : –
• حرث الأرض و تقليبها بشكل جيد و إضافة السماد البلدي على أن يتم إضافة 30 متر مكعب للفدان .
• القيام بتزحيف و تخطيط الأرض بحيث يكون عرض الخط من متر الى متر و نصف ثم مسح الخطوط و الري .
• معاملة البذور بأحد المطهرات الفطرية على أن تتم المعاملة لمدة 12 ساعة بحيث يتم وضع واحد جرام من المادة الفعالة لكل لتر ماء .
• عمل جور بحيث يكون البعد بين الجورة و التالية 50 سم .
• في العادي يتم الزرع على عمق من 12 الى 18 سم اما في حالة الأراضي الرملية فيتم الزرع على عمق 30 سم و يتم ري الأرض قبل الزراعة و بعد وضع البذور .
4- الخف و الترقيع :
• الترقيع : – بعد مرور من 10 الى 15 يوم يتم عمل الترقيع حيث تقوم بنقل نباتات تم زرعها الى أماكن النباتات الغائبة او التي لم تنجح زراعتها .
• الخف : – تتم عملية الخف على مرتين الاولى تتم بعد مرور 21 من الزراعة و الثانية بعد مرور 30 يوم من الزراعة و يفضل ترك نباتين في الجورة للعمل على زيادة المحصول .
5- العزيق : – تبدأ عملية العزيق من بداية عمر النبات و تتم بشكل سطحي للتخلص من الحشائش و لكن كلما كبر حجم النبات و بدأ يعرش يتم إقتلاع الحشائش باليد , يجب العمل على تعديل وضع النبات حيث يتجه عندما يكبر الى إتجاهات متعددة لذا فالأفرع التي تتجه الى داخل القناة ترفع لتوضع على ظهر الخط حتى لا تتعرض الثمار للتلوث و الإصابة بالأمراض .
6- الري : – يعتبر إنتظام عملية الري العامل الاساسي المؤثر على إنتاجية النبات و بخاصة عند الإزهار و العقد , فية الأرض الخفيفة و في الأجواء الحارة و عند تكوين الثمار يجب أن تقل الفترة بين الريات , يجب مراعاة ان لا تغطي مياه الري المصاطب حتى لا تصاب النباتات بالعفن , و بشكل عام يتم الري في الصيف كل 5 أيام و في فترات إنخفاض الحرارة كل 9 أيام .
7- التسميد : – يختلف نظام التسميد تبعًا لنظام الري .
أ‌- الري بالغمر .
• بعد 30 يوم من الزراعة اي بعد تمام الإنبات يتم إضافة الكميات التالية لكل فدان 50 كيلو جرام سلفات النشادر , 25 كيلو جرام يويا , 60 كيلو جرام سلفات البوتاسيوم .
• من 30 الى 60 يوم بعد الزراعة يتم إضافة الكميات التالية للفدان 50 كيلو جرام سلفات نشادر , 100 كيلو جرام سلفات البوتاسيوم .
• بعد 60 يوم من الزراعة يتم إضافة الكميات التالية للفدان 100 كيلو جرام يويا , 150 كيلو جرام سلفات البوتاسيوم .
• تتم إضافة كميات السماد على شكل دفعات إسبوعية للأراضي الجديدة او كل اسبوعين في الأراضي الثقيلة و على أن يكون الجني بعد أسبوعين من التسميد .
ب‌- الري بالتنقيط .
• بعد 30 يوم من الزراعة او بعد تمام الإنبات يتم إضافة الكميات التالية للفدان الواحد 2 كيلو جرام سلفات نشادر , 2 كيلو جرام يوريا , 5 كيلو جرام سلفات البوتاسيوم , 500 جرام حامض فوسفوريك .
• بعد 60 يوم من الزراعة يتم إضافة الكميات التالية للفدان الواحد 6 كيلو جرام نترات نشادر , 10 كيلو جرام سلفات البوتاسيوم , 500 جرام حمض فوسفوريك .
تتم إضافة كميات الأسمدة 3 مرات في الأسبوع و تتوقف عملية التسميد قبل أسبوعين من جمع المحصول .
8- الآفات و الحشرات و المكافحة .
أ‌- المن : – أحد الحشرات التي تصيب الخيار و هي تصيب الأوراق و الأفرع الصغيرة و البراعم و تتم مقاومته بمادة الملاثيون بقوة 57% و يتم الرش اسبوعيًا حيث أن المادة تقضي على الحشرة و ليس البيض .
ب‌- العنكبوت الأحمر ( الاكاروس ) : – تمتص هذه الحشرة عصارة النبات فتجف خلايا النبات و تموت و تتم مقاومته بإستخدام مادتين الكلتان او التديون بنسبة 40-50 او خلط المادتين معا بنسبة 30 جرام و يتم الرش كل 10 أيام و لا يتم جني الثمار الا بعد الرش بأسبوع , تعفير المحصول بالكبريت يعمل على على الحد من إنتشار الحشرة و كذلك البياض الدقيقي .
ت‌- الذبابة البيضاء : – تمثل هذه الحشرة خطورة حيث تعمل على نقل الأمراض الفيروسية كالتفاف الأوراق و تتم مكافحتها بإستخدام المالاثيون بقوة 75% و كذلك يتم إستخدام الطعم الجاذب السام و الخميرة البيرة مع الديازينون او محلول السكر مع المالاثيون و يجب العمل على جمع الثمار المصابة و التخلص منها .
ث‌- الحفار : – تتغذى هذه الحشرة على المجموع الجذري للنبات و تتم مكافحتها بالطعم السام و الذي يتكون من فوسفيد الزنك بمعدل 200 جرام و جريش ذرة بمعدل 4 كيلو جرام و يتم نثر الطعم على الأرض بعد الري عند الغروب .
ج‌- الخنفساء الحمراء و خنفساء المقات : – تتغذي على السيقان و الجذور تحت سطح التربة و تتم مقاومتها بالدبتريكس بقوة 80% و يتم تكرار العملية عند الحاجة و يتم إقتلاع النباتات المصابة و التخلص منها .
للحصول على محصول غزير و إنتاج جيد من الخيار يجب إختيار النوعيات الجيدة للزراعة من البداية و عدم ترك الثمار لتنضج أكثر من اللازم , لذا فإن الإنتظام في جمع الثمار بمجرد النضج و على فترات متقاربة يسمح بنمو ثمار جديدة و بالتالي زيادة المحصول .

00

فوائد الخيار:

الخيار من افضل المواد الغذائية الذي ينصح باستخدامه يوميا في قائمة الطعام
يستخدم الخيار لاضطرابات الجلد، كما له خواص المواد المهدئة والمنظفة
– مدر للبول
– يساعد في علاج اضطرابات الرئة و المعدة و الصدر
– علاج فعال للنقرس و التهاب المفاصل و الدودة الشريطية
– يقلل من حدة حرقان فم المعدة
– يفيدعصير الخيار الطازج، الأشخاص الذين يعانون من القرحة و النزلات المعوية
– لتقليل الورم وعلاج الإجهاد حول العين، توضع شرائح الخيار على العين (بعد إغلاقها)
– شرب عصير الخيار يومياً قد يساعد على الحد من حالات الإكزيما، والتهاب المفاصل والنقرس
ـ يخفف الآلام الناجمة عن الصداع.
– ينقي الجسم من الفضلات.
– يهدئ الأعصاب.
ـ يحافظ على صحة البشرة.
ـ يمنح المرء الشعور بالشبع ويرطب الجسم ويقي من الشعور بالعطش.
– غني جداً بالسوائل المفيده والرائعه التي يحتاجها الصائم تلك السوائل التي يستطيع إن يحتفظ بها الجسم لمدة
اطول خلال فترة الصوم بعكس الماء الذي نتناوله والذي يتخلص منه الجسم سريعا و الخيار ويسكن العطش
ويبرد الجسم ويساعد على تخفيف الاضطرابات العصبية فضلاً عن احتوائه على ألياف السيليلوز الغذائية التي
تساعد معدة الصائم علي هضم الطعام بصورة افضل .
– كما ان الخيار من النباتات المدرة للبول بطريقه نافعه جدا للصائم والتي تمنع تكوين الحصوات لدى الصائم
ومهدئ للأعصاب ومزيل للتوتر مما يساعد الصائم علي ضبط النفس واعتدال الحالة المزاجية لديه .
-الخيار يحتوى على أنزيم “ايريبسين” الذي يساعد على هضم المواد البروتينية فضلا عن احتوائه على العناصر
المعدنية المهمة كالبوتاسيوم الضروري لتنظيم ضغط الدم الشرياني والمحسن للحاله المزاجيه والمضاد لارتفاع ضغط الدم .
-يعتبر الخيار من الخضراوات الغنية بالماء وبالرغم من أنه لا يحتوي على عناصر غذائية عديدة، إلا أنه يحتوي
على كميات كبيرة من فيتامين “A” وفيتامين “C” المجدده لكامل خلايا الجسم والمدعمه للمناعه والمقاومه للامراض .
-أكثر الأشخاص الذين يرغبون باتباع حمية غذائية للتخلص من الوزن الزائد يتناولونه بكثرة مع الجزر المبشور ،
لكونه يمنحهم الشعور بالشبع دون أن يزودهم بسعرات حرارية أو سكريات.

استخدامات الخيار:

-يمكن عمل عصير الخيار فله العديد من الفوائد للبشرة وصحة الجلد
-يمكن عمل مخلل الخيار فهو لذيذ في مذاقه بجوار اصناف الاكل المختلفة
-يمكن عمل ماسك الخيار بالزبادي لبشرة رائعه
-يمكن عمل الخيار في السلطة مع اضافه الطماطم وباقي المكونات
-كما يمكن عمل الخيار في كثير من الاكلات ولكن هذه اغلب الاستخدامات الشائعه له

اضرار الخيار:

هل يمكن ان يكون للخيار اضرار؟ بعد ذكر هذه الفوائد العظيمة؟الاجابة نعم على المرضى المصابون بهذه الحالات
– الامراض الروماتيزمية لكثرة الماء و الرطوبة فيه .
– امراض تصلب الشرايين و نشافها و امراض الفالج و اللقوة و الرعاش .
– الافضل الإقلال منه لدى المتقدمين بالعمر .
– يفضل عدم استعماله عند المصابين بالفتور او العجز الجنسي

0