زيت النخيل – فوائد زيت النخيل الصحية والجمالية

0

زيت النخيل معروف منذ القدم لما يحتوية من فوائد عديدة صحية وجمالية ولما يمتاز به من خصائص, في هذا المقال تعرف على اهمية زيت النخيل وفوائده الصحية والجمالية حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال
زيت النخيل - فوائد زيت النخيل الصحية والجمالية
زيت النخيل هو زيت نباتي مفيد للغاية وهو مشتق من أنواع مختلفة من زيوت نخيل . الأصناف الرئيسية التي يتم استخدامها في إنتاج زيت النخيل وزيت النخيل الأفريقي (Elaeis guineensis) وزيت النخيل الأمريكي (Elaeis oleifera) . زيت النخيل هو بطبيعة الحال باللون البرتقالي المحمر لأنه يحتوي على نسبة عالية جدا من بيتا كاروتين . كما أنها واحدة من عدد قليل جدا من الدهون النباتية المشبعة بشكل طبيعي ، مما يعني أنه في كثير من الأحيان يتم استخدامه لزيادة الكولسترول في جسم الشخص ، مما يساعد على منع أمراض القلب والأوعية الدموية .

زيت النخيل يستخدم عادة على أنه زيت الطهي في أفريقيا وجنوب شرق آسيا ، وبعض الدول في أمريكا الجنوبية . فقد أصبح أكثر شعبية في أجزاء أخرى من العالم في السنوات الأخيرة بسبب المخاوف الصحية من وجود الدهون الغير مشبعة في النظام الغذائي . بالنسبة للأشخاص الذين لديهم الكثير من الكولسترول السيئ في الجسم (الكولسترول LDL) ، والتحول إلى استخدام زيت النخيل فهو خيار لصحة جيدة جدا . وهناك عدد من الفوائد الصحية الأخرى المرتبطة بزيت النخيل ، والتي سيتم شرحها أدناه .

الفوائد الصحية للزيت النخيل:

مستويات الطاقة
بيتا كاروتين هي واحدة من المكونات الرئيسية لزيت النخيل ، والذي هو السبب في أنه يحتوي على اللون البرتقالي والاحمر .بيتا كاروتين هو جيد جدا لتحسين مستويات الطاقة وتعزيز التوازن الهرموني في الجسم .

الرؤية

بيتا كاروتين هو في غاية الأهمية لتحسين الرؤية . وهناك قدر كبير من المواد المضادة للاكسدة ويمكن العثور عليها في زيت النخيل ، والتي هي قوية لآليات الدفاعية للجسم . المفيدة لعملية الأيض الخلوية ويمكن أن تحمي الجسم من الجذور الحرة . الجذور الحرة هي المسؤولة عن الكثير من انهيارات الخلوية والتحور ، بما في ذلك الضرر الذي يمكن أن يسبب مشاكل في الرؤية . يمكن استخدام زيت النخيل كبديل لأنواع أخرى من النفط منع الضمور البقعي وإعتام عدسة العين .

قضايا القلب والأوعية الدموية

زيت النخيل يحتوي على نسبة عالية من الكولسترول الجيد HDL والكولسترول LDL ، ولكن على الرغم من انها جيدة (HDL) ، إلا انها تحتوي على (LDL) ، فإنه لا يزال يخلق توازن أكثر لصحة الجسم . يمكن للمستويات العالية من الكولسترول LDL في زيادة فرصها تصلب الشرايين ، والذي يمكن أن يسبب السكتات الدماغية والنوبات القلبية . من خلال الحفاظ على توازن صحي من الكولسترول (وكلاهما تحتاجه في جسمك) ، يمكنك التأكد من صحة نظام القلب والأوعية الدموية .

يمنع السرطان
توكوبهيرولس ، والتي هي أنواع من فيتامين أ ، وهي مضادات الأكسدة الطبيعية . المواد المضادة للاكسدة ، كما ذكر أعلاه ، فهي مركبات الدفاعية القوية التي يمكن أن يمنع السرطان من خلال تحييد الجذور الحرة . الجذور الحرة تسبب الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية تتمحور ، لذلك هناك مستويات عالية من توكوفيرول وزيت النخيل الضرورية .

المرأة الحامل

الفيتامينات هي بعض من أهم الشروط الخطيرة التي يمكن أن تواجه النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد . تم العثور على فيتامين A ، D ، E بكميات كبيرة في زيت النخيل ، ولأن الجسم لا يمكن الاحتفاظ بها بشكل طبيعي فهذه الفيتامينات ، ضرورية أن تستهلك في وجباتنا الغذائية . مع ضمان أن النساء الحوامل وأطفالهن لا تواجه أي نقص في الفيتامينات كواحدة من أفضل الجوانب المضيفا لزيت النخيل إلى النظام الغذائي الخاص بك .
زيت النخيل - فوائد زيت النخيل الصحية والجمالية
فوائد زيت النخيل

هناك عدّة فوائد لزيت النخيل، منها:

-يفيد في معدّلات الطاقة بالجسم؛ حيث إنّه يحتوي على البيتا كاروتين، والّذي ينتج عنه اللون البرتقالي الأحمر، ويعمل على تحسين مستوى الطاقة، ويعزّز توازن الهرمونات داخل الجسم.

-يحسّن الرؤية والإبصار؛ وذلك لاحتوائه كما ذكر سابقاً على البيتاكاروتين ومضادّات الأكسدة، والتي تعمل على تقوية الأجسام الدفاعيّة بالجسم، وحمايته من الجذور الحرّة والتي تكون مسؤولةً عن الأضرار في الجسم، وتسبّب مشاكل في الرؤية؛ حيث يمكن استخدام زيت النخيل لمنع الضمور البقعي وإعتام عدسات العيون.

-يساعد في حل مشاكل القلب والأوعية الدموية: وذلك نظراً لاحتوائه على الكولسترول الجيّد ممّا يساهم في خلق التوازن الصحي للجسم، بالإضافة إلى أنّه يقي من تصلّب الشرايين التي تسبب النوبات والسكتات القلبية.

-يقي من السرطان: حيث إنّه يحتوي على “التوكوبهيرولس”؛ وهي نوع من فيتامين أ المضاد للأكسدة، والّتي تمنع السرطان، وتقي من الجذور الحرّة التي تحوّل الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية .

-يعدّ ضرورياً للنساء الحوامل؛ حيث يحتوي على الكثير من الفيتامينات وبمستويات عالية مثل (A, D,E)، والتي تحتاجها المرأة الحامل والجنين لنموّ صحيّ، وذلك من خلال إدخال هذا الزيت في النظام الغذائي للحوامل.

-يساعد زيت النخيل في تأخير الشيخوخة.

-يعتبر زيت النخيل مفيداً للشعر؛ وذلك لأنّه غني بفيتامين E، والّذي يحفّز تجديد الخلايا ونموّها في الجسم، ويساهم كثيراً في تنشيط الدورة الدموية ممّا ينعكس إيجاباً على بصيلا الشعر وفروة الرأس، ويقوّي الشعر، ويحفّز نموّه، ويقلّل تساقط الشعر وظهور الشيب، بالإضافة إلى أنّه غني بالكاتروتينات والّتي يقوم بتحويلها الجسم إلى فيتامين A المهم في منع ضعف الشعر، ويحدّ من بهتانه
زيت النخيل - فوائد زيت النخيل الصحية والجمالية


علاج زيت النخيل للشعر

يُستخدم زيت النخيل منذ أكثر من 5000 سنة، ويُعتبر من المحاصيل الرائدة، كونه ثاني أكثر الزيوت النباتية إنتاجاً في جميع أنحاء العالم. وذلك لفوائده الصحّية الكثيرة، بالإضافة إلى منافع أخرى لا تزال حتّى اليوم تكتشفها البحوث العلميّة، منها مزاياه في تزويد الشعر الجمال والصحّة…

أفضل ما يمكنك القيام به للعناية بجمالك هو اتّباع نظام غذائي صحّي وشرب كمّيات مناسبة من الماء. إلّا أنّ العناية بالشعر تتطلّب بشكل خاصّ تناول فيتامينات قابلة للذوبان في الدهون، مثل الفيتامينَين A وE، لتغذية الجذور وفروة الرأس. وزيت النخيل الأحمر على وجه التحديد غنيّ بالفيتامين E، وبالبيتاكاروتين أيضاً، فعند استهلاكه، يتمّ تحويل البيتاكاروتين في الجسم إلى الفيتامين A.

علاج طبيعيّ وفعّال

يُعتبر زيت النخيل الأحمر من بين المنتجات الطبيعيّة ذات التأثير السحريّ على جمال الشعر. وتُعَدّ حالة شعرنا انعكاساً لأسلوب حياتنا وصحّتنا، حيث يصبح من السهل معرفة ما إذا كان الشخص قلقاً أو متوتّراً، عبر النظر إلى حالة شعره الضعيف. كما يلعب الغبار والتلوّث دوراً أساسيّاً في مظهر الشعر غير الصحّي. لذلك من البديهيّ اعتبار أنّ الشعر يحتاج إلى التغذية والعناية المناسبتين، خصوصاً مع نمط الحياة الحديثة المحمومة. وبما أنّ لدى الطبيعة الأمّ الكثير لتقدّمه، نجد أنّ زيت النخيل الأحمر هو الخيار الأمثل للحصول على شعر رائع، بطريقة طبيعيّة 100%.

ما هو زيت النخيل الأحمر؟

يتكوّن زيت النخيل الأحمر من العديد من العناصر الغذائية القيّمة التي تساعد على الحفاظ على الشعر صحّياً وقويّاً.

غنيّ بالفيتامين E

زيت النخيل الأحمر غنيّ بالفيتامين E وبتركيبته الأخرى Tocotrienol، المعروفين بخصائصهما المذهلة. فهذا الفيتامين يحفّز نموّ الخلايا وتجديدها، وينشّط الدورة الدموية، ما ينعكس إيجاباً على نموّ الخلايا والبصيلات في فروة الرأس، ويساعد على الحصول على شعر قويّ. إلى ذلك، ونظراً لقدرته على تجديد الخلايا، يزيل الفيتامين E مختلف الندوب والعلامات عن بشرة الرأس، وهو أمر مهمّ لنموّ الشعر الطبيعي. من جهة ثانية، يقلّل الفيتامين E من الشيب وتساقط الشعر.

• الكاروتينات

يُعتبر زيت النخيل الأحمر غنيّاً جدّاً بالكاروتينات، وهي العنصر المسؤول عن نموّ وانقسام الخلايا. تقوم أجسامنا بتحويل الكاروتينات إلى الفيتامين A، وهو أمر ضروريّ لعدّة أسباب، أهمّها أنّه يمنع ضعف الشعر وبهتانه.

• الخصائص المضادّة للبكتيريا

جانب آخر مهمّ لنموّ الشعر السليم هو عدم وجود البكتيريا والطفيليّات في فروة الرأس. ومن الميزات المضادّة للجراثيم لزيت النخيل الأحمر القضاء على هذه الطفيليّات، وتنظيف فروة الرأس، وتوفير ظروف صحّية لنموّ الشعر.
زيت النخيل - فوائد زيت النخيل الصحية والجمالية