زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

0

هناك الكثير من الاسباب التي تؤدي الى زيادة الوزن والسمنه ليس فقط الطعام في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اسباب زيادة الوزن غير الطعام

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

تأتي زيادة الوزن عن حدّه الطبيعي نتيجة عدم التوازن بين الطاقة المتناولة من الطعام والطاقة المستهلكة في الجسم. وزيادة الوزن لا تنشأ عادة من الفراغ وانما هناك اسباب وعوامل واضحة مسببة لها تتمثل بالعادات الغذائية السيئة والإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالدهون وقلة الحركة بالإضافة إلى العوامل الورائية. لكن غالباً ما تتفاجأ معظم النساء من زيادة وزنهم بالرغم من التزامهن الشديد بحمية غذائية قاسية وعدم تناولهن للأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بالإضافة إلى ممارسة النشاطات المعتادة.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

السبب الذي يؤدي إلى السمنة الزائدة وارتفاع الوزن، يرتبط، في كثير من الحالات، بظروف أخرى منها العائليّة، النفسيّة، الصحيّة، وغيرها

خلال السنوات الاخيرة، ازداد الوعي حول العالم لكل موضوع مكافحة السمنة والوزن الزائد. علاوة على ذلك، فقد اعلنت منظمة الصحة العالمية في العام 1998 ان اكبر وباء ستواجهه البشرية خلال القرن الـ 21، هو السمنة، سعيا منها لتشجيع محاربة هذه الظاهرة.

كجزء من مواجهة ومحاربة هذا الوباء، قامت العديد من الحكومات باعداد برامج للتغذية الصحيحة لدى الاطفال والشبيبة. كذلك، منعت هذه الحكومات نشر اعلانات تجارية تتعلق بالوجبات الخفيفة والحلوى خلال البرامج المعدة للاطفال، اضافة لانها (الحكومات) تقوم بتشجيع ابناء هذه الفئات العمرية على تناول الطعام الصحي الذي من الممكن ان يكون مفيدا لجسم الانسان.

لكن السبب الذي يؤدي الى السمنة الزائدة وارتفاع الوزن، لا يتعلق بتناول الماكولات غير الصحية التي تؤدي الى السمنة فحسب، بل انه يرتبط، في كثير من الحالات، بظروف اخرى منها العائلية، النفسية، الصحية، وغيرها.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

تبدا العوامل العائلية، التي من شانها ان تسبب ازدياد الوزن او السمنة، من الجانب الوراثي. ذلك ان الاطفال يحصلون على اجسام تشبه من الناحية البنيوية اجسام اهلهم، بما في ذلك توزيع الانسجة الدهنية. ففي حال كان الوالدان يعانيان من الميل الى السمنة، سيكون من الطبيعي ان يرث الاولاد هذه الصفة عنهما، مما يجبرهم على مواجهة هذه الظاهرة منذ جيل مبكر. ولكن من الاهمية بمكان التاكيد على ان الظروف العائلية لا تقتصر على الوراثة فقط، بل تتعدى ذلك لتصل الى عدم انتباه الوالدين للطعام الذي ياكله اولادهم، والنواقص في مجال التربية للتغذية الصحيحة، او حتى التقاليد العائلية التي تقضي بمنح الاولاد كمية كبيرة من الاكل، تؤدي بالضرورة الى السمنة، ناهيك عن ان الوالدين لا يشددان على حث الاولاد على ممارسة الرياضة. هذه العوامل مجتمعة تؤدي لان يعاني الطفل او الولد من السمنة او من الوزن الزائد، وهو ما سيكون عليه مواجهته في المستقبل.

في ما يتعلق بالاسباب النفسية التي قد تؤدي لازدياد الوزن، نرى انها تشمل العديد من العوامل. من الممكن ان يؤدي عدم النوم المنتظم، كنتيجة لضغوط او توتر، الى السمنة الزائدة، لان هذا الوضع يؤدي الى تراكم الدهون في الاماكن غير الصحيحة من الجسم. او ان السمنة قد تكون ناتجة عن بعض الاسباب الاخرى، مثل ضغط العمل، العلاقات الاجتماعية غير الصحيحة، الظروف الاقتصادية الصعبة، وغيرها من العوامل. جدير بالذكر انه عندما يكون الانسان متوترا ويعاني من الضغط، فان هذا الامر يدفع الجسم لابطاء عمليات الايض (تبادل المواد) وكذلك توزيع الهورمونات، مما يؤدي الى السمنة. علاوة على ذلك، هنالك العديد من الاشخاص الذين يرون في الاكل حلا لمشاكلهم، في حين يبتعدون عن اللجوء الى الوسائل المهنية التي من شانها ان تساعدهم بحل هذه المشاكل.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

اما بالنسبة للظروف الصحية التي قد تؤدي الى زيادة الوزن، فانها من الممكن ان تكون ناتجة عن تناول الادوية غير الخاضعة للمراقبة الطبية، او من بعض الاوضاع الفسيولوجية التي قد تؤدي ايضا الى السمنة، مثل عدم نشاط الغدة الدرقية او النقص في الهورمونات.

هنالك ظروف اخرى تؤدي الى السمنة، وهي تتعلق بالجيل وبقلة النشاط الرياضي. فعندما يصل الشخص الى سن الشيخوخة، يصبح جسمه، بطبيعة الحال، ابطا من حيث تبادل المواد (العمليات الايضية)، وبالتالي فان كمية الدهون في الجسم تتكاثر. هذه الظاهرة منتشرة جدا بين النساء في جيل انقطاع الطمث، حيث يتوقف جسمهن عن انتاج هورمون الاستروجين، مما يؤدي لتراكم الدهون في منطقة البطن، (في نفس المكان الذي كان الهورمون يتواجد فيه من قبل). وكما هو معروف، فان النشاط الرياضي يؤدي الى حرق المواد الغذاية الموجودة في الجسم (السعرات الحرارية). لكن عندما لا نمارس النشاط الرياضي، فان هذه المواد تتراكم في الجسم ولا تخرج منه. اما في ما يتعلق بالجيل وعدم ممارسة الرياضة، فان هذين العاملين يرتبطان ببعضهما، ذلك ان من لم يباشر في جيل صغير بممارسة الرياضة، سيجد صعوبة في ان يبدا بها في جيل متقدم، الامر الذي يصعب عليه التعامل مع السمنة في جسمه.

خلاصة الكلام، صحيح ان السبب الاول للسمنة يتعلق بالطعام غير الصحي وغير المراقب، الذي يؤدي لازدياد الوزن. لكن تناول الماكولات الصحية وحده لا يكفي لمنع الاصابة بالسمنة الزائدة، ولا للحفاظ على الجسم. هنالك حاجة ماسة للنوم 8 ساعات يوميا، تناول الوجبات بشكل منتظم، التربية على ممارسة الرياضة، والتغذية الصحيحة من جيل مبكر، بالاضافة الى اخذ الادوية الخاضعة للمراقبة والاشراف الطبي، وتهدئة الجسم والنفس بصورة طبيعية.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

اسباب زيادة الوزن غير الطعام

تجاهل القيلولة

يميل معظم الأشخاص إلى تناول المزيد من الطعام للحصول على الطاقة عندما يشعرون بالتعب. فالإحساس بالتعب الشديد يؤدي إلى فقدان التركيز الذهني وإلى الشعور بنوع من عدم الإكتراث لتغيير نمط الحياة. فغالباً ما يعتمدون على تناول الوجبات الخفيفة ما بين الطعام للإستيقاظ، في حين أن أخذ قسط من الراحة والنوم لعدة دقائق في فترة ما بعد الظهيرة قد يكفي.

الخلط بين الطعام الصحي والسعرات الحرارية القليلة

في حين أن الخطوة الأولى لتناول الطعام الصحي تكمن في تناول الدهون الصحية للقلب مثل زيت الزيتون، تجدر الإشارة إلى أن جميع انواع الدهون صحية كانت أم لا تملك نفس كمية السعرات الحرارية أي حوالى 120 سعرة حرارية بالملعقة الواحدة. وبالتالي فإن المكسرات الصحية للقلب قد تكون بمثابة وجبة خفيفة ممتازة، ولكن عليك الحذر من الكميات المتناولة إذ أن الحفنة الصغيرة منها تملك 100 سعرة حرارية.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

تناول بعض الأدوية

ترتبط الكثير من الأدوية بزيادة الوزن، فعند بدء تناول دواء جديد تلاحظ معظم النساء زيادة في وزنهن. في الواقع، تعمل بعض الأدوية على إبطاء عملية التمثيل الغذائي في الجسم و / أو تحفيز الشهية وهي تشمل بعض أنواع مضادات الاكتئاب ومثبتات المزاج ومضادات الهستامين والأنسولين بالإضافة إلى الأدوية المضادة للالتهابات.لذلك ننصحك بإستشارة طبيبك
لإختيار العلاج المناسب بأقل آثار جانبية.

الإصابة بمرض غير مشخّص

هناك بعض الأمراض الطبية التي تدعى ب “الصامتة” والتي من شأنها أن تؤدي إلى مشاكل في فقدان الوزن. فعدم افراز الغدة الدرقية هرموناتها بشكل طبيعي وارتفاع مستويات الانسولين في الدم واضطرابات المزاج (الاكتئاب والقلق) قد تؤدي جميعها إلى زيادة ملحوظة في الوزن. استشيري طبيبك واطلبي منه القيام ببعض فحوصات الدم لمعرفة المشكلة ومساعدتك في علاجها.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

التوتر والإجهاد

تنتج عملية الأكل الطائش من سببين: عدم التركيز وعدم القدرة على التعامل مع ضغوطات وأعباء الحياة. فالتوتر يؤدي إلى افراز هرمون الكورتيزول (هرمون التوتر) الذي يسبب زيادة في الشهية ما يدفعك إلى تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية. لذلك من المهم جداً البحث عن سبب توترك ومحاولة حلّه.

اهمال وجبات الطعام

سواء كنت تحاولين توفير الوقت أو المال أو السعرات الحرارية، فإن تجنّب أو اهمال تناول وجبة الطعام سوف يشكل عائقاً كبيراً أمام فقدان الوزن على المدى الطويل. فلقد أثبتت الدراسات أن تخطي وجبة الطعام يشعرك بجوع كبير ما يدفعك إلى تناول كمية أكبر من الطعام في الوجبة المقبلة.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده

ممارسة الرياضة بشدة أو بشكل غير منتظم

تحفّز ممارسة الرياضة الشديدة الجوع، وهو استجابة الجسم للتزود بالوقود لتحقيق التوازن الأيضي ما يدفعك إلى
استهلاك كميات كبيرة من الطعام وبالتالي زيادة وزنك.

كما أن ممارسة الرياضة بشكل غير منتظم يؤدي أيضاً إلى زيادة الوزن غير المحسوسة نظراً لأن بعض العضلات الصغيرة والضعيفة مثل عضلات البطن والأرداف تعتاد سريعاً على التمرينات وتستجيب لها عن طريق حرق الشحوم المتراكمة فإذا توقفت فجأة عن ممارستها سوف يكون من الصعب إزالتها مجدداً.

المبالغة في تقدير كمية السعرات المحروقة

تميل معظم النساء إلى المبالغة في تقدير عدد السعرات الحرارية المحروقة خلال التمارين الرياضية، فمن السهل أن نعتقد بأننا قد أحرقنا الآلاف من السعرات الحرارية عند التعرّق. وبالتالي يدفعنا هذا الإعتقاد الخاطئ إلى الإفراط بتناول الطعام ظناً منا بأننا أحرقنا ما يكفي من السعرات الحرارية خلال التمارين.

زيادة الوزن ليست بسبب الطعام وحده